التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : تاوناتيون يصنعون الحدث مجتمع مدني

صوت المهمشين

مسنو تاونات بدون مأوى يحضون برعاية من طرف سلطات تاونات

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ في إطار الإجراءات المتخذة على مستوى إقليم تاونات لرعاية المسنين بدون مأوى شتاء 2014 والتي تندرج ضمن الحملة الوطنية التي أطلقتها وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية لتجميع العجزة المشردين من الشوارع وإيوائهم من قسوة البرد، تحت شعار «نداء من أجل رعاية المسنين من دون مأوى في شتاء 2014» »، وذلك إعمالا لروح وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعلن عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره في خطاب جلالته السامي بتاريخ 18 ماي 2005 ، وتكريسا لثقافة التضامن والتآزر التي أرسى أسسها ودعائمها جلالة الملك والتي تهدف إلى محاربة الفقر والتخفيف من معاناة الفئات المعوزة والفقيرة، تم عقد لقاءات على مستوى الكتابة العامة لعمالة إقليم تاونات تحت رئاسة السيد عامل الإقليم تم خلالها تكوين خلية على مستوى العمالة مكونة من ممثلي قسم العمل الاجتماعي والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة عهد إليها بالقيام بزيارات ميدانية ابتداء من تاريخ 30 يناير 2014 وذلك لمعاينة حالات المسنين المسجلة بالإقليم والتواصل معهم قصد بحث السبل والطرق المثلى لرعايتهم . وقد بلغ عدد الأشخاص المسنين الذين استفادوا من هذه العملية بالإقليم 12 حالة موزعين على كل من باشويات تاونات وقرية ابا محمد وتيسة وجماعتي تمضيت دائرة تاونات وواد الجمعة دائرة تيسة منهم 4 نساء. ومن بين الإجراءات والتدابير المتخذة في هذا الإطار، وكخطوة أولى فقد تم إدماج 3 حالات في وسطها العائلي والقيام بالتدابير المتعلقة بنقل وإيواء 5 حالات أخرى إلى مراكز الرعاية الاجتماعية للمسنين المتواجدة بكل من صفرو ، تازة والحسيمة.، بينما تم الاحتفاظ بالحالات المتبقية بأماكن إقامتهم. كما تم توزيع مساعدات اجتماعية عبارة عن أغطية صوفية وحقائب تحتوي على ألبسة شتوية مختلفة ومتنوعة وأسرة للنوم ومواد النظافة على الأشخاص المسنين الإثني عشر المعنيين بهذه العملية من خلال انتقال اللجنة المذكورة لأماكن إقامتهم. وقد خلفت هذه العملية التي رصد لها غلاف مالي إجمالي يفوق 50.000,00 درهم تم تمويله في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ارتياحا في صفوف المستفيدين وأسرهم.

السلطات الأمنية بمدينة فاس تعتقل الطالب الجامعي "مهدي شحيطي" ابن إقليم تاونات

تاونات نيوز ـ عبد الجبار شظف -اعتقلت شرطة مدينة فاس بشكل عشوائي صبيحة يوم الجمعة الماضي داخل الحرم الجامعي بضهر مهراز بفاس الطالب الجامعي ابن جماعة الوردزاغ " مهدي شحيطي " . على اثر تدخل وصف بالعشوائي والعنيف من طرف " السيمي " الذي اقدم على اقتحام الحرم الجامعي، الشيء الذي تمخض عنه اعتقال ابن جماعة الوردزاغ المعروف بعدم انتمائه لأي فصيل سياسي ينشط من داخل أسوار جامعة ضهر المهراز.

ولا تزال ظروف اعتقال الطالب مهدي شحيطي غامضة إلى حدود الساعة، في الوقت الذي رجحت فيه بعض مصادرنا المقربة من الطالب المعتقل، كون هذا الاعتقال جاء على خلفية ما بات معروف لذى الأوساط الطلابية بالجامعة ب " مقاطعة الامتحانات ", كما اكد احد أصدقاء الطالب لتاونات نيوز أن السلطات الأمنية قامت باعتقال " مهدي شحيطي " أثناء تواجده بالمرافق الصحية لكلية العلوم وهو يقوم بعملية الوضوء استعدادا لصلاة الجمعة على الساعة العاشرة والنصف صباحا.

في المقابل عبرت جمعيات مدنية بجماعة الوردزاغ عن تضامنها المطلق مع الطالب ومع عائلته، داعين مختلف مكونات المجتمع الحقوقي بجماعة الوردزاغ خاصة، وبإقليم تاونات عامة، إلى دعم ومساندة الطالب مهدي وجميع الطلبة أبناء الإقليم المعتقلين على اثر هذا التدخل الهمجي، والإسراع بإطلاق سراحهم حتى يتمكنوا من إتمام سنتهم الدراسية.

الجدير بالذكر أن الطالب مهدي شحيطي معروف بعدم انتمائه لأي فصيل سياسي متطرف من داخل أسوار الجامعة، كما انه يزاول أنشطة مدنية مرخص لها بجماعة الوردزاغ، ومعروف بحسه الوطني وأخلاقه العالية.

ذوو الاحتياجات الخاصة بتاونات يخلدون اليوم الوطني للمعاق

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ في إطار الاحتفال باليوم الوطني للشخص المعاق الذي يصادف 30 مارس من كل سنة الذي اختير له هذه السنة شعار( لانتظر لإعاقتي ،انظر لقدراتي )خلد ذووا الاحتياجات الخاصة باقليم تاونات يومهم هذه بعد زوال اليوم الجمعة بمركز افق بمدينة تاونات. الحفل الذي تراسه عامل اقليم تاونات مرفوقا ببعض المنتخبين بالبرلمان والعديد من رؤساء المصالح الخارجية المدنية والعسكرية بالاضافة الى العديد من ذوي الاحتياجات الخاصة،هذا وبعد تفقدهم واطلاعهم على الخدمات التي يقدمها المركز للشخص المعاق،اشرف السيد العامل والوفد المرافق له على توزيع العديد من الكراسي المتحركة على بعض دووا الاحتياجات الخاصة وكذا معمدات كما تم توزيع بعض الجوائز. وفي كلمته بالمناسبة،تقدم السيد (عبد الحميد العزوزي)الكاتب العام للجمعية بالشكر الجزيل الى السلطات الاقليمية والمحلية ورؤساء بعض المصالح الخارجية بالاقليم على الدعم والمساعدة والمواكبة المستمرة التي تتلقاها الجمعية في كل البرامج والانشطة التي تقوم بها كما نوه بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتاونات على الدعم اللا محدود الذي يتلقوناه منها حتى يتمكن المركز من تقديم خدمات جليلة للشخص المعاق وانجاح كل انشطته. ليختتم هذا الحفل بحفل شاي على شرف الوفد وكل الحاضرين.

تحقيق ـ سكان شبه جزيرة القنطرة بتاونات يستنجدون ـ الجزء الأول ـ

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ قد يتساءل المرء، هل بعمالة تاونات شبه جزيرة، وهل بها مناطق لها منافذ بحرية؟ غير أن كل من سيزور دوار القنطرة او كما يسمى بتاونات دوار (المطيمر)التابع للمجال الترابي لجماعة ارغيوة والمجاور لدوار باب وندار والمعروف بمنتوجاته الخضرية الجميلة والمطلوبة بالسوق المحلي سيجد جوابا لسؤاله.

على بعد حوالي ستة عشر كلم منها مايزيد عن ثمان كيلومترات غير معبدة جنوب شرق مدينة تاونات يتموقع دوار القنطرة او كما يصطلح عليه شبه جزيرة القنطرة بحكم تموقعه بين ضفتي وادي اسرى ووادي ورغة ولا يتوفر الا على منفذ بري واحد يربطه بدوار باب وندار، دوار القنطرة الذي تقطنه ما يناهز أربعمائة نسمة وبه حوالي خمسون مسكنا رغم فضاءه الطبيعي الخلاب واراضيه الفلاحية الخصبة وطيبوبة سكانه،فانه وكما عاينت الجريدة يعيشون في ظروف تعود بنا الى عدة عقود خلت فلا كهرباء ولا مدرسة ولا مستوصف ولا....ولا......   .

الدوار وساكنته تعاني من خصاص في كل شيء(تعليم.صحة.بنيات طرقية.الامية...)بحيث ان الدوار معزول عن العالم الجارجي بوجوده بين ضفاف اكبر الأودية بإقليم تاونات،الساكنة ولما تأكد لها انها غير معنية لدى المسؤولين بالاكتراث الى مشاكلهم،بادر احد شبان المنطقة الى ابتكار وسيلة عجيبة وفي نفس الوقت خطيرة من اجل التنقل بين ضفتي نهر أسرى للانتقال الى العالم الخارجي لقضاء مأربهم التجارية او الإدارية،بحيث ابتكر وسيلتين نقل الاولى مائية والثانية جوية،لكنهما معا ممكن لهما ان تتسببا في يوم من الأيام في كارثة وخاصة في صفوف الأطفال(التلاميذ)اذ ان المركبتين لا تتوفران على اية شروط السلامة لركابهما،إذ أنهما يعبران الوادي بالاعتماد على احبال ممسوكة بين الضفتين يتم الاعتماد عليهم من اجل تحرك المركبات(القوارب) الجوية والبحرية في وضعية خطيرة جدا تفتقر الى ادنى شروط السلامة.

واذا كانت الحكومة ومعها وزارة التربية الوطنية تحاولان وتبذلان كل الجهود لمحاربة الهذر المدرسي،فان اطفال وتلاميذ هذا الدوار مصيرهم الشارع  ولا يمكن لهم استكمال دراستهم في الظروف التي يعيشها دوارهم،ولن يغامروا بأرواحهم من اجل التحصيل الدراسي،لان المدرسة توجد خارج شبه جزيرتهم مما يضطر معه التلاميذ استعمال تلك الوسائل الخطيرة من اجل التنقل بين مساكنهم والمدرسة التي تتموقع بالجهة الاخرى للوادي، كما ان اباء وأولياء بعض التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بإعدادية النهضة بمدينة تاونات يتساءلون ويستفسرون المسؤولون على القطاع بالمدينة،كيف لأبنائهم ينقطعون عن الدراسة بالإعدادية المذكورة لايام و اسابيع عدة (طيلة فصل الشتاء)وعندما يود اولياء التلاميذ معرفة عدد ايام غيابات ابنائهم ،يتفاجئوا ان ابنائهم لم يتغيبوا ولو ساعة واحدة عن فصولهم الدراسية،وهم الأعلم بان أبنائهم وبحكم انقطاع المواصلات لم يلتحقوا بفصولهم لأسابيع عديدة.

ولتخفيف العناء عن الساكنة ،بادر احد شباب المنطقة الى بناء بيت من طين استغله في جعله متجرا بسيطا لم يتعدى راس مال مواده الغذائية العشرة الاف درهم،ويعتبر هذا الدكان الوحيد بالمنطقة ،ليتفاجىء الجميع وبدون سابق اخبار بحلول ممثلي السلطة مرفوقين بجرافة وتم هدم المحل التجاري ،علما ان هذا الدكان كان يؤمن لهم توفير بعض المواد بثمنها الحقيقي وعلى طول ايام الاسبوع،وبعد هدم هذا الدكان اصبح من المفروض على الساكنة التنقل لساعات طوال من اجل اقتناء موادهم الغذائية وبثمن باهظ ،فقنينة الغاز من الحجم الصغير يقتنونها بخمسة عشر درهم او اكثر من احدى الدواوير البعيدة عنهم بحوالي ساعتين من الطريق على الارجل.

تاونات ـ"أنس وإلياس" طفلين مصابين"بتخلف ذهني" والجدة تناشد عبر تاونات نيوز ذوي القلوب الرحيمة لمد يد المساعدة

يوسف السطي ـ تاونات نيوز ـ أنس وإلياس العاني من مواليد سنتي 2002 و 2006 على التوالي،  طفلين يعانيان من تخلف عقلي زارتهما "تاونات نيوز" في بيت الأجداد بالمقاطعة الأولى ببلدية تاونات فاستقبلتنا الجدة (ف.العلمي) بكل حفاوة وكرم، الجد (أ.الحمومي) من دوار الرف جماعة سيدي المخفي استقر ببلدية تاونات رفقة زوجته وابنته (وفاء.ح) أم الطفلين والمتزوجة من (م.العاني) المنحدر من جماعة اولاد داوود يعمل مياوما والذي تخلى عن الزوجة والطفلين لأزيد من سنتين بداعي إنجابها أطفال مرضى. ليتكفل الجد والجدة بإعالة الأسرة (البنت وطفليها وأبوهما) وإسكانهما في سطح البيت (كرسونيا) قبل ان يتخلى عنهما، بعدها عملت الجدة على عرض حالتهما على اطباء متخصصين بالمدن الكبرى (فاس الرباط الدار البيضاء) واكدت جميع الفحوصات والتحاليل سلامة الطفلين من كل الامراض العضوية، لتؤكد لهم طبيبة من المستشفى الجامعي ابن رشد على ان الطفلين يعانيان من مرض "تخلف ذهني" وهو مرض يجعل الانسان لا يحس ولا يشعر بشئ ولا يميز بين الصلب والرطب والساخن والبارد والحلو والمر والمالح، كما ان المريض لايعرف معنى للجوع ولا للشبع يلتهم كل الاطعمة دون الاحساس بالشبع، ولا يميز بين الألم والفرح تراه يضحك دون سبب وكذلك البكاء بدون سبب.

فالجدة والأم خاصة والاسرة عامة تعيش حالة استنفار بالبيت حيث يراقبون الطفلين كل لحظة خوفا من حدوث مكروه لهما ولايمكن الاغفال عنهما ولو لحظة مما يزيد من معاناة الاسرة.

الجدة راسلت كل من عمالة اقليم تاونات ووزارة الاسرة والتضامن قبل مجئ الحكومة الحالية، وحاولت دفع ملف الحفيدين للاميرة للامريم رئيسة جمعية الأعمال الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية الا انها منعت من دخول المؤسسة فاضطرت لتسليم الملف للحارس بالباب، لكنها لم تتلقى اي رد لحد الان.

الأسرة على لسان الجدة فاطمة تناشد ذوي القلوب الرحيمة بارشادها لمؤسسة تعنى بمثل حالات أحفادها، وتضيف الجدة أن الهم الكبير للاسرة هو إدماج أنس وإلياس في الحياة كما أن الطفلين منخرطين في جمعية أفق لذوي الاحتياجات الخاصة بتاونات

للاشارة فقد قدمت الزوجة المصدومة شكاية بزوجها لدى المحكمة الابتدائية تحت رقم(11/342 ش.ع.م) حيث تتعرض للتهديد من طرف الزوج لتسحب الشكاية.


عنوان الطفلين لمن يود المساعدة متوفر لدى إدارة تاونات نيوز

مزارعِي الكيف ـ شظف العيش واستغلال بشغ...

هشام تسمارت ـ تاونات نيوز ـ فِي الوقتِ الذِي لا يزَال النقاشُ حول تقنين القنب الهندِي في المغرب، محلَّ نقاشٍ، تتباينُ إزاءهُ الرؤى، علمًا أنَّ تجاربَ في الباراغواي كما في كولورادُو بالولايات المتحدة، قدْ رفعتْ الحظر عن المادَّة "المحرمة" في كثير من بلدان العالم، أعدتْ القناة الفرنسيَّة الثانية، تقريرًا أماطَ اللثام عنْ واقع مزارعِي القنب الهندِي فِي المغرب، وحجم استفادتهم من النبتة التِي تدرُّ ثرواتٍ هائلةٍ على مهربيهَا، فيمَا لا يتدبر صغار المزارعين، بعد ملاحقاتٍ وكد، سوى قوت أيامهم.

التقريرُ الفرنسِي، كما عرض في برنامج "Complément d’enqûete"، انتقل معهُ الصحافيَّان رومان بوتيِّي، وأولفيي كادِيتْ إلى المغرب، وأحد المداشر النائيَّة، غير الموصولة بطريقٍ معبدة، إلى أنْ وصلَا إلى شابٍ يسمَّى مهدِي، فِي الخامسَة والعشرِين من عمره، يزرعُ القنب الهندِي. تحدث عن العمل الذِي يزاوله منذ سنوات، وإنْ كانَ لمْ يسمح بإظهار ملامح وجههِ، خشيةً من الشرطة، كمَا من المهربِين الذِين يتعاملُ معهم.


على تضارِيس وعرة، يسيرُ مهدِي ساعتين من الزمن قبلَ أنْ يصل إلى مشارف البلدة الرابضة عند جبال الريف، مشيرًا بأصبعه صوبَ كيفه المزروع، شأن باقِي المزارعِين الصغار الذِين لا يملكُون الأراضي الشاسعة، التي توارث سكانها الزراعة أبًا عنْ جد في تربةٍ قدْ لا تهبُ غير القنب، الذِي يؤمنُ للساكنة قوتها، لا ما يتخطاه إلى ثروة.

انتقالًا إلى بيت مهدِي، تتضحُ صورة مزارع الكيف، الذي لا يعيشُ في بحبوحةٍ من أمره، كما قدْ يعتقدُ كثيرون، بقدر ما يمضِي أيَّامه في شظف، حيث أنَّه لما صحب طاقم التحقيق إلى بيته القروي المتواضع، والمكان الذِي يخلدُ فيه النوم، ظهر أنَّه لا يملكُ حتى سريرًا، إذْ يفترشُ الأرض، في غرفةٍ دون تدفئة، وإنْ كانتْ مزودةً بالكهرباء.

بين شهر غشت حتَّى مارس، يصبحُ مرفقٌ من البيت بمثابة ورشٍ لتحويل القنب الهندي إلى حشيش، "يجلبُ الأخ الأصغر لمهدِي الذِي لا يتخطَّى عامه الرابع عشر، المحصول في كيسٍ بلاستيكي كبير، ليقضيَ وأخاه النهار بأكمله في العمليَّة التِي تستلزمُ غير قليلٍ من الجهد البدنِي.

بطريقةٍ يدويَّة وتقليديَّة يتناولُ الأخ الأصغر صحنًا ينقلُ به القنب إلى إناء كبير، ثمَّ يغطيه، ليأخذ بعدها عصًا في كلتَا يديه، ويشرع فِي دقه، إلى أنْ يصير كالدقيق، غبرةً، يجرِي تسويقها نحو أوربَا، يأخذ مهدِي عينةً منها ويقربُ منها لهبًا كيْ يختبر جودتها، وعمَّا إذَا كانتْ ستنال رضَا من سيشترونهَا أمْ لَا.

"نحنُ لا نأتمرُ إلَّا بما يطلبُ منَّا مشترُو الحشيش، فهم الذِين يعرفون السوق، قائلًا إنَّه لا يبيعُ الكيلوغرام الواحد من الحشيش بعد العمليَّة الشاقة سوَى بـ2000 درهم، وحينَ سئلَ عمَّا إذَا كان يعلمُ أنَّ ما يبيعه بثمنٍ بخسٍ سيعادُ تسويقه بثمنٍ قدْ يضاعفُ السعر الأول خمس عشرة مرَّة أوْ عشرين مرَّة في أوربا حيث يهرب، أجابَ بأنهُ يعلمُ الأمر، الذِي يبعثه على الحسرة، لأنَّه يكدُّ العمل كاملًا، كيْ يتدبرَ ما يأكل من طعامٍ فِي نهايةِ المطاف، لكن ماذَا عساهُ أنْ يفعل".

ماذا بعد أحداث محيط ثانوية محمد السادس بالوردزاغ ؟

العياشي كيمية ـ تاونات نيوز ـ مر أسبوع على الأحداث الدامية التي عرفها محيط ثانوية محمد السادس بالوردزاغ ، وكان الأمل معقودا على الجهات المعنية أن تتحمل مسؤولياتها اتجاه ماحدث ،وتتدخل بما يسمح لها به القانون من أجل الكشف عن ملابساتها ،ومعرفة الجهات المتورطة في صناعة العنف والإرهاب على تراب مركز جماعة عرفت عبر التاريخ بهدوئها وطمأنينتها .

مازالت هذه الجهات ، لم تجب عن تساؤلات المواطنين وآباءوأمهات  وأولياء  التلاميذ والتلميذات الذين أصبحوا خائفين على سلامة وكرامة فلذات أكبادهم ،والمتمثلة في معرفة طبيعة العصابة التي أرعبت الساكنة المحلية ،وعن الجهة التي استقدمتها ، وعن الإجراءات القانونية التي اتخذت في القبض على الجناة المتورطين في تلك الجرائم التي ، لولا ألطاف الله ، لأودت بحياة شابين في مقتبل العمر ، وأيضا عن سبب إطلاق سراح أربع متهمين رغم –حسب شهود عيان – القبض عليهم وبحوزتهم ممنوعات. كما يريدون  جوابا عن الأوضاع اللاتربوية التي باتت تتخبط فيها ثانوية محمد السادس وقسمها الداخلي ؟؟؟؟؟؟؟

كنا ننتظر اجتماعا طارئا يجمع كل المسؤولين المحليين ونظرائهم الإقليميين ، من نائب إقليمي لوزارة التربية الوطنية ، والطاقم الإداري للمؤسسة ،ورئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ ، ورجال السلطة ،وأعضاء المجلس القروي ،وكل الفاعلين الحقوقيين والسياسيين و الجمعوين المحليين ،وذلك من أجل تطويق الأحداث والبحث عن حلول لمسبباتها .

كان هذا الإجراء سيخفف من الإحتقان ،ويرسل رسائل إيجابية لآباء وأمهات وأولياء تلاميذ وتلميذات المؤسسة ،بقسميهما الداخلي والخارجي ،ويساعد على  محو تلك الصورة القاتمة التي انطبعت في أذهان الساكنة المحلية عن هذه الثانوية.

ماذا عن مصير من تعرضوا للسحل والضرب ،إذ أن أحدهم أصيب إصابات خطيرة جدا على مستوى الرأس ، ويحتاج حسب تقرير الطبيب المعالج ،إلى إجراء عملية جراحية معقدة ،تتطلب غلافا ماليا يفوق إمكاناته المادية، ناهيك عن العمليات التجميلية التي من المفروض أن يجريها على مستوى الوجه.؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كنا ننتظر من أصحاب النوايا الحسنة ،من تلك الجهات ، أن تقوم بمبادرة صلح بين كل التلاميذ ، وذلك من خلال تنظيم نشاط تربوي ،يجمع كل التلاميذ وهيئة التدريس وبعض آباء وأمهات وأولياء التلاميذ ،تقدم خلاله فقرات تربوية تروم توعية التلميذ بالأهادف التربوية والعلمية التي عليه أن أن يتجند من أجل تحقيقها ، بدل هدر الوقت في المشاحنات والخلافات الفارغة.

إن ماحدث ،كان عبارة عن قطرة الماء التي أفاضت الكأس ، فالواقع بالمؤسسة وقسمها الداخلي ،وبمحيطها الخارجي ،وبنيتها التحتية....كان ومازال بؤرة للمشاكل ، اجتمع فيها التربوي والإداري والأخلاقي والمادي ،بالنقابي والسياسي للأسف الشديد ، والسكوت عنه أو تجاوزه ،هو مغامرة ، قد تؤدي ،لا قدر الله ، إلى ردود أفعال غير محسوبة العواقب.

في مثل هذه الأحداث ، تنشأ لجان لتقصي الحقائق ، وقد يقال مسؤولون ، أو يقدموا للمحاكمة ، خاصة إذا كان الأمر يرتبط بمستقبل الناشئة وبملف التعليم . لكننا نريد فقط أجوبة عن تساؤلات بريئة ومشروعة، وأفعالا تنتشل أبناءنا من واقع بات يؤرق الجميع ، وإلا سنضطر إلى كشف المستور عما بثانوية محمد السادس  وقسمها الداخلي من اختلالات وقصور .

من غرائب تاونات ـ تاوناتي يبلغ عن نفسه ليختار مأواه بين أسوار السجن بدل التشرد

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ عاش مقر المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بمدينة تاونات على حدث اندهش له وأبهر كل من كان متواجدا بعين المكان لحظة وقوعه زوال يوم الأربعاء22يناير الجاري،تجلى ذلك عندما تقدم احد المواطنين نحو الشرطي المكلف بالحراسة أمام مدخل مقر المنطقة الإقليمية للأمن ويحمل بين يديه (كويرة )ملفوفة في كيس بلاستيكي ،سلمه للشرطي مخبرا إياه أنه يحمل معه هذه الكمية من المخدرات وأنه يريد التبليغ عن نفسه في القضية من اجل اعتقاله. الشرطي فور سماعه الموضوع بادر الى إخبار مسئوليه بالأمر اللذين اقتادوه على الفور إلى داخل مقر المنطقة الاقليمية من اجل الاستماع اليه في الموضوع في محضر رسمي .ليتبي انه ينحدر من ضواحي مدينة تيسة في عقده الثالث مطلق بدون مهنة وان الكمية من مخدر الشيرا التي لديه تقدر بحوالي عشر غرامات ، وبأمر من النيابة العامة تم وضعه تحت الحراسة النظرية على ان يتم تقديمه لاحقا أمام أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتاونات لاتخاذ المتعين في حقه.

هدا وقد تبين ان الأسباب التي دفعته على إقدامه على تقديم نفسه جاء بعدما ضاقت به الدنيا بحيث أصبح مشردا بين دواوير منطقة كتامة بدون مأوى والجوع والبرد القارس ورفض أبناء عائلته استقباله ،ومخافة على سلامته من اي مكروه في ظل هذه الاحوال الجوية الصعبة اختار اللجوء الى السجن ضامنا الأكل والدفىء بدل البقاء يتعذب بين مداشر كتامة .

زبناء "اتصالات المغرب" بمركز الوردزاغ يستنكرون ضعف صبيب الأنترنيت

نبيل التويول ـ تاونات نيوز ـ وقع العشرات من زبناء " اتصالات المغرب " بالوردزاغ, على عريضة استنكارية يوم 23 ديسنبر الحالي توصل موقع " تاونات نيوز" الإخباري بنسخة منها, يستنكرون فيها بشدة السلوك التجاري الذي تعتمده اتصالات المغرب على مستوى جماعة الوردزاغ, المتمثل في ضعف صبيب الأنترنيت أو انعدامه في أوقات الذروة, مما يتسبب في شلل تام في مختلف الخدمات الإدارية والتجارية اليومية التي باتت تعتمد في مجملها على شبكة الأنترنيت.

و جدد زبناء اتصالات المغرب بالوردزاغ التأكيد في ذات العريضة عن رفضهم القاطع لعدم وفاء "اتصالات المغرب " بالتزاماتها المتمثلة في توفير صبيب انتيرنيت موازي لقيمة الفواتير المسددة, في حين لا يستفيدون إلا من صبيب ضعيف جدا, مما يدفعهم للتساؤل عن مدى مصداقية الشركة في الالتزام بتعهداتها المتمثلة في توفير خدمات موازية لمعدل الصبيب المتعاقد بشانه.

كما طالبوا من الشركة المذكورة رفع الضرر عن الساكنة المحلية من خلال توفير صبيب مرتفع, وكذا مواكبة التقدم الذي تشهدها بلادنا في مجال الاتصالات, وتمكين ساكنة الجماعة الاستفادة من خدمات الجيل الثالث. وأيضا فتح وكالة جديدة على مستوى مركز الوردزاغ لتمكين الساكنة المحلية من تأدية واجبات الاشتراك الدون عبء اللجوء للتنقل إلي مدينة تاونات , مما يستنزف القدرة الشرائية للمواطنين وكذا ضياع يوم كامل في خدمة لا تتعدى دقائق معدودات.

كما حمل المستنكرون المسؤولية لشركة اتصالات المغرب عن ما قد ستؤول إليه الأوضاع, بسبب الاستهتار في التعاطي مع شكايات زبنائها. واحتفظوا لهم بالحق في اللجوء إلي القضاء لاسترداد أموالهم المدفوعة بدون الاستفادة من أية خدمات.

المزيد من المقالات...

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية