التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير

تاوناتيون

تاونات: قافلة المصباح تزور بلدية طهر السوق والجماعات القروية (بوعادل وع.مديونة وع.عائشة)

تاونات:نواب برلمانيين لحزب المصباح يزورون بلدية طهر السوق والجماعات القروية (بوعادل وعين مديونة وعين عائشة) وتقف على مشاكلهم الحقيقة.


 

نظمت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية بتاونات وبتنسيق مع الكتابتين المحلتين طهر السوق وعين مديونة- بوعادل يوم الاحد 10 يونيو2012 قافلة المصباح بمشاركة برلمانيي الحزب لإقليم فاس وهم المهندس عمر الفاسي والدكتور يونس مفتاح والدكتور حسن بومشيطة، القافلة افتتحت رحلتها بزيارة للمستشفى الاقليمي لتاونات وقفت على مشاكل هذا المرفق العمومي، لتنتقل بعد ذلك الى بلدية طهر السوق (مرنيسة 50كلم شمال تاونات) وقفت خلالها على وضعية المزرية  للطريق الجهوية رقم 510  الرابطة بين تاونات وتازة -الحسيمة عبر مرنيسة، كما وقف البرلمانيين على وضعية بلدية طهر السوق من خلال خطورة موقعها بين نهري ورغة واسفالو مما يعرضها لخطر الفيضانات خلال موسم الشتاء وما تسببه من اضرار تكون خطيرة على ساكنة البلدية ومرافقها، وزار الوفد البرلماني بعض المؤسسات التعليمية (اعدادية انوال وداخليتها)، والسوق الاسبوعي والمدرسة الفلاحية المخربة، والمستوصف المحلي لتختم زيارتها بعقد لقاء تواصلي بدار الشباب مع بعض فعاليات المجتمع المدني حول مشاكل المنطقة والتهميش التي تعاني منه.

وفي المساء انتقلت القافلة الى جماعة بوعادل (30كلم شرق تاونات) وبعد الزيارة الخفيفة لمنبع بوعادل، خصصت ساكنة دوار اولاد بونضار بأولاد ازم خصصت خيمة استقبال اكراما وترحيبا للوفد، وقبل تناول وجبة الغداء عرضت الساكنة معاناتها من التهميش والاقصاء من كافة المرافق من اهمها الطريق ومدرسة وهو اقصاء تنهجه الجماعة في حق ساكنة الدوار الذي يطل على اولاد ازم وبني قرة ونهر ورغة.

وبجماعة عين مديونة (20كلم شرق تاونات) اطلعت القافلة على وضعية مسجد عين الحوت وإعدادية ابي الشتاء الصنهاجي التي تم اعادة اصلاحها ثلاث مرات لكنها لازالت على حالتها المهددة لحياة الاساتذة والتلاميذ على حد سواء، وختمت القافلة رحلتها بزيارة الحي الحرفي للصناعة التقليدية ودار الشباب بجماعة عين عائشة (10كلم جنوب تاونات) حيث تسلمت من اعضاء ودادية الحي الحرفي ملفا خاصا عن معاناتهم في تأخر تسلم مفاتيح الدكاكين لأزيد من 6 اشهر، رغم جاهزيتهم في دفع الرسوم وفتح مشارع تخرجهم من مخالب البطالة.


يوسف السطي تاونات

تاونات: موظفي بلدية تاونات يؤسسون جمعية اعمال اجتماعية

عقد موظفي بلدية تاونات خلال الشهر ماي الماضي (15ماي2012) بمقر البلدية جمع عام تأسيسي لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي بلدية تاونات ، وبعد مناقشة القانون الاساسي وأهداف الجمعية، انتخب الجمع العام الشريف لمسيح رئيسا للجمعية ورضوان الحسوني نائبا اولا وأمال الادريسي البوزيدي نائبا ثانيا،

ومنير فلاح كاتب عام، وبوزيد لزعر نائبه،

وعدنان الحسوني أمينا للمال ونائبه بوزيد البياضي،

فيما تم انتخاب - زهور العبادي – خديجة الادريسي البوزيدي – جميلة البكوري – عبد الرحيم الكثيري - محسن الطعايمي –  حسن الغزواني – عزيز بدبزة – محمد المرزوقي مستشارون.

 

يوسف السطي تاونات

.

من باب التذكير.. الربط بين التربية والتعليم يارجل التعليم

د.حسن الشارف (استاذ بثانوية الوحدة التأهيلية تاونات)

 

مهمة التدريس على قدر كبير من الأهمية بالنسبة للمجتمع، ولا يمكن لأية مهنة أخرى أن تضاهيها في ذلك. غير أن واقع التعليم في عصرنا، يفتقر لكثيرمن مقوماته الأساسية خاصة تلك المتعلقة بالمدرس فأصبح الاهتمام عند  مدرسينا في مدرستنا المغربية يركزون فقط على ما هو تعليمي أي تبليغ المعرفة دون الرقي بهذا التعليم إلى مستوى التربية، وشتان ما بين المفهومين، فالتعليم بمعناه المألوف كما قال أحمد الحطاب يهدف إلى تبليغ المعرفة،لكن عندما تستغل هذه المعرفة لتمكين المتعلم من إدراك ما يحدث في حياته اليومية وتفسير الظواهر والأشياء المحيطة به، حينذاك يصبــــح التعليم تربية. ففعل "علم" ليس هو فعل "ربى" حيث بإمكاننا أن نربي ونعلم طفلا في نفس الوقت ولكن بالإمكان أن نعلمه دون أن نربيه[1]، وهذه الحالة الأخيرة هي الشائعة وهي خطيرة إذ نزود الطفل بالمعرفة وبالأفكار دون أن نغرس فيه تلك المهارات والكفايات التي تجعله يستعمل هذه المعلومات في مواقف أخرى. يقول امحمد عليلوش (استجوبت 15 مدرسا عن الفرق بين المفهومين فوجدت واحدا فقط هو الذي تمكن من فهم الفرق العميق بين التربية والتعليم..إذ وظيفة التعليم هي الطاغية بنسبة قد تفوق 90 في المئة أما التربية وبناء شخصية التلميذ فهي في مرتبة دنيا)[2].

مهمة المدرس في نظر هذه الفئة مقصورة على حشو الأذهان بمعلومات و معارف وقضايا،في حين أن رسالته العظمى في أن يقدم العلم في إطار من الفضيلة وسياج من الأخلاق الكريمة .

وللأسف فقد تمكن هذا الفهم القاصر-فصل الهدف التربوي عن الهدف التعليمي- من عقول كثير من مدرسينا ،-عن قصد أو لجهل – بتخريج كثير من المدرسين أمثالهم أو بشهادات عليا في مواقع مختلفة لكن سلوكهم الاجتماعي غير مقبول ، فنظرتهم للآخرين فيها استعلاء واحتقار، وتقويمهم للمواقف مبني على الأنانية وحب الذات،وكلامهم خال من المعاني الرقيقة والمشاعر الطيبة،ولا تظهر فيه آثار المعلومات التي يكنزها. فمثل هؤلاء ليسوا مدرسين بل هم عبارة عن جهاز " كمبيوتر" مــن نوع بسيط ورخيص لقدرتهم المحدودة على الاستيعاب والحفظ.

لقد فطنت أم عربية مسلمة هي السيدة أم المحدث المشهور "سفيان الثوري" إلى هذه الحقيقة  وبالتالي فقد أوضحت لابنها سفيان أن يربط بين العلم والسلوك، وإلا فلا نفع للعلم دون العمل . قـالت:  "يا بني خذ هذه عشرة دراهم وتعلم عشرة أحاديث،فإذا وجدتها تغير في جلستك ومشيتك وكلامك مـع الناس،فأقبل عليه وأنا أعينك بمغزلي هذا وإلا فاتركه، فإني أخشى أن يكون وبالا عليك يوم القيامة"   إذن فالعلم ينبغي أن يغير في الجلسة والمشية والكلام... يعني "السلوك" وإلا فهـــي تزيد مسؤولية صاحبه في الآخرة، وقد تكون وبالا عليه في الدنيا أيضا .

فمهمة المدرس مهمة تربوية تسعى لإضفاء المسحة الثقافية على التلاميذ والطلبة، والتأثير فــي سلوكهم،وعاداتهم، وطرق تفكيرهم؛ فتكسبهم النافع وتحذف منهم الضار، وتقومهم فكرا وسلوكا وهذا يتطلب أن يكون الأستاذ مؤهلا تربويا إلى جانب تأهيله العلمي الأكاديمي .

بل الطامة الكبرى، عندما نجد هذا العلم لم يغير حتى صاحبه فكيف به أن يغير متعلميه،ويلفت نظري في هذا الصدد قول الشاعر العراقي سبط التعاويذي:

إذا كان رب البيت بالدف ضاربا   //    فشيمة أهل البيت كلهم الرقص

والمدرس البارع المسموع كلامه يتحلى في مظهره ومخبره بسمات كثيرة من أهمها تطبيق مــــا يدرسه ويدعو إليه، محتاطا وحذرا من مخالفة قوله لفعله، واضعا نصب عينيه قول الله تعالى (يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون) وهذا إنكار على من قال قولا ولم يعمل به.

كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذه وهو يرسله لشراء علب السجائر أو الطابة – كما يحدث فــــي المدارس الابتدائية-، ونحن نعلم أن بعض الجمعيات الوطنية والهيآت الدولية وبعض الحكومات الغربية والعربية تبذل الأموال الطائلة في محاولة محو آثار التدخين ودعوة الناس إلى الامتناع عن شربه.

-كيف يقتنع تلميذ ناشئ وأستاذه يشككه في دينه وقرآنه.

- كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذه وهو يتعاطى للخمرة  وقد وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم (بأم الخبائث).

-كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذته وهي تأكل الحلويات أمامه أثناء إلقائها  الدرس، كما يشرب الأستاذ القهوة؟ أوليس ذلك من خوارم المروءة؟.

-كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذه وهو يشتمه بأقبح الأوصاف والنعوت ويتجاهـــل مشاعره؟ والمتعلم المسكين في حاجة إلى كنف رحيم، وإلى رعاية فائقة، وإلى بشاشة سمحة، وإلى ود يسعهم، وحلم لايضيق بجهلهم وضعفهم ونقصهم، في حاجة إلى قلب كبير، يعطيهم، ويحمل همومهم،ويجدون عنــــــده دائما الاهتمام والرعاية، والعطف والسماحة، والود والرضاء.

-كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذه وهو كثير الغياب والتــأخير...؟ كل مــرة رافعا يافطة غيابه وخاصة يافطة الإضراب، حتى أننا نجد كثيرا من الأساتذة ليسوا منضويين تحت أي نقابة لكن مجرد ما تضرب نقابة ما حتى يضرب معها، أيا كان انتمائها.

-كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذه سريع الغضب والانفعال؟ جاهلا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب) .

-كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذه وهو كثير الغرور والتكبر؟ (أوليس في جهنم مثوى للمتكبرين) كما قال تعالى

- كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية أستاذه، وكـــل يــوم تطالعه الجرائـــد اليومية والمواقع الالكتــرونية وصفحات التواصل الاجتماعية عن التحرشات والاعتداءات الجنسية على التلميذات والتلاميذ من قبــــل أساتذتهم، والبعض الآخر يظل طي الكتمان لأسباب متعددة لا يدفع ثمنها غير الضحايا الذين يتجرعون مرارة ما تعرضوا إليه في صمت .

ومن هنا كان تقريع شاعرنا العربي أبـــو الأسود الدؤلي أليما فـــي المعلم الذي يخالف فعله قوله فما أروع قوله : المرجع:

ألا أيها الـــــرجل المعلم غيـــــــره     //     هــــلا  لنفسك كــــان ذا التعليم

تصف الدواء لذي السقام والضنى      //     كيما يصـــح بـــــه وأنت سقيم

ونـراك تصلح بالرشاد عقولنا أبدا      //     وأنت مـــــــن الــــرشاد عـديم

ابدأ بنفسك فانهها عــــــــن غيها       //      فـــإذا انتهيت عنه فأنت حكيم

فهناك يقبل مـــــا وعظت ويقتدى       //     بالعلــــــم منـــك وينفع التعليم

لا تنه عن خلق وتأتــــــــي مثلـه         //    عـــــــار عليك إذا فعلت عظيم

ولهذا ينبغي أن يوفر المدرس جوانب الإعجاب: قولا وعملا حتى يحث طلابه على الاقتداء به ويحذر أن يرى في غير ما يدعو إليه، ففي ذلك فتنة به وقد أدرك المربون المسلمون، مدى تأثر الطفل بشخصية مربيه، يقول علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – من نصب نفسه للناس إماما، فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تأديبه بسيرته، قبل تأديبه بلسانه ومؤدب نفسه ومؤدبها، أحـق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم.

وليعلم أنه مسؤول عن عقولهم، وعن وقتهم بل إنه مسؤول عن أخلاقهم لأنه قدوتهم، وبسلوكه تتعلق أعينهم، قال هارون الرشيد لمعلم أبنائه خلف الأحمر: ليكن أول إصلاحك لولدي إصلاحك لنفسك، فعيونهم معقودة بك، فالحسن عندهم ما استحسنت، والقبيح عندهم ما استقبحت.

فمعلم واحد يمكن أن يجني بسلوكه المنحرف وعدم تقيده والتزامه على مجموعة كبيرة من تلامذته وفي هذا الصدد تحدث شوقي عن انحراف المعلم بقوله :

وإذا المعلم ساء لحـــــــظ بصـــيرة      //    جاءت على يـــده البصائر حــولا

وإذا أتى الإرشاد مـن سبب الهـوى      //     ومــــــــن الغرور فثمة التضليلا

وإذا أصيب القـــــوم فـــي أخلاقهم       //     فأقـــــــــــم عليهم مأتما وعويلا

وخلاصة القول، إن مهمة الأستاذ ليس حشو ذاكرة التلاميذ بالمعلومات، وأن ينجح أكبر عدد من تلامذته في المادة التي يدرسها فهذا فهم خاطئ، فمهمته تربوية قبل أن تكون تعليمية، لذلك على المدرس أن يكون قدوة عملية في التزامه يراعي أخلاقيات المهنة التي تنص على أن التعليم أو التدريس مهنة ذات قداسة خاصة توجب على القائمين بها أداء حــق الانتماء إليها إخلاصا في العمل، وصدقا مع النفس، وعطاء مستمر النشر العلم والخير والقضاء على الجهل، وأن يحمل راية الرفق بمتعلميه لأن طبيعة النفس البشرية تميل إلى الليونة والرفق والملاطفة والتودد والتعامل بالحسنى وتنفر من الشدة والإذلال قال تعالى:( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين).



[1] د.احمد الحطاب مجلة آفاق تربوية العدد7سنة1993

[2] التربية والتعليم من أجل التنمية ص26

بلدية تاونات تعجزعن تحرير الملك العمومي.

 محمد الطبيب ـ تاونات نيوز  ـيعرف الملك الجماعي العام تسيبا كبيرا بمدينة تاونات في غياب إشراف المصالح الوصية على تنظيم وضبط استغلاله من طرف الخواص. وقد أدت هذه الوضعية إلى تنامي ظاهرة الاستغلال العشوائي والترامي على الملك العمومي بدون حدود، الأمر الذي يجز بالمدينة في عالم من الفوضى.
ومن مظاهر هذا الاستغلال العشوائي البارزة إنشاء مشاريع تجارية كليا فوق الملك العام وقيام المستغلين بسد المساحات الممتدة تحت شرفات البنايات إما بواسطة الزجاج والألمنيوم أو بواسطة أقفاص من الحديد .ولا تقف الممارسات العشوائية عند هذا الحد بل تتعداه إلى تحويل هيئة الملك الأصلية كما هي مسجلة في تصاميم التهيئة من طرف المستغلين واستبدالها بممرات وموائد إسمنتية لبسط معداتهم و إقامة أسجيتهم، في غياب أي تدخل من طرف الإدارة.

 ويمكن للمواطن العادي أن يلمس هذا الأمر من خلال المضايقات التي يتعرض إليها يوميا في الطريق العام حيث يضطر إلى السير على حافة الطريق أحيانا لتفادي كراسي وموائد المقاهي الممتدة على طول الأرصفة أو التسلل من بين أرجل الزبائن ليتمكن من المرور.

 بالإضافة إلى ذلك، فان هذه الفوضى تحد من المنافسة الشريفة بين أصحاب المشاريع وتلحق أضرارا كبيرة بالأنشطة التجارية المنظمة التي تحترم استغلال الملك ولا تتعدى المساحات المرخص بها.

 وبغض النظر عن قطع ممرات الراجلين الفاصلة بين هذه المحلات والمساحات المقابلة لها والتي لا سبيل للمواطن بأن يستعملها نظرا لما يقوم به هؤلاء المستغلين من عراقيل بواسطة الواقيات الشمسية و أحيانا بواسطة الأسيجة الحديدية ، فقد تم الزحف جهارا على هذه المساحات العامة الممتدة على طول الشوارع  الرئيسة والثانوية بطرق مختلفة واستغلالها بطريقة عشوائية من طرف أرباب المقاهي و المحلات التجارية المجاورة لها.

 إن السهر على تدبير الأملاك الجماعية العمومية والمحافظة عليها و صيانتها واحترام الضوابط المقررة في الوثائق المتعلقة بالتعمير من مسؤوليات السلطات الوصية للمدينة بموجب مقتضيات قانون التعمير.

كما أن تنفيذ مقررات المجلس الجماعي في هذا الشأن واتخاذ التدابير اللازمة لهذا الغرض من مسؤولية الرئيس بصفته السلطة التنفيذية بالجماعة. وبصفته ضابط الشرطة الإدارية فهو ملزم بالسهر على تطبيق القوانين والأنظمة المتعلقة بالتعمير واحترام ضوا بط وثائق التعمير كما يتعين عليه أن يتخذ جميع التدابير الرامية إلى ضمان سلامة المرور في الطرق العمومية ورفع معرقلات السير عنها إما عن طريق اتخاذ قرارات تنظيمية أو بواسطة تدابير فردية تتمثل في الإذن والأمر والمنع.

 

وإذ نؤكد على كل ذلك، فإننا نطالبهم بوقف هذا الزحف اللامشروع على الواجهات العامة الذي يقلق الجميع بما فيه أرباب المحلات المجاورة لهذه المقاهي والمحلات التجارية الغ. كما ندعوهم بأن يقوموا بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه و تنظيمها بالشكل الذي يأخذ بعين الاعتبار جميع الاكراهات السالفة الذكر (حق المرور، جمالية الموقع، المنافسة المشروعة...) والعمل على تنظيم عملية الاستغلال بالشكل الذي يحافظ على جمالية المدينة وسلامة المواطنين ويساعد في نفس الوقت على تنمية مدا خيل الجماعة والسماح بممارسة الأنشطة التجارية والخدماتية بشكل عادل بين المستغلين تنعدم فيه كل أساليب المنافسة غير المشروعة.

 

كما نعيب عليهم عدم الاكتراث بالملاحظات التي سجلها الرأي العام ووسائل الإعلام في وقت سابق والتي كان من شأنها أن توقف هذا الاستغلال العشوائي في بدايته وقبل انتشاره.

 

 

ظاهرة اغتصاب الأطفال بتاونات تقض مضاجع الحقوقيين

المكتب الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الإنسان بتاونات يطالب بعدم تساهل القضاء على جريمة اغتصاب الأطفال وبتوفير الدعم النفسي والاجتماعي لكل الضحايا
     أصبح إقليم تاونات  يشهد في السنوات الأخيرة  بعض حالات اغتصاب الأطفال  حيث سجلنا الوقائع التالية:
      - تعرض  طفل في ربيعه الرابع عشر لاغتصاب جماعي ، في وادي سرى بجماعة بوهودة بتاونات، بعدما استدرج إلى الموقع من قبل شابين في عقدهما الثالث وذلك في شهر مارس 2010؛
      - استغلال شاب ذو الثلاثين ربيعا من جماعة ارغيوة ظروف العائلية المزرية لطفلة قاصر ذات الربيع السادس عشر تدرس بالمستوى الثامنة اعدادي ليغرر بها ويحتجزها بمنزل بالدوار لمدة15 يوما بعد اغتصابها واعدا إياها بالزواج؛في دجنبر2011؛
     - وتعرضت ضحية أخرى وهي فتاة معاقة ذهنيا ، يوم 17 أبريل 2012، والتي تم نقلها إلى المستشفى الإقليمي  بتاونات، في حالة صحية يرثى لها، بعد أن تعرضت لاغتصاب وحشي على يد خمسة أشخاص في جماعة الوردازغ في دائرة غفساي حيث قام المعتدون بتكبيل الضحية واغتصابها بشكل وحشي وطرق شاذة، قبل أن يتخلصوا منها ويلوذون بالفرار؛
     -وقام بائع متجول في عقده الثالث على استدراج تلميذ (14سنة)في أبريل 2012 بقرية با محمد حيث مارس عليه الجنس بالقوة مهددا إياه بالتصفية الجسدية إذا ما كشف أمره؛
     - وأقدم مراهق (عمره17 سنة) بجماعة الرتبة دائرة غفساي يوم 19ماي2012 على اغتصاب ابنة أخيه ذات ثلاث سنوات من عمرها ببيت والدته استغل فرصة غيابها، وبعد قضاء وطره منها خنقها بحزام حقيبة ثم وضعها في صندوق ملابسه، وبعد مدة قلقت الأسرة من تأخر وغياب الطفلة فشرعت في البحث عنها، فأدلتهم الأم أن آخر من رافق ابنتها هو عمها  ،الذي بدوره أنكر رؤيته لها، وعند إخباره بكون الأسرة قامت بإخبار الدرك الملكي ارتاب الفاعل ولاذ بالفرار، و تم القبض على  الجاني ، في حين نقلت جثة الطفلة الهالكة الى المستشفى الغساني بفاس قصد إجراء التشريح. ونظرا لبشاعة الجريمة  المرتكبة قامت عناصر الدرك بحضور وكيل الملك بتاونات بإعادة تمثيل للجريمة بتاريخ 22/5/2012 قبل إحالة الجاني على استئنافية فاس ليقول القضاء كلمته في القضية.

          وفي هذا السياق ؛وأمام استفحال حالات اغتصاب الأطفال ببعض جماعات الإقليم؛فإن المركز المغربي لحقوق الإنسان /فرع إقليم تاونات- يعلن عن ما يلي :
  - تنديده بعمليات الإغتصاب التي راح ضحيتها أطفال ومراهقين؛ويسجل تضامنه المطلق ويقدم تعازيه لكل عائلات الضحايا؛
   - يطالب  بإنزال أقصى العقوبات في حق كل المتطاولين على براءة أطفالنا، ذكورا كانوا أم إناثا، وعدم تساهل القضاء مع جريمة اغتصاب الأطفال،هذا مع المطالبة بوضع خطة عمل وطنية استعجالية لحماية الطفولة من العنف؛
   - يؤكد على خطورة الاعتداء الذي تعرض له الضحايا، ويشدد على ضرورة التصدي لظاهرة اغتصاب القاصرين وعدم التساهل معها، لما لها من انعكاسات سلبية خطيرة على حياتهم، دون إغفال تفعيل الترسانة القانونية؛
    - نشدد على ضرورة أن تتحمل الأسر مسؤولياتها تجاه الأطفال، والتواصل معهم وتعويدهم على الصراحة، والوضوح والشفافية، وتبصيرهم بما يوافق سنهم بخطورة الاغتصاب؛ وتوعيتهم بضرورة الإبلاغ عن أي حالة تحرش يتعرضون لها، سواء كان ذلك في البيت أو المدرسة أو الشارع؛
   -   - ونطالب  بتوفير الدعم النفسي والاجتماعي لكل الضحايا الذين نالت منهم النفوس القذرة لإنقاذهم من براثن الرذيلة التي يمكن أن يسقطوا فيها،
                                   
*عن المكتب الإقليمي للمركز المغربي
 لحقوق الإنسان/ تاونات

الرئيس:إدريس الوالي

محاولة اختطاف استاذة بالتعليم الثانوي بتاونات‎

الطيب الشارف ـ تاونات نيوز ـ عرف يوم الثلاثاء 10 يناير 2012 منعطفا خطيرا في التعدي والاعتداء على الأسرة التعليمية بإقليم تاونات،حيث عرفت منطقة بني وليد محاولة اختطاف الأستاذة (سعاد.خ) 24 سنة،فحوالي الساعة الرابعة بعد الزوال،قامت سيارة معروفة الهوية وفيها رجلان بتتبع الأستاذة السالفة الذكر والترصد لخطواتها ،ومن تم محاولة اختطافها أمام مرأى ومسمع السكان،وفي واضحة النهار،لكن مقاومة الأستاذة لهذه العصابة الإجرامية أفشلت محاولة والاختطاف وما يلي من اغتصاب وتعنيف للمختطفة.
الأستاذة أصيبت بانهيار عصبي حيث نقلت على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بتاونات لتقلي العلاجات الضرورية،حيث تميزت الساعات الأولى من دخولها بمنحها علاجات مكثفة من اجل توقيف حالات الانهيار وتصلب بعض أعضائها الجسدية.
وفور علم النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية السيد محمد جاي المنصوري بالحادث زار المستشفى الإقليمي لتفقد الضحية وعبر عن استنكاره لمثل هذه السلوكيات التي تنم على انعدام الضمير،ووعد بمتابعة الفاعلين أينما وجدوا.
الطاقم الطبي المشرف على حالة الأستاذة قرر في إطار المراقبة الطبية والاهتمام بحالة الأستاذة(سعاد.خ) إبقائها تحت الرعاية الطبية لمدة 24 ساعة.
وفي تصريح لبعض ساكنة بني وليد، عبر احد قاطني دوار بني وليد عن سخطه على الوضع الأمني المتردي ببني وليد،ففي السنة الفارطة تمت محاصرة مدير مؤسسة تعليمية هناك،ملاحقة الأستاذات بكلاب البيتبول والتحرش الجنسي بهم،وفي الآونة الأخيرة تعددت السرقات في واضحة النهار دون حسيب ولا رقيب،الوضع المتردي ببني وليد انعكس سلبا على نفسية الساكنة التي عبرت عن سخطها لما ألت إليه الأوضاع الأمنية ببني وليد،كان أخرها الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له الأستاذة،فهل ستقول العدالة كلمتها ويعاقب الجناة؟؟؟أم سيبقى الأمر مجرد حادث عابر؟؟؟؟.

 

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية