التحديث الأخير :08:56:31 م

الصفحة الحالية : تاوناتيون يصنعون الحدث مجتمع مدني أب الطفلة (رجاء) المغتصبة بتاونات يؤكد صحة الواقعة ويطالب بدعمه في قضيته

أب الطفلة (رجاء) المغتصبة بتاونات يؤكد صحة الواقعة ويطالب بدعمه في قضيته

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ سبق للجريدة ومعها العديد من المنابر الإعلامية المحلية والوطنية (ورقية والكترونية)أن تطرقت بالتفصيل خلال الأيام القليلة الماضية إلى موضوع محاولة اغتصاب الطفلة (رجاء)القاصر من دوار المحامدة جماعة بني وليد إقليم تاونات على يد احد أفراد عائلتها،والتي كانت الجريدة قد التقتها رفقة والدها يوم إحالتها على الطبيب الأخصائي بالمستشفى الإقليمي بتاونات وهما مرافقين بأفراد الدرك الملكي لإجراء بحث دقيق في الموضوع ومتابعة مستجداته عن قرب. وبعد الكشف عليها من طرف الطبيب الأخصائي تبين أنها لم تفقد بكارتها وانه لا يوجد عليها أية أثار اغتصاب حديثة العهد(الشيء التي تؤكده الطفلة هي بنفسها)،بحيث ان الطفلة تؤكد ان عملية محاولة الاغتصاب مر عليها عدة شهور.

المؤسف له ،انه ومن تداعيات الحدث الإجرامي هذا، أن سارع البعض نيابة عن (الله اعلم)  إلى نفيه واعتبار الأمر محاولة جهة ما افتعال هده القضية للركوب على مسيرة الدار البيضاء ليوم 05ماي الجاري التي نظمتها العديد من الفعاليات الوطنية ومعها ساكنة مدينة الدار البيضاء تضامنا مع الطفلة (إيمان) والمطالبة بالتصدي الى جرائم اغتصاب الأطفال.

والد الطفلة (رجاء) فور علمه (بخبر محاولة نفي وقائع القضية)سارع يوم الاثنين 13 ماي رفقة بعض الفاعلين الجمعويين بالمنطقة إلى الاتصال بهيئة تحرير الجريدة لشكرها على ما بدلته في متابعة قضية ابنته وتأكيده وقوعها،كما أردف أن هناك العديد من الجهات حاولت وتحاول وبكل الوسائل الضغط عليه من اجل طمس معالمها،والتنازل عن متابعة المتهم الذي لازال في حالة فرار، مقابل قدر مالي مع التعهد بتزويج الطفلة لمغتصبها،كما يتساءل والد الطفلة (رجاء) ان لم يكن للحدث وجود،يتساءل فلماذا تنقل أفراد الدرك حتى موطن المتهم لمحاولة توقيفه واعتقاله، ولمادا كل هده الاتصالات والإغراءات التي تعرض عليه،لكن في نفس الوقت يؤكد ويتعهد بالحفاظ على كرامة ابنته رغم كل ما سيكلفه دلك من ثمن ماديا ومعنويا ويطالب من كل الإطارات العاملة في مجال حقوق الطفل دعمه ومؤازرته في هده المحنة الأليمة ، هدا وقد علمنا أن فرع تاونات للهيئة المغربية لحقوق الانسان،قد دخل على الخط من اجل تبني ملف الطفلة .

يذكر انه رغم الحالة المادية المزرية لولي أمر الطفلة وعائلتها،ورغم ما كل ما عرض عليه من مال،فان السيد(م.ابوادرة) وضع شرف ابنته وكرامتها فوق كل اعتبار وقرر التضحية بكل ما يملكه من اجل طفلته التي تعاني الويلات جسديا ونفسيا بسبب ما وقع لها على يد ذئب في جلباب إنسان ،ودلك بسلكه لكل الطرق المعمول بها قانونا.

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية