التحديث الأخير :09:33:15 م

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير

تاوناتيون

هذا رأيي في عمل التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن ساكنة إقليم تاونات

 

تاونات نيوز/ العياشي كيمية

نظرا لما يعرفه إقليم تاونات من خصاص وتهميش في جميع مجالات الحياة ، وبعد إفلاس المجالس المنتخبة وعجزها في أن تكون صوتا قويا يترافع من أجل قضايا ساكنة الإقليم،فقد بات وجود هيئة مدنية تدافع عن مطالب الساكنة أمرا ضروريا ،فلا يعقل أن يبقى الإقليم ضحية قرارات وإملاءات لا تلامس حياة المواطن التاوناتي.

إن بروز تنسيقيات محلية يعتبر ظاهرة صحية على مستوى إقليم تاونات ، ومن شأنها أن تحرك الراكد من القضايا التي باتت تؤرق المواطن المحلي ،وستكون لا محالة محفزا للمجالس المنتخبة من أجل القيام بدوها المنوط بها،وهو التعبير عن هموم الساكنة والإستجابة لمطالبها.

فإذا تأملنا العينة البشرية التي تشكل مجالسنا المحلية نجد في أغلب الأحيان أنها دون مستوى تطلعات الساكنة ، حيث يعم أغلبها الجهل وتفتقد للثقافة القانونية التي قد تساعدها على تقديم مشاريع وإبداء الحلول والمقترحات لدى الجهات المعنية. ناهيك عن ضعفها السياسي والتأطيري الذي يعتبر الموجه الأساس في طرح المشاريع.

أمام هذا الواقع الهيكلي لتركيبة مجالسنا،وبسبب تزايد مطالب الساكنة من أجل تحسين ظروف عيشها ،وفي غياب عدالة مجالية في سياسات الدولة مما جعل إقليم تاونات في مؤخرة الأقليم المغربية على جميع المستوات ، كان لزاما أن تنتدب ثلة من مناضلي ومناضلات إقليم تاونات نفسها للقيام بهذا الدور المهم والحساس.

طبعا ،لن تقبل الجهات الرسمية بهذه المبادرات ، وستحاول جاهدة تقزيمها وعرقلة عملها ،إن لم نقل الإجهاز عليها في المهد قبل أن تصبح صوت التوناتيين البديل للهيئات الرسمية ،التي أضحت في ذهن المواطن عبارة عن كراكيز تحركها السلطة الوصية حسب إرادتها،ووسيلة للإغتناء والإستفادة من كثير من الإمتيازات.

فبعد وقفتين احتجاجيتن ناجحتن بمدينة تاونات حول الوضع الصحي بالإقليم ،فإن "التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن ساكنة إقليم تاونات"،تكون قد دشنت لبداية مجتمع مدني واع وفاعل ومتجاوب مع القضايا الجوهرية لساكنة تاونات ،وقد تفطن مؤسسوها إلى ما قد يعتريها من ضعف وفشل أثنام مزاولة مهامها ،خاصة ما يتعلق ببروز الصراعات السياسية والنقابية والأيديولوجية ،فحسب تصريحات مؤسسيها فإن التنسيقية لا تعبر عن جهة أو لون ، فهي صوت الجماهير التاوناتية ،وبرنامجها هو قضايا المواطن التاوناتي من صحة وتعليم وشغل وبنية تحتية وخدمات إدارية ،فهي إذن ليست منبرا سياسيا ولا نقابيا ولا عرقيا ، هذا التوصيف للتنسيقية سيجعلها محط تقدير من طرف الساكنة وستتجاوب بكل مسؤوليةمع نضالاتها ،خاصة وأن هذه الأخيرة تعيش أزمة حقيقية على جميع المستويات والأصعدة.

ما يمكن أن يقدم من نصائح لرواد هذه التنسيقية هي كالآتي :

1 – الإلتزام بأخلاقيات العمل التي اتفق عليها ،والحذر من الإستغلال الإنتهازي لنضالات التنسيقية.

2- لا بد من الإسترشاد بعمل التنسيقيات الوطنية،فهذه الأخيرة راكمت من التجارب ما يجعلها مدرسة لكل أداة احتجاجية وليدة.

3- خلق فروع ولجن محلية تغطي كل المراكز القروية بالإقليم ، لأن ذلك سيسهل على التنسيقية التواصل مع المواطن والإستماع إلى همومه.

4- خلق منبر إعلامي يعبر عن فلسفة عملها ويروج لنضالاتها ،والغرض من ذلك أن يصل صوتها إلى كل تاوناتي وتاوناتية ،وإلى كل المسؤولين إقليميا وجهويا ووطنيا.

4- لابأس من فتح حوارات مع المؤسسات العمومية من أجل توضيح رؤيتها للمشاكل المطروحة والدفاع عن وجهة نظرها حتى لا تتهم بأنها تنسيقية عدمية .



فضيحة : المجلس الجماعي لجماعة أورتزاغ يحرم الجمعيات من المنحة السنوية وجمعية اللواء تصدربيانا استنكاريا في الموضوع

تاونات نيوز/ مكتب جمعية اللواء

على إثر القرار الذي تمخض عن الدورة الإستثنائية للمجلس الجماعي لجماعة أورتزاغ،المنعقد يوم الثلاثاء06/12/2016 بقاعة الإجتماعات بالجماعة ، والقاضي بحرمان جمعيات المجتمع المدني المحلي من الدعم المالي ،أصدر المكتب الإداري لجمعية اللواء للتنمية والمواطنة بيانا للرأي العام ندد من خلاله بهذا القرار، معتبرا ذالك خروجا عن مقتضيات الدستور المغربي والقانون التنظيمي للجماعات،وطالب دات البيان عقلاء المجلس والسلطات  بتصحيح هذا الخطأ ،وهذا نص البيان كما توصلت به جريدتنا:

بيان للرأي العام المحلي والإقليمي والوطني

عقد المكتب الإداري المسير لجمعية اللواء للتنمية والمواطنة إجتماعه الأسبوعي العادي يومه الخميس 8 دجنبر 2016 ووقف عند القرار اللامسؤول والمؤسف الذي اتخذه مجلس جماعة اورتزاغ خلال دورته الاستثنائية المنعقدة يوم الثلاثاء 6 دجنبر 2016 والقاضي بإلغاء دعم الجمعيات برسم السنة الجارية وبشكل ضمني في السنوات المقبلة في تحد سافر للمقتضيات الدستورية التي بوأت المجتمع المدني مكانة متميزة والقانون التنظيمي للجماعات ودون أي تبرير أو سند منطقي أو قانوني بعدما سبق له أن وافق على الاعتماد المالي بالميزانية وأعلنت الجماعةعن تلقي ملفات الدعم وتقديم الجمعيات ملفاتها وقيام اللجنة المختصة بتوزيع الدعم على الجمعيات المستوفية للشروط المطلوبة ليأتي المجلس ويتخذ مقررا مخالفا حتى للنقطة المدرجة في جدول أعماله، ويقرر إلغاء دعم جمعيات نشيطة راكمت مبادرات متميزة في ظل ظروف صعبة وإمكانيات محدودة ،في شذوذ وشرود دستوري وقانوني ومجالي وطني وإقليمي، وعليه فإن مكتب الجمعية يسجل ما يلي :

1- الشجب والادانة والتنديد بهذا القرار الأخرق الذي حرم الجمعيات النشيطة بالجماعة من أبسط حقوقها والمتناقض مع النصوص القانونية والتوجهات العامة لبلادنا.

2 - مطالبة المجلس ولا سيما عقلاءه بتصحيح هذا الخطأ الفضيحة الذي سيبقى وصمة عار في تاريخ الجماعة وجباه من شجع وصوت عليه .

3 - مطالبة السلطات المختصة وطنيا وإقليميا بالتدخل لإرجاع الأمور إلى نصابها ويحمل السلطة المحلية قسطا من المسؤولية لكونها لم تتدخل للمطالبة باحترام القانون عوض التشجيع على خرقه .

4 - تعبر الجمعية باعتبارها أقدم جمعية بالجامعة (22 سنة) عن استعدادها خوض جميع الطرق القانونية لفضح هذا القرار التعسفي والضغط للتراجع عنه .

5 - دعوة باقي الجمعيات المحلية وكل فاعلي المجتمع المدني المحلي للإلتفاف والتنسيق لاتخاذ مواقف مشتركة لمجابهة هذا القرار الجائر والمتهور .

6 - العزم على مواصلة الجمعية مسيرتها التربوية والثقافية والاجتماعية دون كلل ولا ملل ولن يثنيها هذا القرار المخزي عن ذلك كما لم يثنيها ما تعرضت له سابقا من إقصاء لم تستفد فيه من أي دعم لمدة 15 سنة كاملة.


 

النضال المشترك كفيل بانتشال إقليم تاونات من الفساد والتهميش

تاونات نيوز/أحمد الساري

عرفت تاونات في الآونة الأخيرة ميلاد تنسيقية إقليمية جديدة تضم مجموعة من الفعاليات والمناضلين بالمدينة تحمل اسم "التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن ساكنة تاونات"،التنسيقية دعت في وقت سابق إلى تنظيم وقفة احتجاجية على الوضع الصحي بالمستشفى الإقليمي بتاونات ،ووقفة أخرى قادمة يوم الخميس 8 دجنبر 2016 على الساعة 10 صباحا أمام مقر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة .


نتمنى النجاح لهذه التنسيقية والاستمرارية وأن تكون قوة ضغط كبيرة تعري الفساد في الإقليم وتفضح المفسدين وتنقذ مدينة تاونات من وضعها الكارثي ومن التهميش الذي تعيش فيه العمالة؛ ببنية تحتية كارثية وطرق في وضعية مزرية وشواريع هشة و بممرات للراجلين كارثية لا تليق بمدينة تاونات وبمؤسسات ضعيفة وبخدمات شبه منعدمة ....


ظهور التنسيقية الإقليمية بتاونات يدفع المناضلين في مدينة غفساي للحديث عن التنسيقية المحلية التي عرفتها غفساي سابقا وعن المآلات التي وصلت إليها ،والتساؤل عن المسار الذي سلكته هذه التنسيقية والنجاحات والإخفاقات ،وعن عوامل القوة ومكامن الضعف عند التنسيقية،ومن هي الأطراف والمكونات التي "تناضل" الآن في التنسيقية ،وهل نحتاج إلى تنسيقية جديدة وبآليات أكثر وبتعاقد واضح دون إقصاء لأحد ؟أم إلى بعث الروح في هذه التنسيقية ؟وغيرها من الأسئلة التي ينبغي أن تكون أسئلة لتطوير الفعل النضالي والإحتجاجي في غفساي لتعرية التهميش الذي تعيشه المدينة ....

وضعية غفساي شبيهة بتاونات من حيث التهميش والفساد ،فكلاهما يعيشان حالة كارثية من التهميش والفساد ،ويشتركان كذلك في كونهما ينتميان لنفس العمالة التي لم تتفوق لحد الآن في محاسبة المفسدين أو الإشراف بشكل جيد على أي مشروع من مشاريع التنمية ،فجل المشاريع التي عرفها الإقليم فشلت أو خرجت إلى الوجود مشوهة بسبب الفساد وسوء التسيير وضعف المقاولة التي تشرف على المشروع ،لكن هل النخبة السياسية والمدنية لمدينة تاونات شبيهة بنخبة غفساي ؟وهو سؤال محدد في استشراف آفاق هذه التنسيقية ،المعطيات التي نملكها من خلال المتابعة والرصد تخبرنا أن نخبة تاونات أكثر تحررا من الضغط الساسوي والنظرة القصيرة للنضال وأكثر واقعية في رسم خريطة النضال مطلبيا أو تشاركيا بين القوى المدنية والسياسية في المدينة وهو ما قد يساعد في تطوير نضال هذه التنسيقية وحمايتها من الضعف الداخلي ويجعلها أكثر فاعلية ونضالا في الميدان .


يبقى أن نشير في هذه المقالة الأولية أن نذكر المناضلين في مدينة تاونات بضرورة التأسيس لفعل نضالي مواز للأنشطة الأخرى وأن يتميز بالديمومة والاستمرارية وكذا الاستفادة من أشكال وتجارب أخرى سواء محليا أو وطنيا وخاصة تجربة "القرية سابقا" وتطوير أشكال النضال.


 

تاونات: انقلاب شاحنة كبيرة وسط الشارع بتجزئة الوحدة ذات بنية تحتية متردية

تاونات نيوز/يوسف السطي

حادث غريب وقع ببلدية تاونات وفي أول تجزئة عرفها الإقليم وهي تجزئة الوحدة المتواجدة بالمدخل الجنوبي لتاونات لكن الغريب ورغم قدمها ومكانها المتميز في مدخل المدينة من جهة فاس إلا أنها تعاني الإهمال والإقصاء وكأنها تنتمي للعالم القروي رغم تواجد بها مصحة خاصة وصيدلية وفندق ومقهى وثانوية تضم الإعدادية والتعليم العالي التقني وبعض المتاجر الصغيرة فهي تفتقر لمكان خاص لبائعي الخضر والفواكه  مما تضطر معه ساكنتها للتنقل إلى وسط البلدية للتبضع ، كما يقطنها "علية" القوم من موظفين وقضاة وأطباء ومهندسين وأساتذة ورجال المال والأعمال و و..  إلا أنها تعاني الاهمال في بنيتها التحتية ،فلم يتم إعادة تأهيلها منذ انشائها، حالها كحال وسط البلدية باستثناء ما قام به السيد العامل السابق "فتال" بتبليط ارضية (الرصيف) وحواشي العمالة (بعض من الحي الاداري) وحول سكنى السيد العامل من البنك الشعبي الى ثانوية الوحدة ورجوعا إلى مقر  للعمالة.

تجزئة الوحدة تعاني الاهمال ،ناهيك عن الخطأ الجسيم الذي وقع فيه من خططوا وهندسوا لتشييدها،حيث لم يتم الأخذ بعين الإعتبار الطبيعة الجغرافية للمنطقة ، ففي كل موسم شتاء تعيش الساكنة أياما عصيبة بسبب ما يشكله الوادي الذي يمر وسط التجزئة من أخطار ،إذ يحمل مجراه سيولا جارفة من الأتربة والأوحال مما يعرض الأشخاص والممتلكات إلى خطر محقق ،أمام تقاعس ولامبالاة المجلس الحالي الذي يقع على عاتقه تصحيح الوضع ،والبحث عن حل عاجل قبل أن يقع ما لا يحمد عقباه.

وفي يوم الجمعة2دسمبر2016 وخلال توافد جموع المصلين لأداء صلاة الجمعة فوجئوابالحادث الغريب أمام باب مسجد التجزئة القديم وأمام مقر شركة لبيع مواد البناء. توقفت الشاحنة المحملة بالزليج ومواد البناء من أجل إفراغ حمولتها في مخزن الشركة إلا أن عجلاتها الثمانية غاصت في الأرض لهشاشة التربة وانقلبت على جانبها الأيمن مخلفة جروحا لدى السائق  وخسائر مادية جسيمة في السلعة (الزليج) ،قدرت بأزيد من  75000درهم وأزيد من 35000درهم خسائر الشاحنة.

وأمنا هذا الوضع المتردي الذي تعيشه التجزئة استنكرت ساكنتها عبر الفضاء الأزرق صمت المجلس البلدي رغم كثرة العرائض والشكايات التي رفعت للجهات المعنية منذ سنوات دون أن تلقى آذانا صاغية من لدن من بيدهم الحل والعقد ،ولازال الوضع على حاله بل تزداد معاناة الساكنة تفاقمامع كل قطرات مطر.




 

بفضلها أصبح للطفولةِ عنواناً بتاونات حركة الطفولة الشعبية تواصل فعاليات مهرجانها الأول لفائدة أطفال المدينة

تاونات نيوز/عبدالله عزوزي: في الدول المتقدمة  ينتبه صانعو  القرار  و منفذو  السياسات المجالية إلى كون الرهان على المواطن سوية ،النزيهة  و المتفانية في خدمة مجتمعها يبدأ من الإستثمار في الطفولة. لذلك فهم لا يتركون صغيرة و لا كبيرة تؤدي إلى إسعاد الطفل إلا و أخذوها بعين الإعتبار  و ضربوا لها ألف حساب. ولعل الحدائق العمومية و  قرى الألعاب التي تُشَيَّدُ من أجل أن تكون في متناول كل التجمعات السكنية، لَيُعَدُّ ترجمة واقعية للمسؤولية التي يستحضرها الكبار  اتجاه الصغار.

أما في المغرب، فلن نبالغ إذا قلنا أن وعي الكبار بحاجيات الأطفال الصغار سيئ للغاية، خاصة في الوسط الحضري الذي يجد الطفل نفسه محاصرا فيه بين كتبان رملية و إسمنتية منصوبةً عن سبقِ إصرارٍ و ترصد، وغالبا على أنقاض كل ما هو حيٌّ و أخضر. و لولا مبادرات المجتمع المدني التي تستهدف إرجاع بعضاً من التوازن المفقود لطفولة تكاد تُجَنُّ منذ الصغر، و نعومة الأظفار لكان الوضع كارثيا أكثر مما نراه و نُعاينَه يوميا.

أما في تاونات، و التي يعنينا أمرها هنا بالدرجة الأولى، فأقل ما يمكن قوله هو أن الوضع أسوأ بكثير. فباستثناء موقعٍ أو موقعين متواضعين،أُعِدّا أصلا للكبار، كساحة 16 نونبر، مثلا، يكفيك أن تقوم بمسح طبوغرافي للمدينة، لكي تتأكد أن الطفولة آخر ما يمكن أن يُفكر فيه المجتمع التوناتي بمسؤوليه و عامة مواطنيه. و عليه فإن الطفولة هنا تأتي في آخر ترتيب بعد المقهى و الحمام و معصرة الزيتون و موقف السيارات..

لكن،لحسن حض ساكنة تاونات أن وُجِدَ فيهم شابٌ رشيد، إسمه ياسر البراهمي، رجل تربية و تعليم، ويشتغل بروح فريق في جمعية مدنية وطنية، استطاعت أن تجعل للطفولة عنوان بشوارع تاونات، جمعية إسمها حركة الطفولة الشعبية، و التي  يشغل الأستاذ ياسر نائب كاتبها العام، و مندوب فرعها بتاونات.

مهرجان هذه الحركة انطلق يوم الجمعة 18 نونبر  و  سيبقى مستمراً إلى غاية 27 منه. فبعد الكرنفال الناجح ليوم الإفتتاح، نجاح جسدته الألوان و الأعلام و الثقافات، و الإبتسامات، و التراث، والإنسجام، و روح الفريق، ودقة التنظيم، وكثافة الحضور..، تتواصل إشراقات إعادة الأمل للطفولة ، في مدينة تقصي الطفولة ،بأنشطة متنوعة في كل من ملعب 16 نونبر  بحي الرميلة ، و القاعة المغطاة للرياضات بالتجزئة، وعلى قائمة الأطر المنشطة للنسخة الأولى من المهرجان  مباريات في كرة القدم و كرة السلة، و سباقات الجري السريع، و العدو الريفي، وألعاب أخرى مسلية. فضلا عن هذا، استمتعت الطفولة التاوناتية نهار اليوم بأنشطة متنوعة فنية و تشكيلية، ومعرض لإنتاجات الأطفال، و أنشطة السلامة الطرقية ومسابقات في القراءة والحكاية  الشعبية وذلك ضمن فقرة "مدينة الأطفال" التي فاقت إبداعاتها ما أبدعته مدينة تاونات منذ أن كانت طفلة صغيرة.

عاجل وخطير : يحدث الآن اعتراض وتربص وقطع للطريق الجهوية 408 بين اورتزاغ وقرية أبا محمد

تاونات نيوز
بلغ إلى علم الموقع الإخباري "تاونات نيوز " من مصدر جد مسؤول أن غرباء يقومون باعتراض مستعملي الطريق الجهوية 408 ، الواقعة بين أورتزاغ وقرية أبا محمد بالقرب من مركز م/م البطايمية ،وحسب نفس المصدر فقد تم إخبار السلطات بالموضوع ، ووعدت بالتدخل لحماية مستعملي هذه الطريق والقبض على الجناة.
ويذكرنا هذا الفعل الإجرامي بالحدث المماثل الذي وقع بنفس الطريق بالملتقى الطرقي الوردزاغ مولاي بوشتى الجبابرة ، حيث قامت عصابة مدججة بالسلاح الأبيض باعتراض السيارات المتجهة نحو سوق أحد بني زروال بغفساي وإكراه أصحابها بدفع أموال مقابل إخلاء سبيلهم ، بعدما وضعوا الحجارة في منتصف الطريق للحيلولة دون مرور السيارات.

الودزاغ /تاونات : جمعية اللواء للتنمية والمواطنة تنظم حفلا على شرف التلاميذ والتلميذات المتفوقين بالسنوات الإشهادية بجماعة الوردزاغ برسم الموسم الدراسي 2016/2015

تاونات نيوز- العياشي كيمية
بمناسبة تفوقهم في السنوات الإشهادية برسم الموسم الدراسي 2016/2015 بجماعة الوردزاغ ، وتخليدا لمناسبتين عظيمتين ، المسيرة الخضراء وعيد الإستقلال ، نظمت جمعية اللواء للتنمية والمواطنة يوم الأحد 13/11/2016 بقاعة الإجتماعات بمركز الوردزاغ حفلها الخامس لفائدة المتفوقين والمتفوقات وأسرهم .
افتتحت الجمعية الحفل بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم ،ثم تلتها كلمة ترحيبة باسم الجمعية ،رحب من خلالها السيد اسماعيل أوصالح بآباء وأمهات المكرمين وبكل من حضروا لمشاركة المتفوقين فرحتهم ،كما تخلل برنامج الحفل فقرات نشيطية وأناشيد هادفة ،قدمتها فرقة "نور الأسرار في مدح خير الأبرار" .
كما شهد الحفل تتويج المتفوقين حيث تسلموا شواهد تقديرية ومبلغا ماليا ، والتنويه بهم وبمجهوداتهم الجبارة التي جعلتهم يحتلون الصفوف الأولى على مستوى مؤسساتهم التعليمية .
وبالموازاة مع ذالك تم تنظيم حفلة شاي على شرف كل الحاضرين ، كما أخذت صور تذكارية مع المتفوقين والمتفوقات ،ووعدت الجمعية الحاضرين بتكرار الحفل نهاية كل سنة دراسية تشجيعا على التفوق والتميز.


حميد شباط في بورصة الطالعين

عبد الله عزوزي—تاونات نيوز "أتوقع" أن تُتوج استطلاعات الرأي المتعلقة باختيار شخصية السنة لهذا العام السيد حميد شباط، الأمين العام لحزب الإستقلال، شخصية هذه السنة (2016) لسببين رئيسسن:

• أولهما، عندما أحبط انقلابا على إرادة المغاربة و أبدى حكمة منقطعة النظير برفضه الدخول في ما كان يَطبُخُه تيار البؤس تحت أجنحة الظلام على نارٍ حامية أتت على حرق المذكرة التي كان يُراد بها تقديم ملتمس للسدة العالية بالله بشأن تعديل الفصل 47 من الدستور، والقاضي بتعيين رئيس الحكومة من الحزب الفائز بالمرتبة الأولى في الإنتخابات ؛ ملتمس كان يتوخى إيجاد سند قانوني لإمكانية تعيين رئيس الحكومة من الحزب الثاني بعدما تكون هناك إشارات على أن مشاورات تشكيل الحكومة أعطت مؤشرات عن رفض الأحزاب المعنية التحالف مع الحزب الأغلبي، و هذا الذي حاولت كواليس الأسابيع الماضية إظهاره !! (( بالمناسبة فإن التدقيق في تلك الطبخة كافي بِتِبْيان أي نوع من المبادئ و علامات الرجولة يسوقها سياسيونا و ساستنا)).

• ثانيهما، عندما رفض الموافقة على أن يتم اختيار رئيس مجلس النواب من خارج الأغلبية  !!

حميد شباط، وبهذين الموقفين التاريخيين اللذين أنقذا البلد من أزمة سياسية يصعب تصور أبعادها و انعكاساتها، يكون قد برهن أنه، عكس الكثير من القادة السياسيين المغاربة، قد نضج نضجا كبيرا و أصبح من رجالات هذا الوطن.

حميد شباط ، خريج موسم دراسي سياسي دام خمسة سنوات (2012—2016 ) و قاده الأستاذ عبد الإلاه بنكيران، اتضح له أن في المغرب ما زال هناك رجال كبار ، بغض النظر عن هفواتهم و عفويتهم، و أنه عندما تكون في صف الذين لا يخونون العهد فما عليك إلا أن تكون مطمئنا و تعبر عن آرائك و مواقفك بكل ثقة و أريحية، و أن حليفك لا يمكن أبدا أن يُكَوْلِس عليك، أو أن يتخلى عنك، أو أن يستبدلك بكيلوغرام من البطاطس أو البصل، أو حتى بحقيبة وزارية.


حميد شباط رجل صان فعلا ديموقراطية المغاربة...و سياسي انطبق عليه السؤال الذي يرفعه معظم الناس للسماء عند كل صلاة "اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، و اختم لنا بالصالحات "، و بهذا يستحق، هذا الإستقلالي الإنتماء و القرار، أن يكون واحداً من الرجال المغاربة الأكثر تأثيرا في سنة 2016.




جمع عام تأسيسي للأمانة الإقليمية للنقابة المغربية للصحافة والإعلام بتاونات

تاونات نيوز

انعقد اليوم الأحد 13 نونبر 2016 الجمع العام التأسيسي للأمانة الإقليمية للنقابة المغربية للصحافة والإعلام بمقر دار الشباب تاونات،وبعد تقديم اللجنة التحضيرية لاستقالتها،انتقل المجتمعون إلى الاطلاع على القانون الأساسي للنقابة، حيث كان فرصة للسيد سعيد بقلول مدير جريدة أحداث الجهات الورقية والإلكترونية،بعد ترحيبه بباقي الحاضرين لمحة خاصة عن المشهد العام الذي يعرفه القطاع الإعلامي على المستوى الوطني والجهوي والإقليمي، ثم انتقل الى بسط دواعي وظروف تأسيس النقابة المغربية للصحافة والإعلام، المنبثقة عن النقابة المستقلة للصحافيين المغاربة والمتمثلة في عدم انضباط  هذه الأخيرة للدعوة الى عقد مؤتمرها الوطني.

كما أشار السيد سعيد بقلول إلى النقاش الذي كان يسود الحقل الإعلامي ولازال حول الصفة المهنية للصحافيين والإعلاميين، والمتعلقة بالموظفين المزاولين للمهنة، والتي كانت ولا تزال محط نقاش كبير حول انتمائهم النقابي كصحفايين منتسبين للقطاع دون حصولهم على البطاقة المهنية، عملا بالقوانين المعمول بها في قانون الشغل والوظيفية العمومية، وازدواجية الصفة أو المهنة، حيث أوضح أن لا مانع من انتمائهم النقابي كصحفيين او إعلاميين منتسبين، كما هو مسطر في القانون الأساسي للنقابة المذكورة، دون الحصول على الصفة المهنية.

وفي الأخير انتقل الجمع العام إلى تشكيل مكتب مسير للأمانة الإقليمية جاء على الشكل التالي:

سعيد بقلول: أمينا اقليميا

سمية مزيان: نائبة له

يوسف السطي: كاتبا عاما

رشيد الكويرتي نائبا له

محمد مريزق: أمينا للمال

العياشي كيمية: نائبا له

واختتم الجمع العام بنقاش هم آفاق الاشتغال وأهداف التأسيس والأنشطة المستقبلية، التي يمكن للأمانة الإقليمية للنقابة المغربية للصحافة والإعلام بتاونات، أن تجعل منها قيمة مضافة للإقليم والمجتمع المدني، ومشاركته الفاعلة على المستوى الاعلامي والثقافي والفني والتربوي وفق برنامج الأمانة الإقليمية التي ستعمل على تسطيره.



------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية