التحديث الأخير :11:44:36 ص

الصفحة الحالية : تاوناتيون يصنعون الحدث مواقف وآراء عمالة إقليم تاونات:الاهتمام بوضعية امرأة تعاني من مرض مزمن في وضعية إعاقة

عمالة إقليم تاونات:الاهتمام بوضعية امرأة تعاني من مرض مزمن في وضعية إعاقة

تاونات نيوز -- متابعة

تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله  بشأن النهوض بأوضاع الفئات الاجتماعية في وضعية صعبة والهشة، قام السيد سليمان الحجام الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات، وبناء على تعليمات السيد عامل الإقليم يومه الجمعة 13 يوليوز 2018 بزيارة المستشفى الإقليمي لتاونات للاطلاع على وضعية سيدة تعاني من مرض مزمن أدى بها إلى الإعاقة لأزيد من 7 سنوات تنحدر من أسرة معوزة تسكن بمدينة تاونات والتي تتواجد بالمستشفى المذكور قصد تلقي العلاج .

وخلال هذه الزيارة، قام السيد الكاتب العام للعمالة رفقة السيد رئيس المجلس الإقليم لتاونات ورئيس جمعية الأعمال الاجتماعية لإقليم تاونات والمندوب الإقليمي للصحة والطاقم الطبي المتتبع لحالة المعنية ورئيس جماعة تاونات والسلطات المحلية بتسليم سرير طبي كهربائي متحرك وكذا كرسي كهربائي طبي متحرك خاصين بحالة المعنية بالأمر لمساعدتها على الحركة وكذا الأدوية الخاصة بها .

كما استفاد ابنها الذي يعاني هو الآخر من إعاقة حركية وبصرية مزمنة من آلتين للسمع.

وقد رصد لهذه المعدات الطبية غلاف مالي يفوق 40.000 درهم تم تمويلها بدعم من جمعية الأعمال الاجتماعية لإقليم تاونات والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع جمعية أفق للتنمية لذوي الاحتياجات الخاصة بجماعة تاونات.

وللإشارة، وبعد أن علمت السلطة الإقليمية بوضعية هذه الأسرة، فقد بادرت إلى إصدار تعليماتها للسلطة المحلية قصد إيفاد لجنة طبية مختصة تابعة للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة قصد معاينة حالتها عن قرب وتشخيص وضعيتها وقد جاء اقتناء هذه المعدات التي تتلاءم ووضعية المعنية بناء على نتائج الفحص والتشخيص الذي قامت به هذه اللجنة.

وتندرج هذه العملية، ضمن مجموعة من المبادرات الإنسانية التي تضطلع بها جمعية الأعمال الاجتماعية لإقليم تاونات والتي تهم مساعدة الأشخاص في وضعية هشة والمنحدرين من اسر المعوزة الذين يعانون من أمراض على إجراء عمليات جراحية والمساعدة على اقتناء الأدوية والمبادرة التضامنية للتخفيف من آثار موجة البرد لفائدة ساكنة المناطق المعنية وغيرها من العمليات ذات الطابع الاجتماعي، وذلك تماشيا مع ثقافة التضامن والتآزر التي أرسى أسسها ودعائمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والتي تنبع من قيم ديننا الإسلامي الحنيف وإعمالا لروح وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعلن عنها صاحب الجلالة حفظه الله في خطاب جلالته السامي بتاريخ 18 ماي 2005 والتي تروم تقليص نسبة الفقر ومحاربة الهشاشة  والإقصاء الاجتماعي وصيانة كرامة المواطن.

 

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية