التحديث الأخير :11:24:34 م

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير

تاوناتيون

تاونات:ودادية المركب التجاري الطبق العلوي تجدد مكتبها المسير

تاونات نيوز//حميد الزوبي
عقدت ودادية المركب التجاري الطبق العلوي بجماعة تاونات جمعها العام يوم الأحد13ماي2018 بقاعة جماعة تاونات لتجديد المكتب كما يقتضيه القانون الأساسي للجمعية. وبعد قراءة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما انتقل الجمع العام لانتخاب أعضاء المكتب الجديد ضم 9أعضاء وهم :سعيد المرزوقي الذي ججدت الثقة فيه- القلوبي محمد-الغندور علي -سفيان اليوسفي -العزوزي ع السلام -البقالي محمد -نبيل الأزرق -هشام رفيع -حميد الزوبي.

الورتزاغ:جمعية اللواء للتنمية والمواطنة تنظم حفل ختانها العشرين

تاونات نيوز//العياشي كمية
كما أعلنت عنه ، نظمت جمعية اللواء للتنمية والمواطنه يوم الأحد ،06/5/2018 ،بالمركز الصحي بجماعة الورتزاغ حفل ختانها السنوي العشرين.
وقد استفاد من عملية الختان لهده السنة  50 طفلا  ينتمون إلى الأسر المعوزة ، بعدما تعدر ختان 8 أطفال لأسباب صحية، قام بإجراء العملية فريق طبي متميز ،تحت إشراف رئيس مصلحة بالمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بتاونات ،الدكتور عبد الهادي غيواني .كما حضر الحفل السيد قائد قيادة الوردزاغ ، وشخصيات جمعوية وفنية محلية.
خلال الحفل ألقى رئيس الجمعية،السيد محمد كردي،كلمة عبر من خلالها عن الهدف من إجراء عملية الختان التي دأبت الجمعية على تنظيمها لمدة 20 سنة ،كما تقدم بشكره وامتنانه لكل من قدم يد الدعم والمساعدة لتمر هده المبادرة الاجتماعية السنوية الراتبة في أحسن الظروف، لا سيما المندوبية الإقليمية للصحة بتاونات ورئيس مصلحتها الدكتور عبد الهادي الغيواني، والسلطة المحلية والمركز الصحي في شخص الممرض الرئيسي عبد السلام مالح، والجماعة في شخص رئيسها عبد الرحمان بريول واعوانها، والمتطوعين و بالخصوص علي احماموشي ولحسن مشطي وفاتح إيماني،واطر وشباب الجمعية، والفنان محمد عزام بهلول والشاب منصف بودري راجية من الله أن يجازي الجميع خير الجزاء وان يعجل بشفاء الأطفال ويباركهم لاسرهم، ضاربا موعدا للجميع مع الختان 21 السنة المقبلة بحول الله.

التفوق القرائي الوطني يتوج في تخوم تاونات

تاونات نيوز// رجاء الأزهري

من مهد الخيول وأحواض الملح، ومن مدرسة صغيرة لم يحالفها الحظ بعد للتخلص من بناء مفكك فرضته ظروف الترقيع، كان توقيع الجائزة الوطنية لتحدي القراءة العربي بأنامل التلميذة "مريم أمجون"، التي لم تتجاوز عقدها الأول، لتنال بامتياز لقب "فارسة القراءة" وهي تلج مدرسة الداخلة على صهوة حصان أصيل مزين على طريقة قبائل الحياينة،  تستقبلها الوفود المهنئة باهتمام بالغ في طقوس كرنفالية متناغمة، اختلط فيها هزيم رعد الربيع بطلقات البارود  ونغمات فن الهيت، مع رقصات النصر التي توارثها رجالات تيسة منذ سنوات المقاومة والكفاح الوطني. إلا أن للنصر هذه المرة نفحات طفولية، تربوية وأنثوية.

يسائلنا المشهد في قراءة بيداغوجية على أكثر من مستوى، بالنظر إلى تنامي ظاهرة العزوف عن القراءة، وبالتالي الإعراض عن المعرفة. هذا في الوقت الذي أضحت فيه المعرفة تحديا مجتمعيا حقيقيا وأساسا لبناء الرأسمال البشري وولوج اقتصاد المعرفة من أوسع أبوابه.

ففي ظل الثورة الرقمية التي يشهدها العالم بأسره، وغزو أجهزة التكنولوجيا المعاصرة، وما تتيحه من فيوض المعلومات لدرجة التخمة، يصح لنا أن نتساءل عن مكان الكتاب وسط زخم الهواتف الذكية واللوحات الإلكترونية والحواسيب...؟ هل انتصار آلاف المشاركين من أبطال القراءة للورقي، يبشر بأن كل هذا الانفجار الرقمي لم يفسد لود الكتاب قضية؟

في النسخ الثلاث للمسابقة، يجد المتصفح لقائمة المتأهلين وطنيا،  أن أغلب الأسماء مؤنثة، من بينها بطلة هذا الموسم؛ وهو مؤشر لحاضر واعد ومستقبل أفضل للكفاءة بصيغة المؤنث. لكن، هل تجاوز فعل القراءة مطلب الجندرة فصار يتجه في منحى التأنيث ؟ أم أنه توجُّهٌ قسري فرضته محدودية ولوج الأنثى للفضاءات العمومية، باعتبارها مؤسسات للتنشئة الاجتماعية، مما جعلها تلوذ بنفسها إلى الكتاب كنافذة على العالم سقطت سهوا من رقابة المجتمعات الأبيسية ؟

استحقاق المرتبة الأولى وطنيا للقراءة لمرتفقة مؤسسة عمومية بوسط ذي طابع قروي، بالكاد يوفر أهم ضروريات العيش، يجعلنا نعيد النظر في العديد من المسلمات؛ فالتمثل الذي يَرُد اختلال تكافؤ الفرص واتساع الهوة المعرفية بين التلاميذ إلى اختلاف أوساط التمدرس (خصوصي/ عمومي؛ حضري/ قروي ..) يصبح محط تساؤل. لذا، هل تعد مقومات ولوج المعرفة بالوسط الحضري أو التي قد تعرضها المدرسة الخصوصية محددا موضوعيا للتفوق الدراسي، أم أن للتميز محددات ذاتية وموضوعية لا شأن لها بكل ما سبق؟

أسئلة وأخرى تتردد بلا شك في حوارت المتتبعين لمثل هذا الحدث التربوي، قد تجد لها إجابات عفوية مؤقتة بعيدا عن مخابر البيداغوجيين. فمتعة القراءة وبهجة الاكتشاف والمعرفة التي تتيحها عوالم الكتاب، قد لا تكون بالضرورة مشروطة بعمر أومكان... أوظروف موضوعية معينة، بقدر ما ترتبط بدافعية ذاتية نحو التعلم، يعززها المحيط الأسري والمدرسي في حدود الممكن، لتحرر ممكنات القارئ الجيد في أفق رحب لا ضفاف له ولا حدود .

مساءلة تربوية للأستادة رجاء أزهري،مفتشة اللغة العربية بتاونات.



العسري يدعو إلى تعميم التعويض عن العمل بالمناطق النائية وربطه بمؤشرات التنمية

تاونات نيوز//نقلا عن موقعpjd

دعا علي العسري، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين إلى التسريع في إخراج التعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية تزامنا مع انطلاق جولات الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابية.

وأكد  العسري في تعقيبه بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء 17 أبريل 2018، أن المناسبة سانحة اليوم لإقرار عدالة أجرية مجالية، معتبرا إياها أحد مفاتيح العدالة المجالية في بعدها الشمولي، بالإضافة إلى أنها ستعيد التوازن لتوزيع الموارد البشرية وتحسين جاذبية المناطق النائية والصعبة والمهمشة.

ولم يفت ذات المستشار الإشارة إلى أن العمل ببعض المناطق شاق ومكلف بسبب ضعف البنيات التحتية وسوء الخدمات الاجتماعية الأساسية ، مما يتطلب تحفيزات مادية ومعنوية للعاملين بها.

العسري اعتبر أن التعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية حق لكل الموظفين، داعيا في الوقت نفسه الحكومة إلى توسيع قاعدة المستفيدين من هذا التعويض وربطه  بمؤشرات التنمية و جودة الخدمات واحتساب  التعويض على أساس الأجرة الصافية وليس بشكل جزافي مع الرفع من قيمته تلقائيا كلما زادت إقامة الموظف بهذه المناطق حتى يتحقق الغرض من هذا الإجراء في التنمية.


مركز التدريب بوردزاغ يحتضن الدورة الربيعية لوزارة الشباب والرياضة

تاونات نيوز//علال المديني

مركز التدريب بالوردزاغ إقليم تاونات يحتضن هذه السنة دورة في "التدريب التكويني الربيعي 2018"الذي تنظمه وزارة الشباب والرياضة تحت شعار "التكوين السوسيو تربوي رؤية تشاركية لتجويد نشاط التخييم" والممتد من 08 إلى 15أبريل 2018.

الدورة غنية بفقرات تكوينية وترفيهية لفائدة المكونين وبرامج طيلة الدورة ، فمن بين فقراتها عروض تكوينية عن "أدوار المتدرب في الوقاية والسلامة الصحية للطفل في المخيم إضافة إلى عروض حول ضوابط العمل في المخيمات التربوية،وفقرات ترفيهية وفنية عبارة عن عروض مسرحية وأناشيد متنوعة، وتنظيم جولات استكشافية إلى المنطقة للاطلاع على مناظرها الخلابة والاستمتاع بجمال الطبيعة الجبلية لفائدة الوافدين على المركز.....

المدرب والمؤطر محمد البواط ابن إقليم تاونات وأحد المؤطرين لهذه الدورة التكوينية صرح للموقع أن اختيار وردزاغ لاحتضان هذه الدورة الربيعية يعود بالأساس لجمالية المنطقة وروعة مناظر وردزاغ الخلابة ،إضافة إلى كفاءة المؤطرين المحليين بإقليم تاونات و جاهزيتهم لاحتضان مثل هذه الملتقيات الوطنية .

المخيم التأطيري بالوردزاغ هذه السنة يحتضن 180 متدرب ومتدربة حجوا من ربوع المملكة إلى المركز لتدريب والتكوين بدداغوجيا وتربويا ومعرفيا .....


تاونات: "الادوار الدستورية للمجتمع المدني" موضوع الدورة التكوينية الاولى لجمعية احجردريان للتنمية

تاونات نيوز//عادل عزيزي

شكل موضوع “الأدوار الدستورية للمجتمع المدني”، محور الدورة التكوينية في دورتها الأولى التي نظمتها جمعية احجردريان للتنمية، بدعم من عمالة تاونات، المجلس الإقليمي لتاونات و المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة بتاونات لفائدة جمعيات المجتمع المدني ، وتهدف هذه الدورة التكوينية ، والتي استفاد منها حوالي 40 فاعلا جمعويا يمثلون جمعيات يشتغون في جميع المجالات ( نسائي، شبابي،طفولي و كذلك حقوقي)  الى المساهمة في تقوية قدرات الجمعيات في مجال الديمقراطية التشاركية على ضوء المستجدات القانونية المرتبطة بهذا المجا ل الذي جاء بها دستور 2011.

وأكد رئيس الجمعية المنظمة السيد خالد الشمسي على الأهمية التي يكتسيها تنظيم الدورات التكوينية حول الديمقراطية التشاركية لفائدة المجتمع المدني ، مبرزا أن الجمعية تسعى من خلال هذا اللقاء إلى الانخراط في تأهيل وتعزيز قدرات الفاعلين الجمعويين بتاونات على امتلاك آليات الديمقراطية التشاركية، من قبيل الحق في تقديم العرائض للسلطات العمومية على المستوى الوطني والمحلي، والحق في تقديم ملتمسات في مجال التشريع.

وأضاف أن هذه الدورة التكوينية التي أطرها أساتذة مختصين حيث أطر الفقرة الاولى الأستاذ عبد الحميد الأزرق الحسوني محامي  و كذلك هو عضو المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان و كانت عبارة عن عرض حول المستجدات القانونية للديمقراطية التشاركية،  بعد ذلك تم تقسيم الحاضرين إلى ورشتين، الورشة الأولى أطرها الإطار الوطني الأستاذ ياسين اشطيبة و الورشة الثانية أطرها الإطار الوطني الأستاذ كمال المغناوي،عرفت تقديم عام حول الديمقراطية التشاركية، والتركيز على الإطار التاريخي والقانوني للعريضة بالإضافة إلى قراءة في القانون التنظيمي  44.14 و القانون التنظيمي 14-64 .

واجمع المشاركون في هذه الدورة التكوينية على ضرورة تنظيم دورات تكوينية وتدريبية مماثلة، قصد تنمية قدرات الفاعلين الجمعويين، وتأهيلهم في هذا الميدان، وتحسين مستوى أدائهم ومشاركتهم في صياغة وتقديم العرائض.

و في الأخير اختتمت الدورة  بتوزيع شواهد تقديرية على جميع  المستفيدين


جمعية السلام للتنمية المستدامة بأزور تحتفل باليوم الوطني للمجتمع المدني

تاونات نيوز/العياشي بوعرفة
في إطار الاحتفال باليوم الوطني للمجتمع المدني , بمقر جمعية السلام للتنمية المستدامة بأزور , جماعة مولاي بوشتى ,وبحضور عدد من الأطر والفعاليات ,تم يوم الأربعاء 14 . 03 . 2018 إلقاء عرض حول المجتمع المدني تناول بالتفصيل التعريف بالمجتمع المدني ومكوناته , والمقومات التي من المفروض أن يقوم عليها , كالاستقلالية والتطوعية والاختيار الحر والشرعية القانونية والتكامل مع الدولة , والعمل الجمعوي كأبرز مكون لهذا النسيج ووضعه في سياقه التاريخي بدءا من 1958 تاريخ صدور ظهائر الحريات العامة التي أرست أسس الاطار القانوني لتأسيس الجمعيات , والتطور الذي عرفه الحقل الجمعوي منذ ذلك التاريخ الى اليوم , والسمات التي ميزت كل مرحلة من مراحله ,كما تناول العرض الركائز الضرورية التي ينبغي أن ينبني عليها كل عمل جمعوي , لكسب المتانة والمصداقية وحتى يكون ذا جدوى وفعالية , كالاحترافية وثقافة المبادرة وتوفير الآليات وفضاءات العمل, والاهتمام بالشأن الثقافي والإبداعي والاستقلالية والتطوعية وحسن التدبير المالي والاختصاص وتوزيع الأدوار بين الفاعلين, والتكوين والتأطير، والعمل من أجل تمكين الشباب والنساء وكل الفئات على مستوى قدرتها وإدماج المعاق , والتربية على العمل الجمعوي والمواطنة وحقوق الإنسان .ولم تفت في نهاية العرض الاشارة الى مكانة المجتمع المدني في دستور 2011 , وتسليط الضوء على مدي ملامسة جمعية السلام لهذه القيم . ألقى العرض رئيس الجمعية عبد ربه الضعيف , تلته مناقشة أبانت عن الوعي السائد بالأهمية البالغة والحاجة الماسة لعمل جمعوي قوي وجاد لإخراج المنطقة من وضعها الهش نتيجة الاقصاء والتهميش الذي لازمها لعقود . في نفس اليوم وبعد تأجيله علي اثر سوء الأحوال الجوية تم الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة الذي أصبح نشاطا لا يغيب عن البرنامج السنوي لجمعية السلام منذ سنين.

معركتنا ليست مع صلاة الفجر.... معركتنا مع من يسرق رغيفنا وينهب ثرواتنا

تاونات نيوز--ذ علال المديني

خرجات ومواقف وزراء حزب الأحراء الأخيرة حول قضايا تمس الهوية والدين الإسلامي ،ليست خارج السياق أو مواقف شخصية غير مدروسة العواقب بل هي كما يبدو صادرة من غرفة العمليات لهذا الحزب في إطار استعداده للمعركة القادمة والتي من المرجح أن تكون انتخابات سابقة لأوانها ،والمعركة هذه المرة تحاك بدقة متناهية وتوظف فيها كافة الوسائل بما فيها الهوية والإديولوجيا والمال والإدارة والفشل ....

الملخص هذه المرة ومن خلال خرجات زبانيته أعتقد أنه يحاول استقطاب نخبة معينة من العلمانيين واليساريين والتقدميين التي للأسف الشديد ترى في التقدم والعلمنة واليسار سوى الجانب المتعلق بالهوية والدين وموروث هذه الأمة ،بينما اليسار الحقيقي هو من يسطف بجانب المستضعفين والمظلومين في وجه الإقطاع ولصوص الوطن ....

أتوقع أن ينخرط بعض التقدميين واليسار في هذه المعركة ويسطفوا بجانب المخلص الثري في معركة الهوية ويتركوا جانبا مواقف ماركس وأنجلز ولينين ولوزا وترتسكي في الرأسمالية والطبقة البرجوازية والحاكمة وتطفو قوامس الدين والعلمنة والتحرر والمعتقد بعيدا عن آلهة الأرض وخبز الفقراء والمساكين واستغلال ثروات الوطن ،لكن إلى أي حد سيكتب لهم النجاح في هذه المعركة والتي ستكون مع الشعب مع أحرار هذا الوطن مع المثقف العضوي سواء كان يساريا أو إسلاميا، مع أولائك الذين شربوا الكرامة في حليب أمهاتهم ولا تغريهم مناصب ولا دريهمات ملوثة بعرق الضعفاء ومسلوبة من ثروات الوطن .... 

هل هي هجرة أدمغة أم هجرة أموال؟

تاونات نيوز--عبد الله عزوزي

المتأمل في منظومة التعليم المغربي سيقف عند حقيقة مفادها أن جُلَّ مدارسنا و رأسمالنا البشري التربوي هو مُوظف ، بطريقة أو بأخرى، و في شق معتبر منه، عند الدول المتقدمة بشكل عام، و عند فرنسا بشكل خاص.

بتعبير آخر، يكتفي نظامنا التربوي بإعداد "الطاقات و الكفاءات" للدورة الاقتصادية لتلك البلدان المستقبلة، الأمر الذي يعني أن استثمارات وزارة التربية الوطنية في مجال التربية و التكوين لا تعدو أن تكون صبا للمياه على الرمال، تلك المياه التي تدع التربة و الرمال المغربية لتعبر البحار و المحيطات، مفضلة التسرب في تربة فرنسا و ألمانيا و أنجلترا و كندا..

فرغم أن خِرِّيجَ الأمس و اليوم هو خريج المدرسة الأساسية، و الإبتدائية و الثانوية الإعدادية و الثانوية التأهيلية، و الجامعة الغربية، التي يديرها و يدبِّرها طاقم إداري مغربي و يؤطرها رأسمال تربوي مغربي كذلك، و تدفع رواتبهم وزارة التربية الوطنية بانتظام، إلا أنه ما إِن يَحِنِ الوقت الذي يصبح فيه الطالب المغربي قادرا على الإنتاج و مؤهلا ليعيد بعضاً مما أنفقته عليه الدولة، حتى يكون قد حصل على تأشيرة عمل أو على الأقل تأشيرة متابعة الدراسة بالخارج. فمن يستطيع أن ينكر أن أوروبا أصبحت تَعُجُّ بالكفاءات المغربية القديمة و الحديثة، خاصة في التخصصات العلمية الدقيقة و المسارات اللغوية، كفاءات تلقت حروفها الأولى و تخصصاتها في التعليم العالي بقرى و حواضر المغرب، و اليوم لم تعد تربطها بالوطن سوى إجازة صيفية من بضعة أيام، و وسام بارز من درجة "الجالية المغربية المقيمة بالخارج"؟

و وِفْقَ هذا المنطق إذن، ألم يَكُنِ الأساتذة المغاربة الذين درسوا أولائك الطلبة و تلك الكفاءات مُجرَّدَ موظفين عند فرنسا و أمثالها، يتقاضون أجورهم بالدرهم بدل اليورو و الدولار أو الجنيه الإسترليني؟ ألم تكن الوزارة بأسرها مجرد مُعِدَّةٍ للأطر لغيرها؟ ألا يُعتبر هذا هجرة لأموال الإستثمارات في ميدان التربية و التكوين، قبل أن يكون مسألة هجرة أدمغة و عقول؟ 
هذا، ودون أن نغفل البعثات الطلابية التي تبعثها الدولة إلى فرنسا و تُتبِعُها بمنح سخية
تخول لأصحابها متابعة الدراسة بالمدارس و المعاهد العليا ، و التي غالبا لا يعود أي واحدٍ منها لأرض الوطن !!!

فإلى متى سيستمر الوضع هكذا ؟ أليس هذا خسرانٌ مُبِينٌ، أن نُكَوِّن ثروتنا البشرية و نهديها على طبق من ذهب لغيرنا؟



------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية