التحديث الأخير :10:53:57 م

الصفحة الحالية : تاوناتيون يصنعون الحدث مواقف وآراء تاونات: أكياس الميزان تغزو الاقليم والسلطة تجمعها

تاونات: أكياس الميزان تغزو الاقليم والسلطة تجمعها

تاونات نيوز -- يوسف السطي

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي (الفايس) ان التجار باقليم تاونات وخاصة بلدية تاونات يستعملون اكياس تحمل رمز الميزان لحزب الاستقلال بكل من المركب التجاري العلوي والسفلي وبحي ارميلة والمحطة الطرقية. وحسب احد التجار رفض اقتناء هذه الاكياس لحمولتها السياسية ان شاحنة اتت من فاس محملة باطنان هذه الاكياس وتبيعها باثمنة تفضيلية (0.50سنتم او0.30سنتم للكيس) لكنه رفض اقتناءها، في حين وجدها بعض التجار فرصة لرخص ثمنها مقاربة مع الاكياس العادية التي تباع بالجملة ب0.5درهم اوب1درهم) سحب حجم الكيس. واستنكر عدد من المواطنين توزيع هذه الاكياس والتي وصلت الى دوائر اخرى كغفساي وغيرها حسب ما نشره نشطاء التواصل الاجتماعي في حين اعتبره اخرين حملة انتخابية سابقة لاوانها مطالبين السلطة بالتدخل.

وهكذا  عاينت الجريدة السلطة المحلية ببلدية تاونات متمثلة في قائدة المقاطعة الاولى مرفوقة برجال القوات المساعدة وعدد من اعوان السلطة يجمعون هذه الاكياس من دكاكين المركب التجاري ببلدية تاونات. هذه الاجراء استحسنه عدد من النشطاء والفاعلين رغم ان بعض التجار رفضوا تسليم ما عندهم من الاكياس بدعوى خسارته لها بعد اقتناء كمية كبيرة كلفته ماديا.

ويتساءل متتبعين من له مصلحة في اغراق تاونات باكياس حزب معين؟ وماذا لوكان حزب اخر قام بهذه العملية؟ واين موقف الحزب المعني  محليا من عملية توزيع الاكياس تحمل رمزه الانتخابي؟ ام هناك من له حسابات مع هذا الحزب بالاقليم حاول تصفيتها بهذه الطريقة؟



Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية