التحديث الأخير :09:33:15 م

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير المرأة التاوناتية

مواقف وآراء

عاجل :حفل تكريم الطفلة مريم أمجون هذا المساء بملحقة العمالة بتاونات

تاونات نيوز//أشرف كمية

علم موقع تاونات نيوز من مصدر مطلع أن عامل إقليم تاونات ،السيد صالح الدحا،قد أعطى أوامره من أجل تكريم الطفلة ،مريم أمجون، التي فازت بالجائزة الأولى ،في إطار المسابقة القرائية على مستوى العالم العربي "تحدي القراءة العربي" التي جرت أطوارها النهائية بعاصمة الإمارات العربية المتحدة ذبي.

وسينظم الحل هذا اليوم ،الثلاثاء 6/11/2018 ،بملحقة عمالة إقليم تاونات على الساعة 19:30 ،وسيترأس الحفل السيد العامل رفقة السادة رجال السلطةبالإقليم ومسؤولي القطاعات الحكومية بالإقليم ،ورؤساء المصالح وممثلي المجالس المنتخبة،بالإضافة لعدد كبير من الشخصيات الس
ياسية والجمعوية .



العسري يطالب بالكشف عن عتبة الدخل التي يستفيد بموجبها طلبة تاونات من المنحة

تاونات نيوز//متابعة

نقلا عن الموقع الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية ،فقددعا علي العسري، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، إلى تمكين المحرومين من المنحة من تبريرات كتابية للاطمئنان بأنه لا أحد في وضع أفضل منهم قد استفاد، ثم لتمكينهم من اللجوء للقضاء للطعن في قرار حرمانهم “مادام أن الأمر يتعلق بقرار إداري يجب أن يكون معللا ويحق للمتضرر منه الطعن فيه.”

وقال العسري في تصريح للموقع إن إقليم تاونات تغلب عليه الهشاشة وجل أرباب الأسر إما مزارعون صغار أو أجراء أو موظفون بسطاء، لافتا إلى أن “جل الناجحين يتقدمون بطلب المنحة وتتوقف دراستهم عليها، وبالتالي يبقى كل سنة عدد من طلبة الإقليم بدون منحة رغم تواضع إمكانات أسرهم.”

و لم يفت العسري الإشارة إلى أن حصة تاونات من المنح السنوية المخصصة من طرف الوزارة تبقى دائما دون عدد الناجحين في الباكالوريا رغم أنها تعتبر من أكبر الحصص، داعيا في الوقت نفسه  إلى الكشف عن عتبة الدخل التي تخول للطلبة الاستفادة من المنحة.

الأستاذة وفائل التويول إحدى المرشحات والمرشحين لمنصب مدير التعليم بتاونات

تاونات نيوز//كيمية العياشي
علمت تاونات نيوز من مصادرها خبر ترشح الأستاذة وفاء التويول لمنصب مدير التعليم بتاونات ،كما سيشارك في المنافسة ستة أساتذة آخرون ،وهم :سعيد قرمان -محمد بلال -محمد الغوري -سيدي محمد شاكري - محمد بقي - علي اليخليفي.
وحسب الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس-مكناس ،فإن المقابلة الإنتقائية مع المترشحات والمترشحين ستتم يوم الجمعة9 نونبر 2018 بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات بفاس، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.

الأستاذة وفاء التويول ابنة جماعة الوردزاغ -إقليم تاونات،تشغل حاليا مسؤولة بقسم الإعلام بوزارة التربية الوطنية بالرباط.

تاونات: التلميذة مريم أمجون من تيسة تفوز بمسابقة تحدي القراءة العربي

تاونات نيوز//يوسف السطي
بدبي مريم امجون تلميذة ذو التسع سنوات تدرس بالصف الرابع إبتدائي بمدرسة الداخلة جماعة تيسة إقليم تاونات بعد فوزها في مسابقة تحدي القراءة العربي التي تنظمها مؤسسة زايد الإماراتية على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني.

سافرت مريم إلى دبي عاصمة دولة الإمارات المتحدة يوم 27 أكتوبر رفقة الوفد المغربي ومنهم أبوها الأستاذ أمجون لحسن ،استاذ مادة الفلسفة بثانوية المنصور الذهبي، لتشارك في المسابقة النهائية لتحدي القراءة العربي أيام 28و29و30أكتوبر2018 مع 16 تلميذا من مختلف الدول العربية ،وهي تونس ومصر وفلسطين والسودان والسعودية والأردن والعراق ،وبكل ثقة وثبات تأهلت لدور النصف النهائي ،ومنها الفوز بالمسابقة .

مريم أيقونة المدرسة المغربية ،توجت على يد الشيخ الراشد بن مكتوم ،أمير دولة الإمارات المتحدة العربية بالجائزة الأولى ،وقد غالبتها دموع الفرح مما اظطر الأمير مساعدتها على مسح دموعها ، فهنيئا لها ولأسرتها ولمدينة تيسة ،مسقط رأسها ، ولساكنة إقليم تاونات ومعهم كافة المغاربة بهذا التتويج .

بعد قرار المقاطعة.. برلماني: موازين سقط بالضربة الشعبية القاضية!

تاونات نيوز//نقلا عن اليوم24

بعد قرار مقاطعة سهرات مهرجان موازين إيقاعات العالم، انخرطت فعاليات سياسية مع حملة ” خليه يغني وحدو”، وعبرت عن موقفها المساند لشريحة كبيرة من المغاربة.

في هذا السياق، أعلن علي العسري، مستشار برلماني بجهة فاس مكناس، نجاح مقاطعة سهرات المهرجان، وذلك بما وصفه ” الضربة القاضية الشعبية”، معتبرا أن سقوط “موازين” بداية الاعتدال الحقيقي للعدالة في البلد.

وأضاف العسري، القيادي في حزب ” البيجيدي”، في تدوينة فيسبوكية، “سقوط موازين بالضربة الشعبية القاضية بداية الاعتدال الحقيقي للميزان بهذا البلد إن شاء الله”.

تدوينة المستشار البرلماني، علق عليها بعض نشطاء ” الفايسبوك”، مؤكدين أن الضربات الموجعة تنتظر بعض الأشياء التافهة، والمجحفة في حق من وصفوهم ب” المقهورين”.


أستاذة بتاونات تصنع الإبتسامة على وجوه تلامذتها بطريقتها الخاصة

تاونات نيوز//العياشي كمية

لم يكن للأستاذة،خديجة أمزيتي ، أن تبقى مكتوفة الأيدي ،وهي التي عشقت مهنة التعليم واختارت طوعا أن تحمل رسالة نبيلة تبتغي بها انتشال أطفال من مستنقع الجهل والتخلف إلى عالم الحضارة والرقي، لتبدع من تلقاء نفسها، أمام شح الإمكانيات وإكراهات العالم القروي ،  وسائل وأنشطة لترسم بها الفرحة والسرور على وجوه تلاميذها وتلميذاتها بم/م الإمام مالك بجماعة بوهودة إقليم تاونات.

اختارت الأستاذة خديجة أن تكافئ تلامذتها بمناسبة نجاحهم بالقسم الخامس ابتدائي بتقديم مجموعة من الجوائز الرمزية ،وهو وعد قطعته على نفسها كوسيلة لتشجيع التلاميذ على الإجتهاد والتحصيل ، وبث روح المنافسة بينهم ،وهي عبارة عن كؤوس ،كما تبدوا في الصورة، تحمل صورة التلميذ(ة) مع كتابة اسمه واسم استاذته والسنة الدراسية ،خصت بها فئة المتفوقين والمتفوقات ،والتلاميذ الأكثر أدبا وانضباطا وانتباها في القسم ،كما خصت الباقين بشواهد تقديرية حتى يحس الجميع بنشوة النجاح والتفوق الدراسيين.

تقول الأستاذة خديجة أمزيتي عن مبادراتها وأسلوب تعاملها مع تلاميذ ها : الدافع لهذه المبادرة هو تشجيع تلاميذي ومنحهم القوة و التحفيز و الدعم ليزيدوا اجتهادا وكي يحبوا الدراسة و يصلوا لمستويات عليا باذن الله عز وجل،والدافع الأكبر هو حبي لهم .

هذه المبادرة الرائعة لقيت استحسانا كبيرا من طرف إدارة المؤسسة وأمهات وآباء وأولياء التلاميذ والتلميذات ،كما عرفت تشجيعا منقطع النظير من طرف رواد وسائل التواصل الإجتماعي،الفيس بوك ،الذين اعتبروا الفكرة إبداعا متميزا يهدف إلى تشجيع التلاميذ على الإجتهاد ،كما من شأنها أن تحبب الدراسة للتلاميذ وتوطد العلاقة العاطفية والإنسانية بين التلميذ وأستاذه التي تعتبر أساس نجاح كل فعل تربوي وتعليمي.

وقد جاءت أيضا ضمن مبادرات عدة قامت بها الأستاذة المقتدرة خديجة أمزيتي خلال الموسم الدراسي الحالي،فكانت بين الفينة والأخرى تنظم خرجات تربوية لفائدة تلاميذها ،تتخللها أنشطة ترفيهية وتثقيفية في الهواء الطلق  مما أضفى على عملها تلك الروح الإنسانية، الشيء الذي حبب إليها تلامذتها ،وكان له الأثر الإيجابي على مستوى التحصيل الدراسي للتلاميذ الذين ،حسب الأستاذة ،تحسن مستواهم بشكل مملموس وأصبحوا أكثر انضباطا وارتباطا بالمؤسسة.

كان وقع ما تقوم به هذه الأستاذة المقتدرة كبيرا في نفوس التلاميذ وأولياء أمورهم الذين أحبوها كثيرا ،فما كان منهم إلا أن بادلوها، بصنيعا هذا، نفس المشاعرفقدموا لها هدايا رمزية أبدعتها أناملهم الغضة ،واتصالات هاتفية من طرف الآباء والأمهات يعربون عن تقديرهم لمجهوداتها المتميزة.

هذه المبادرات الراقية تتطلب من كل المهتمين بالشأن التعليمي ،خاصة بالعالم القروي الذي يعرف عزوفا عن الدراسة بسبب الفقر والجهل وضعف الإمكانيات المادية والمعنوية ،الإحتضان والمتابعة من أجل تعميمها ،كما يستوجد تكريم وتتويج وتحفيز مثل هذه الشريحة من نساء ورجال التعليم الذين يبدعون في مجال يفتقر لكل شيء ،فلاطرق ولا ماء ولامرافق حياتية ولا فضاءات تعليمية حقيقية، الذين يحق فيهم قول الشاعر :

قم للمعلم وفه التبجيلا        كاد المعلم أن يكون رسولا

الأستاذة خديجة أمزيتي ابنة اقليم تاونات حاصلة على الدبلوم العالي للتكنولوجيا من المدرسة العليا للتكنولوجيا، و كذا إجازة مهنية من جامعة سيدي محمد بن عبد الله ،خريجة مركز تكوين المعلمين بالحسيمة.


التفوق القرائي الوطني يتوج في تخوم تاونات

تاونات نيوز// رجاء الأزهري

من مهد الخيول وأحواض الملح، ومن مدرسة صغيرة لم يحالفها الحظ بعد للتخلص من بناء مفكك فرضته ظروف الترقيع، كان توقيع الجائزة الوطنية لتحدي القراءة العربي بأنامل التلميذة "مريم أمجون"، التي لم تتجاوز عقدها الأول، لتنال بامتياز لقب "فارسة القراءة" وهي تلج مدرسة الداخلة على صهوة حصان أصيل مزين على طريقة قبائل الحياينة،  تستقبلها الوفود المهنئة باهتمام بالغ في طقوس كرنفالية متناغمة، اختلط فيها هزيم رعد الربيع بطلقات البارود  ونغمات فن الهيت، مع رقصات النصر التي توارثها رجالات تيسة منذ سنوات المقاومة والكفاح الوطني. إلا أن للنصر هذه المرة نفحات طفولية، تربوية وأنثوية.

يسائلنا المشهد في قراءة بيداغوجية على أكثر من مستوى، بالنظر إلى تنامي ظاهرة العزوف عن القراءة، وبالتالي الإعراض عن المعرفة. هذا في الوقت الذي أضحت فيه المعرفة تحديا مجتمعيا حقيقيا وأساسا لبناء الرأسمال البشري وولوج اقتصاد المعرفة من أوسع أبوابه.

ففي ظل الثورة الرقمية التي يشهدها العالم بأسره، وغزو أجهزة التكنولوجيا المعاصرة، وما تتيحه من فيوض المعلومات لدرجة التخمة، يصح لنا أن نتساءل عن مكان الكتاب وسط زخم الهواتف الذكية واللوحات الإلكترونية والحواسيب...؟ هل انتصار آلاف المشاركين من أبطال القراءة للورقي، يبشر بأن كل هذا الانفجار الرقمي لم يفسد لود الكتاب قضية؟

في النسخ الثلاث للمسابقة، يجد المتصفح لقائمة المتأهلين وطنيا،  أن أغلب الأسماء مؤنثة، من بينها بطلة هذا الموسم؛ وهو مؤشر لحاضر واعد ومستقبل أفضل للكفاءة بصيغة المؤنث. لكن، هل تجاوز فعل القراءة مطلب الجندرة فصار يتجه في منحى التأنيث ؟ أم أنه توجُّهٌ قسري فرضته محدودية ولوج الأنثى للفضاءات العمومية، باعتبارها مؤسسات للتنشئة الاجتماعية، مما جعلها تلوذ بنفسها إلى الكتاب كنافذة على العالم سقطت سهوا من رقابة المجتمعات الأبيسية ؟

استحقاق المرتبة الأولى وطنيا للقراءة لمرتفقة مؤسسة عمومية بوسط ذي طابع قروي، بالكاد يوفر أهم ضروريات العيش، يجعلنا نعيد النظر في العديد من المسلمات؛ فالتمثل الذي يَرُد اختلال تكافؤ الفرص واتساع الهوة المعرفية بين التلاميذ إلى اختلاف أوساط التمدرس (خصوصي/ عمومي؛ حضري/ قروي ..) يصبح محط تساؤل. لذا، هل تعد مقومات ولوج المعرفة بالوسط الحضري أو التي قد تعرضها المدرسة الخصوصية محددا موضوعيا للتفوق الدراسي، أم أن للتميز محددات ذاتية وموضوعية لا شأن لها بكل ما سبق؟

أسئلة وأخرى تتردد بلا شك في حوارت المتتبعين لمثل هذا الحدث التربوي، قد تجد لها إجابات عفوية مؤقتة بعيدا عن مخابر البيداغوجيين. فمتعة القراءة وبهجة الاكتشاف والمعرفة التي تتيحها عوالم الكتاب، قد لا تكون بالضرورة مشروطة بعمر أومكان... أوظروف موضوعية معينة، بقدر ما ترتبط بدافعية ذاتية نحو التعلم، يعززها المحيط الأسري والمدرسي في حدود الممكن، لتحرر ممكنات القارئ الجيد في أفق رحب لا ضفاف له ولا حدود .

مساءلة تربوية للأستادة رجاء أزهري،مفتشة اللغة العربية بتاونات.



العسري يدعو إلى تعميم التعويض عن العمل بالمناطق النائية وربطه بمؤشرات التنمية

تاونات نيوز//نقلا عن موقعpjd

دعا علي العسري، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين إلى التسريع في إخراج التعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية تزامنا مع انطلاق جولات الحوار الاجتماعي بين الحكومة والمركزيات النقابية.

وأكد  العسري في تعقيبه بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء 17 أبريل 2018، أن المناسبة سانحة اليوم لإقرار عدالة أجرية مجالية، معتبرا إياها أحد مفاتيح العدالة المجالية في بعدها الشمولي، بالإضافة إلى أنها ستعيد التوازن لتوزيع الموارد البشرية وتحسين جاذبية المناطق النائية والصعبة والمهمشة.

ولم يفت ذات المستشار الإشارة إلى أن العمل ببعض المناطق شاق ومكلف بسبب ضعف البنيات التحتية وسوء الخدمات الاجتماعية الأساسية ، مما يتطلب تحفيزات مادية ومعنوية للعاملين بها.

العسري اعتبر أن التعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية حق لكل الموظفين، داعيا في الوقت نفسه الحكومة إلى توسيع قاعدة المستفيدين من هذا التعويض وربطه  بمؤشرات التنمية و جودة الخدمات واحتساب  التعويض على أساس الأجرة الصافية وليس بشكل جزافي مع الرفع من قيمته تلقائيا كلما زادت إقامة الموظف بهذه المناطق حتى يتحقق الغرض من هذا الإجراء في التنمية.


معركتنا ليست مع صلاة الفجر.... معركتنا مع من يسرق رغيفنا وينهب ثرواتنا

تاونات نيوز--ذ علال المديني

خرجات ومواقف وزراء حزب الأحراء الأخيرة حول قضايا تمس الهوية والدين الإسلامي ،ليست خارج السياق أو مواقف شخصية غير مدروسة العواقب بل هي كما يبدو صادرة من غرفة العمليات لهذا الحزب في إطار استعداده للمعركة القادمة والتي من المرجح أن تكون انتخابات سابقة لأوانها ،والمعركة هذه المرة تحاك بدقة متناهية وتوظف فيها كافة الوسائل بما فيها الهوية والإديولوجيا والمال والإدارة والفشل ....

الملخص هذه المرة ومن خلال خرجات زبانيته أعتقد أنه يحاول استقطاب نخبة معينة من العلمانيين واليساريين والتقدميين التي للأسف الشديد ترى في التقدم والعلمنة واليسار سوى الجانب المتعلق بالهوية والدين وموروث هذه الأمة ،بينما اليسار الحقيقي هو من يسطف بجانب المستضعفين والمظلومين في وجه الإقطاع ولصوص الوطن ....

أتوقع أن ينخرط بعض التقدميين واليسار في هذه المعركة ويسطفوا بجانب المخلص الثري في معركة الهوية ويتركوا جانبا مواقف ماركس وأنجلز ولينين ولوزا وترتسكي في الرأسمالية والطبقة البرجوازية والحاكمة وتطفو قوامس الدين والعلمنة والتحرر والمعتقد بعيدا عن آلهة الأرض وخبز الفقراء والمساكين واستغلال ثروات الوطن ،لكن إلى أي حد سيكتب لهم النجاح في هذه المعركة والتي ستكون مع الشعب مع أحرار هذا الوطن مع المثقف العضوي سواء كان يساريا أو إسلاميا، مع أولائك الذين شربوا الكرامة في حليب أمهاتهم ولا تغريهم مناصب ولا دريهمات ملوثة بعرق الضعفاء ومسلوبة من ثروات الوطن .... 

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية