التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير

تاوناتيون

جمعية الجبل للتنمية القروية بجماعة تبودة غفساي تحتفي بالقرآن الكريم

تاونات نيوز/محمد اليوناني

نظمت جمعية الجبل للتنمية القروية بجماعة تبودة مسابقة في حفظ وتجويد القرآن الكريم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف ،هذه المسابقة القرآنية عرفت مشاركة مكثفة لطلبة المساجد وتلاميذ المؤسسات التعليمية التابعة لتراب الجماعة للتباري في استظهار وتجويد آيات كتاب الله العزيز ،كما تخلل هذا الحفل تكريم بعض الفقهاء الشيوخ المعروفين محليا

وأقيم هذا الحفل بمركز السوق الاسبوعي بحضور جمع غفير من المواطنين و عرف منافسة كبيرة بين المتبارين خاصة في صنف الحفظ الذي اشتهرت به منطقة بوبعان كجزء من قبيلة بني زروال الرائدة تاريخيا في مجال حفظ القرآن

وأسفرت المسابقة على النتائج التالية :

فئة الصغار

الحفظ : البشير الوردي

التجويد : أيوب العولة

فئة الكبار

الحفظ : عبد الفتاح عادل

التجويد : خالد الفحلي


تاونات: "جمعية أدب بلا حدود للثقافة والفنون"تنظم ندوة حول الإعلام الجهوي ودوره في حماية البيئة

تاونات نيوز/يوسف التاوناتي

نظمت "جمعية أدب بلا حدود للثقافة والفنون" بتاونات بدعم من جماعة تاونات والمجلس الإقليمي ومركز التكوين المستمر التابع للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بمدينة تاونات ندوة بيئية بعنوان "الإعلام الجهوي ودوره في تنمية الوعي البيئي" الندوة أطرها عدد من المختصين في مجال البيئة والإعلام، وهم أحمد عامر والإعلامي أحمد العسالي والأستاذ الغالي أزطوط. وأدار الندوة الإعلامي أمجد نادي، وبعد ترديد النشيد الوطني القت رئيسة الجمعية "جمعية أدب بلا حدود للثقافة والفنون" الطالبة الباحثة فاطمة الزهراء العلمي كلمة رحبت بالمحاضرين الذين تنقلوا من الرباط لإلقاء عروضهم كما شكرت دعم كل المجلس الاقليمي والمجلس البلدي ومديرية التعليم بتاونات وكافة من ساهم في إنجاح هذه الندوة، ليفتح المجال للإعلاميين والأساتذة بالقاء عروضهم وبعدها فتح النقاش مع الحضور حول البيئة بالإقليم في ظل تنظيم المغرب للمؤتمر الدولي بمراكش cap22 .

ويعتبر إقليم تاونات من الأقاليم المغربية التي تزخر بتنوع مواردها الطبيعية السطحية من أنهار وسدود وتنوع للغطاء النباتي والوحيش ،مما يستدعي البحث عن سبل حمياتها  والترافع من أجلها في ظل تعرضها للتلوث خاصة بمحيط المطرح البلدي الذي يعتبر وصمة عار في جبين المسؤولين بتاونات.


تاوناتتاونات:الهيئة المغربيةلحقوق الإنسان فرع تاونات تؤطر لقاء حول الحق والواجب

تاونات نيوز/مكتب الجمعية

بمناسبة ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، نظمت الهيئة المغربية لحقوق الإنسان - فرع تاونات - صبيحة اليوم الأحد 11دجنبر 2016 بقاعة البلدية ، ندوة تحت عنوان:الحق والواجب في ظل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والدستور المغربي ".من تأطير الاستاذ الازرق الحسوني عبد الحميد،افتتح هذا اللقاء بكلمة ألقاها الأستاذ منير البوجيدي مسير الندوة، والتي من خلالها رحب بالحضور الكريم وقدم ورقة تعريفية عن الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، وأهم المحطات النضالية التي خاضها مناضلوا ومناضلات فرع الهيئة بتاونات.
وقدم بعد ذلك عضو المكتب التنفيذي للهيئة ونائب رئيس الفرع بتاونات الأستاذ عبد الحميد الأزرق الحسوني عرضا مفصلا ركز فيه على التأصيل التاريخي لحقوق الإنسان، وأهداف ومبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والسياقات التاريخية التي جاء فيها .
وبعد ان اوضح الاهداف وخصوصيات اﻻعلان وبوب الحقوق الواردة به انتقل الى ابراز العلاقة الجدلية بين الحق والواجب انطلاقا من استحضار المادة 29 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لمفاهيم العقد الاجتماعي وشرعنة الشعب للسلطة الحاكمة والقوانين الناصة على الحقوق المقيدة لها.
ثم استعرض جملة من الحقوق والواجبات الواردة في الدستور المغربي، مشيرا إلى أن قدسية الحقوق والواجبات يولد ضبطا مجتمعيا، وخلص في الأخير إلى أن جميع الحقوق تدور في فلك "كرامة الإنسان ".
وفي ختام مداخلته حاول الأستاذ عبد الحميد وضع دراسة مقارنة " للحق والواجب " بين الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والدستور المغربي مفيدا بوجود جدول مشار فيه الى الحقوق الواردة بهما معا والمواد الناصة عليها ...
وقد دار نقاش معمق بين المشاركين والمتدخلين بالندوة الحوارية، تم التأكيد فيها على ضرورة قيام الدولة بترسيخ القيم الحقوقية بمفهومها الكوني والشمولي في كل ما يهم الإنسان، وخلق جبهة حقوقية دولية لإلزام العالم الغربي على احترام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبنود المواثيق الدولية بما فيها ميثاق الأمم المتحدة ذاته.

حركة التوحيد والإصلاح :انتخاب السيد رشيد داكي مسؤولا لمنطقة تاونات

تاونات نيوز/متابعة

أسفر الجمع العام الاستثنائي المنطقي لحركة التوحيد والإصلاح بتاونات الذي انعقد يوم الأحد 16 أكتوبر2016، عن انتخاب السيد رشيد داكي مسؤولا للمنطقة.

وعرفت أشغال الجمع العام الذي أشرف عليه كل من مسؤول الجهة الكبرى للقرويين للحركة، والكاتب العام الجهوي كلمة افتتاحية للسيد محمد السايح، وقراءة مسطرة انتخاب المكتب المسير وفق النظام الداخلي للحركة للسيد أحمد أبرومي

و بعد عملية التداول صوت الجمع العام على أعضاء المكتب الجديد وهم بالإضافة إلى المسؤول المنطقي رشيد داكي، جمال حسني نائبا للمسؤول ومكلفا بملف الشباب، بشرى الغرمول نائبة للمسؤول، عبد العالي ا لبوخصيمي مسؤولا للدعوة، محمد الشهبي مسؤولا للتربية، نعيمة رفيع مسؤولة للتكوين، حسن مسعودي كاتبا عاما، كما تم تكليف كل من علي الخدري بالمسؤولية المالية، والسيد عبد السلام تمنول بملف المتابعة.




 

هذا رأيي في عمل التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن ساكنة إقليم تاونات

 

تاونات نيوز/ العياشي كيمية

نظرا لما يعرفه إقليم تاونات من خصاص وتهميش في جميع مجالات الحياة ، وبعد إفلاس المجالس المنتخبة وعجزها في أن تكون صوتا قويا يترافع من أجل قضايا ساكنة الإقليم،فقد بات وجود هيئة مدنية تدافع عن مطالب الساكنة أمرا ضروريا ،فلا يعقل أن يبقى الإقليم ضحية قرارات وإملاءات لا تلامس حياة المواطن التاوناتي.

إن بروز تنسيقيات محلية يعتبر ظاهرة صحية على مستوى إقليم تاونات ، ومن شأنها أن تحرك الراكد من القضايا التي باتت تؤرق المواطن المحلي ،وستكون لا محالة محفزا للمجالس المنتخبة من أجل القيام بدوها المنوط بها،وهو التعبير عن هموم الساكنة والإستجابة لمطالبها.

فإذا تأملنا العينة البشرية التي تشكل مجالسنا المحلية نجد في أغلب الأحيان أنها دون مستوى تطلعات الساكنة ، حيث يعم أغلبها الجهل وتفتقد للثقافة القانونية التي قد تساعدها على تقديم مشاريع وإبداء الحلول والمقترحات لدى الجهات المعنية. ناهيك عن ضعفها السياسي والتأطيري الذي يعتبر الموجه الأساس في طرح المشاريع.

أمام هذا الواقع الهيكلي لتركيبة مجالسنا،وبسبب تزايد مطالب الساكنة من أجل تحسين ظروف عيشها ،وفي غياب عدالة مجالية في سياسات الدولة مما جعل إقليم تاونات في مؤخرة الأقليم المغربية على جميع المستوات ، كان لزاما أن تنتدب ثلة من مناضلي ومناضلات إقليم تاونات نفسها للقيام بهذا الدور المهم والحساس.

طبعا ،لن تقبل الجهات الرسمية بهذه المبادرات ، وستحاول جاهدة تقزيمها وعرقلة عملها ،إن لم نقل الإجهاز عليها في المهد قبل أن تصبح صوت التوناتيين البديل للهيئات الرسمية ،التي أضحت في ذهن المواطن عبارة عن كراكيز تحركها السلطة الوصية حسب إرادتها،ووسيلة للإغتناء والإستفادة من كثير من الإمتيازات.

فبعد وقفتين احتجاجيتن ناجحتن بمدينة تاونات حول الوضع الصحي بالإقليم ،فإن "التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن ساكنة إقليم تاونات"،تكون قد دشنت لبداية مجتمع مدني واع وفاعل ومتجاوب مع القضايا الجوهرية لساكنة تاونات ،وقد تفطن مؤسسوها إلى ما قد يعتريها من ضعف وفشل أثنام مزاولة مهامها ،خاصة ما يتعلق ببروز الصراعات السياسية والنقابية والأيديولوجية ،فحسب تصريحات مؤسسيها فإن التنسيقية لا تعبر عن جهة أو لون ، فهي صوت الجماهير التاوناتية ،وبرنامجها هو قضايا المواطن التاوناتي من صحة وتعليم وشغل وبنية تحتية وخدمات إدارية ،فهي إذن ليست منبرا سياسيا ولا نقابيا ولا عرقيا ، هذا التوصيف للتنسيقية سيجعلها محط تقدير من طرف الساكنة وستتجاوب بكل مسؤوليةمع نضالاتها ،خاصة وأن هذه الأخيرة تعيش أزمة حقيقية على جميع المستويات والأصعدة.

ما يمكن أن يقدم من نصائح لرواد هذه التنسيقية هي كالآتي :

1 – الإلتزام بأخلاقيات العمل التي اتفق عليها ،والحذر من الإستغلال الإنتهازي لنضالات التنسيقية.

2- لا بد من الإسترشاد بعمل التنسيقيات الوطنية،فهذه الأخيرة راكمت من التجارب ما يجعلها مدرسة لكل أداة احتجاجية وليدة.

3- خلق فروع ولجن محلية تغطي كل المراكز القروية بالإقليم ، لأن ذلك سيسهل على التنسيقية التواصل مع المواطن والإستماع إلى همومه.

4- خلق منبر إعلامي يعبر عن فلسفة عملها ويروج لنضالاتها ،والغرض من ذلك أن يصل صوتها إلى كل تاوناتي وتاوناتية ،وإلى كل المسؤولين إقليميا وجهويا ووطنيا.

4- لابأس من فتح حوارات مع المؤسسات العمومية من أجل توضيح رؤيتها للمشاكل المطروحة والدفاع عن وجهة نظرها حتى لا تتهم بأنها تنسيقية عدمية .



فضيحة : المجلس الجماعي لجماعة أورتزاغ يحرم الجمعيات من المنحة السنوية وجمعية اللواء تصدربيانا استنكاريا في الموضوع

تاونات نيوز/ مكتب جمعية اللواء

على إثر القرار الذي تمخض عن الدورة الإستثنائية للمجلس الجماعي لجماعة أورتزاغ،المنعقد يوم الثلاثاء06/12/2016 بقاعة الإجتماعات بالجماعة ، والقاضي بحرمان جمعيات المجتمع المدني المحلي من الدعم المالي ،أصدر المكتب الإداري لجمعية اللواء للتنمية والمواطنة بيانا للرأي العام ندد من خلاله بهذا القرار، معتبرا ذالك خروجا عن مقتضيات الدستور المغربي والقانون التنظيمي للجماعات،وطالب دات البيان عقلاء المجلس والسلطات  بتصحيح هذا الخطأ ،وهذا نص البيان كما توصلت به جريدتنا:

بيان للرأي العام المحلي والإقليمي والوطني

عقد المكتب الإداري المسير لجمعية اللواء للتنمية والمواطنة إجتماعه الأسبوعي العادي يومه الخميس 8 دجنبر 2016 ووقف عند القرار اللامسؤول والمؤسف الذي اتخذه مجلس جماعة اورتزاغ خلال دورته الاستثنائية المنعقدة يوم الثلاثاء 6 دجنبر 2016 والقاضي بإلغاء دعم الجمعيات برسم السنة الجارية وبشكل ضمني في السنوات المقبلة في تحد سافر للمقتضيات الدستورية التي بوأت المجتمع المدني مكانة متميزة والقانون التنظيمي للجماعات ودون أي تبرير أو سند منطقي أو قانوني بعدما سبق له أن وافق على الاعتماد المالي بالميزانية وأعلنت الجماعةعن تلقي ملفات الدعم وتقديم الجمعيات ملفاتها وقيام اللجنة المختصة بتوزيع الدعم على الجمعيات المستوفية للشروط المطلوبة ليأتي المجلس ويتخذ مقررا مخالفا حتى للنقطة المدرجة في جدول أعماله، ويقرر إلغاء دعم جمعيات نشيطة راكمت مبادرات متميزة في ظل ظروف صعبة وإمكانيات محدودة ،في شذوذ وشرود دستوري وقانوني ومجالي وطني وإقليمي، وعليه فإن مكتب الجمعية يسجل ما يلي :

1- الشجب والادانة والتنديد بهذا القرار الأخرق الذي حرم الجمعيات النشيطة بالجماعة من أبسط حقوقها والمتناقض مع النصوص القانونية والتوجهات العامة لبلادنا.

2 - مطالبة المجلس ولا سيما عقلاءه بتصحيح هذا الخطأ الفضيحة الذي سيبقى وصمة عار في تاريخ الجماعة وجباه من شجع وصوت عليه .

3 - مطالبة السلطات المختصة وطنيا وإقليميا بالتدخل لإرجاع الأمور إلى نصابها ويحمل السلطة المحلية قسطا من المسؤولية لكونها لم تتدخل للمطالبة باحترام القانون عوض التشجيع على خرقه .

4 - تعبر الجمعية باعتبارها أقدم جمعية بالجامعة (22 سنة) عن استعدادها خوض جميع الطرق القانونية لفضح هذا القرار التعسفي والضغط للتراجع عنه .

5 - دعوة باقي الجمعيات المحلية وكل فاعلي المجتمع المدني المحلي للإلتفاف والتنسيق لاتخاذ مواقف مشتركة لمجابهة هذا القرار الجائر والمتهور .

6 - العزم على مواصلة الجمعية مسيرتها التربوية والثقافية والاجتماعية دون كلل ولا ملل ولن يثنيها هذا القرار المخزي عن ذلك كما لم يثنيها ما تعرضت له سابقا من إقصاء لم تستفد فيه من أي دعم لمدة 15 سنة كاملة.


 

النضال المشترك كفيل بانتشال إقليم تاونات من الفساد والتهميش

تاونات نيوز/أحمد الساري

عرفت تاونات في الآونة الأخيرة ميلاد تنسيقية إقليمية جديدة تضم مجموعة من الفعاليات والمناضلين بالمدينة تحمل اسم "التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن ساكنة تاونات"،التنسيقية دعت في وقت سابق إلى تنظيم وقفة احتجاجية على الوضع الصحي بالمستشفى الإقليمي بتاونات ،ووقفة أخرى قادمة يوم الخميس 8 دجنبر 2016 على الساعة 10 صباحا أمام مقر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة .


نتمنى النجاح لهذه التنسيقية والاستمرارية وأن تكون قوة ضغط كبيرة تعري الفساد في الإقليم وتفضح المفسدين وتنقذ مدينة تاونات من وضعها الكارثي ومن التهميش الذي تعيش فيه العمالة؛ ببنية تحتية كارثية وطرق في وضعية مزرية وشواريع هشة و بممرات للراجلين كارثية لا تليق بمدينة تاونات وبمؤسسات ضعيفة وبخدمات شبه منعدمة ....


ظهور التنسيقية الإقليمية بتاونات يدفع المناضلين في مدينة غفساي للحديث عن التنسيقية المحلية التي عرفتها غفساي سابقا وعن المآلات التي وصلت إليها ،والتساؤل عن المسار الذي سلكته هذه التنسيقية والنجاحات والإخفاقات ،وعن عوامل القوة ومكامن الضعف عند التنسيقية،ومن هي الأطراف والمكونات التي "تناضل" الآن في التنسيقية ،وهل نحتاج إلى تنسيقية جديدة وبآليات أكثر وبتعاقد واضح دون إقصاء لأحد ؟أم إلى بعث الروح في هذه التنسيقية ؟وغيرها من الأسئلة التي ينبغي أن تكون أسئلة لتطوير الفعل النضالي والإحتجاجي في غفساي لتعرية التهميش الذي تعيشه المدينة ....

وضعية غفساي شبيهة بتاونات من حيث التهميش والفساد ،فكلاهما يعيشان حالة كارثية من التهميش والفساد ،ويشتركان كذلك في كونهما ينتميان لنفس العمالة التي لم تتفوق لحد الآن في محاسبة المفسدين أو الإشراف بشكل جيد على أي مشروع من مشاريع التنمية ،فجل المشاريع التي عرفها الإقليم فشلت أو خرجت إلى الوجود مشوهة بسبب الفساد وسوء التسيير وضعف المقاولة التي تشرف على المشروع ،لكن هل النخبة السياسية والمدنية لمدينة تاونات شبيهة بنخبة غفساي ؟وهو سؤال محدد في استشراف آفاق هذه التنسيقية ،المعطيات التي نملكها من خلال المتابعة والرصد تخبرنا أن نخبة تاونات أكثر تحررا من الضغط الساسوي والنظرة القصيرة للنضال وأكثر واقعية في رسم خريطة النضال مطلبيا أو تشاركيا بين القوى المدنية والسياسية في المدينة وهو ما قد يساعد في تطوير نضال هذه التنسيقية وحمايتها من الضعف الداخلي ويجعلها أكثر فاعلية ونضالا في الميدان .


يبقى أن نشير في هذه المقالة الأولية أن نذكر المناضلين في مدينة تاونات بضرورة التأسيس لفعل نضالي مواز للأنشطة الأخرى وأن يتميز بالديمومة والاستمرارية وكذا الاستفادة من أشكال وتجارب أخرى سواء محليا أو وطنيا وخاصة تجربة "القرية سابقا" وتطوير أشكال النضال.


 

تاونات: انقلاب شاحنة كبيرة وسط الشارع بتجزئة الوحدة ذات بنية تحتية متردية

تاونات نيوز/يوسف السطي

حادث غريب وقع ببلدية تاونات وفي أول تجزئة عرفها الإقليم وهي تجزئة الوحدة المتواجدة بالمدخل الجنوبي لتاونات لكن الغريب ورغم قدمها ومكانها المتميز في مدخل المدينة من جهة فاس إلا أنها تعاني الإهمال والإقصاء وكأنها تنتمي للعالم القروي رغم تواجد بها مصحة خاصة وصيدلية وفندق ومقهى وثانوية تضم الإعدادية والتعليم العالي التقني وبعض المتاجر الصغيرة فهي تفتقر لمكان خاص لبائعي الخضر والفواكه  مما تضطر معه ساكنتها للتنقل إلى وسط البلدية للتبضع ، كما يقطنها "علية" القوم من موظفين وقضاة وأطباء ومهندسين وأساتذة ورجال المال والأعمال و و..  إلا أنها تعاني الاهمال في بنيتها التحتية ،فلم يتم إعادة تأهيلها منذ انشائها، حالها كحال وسط البلدية باستثناء ما قام به السيد العامل السابق "فتال" بتبليط ارضية (الرصيف) وحواشي العمالة (بعض من الحي الاداري) وحول سكنى السيد العامل من البنك الشعبي الى ثانوية الوحدة ورجوعا إلى مقر  للعمالة.

تجزئة الوحدة تعاني الاهمال ،ناهيك عن الخطأ الجسيم الذي وقع فيه من خططوا وهندسوا لتشييدها،حيث لم يتم الأخذ بعين الإعتبار الطبيعة الجغرافية للمنطقة ، ففي كل موسم شتاء تعيش الساكنة أياما عصيبة بسبب ما يشكله الوادي الذي يمر وسط التجزئة من أخطار ،إذ يحمل مجراه سيولا جارفة من الأتربة والأوحال مما يعرض الأشخاص والممتلكات إلى خطر محقق ،أمام تقاعس ولامبالاة المجلس الحالي الذي يقع على عاتقه تصحيح الوضع ،والبحث عن حل عاجل قبل أن يقع ما لا يحمد عقباه.

وفي يوم الجمعة2دسمبر2016 وخلال توافد جموع المصلين لأداء صلاة الجمعة فوجئوابالحادث الغريب أمام باب مسجد التجزئة القديم وأمام مقر شركة لبيع مواد البناء. توقفت الشاحنة المحملة بالزليج ومواد البناء من أجل إفراغ حمولتها في مخزن الشركة إلا أن عجلاتها الثمانية غاصت في الأرض لهشاشة التربة وانقلبت على جانبها الأيمن مخلفة جروحا لدى السائق  وخسائر مادية جسيمة في السلعة (الزليج) ،قدرت بأزيد من  75000درهم وأزيد من 35000درهم خسائر الشاحنة.

وأمنا هذا الوضع المتردي الذي تعيشه التجزئة استنكرت ساكنتها عبر الفضاء الأزرق صمت المجلس البلدي رغم كثرة العرائض والشكايات التي رفعت للجهات المعنية منذ سنوات دون أن تلقى آذانا صاغية من لدن من بيدهم الحل والعقد ،ولازال الوضع على حاله بل تزداد معاناة الساكنة تفاقمامع كل قطرات مطر.




 

بفضلها أصبح للطفولةِ عنواناً بتاونات حركة الطفولة الشعبية تواصل فعاليات مهرجانها الأول لفائدة أطفال المدينة

تاونات نيوز/عبدالله عزوزي: في الدول المتقدمة  ينتبه صانعو  القرار  و منفذو  السياسات المجالية إلى كون الرهان على المواطن سوية ،النزيهة  و المتفانية في خدمة مجتمعها يبدأ من الإستثمار في الطفولة. لذلك فهم لا يتركون صغيرة و لا كبيرة تؤدي إلى إسعاد الطفل إلا و أخذوها بعين الإعتبار  و ضربوا لها ألف حساب. ولعل الحدائق العمومية و  قرى الألعاب التي تُشَيَّدُ من أجل أن تكون في متناول كل التجمعات السكنية، لَيُعَدُّ ترجمة واقعية للمسؤولية التي يستحضرها الكبار  اتجاه الصغار.

أما في المغرب، فلن نبالغ إذا قلنا أن وعي الكبار بحاجيات الأطفال الصغار سيئ للغاية، خاصة في الوسط الحضري الذي يجد الطفل نفسه محاصرا فيه بين كتبان رملية و إسمنتية منصوبةً عن سبقِ إصرارٍ و ترصد، وغالبا على أنقاض كل ما هو حيٌّ و أخضر. و لولا مبادرات المجتمع المدني التي تستهدف إرجاع بعضاً من التوازن المفقود لطفولة تكاد تُجَنُّ منذ الصغر، و نعومة الأظفار لكان الوضع كارثيا أكثر مما نراه و نُعاينَه يوميا.

أما في تاونات، و التي يعنينا أمرها هنا بالدرجة الأولى، فأقل ما يمكن قوله هو أن الوضع أسوأ بكثير. فباستثناء موقعٍ أو موقعين متواضعين،أُعِدّا أصلا للكبار، كساحة 16 نونبر، مثلا، يكفيك أن تقوم بمسح طبوغرافي للمدينة، لكي تتأكد أن الطفولة آخر ما يمكن أن يُفكر فيه المجتمع التوناتي بمسؤوليه و عامة مواطنيه. و عليه فإن الطفولة هنا تأتي في آخر ترتيب بعد المقهى و الحمام و معصرة الزيتون و موقف السيارات..

لكن،لحسن حض ساكنة تاونات أن وُجِدَ فيهم شابٌ رشيد، إسمه ياسر البراهمي، رجل تربية و تعليم، ويشتغل بروح فريق في جمعية مدنية وطنية، استطاعت أن تجعل للطفولة عنوان بشوارع تاونات، جمعية إسمها حركة الطفولة الشعبية، و التي  يشغل الأستاذ ياسر نائب كاتبها العام، و مندوب فرعها بتاونات.

مهرجان هذه الحركة انطلق يوم الجمعة 18 نونبر  و  سيبقى مستمراً إلى غاية 27 منه. فبعد الكرنفال الناجح ليوم الإفتتاح، نجاح جسدته الألوان و الأعلام و الثقافات، و الإبتسامات، و التراث، والإنسجام، و روح الفريق، ودقة التنظيم، وكثافة الحضور..، تتواصل إشراقات إعادة الأمل للطفولة ، في مدينة تقصي الطفولة ،بأنشطة متنوعة في كل من ملعب 16 نونبر  بحي الرميلة ، و القاعة المغطاة للرياضات بالتجزئة، وعلى قائمة الأطر المنشطة للنسخة الأولى من المهرجان  مباريات في كرة القدم و كرة السلة، و سباقات الجري السريع، و العدو الريفي، وألعاب أخرى مسلية. فضلا عن هذا، استمتعت الطفولة التاوناتية نهار اليوم بأنشطة متنوعة فنية و تشكيلية، ومعرض لإنتاجات الأطفال، و أنشطة السلامة الطرقية ومسابقات في القراءة والحكاية  الشعبية وذلك ضمن فقرة "مدينة الأطفال" التي فاقت إبداعاتها ما أبدعته مدينة تاونات منذ أن كانت طفلة صغيرة.

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية