التحديث الأخير :08:56:31 م

الصفحة الحالية : تاوناتيون يصنعون الحدث مواقف وآراء بلاغ بشأن تنظيم لقاء تواصلي حول الإجراءات المتخذة للحد من الآثار السلبية لمادةالمرج على المجال البيئي بإقليم تاونات

بلاغ بشأن تنظيم لقاء تواصلي حول الإجراءات المتخذة للحد من الآثار السلبية لمادةالمرج على المجال البيئي بإقليم تاونات

تاونات نيوز--خلية الإتصال بالعمالة

في إطار التحضير لموسم تحويل الزيتون 2017 - 2018 ، فقد تم عقد لقاء تواصلي وتوجيهي بمقر عمالة الإقليم يوم الخميس 19 اكتوبر 2017 ، تحت رئاسة السيد حسن بلهدفة عامل إقليم تاونات وبحضور السيد الكاتب العام للعمالة ومديرة وكالة الحوض المائي لسبو ورجال السلطة ورؤساء المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية المعنية ورؤساء المجالس الترابية ورؤساء الجمعيات وأرباب معاصر الزيتون بالإقليم وكذا ممثلي الصحافة.

وقد خصص هذا اللقاء للتحسيس والتوعية بالإجراءات الواجب اتخاذها في إطار استباقي تحسبا لموسم عصر الزيتون لهذه السنة لتجنب التأثيرات السلبية لمخلفات مادة المرج التي تنتجها وحدات استخراج زيت الزيتون على المجال البيئي بصفة عامة والثروة المائية بصفة خاصة.

وقد افتتح هذا اللقاء بالكلمة التوجيهية للسيد عامل الإقليم، ذكر فيها بأهمية الثروة المائية التي يتوفر عليها الإقليم والتي تتطلب تظافر جهود جميع الفاعلين من أجل الحفاظ عليها من التلوث.

وأشار إلى الإجراءات والتدابير المتخذة على مستوى الإقليم في هذا المجال والمتمثلة في تنظيم لقاءات دراسية وتواصلية تحسيسية على الصعيد الإقليمي والمحلي بحضور المتدخلين والفاعلين في القطاع، وكذا قيام لجنة تقنية إقليمية مختلطة قبل بداية كل موسم بتنظيم زيارات ميدانية لمعاصر الزيتون لمراقبة مدى احترام أرباب هذه الوحدات للشروط المبينة بدفاتر التحملات الخاصة بالدراسات البيئية واستيفاء ملاحظات وتوصيات لجن المراقبة السابقة. علاوة على زيارات ميدانية لهذه اللجنة خلال موسم عصر الزيتون مع اتخاذ الإجراءات الزجرية اللازمة في حالات الإخلال بالالتزامات .

وقد شدد السيد العامل على عدم التساهل مع كل حالات تسريب  مادة المرج إلى الوديان والمجاري منبها أرباب المعاصر إلى مسؤولياتهم.

وبعد ذلك، ألقت السيد سميرة الحوات مديرة الحوض المائي لسبو عرضا حول موضوع إشكالية تلوث الموارد المائية بمادة المرج وبرنامج عمل الوكالة للحد من هذه الظاهرة، قدمت فيه نظرة عن التجهيزات المائية والموارد المائية بإقليم تاونات، مستعرضة وضعية قطاع الزيتون على مستوى جهة فاس مكناس من حيث الإنتاج الذي يقدر ب 33 % من الإنتاج الوطني  والذي يتم تحويله عبر 389 معصرة عصرية وشبه عصرية بالجهة، مضيفة أن أرباب 18  معصرة استفادوا من إعانات بقيمة 78 مليون درهم وتحويل بعض المعاصر للنظام ذو مرحلتين بمساهمة صندوق مكافحة التلوث الصناعي FODEP وإنجاز محطة نموذجية لمعالجة المرج بإقليم صفرو من طرف الوكالة.

كما استعرضت المسؤولة عن الوكالة برنامج العمل للقضاء على الثلوث الناتج عن مخلفات معاصر الزيتون على مدى 4 سنوات للفترة ما بين 2017 - 2020 ، مقترحة إحداث صندوق موحد لمعالجة التلوث الناتج عن معاصر الزيتون بالجهة في إطار اتفاقيات شراكة مع القطاعات المعنية وأرباب المعاصر.

وفي عرض السيدة الزهرة البوزيدي، رئيسة قسم التعمير والبيئة بالعمالة، قدمت إحصائيات للوحدات المتواجدة بالإقليم  والتي يبلغ عددها الإجمالي 82 وحدة نصف عصرية وعصرية منها 26 معصرة تم الترخيص لها قبل صدور القوانين البيئية بنسبة 33 % و 36 وحدة مرخصة بنظام الثنائي الطور BIPHASIQUE  بنسبة 45 % و12 وحدة نصف عصرية PRESSES  بنسبة 15 %.

كما أشارت إلى أن عدد الوحدات التي كانت موضوع قرار منع الاشتغال خلال الأربع سنوات الماضية بلغت 21 وحدة ، مضيفة في نفس السياق أن اللجنة التقنية الاقليمية المكلفة بمراقبة المعاصر قامت ب 34 زيارة ميدانية خلال السنتين الماضيتين على مستوى إقليم تاونات  بحضور جميع الأطراف المعنية وذلك في إطار الإجراءات المتخذة للحد من التأثيرات السلبية لمخلفات مادة المرج لمعاصر الزيتون على المجال البيئي بالإقليم.

وبعد المناقشة، ومن خلال تدخلات مختلف الحاضرين في اللقاء من رؤساء المجالس الترابية وأرباب معاصر الزيتون، فقد تمخضت عن أشغال هذا اللقاء عن المقترحات والتوصيات الكفيلة بمعالجة هذه  الوضعية والتي من بينها على الخصوص:

E التسريع بإنجاز المحطة النموذجية لمعالجة المرج بجماعة سيدي يحيى بني زروال، دائرة غفساي بغلاف مالي يقدر ب 4 ملايين درهم بتمويل من وكالة الحوض المائي لسبو ، في مرحلة أولى في انتظار تعميمها على باقي دوائر الإقليم  ؛

E دعم الجمعية الإقليمية لأرباب معاصر الزيتون العصرية وإحداث تكتلات على مستوى كل دائرة لإنشاء محطات مشتركة لمعالجة مادة المرج والعمل على اختيار الأوعية العقارية التي ستحتضن هذه المشاريع؛

E العمل على تحويل نظام عمل المعاصر إلى نظـام المرحلتين بالنسبة للمعاصـر العصرية ؛

E دعوة أصحاب المعاصر شبه العصرية presse  قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأهيلها قبل الموسم المقبل 2018 - 2019؛

E العمل على إنشاء وحدات لتثمين مادة الفيتور من طرف أرباب المعاصر والقطاع الخاص بصفة عامة ؛

E تنظيم دورات تكوينية لفائدة أرباب معاصر الزيتون ، في مجال القوانين البيئية المعمول بها؛

E منع إحداث معاصر جديدة بالقرب من  الأودية وحقينات السدود والمناطق الحساسة ، وكذا منع إحداث معاصر جديدة كبرى تعتمد على نظام الثلاث مراحل؛

وللإشارة، فقد أكد السيد عامل الإقليم خلال هذا اللقاء أن هذه السنة وعلى غرار السنوات الماضية، سيتم التعامل بأكثر صرامة مع المخالفين من أصحاب المعاصر التي قد تعرف تسرب مادة المرج من خلال فتح المتابعات القضائية في حقهم، ولن يكون هناك أي تساهل مع هذه الظاهرة التي اعتبرها عملا إجراميا في حق البيئة وساكنة الإقليم التي تستهلك مياه السدود والأودية باعتبارها مادة حيوية أساسية تهم عدد هام من ساكنة الإقليم.

كما شدد على احترام القانون والتزام الجميع بالانضباط في هذا المجال، معبرا عن استعداد مصالح العمالة التعامل مع جميع المقترحات الصادرة عن هذا اللقاء من طرف المهنيين والمعنيين بالقطاع ولكن على أساس نسبة  0% من تسرب مادة المرج .

تاونات ، في: 20 اكتوبر 2017


 

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية