التحديث الأخير :04:21:03 م

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير المرأة التاوناتية

مواقف وآراء

المواطن التاوناتي خالد البوزيدي الإدريسي يحكي وبحميمية صادمة مجريات زيارته لقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي لتاونات

خالد البوزيدي الإدريسي ـ تاونات نيوز ـ بتاريخ 9/12/2012 توجهت كأيها الناس للمستشفى الاقليمي لتاونات على الساعة التاسعة و النصف ليلا لنقل أخت تعرضت لحادثة منزلية . المهم فالباب الحراسة سولوني على الاتجاه , أخبرت الحارس أنني متوجه للمستعجلات . بعد أن ولجت جناح المستعجلات طرقت باب الحراسة بكل أدب ليخرج ممرض مبتسم ليخبرني أنني لا أستطيع تلقي العلاج لان الطبيب غير موجود(مستعجلات ا عباد الله) لانه مريض . المهم حاولت أن افهم ان الامر مزحة لكنه صدمني بكلام فهمت منه ان هناك حالات أخطر -كومة- تفهموا المشكل و لم لا تتفهم انت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لاخبره بكل ادب ايضا انه لا داعي لتقدم المبررات في وضعية ليس هو المسؤول عليها , لان هاته مستعجلات و ليس بها طبيب انه مشكل عويص ولو حدث اي مكروه لاحد فانه هو ايضا مسؤول لانه لم يقدم المساعدة لشخص في وضعية الخطر . ليزيد من غيضي قوله ان الامر منذ الصباح. و قد حضر مستشارون هنا ؟؟؟؟؟ و الوضع على ما هو عليه
المهم حاولت ضبط اعصابي و انصرفت في هدوء , لانني كنت على وشك الاقتناع بالعبث كما اقتنعوا المستشارين .
لكن طرحت بعض الاسئلة على الممرض رغم انه جاوبني الا انه لم يستطع استعاب المغزى
قلت له هل مدير المستشفى طبيب ؟ اجاب نعم هل المندوب طبيب ؟ قال نعم هل المندوب طبيب ؟ قالي نعم
كخلاصة قلت له انا الحالة خفيفة لا تستوجب القلق لكن إن وقع مكروه لاحد زمركم لا جمعوا جفاف ـ حاشاكوم ـ
خطيررررررر خطيررررررر
بتاريخ 9/12/2012 توجهت كأيها الناس للمستشفى الاقليمي لتاونات على الساعة التاسعة و النصف ليلا لنقل أخت تعرضت لحادثة منزلية . المهم فالباب الحراسة سولوني على الاتجاه , أخبرت الحارس أنني متوجه للمستعجلات . بعد أن ولجت جنا
ح المستعجلات طرقت باب الحراسة بكل أدب ليخرج ممرض مبتسم ليخبرني أنني لا أستطيع تلقي العلاج لان الطبيب غير موجود(مستعجلات ا عباد الله) لانه مريض . المهم حاولت أن افهم ان الامر مزحة لكنه صدمني بكلام فهمت منه ان هناك حالات أخطر -كومة- تفهموا المشكل و لم لا تتفهم انت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لاخبره بكل ادب ايضا انه لا داعي لتقدم المبررات في وضعية ليس هو المسؤول عليها , لان هاته مستعجلات و ليس بها طبيب انه مشكل عويص ولو حدث اي مكروه لاحد فانه هو ايضا مسؤول لانه لم يقدم المساعدة لشخص في وضعية الخطر . ليزيد من غيضي قوله ان الامر منذ الصباح. و قد حضر مستشارون هنا ؟؟؟؟؟ و الوضع على ما هو عليه
المهم حاولت ضبط اعصابي و انصرفت في هدوء , لانني كنت على وشك الاقتناع بالعبث كما اقتنعوا المستشارين .
لكن طرحت بعض الاسئلة على الممرض رغم انه جاوبني الا انه لم يستطع استعاب المغزى
قلت له هل مدير المستشفى طبيب ؟ اجاب نعم هل المندوب طبيب ؟ قال نعم هل المندوب طبيب ؟ قالي نعم
كخلاصة قلت له انا الحالة خفيفة لا تستوجب القلق لكن إن وقع مكروه لاحد زمركم لا جمعوا جفاف

معطلو تاونات يواصلون احتجاجاتهم ويستغربون من الموقف السلبي للأحزاب السياسية بالإقليم

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ خرج حوالي أربعون معطلا يمثلون تنسيقية تاونات/الوردزاغ للمجازين المعطلين ومجموعة المعطلين المجازين ما فوق 40سنة بتاونات في محطة احتجاجية مشتركة ، مستهل شهر دجنبر الحالي في مسيرة احتجاجية سلمية جابت أهم شوارع مدينة تاونات والتي استهلت بوقفة احتجاجية دامت لحوالي الساعتين أمام مقر عمالة الإقليم،رفعت ورددت من خلالهما شعارات تندد بسياسة التجاهل التي تنهجها الجهات المسؤولة اتجاه ملفهم المطلبي، وسد باب الحوار مع ممثليهم.

اليوم النضالي هدا الذي جاء استرسالا لعدة محطات احتجاجية تنوعت بين اعتصامات ووقفات ومسيرات دأبتا على تنظيمها المجموعتين مند عدة شهور خلت بشوارع وساحات المدينة.

اليوم الاحتجاجي الأخير هدا ليوم 03 دجنبر الجاري، توج بإصدار مجموعة المعطلين المجازين ما فوق 40سنة،بيانا  "تتوفر الجريدة على نسخة منه" عبرت من خلاله عن استغرابها الشديد من الموقف السلبي للأحزاب السياسية"يمينية ويسارية" بالإقليم الغير مبالي للحراك الشعبي للمعطلين من اجل إصلاح الفساد،  واعتبروا أنها تفعل دلك لأنها تعرف عليها أولا محاربة الفساد المعشش داخلها وان دلك سيسجله التاريخ عليهم، كما نددت من خلال البيان بالتوظيفات الأخيرة التي اعتبرتها مشبوهة لسائقين بالجماعات المحلية باقليم تاونات لم يحترفوا السياقة أبدا وإدانتهم ورفضهم للمعايير المتبعة في العمل بالساعات الإضافية المنظمة في نيابة التعليم بتاونات، وما شابها من محسوبية وزبونيه وإقصاء معطلين في عقدهم الخامس، وإدانتهم لأشكال الحصار والتطويق والعنف الذي يتعرض له المناضلون من طرف الأجهزة الأمنية ،كما اعتبروا ان مرارة الحيف والظلم الذي يتجرعوه، لوصمة عار على المسؤولين وأصحاب مراكز القرا، وان كل دلك سيطارد أرواحهم أينما حلوا، ويوم يكبر أبناؤهم سيعرفون أعداء أبائهم واحدا، واحدا، كما اعتبروا أن رياح التغيير قد جاءت بديمقراطية مزعومة، بمقتضاها تم الهجوم على القوت اليومي للجماهير الشعبية التي تئن في صمت خوفا من التسلط المخزني البارع في تلفيق التهم للأبرياء والأحرار.

وفي الأخير دعا البيان كافة المعطلين إلى الالتفاف حول كل الأشكال النضالية للمجموعة، مع التأكيد على الاستمرار في معاركهم النضالية البطولية التي يخوضونها داخل الإقليم، حتى تحقيق مطلبهم المشروع والدي يكفله الدستور" الشغل والكرامة" .

تاونات: تأسيس العصبة الإقليمية لحملة الماستر

الطيب  الشارف ـ تاونات نيوز ـ في إطار الدود عن حقوق الشغيلة التعليمية بإقليم تاونات،قامت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتأسيس العصبة الإقليمية لحملة ماستر2012 بتاونات يوم الجمعة 30 نونبر على الساعة الرابعة زوالا ، اللقاء عرف حضور السيد أناس الكرناني الكاتب الإقليمي للجامعة لموظفي التعليم بتاونات،وحضور السيد علي أكليد أمين مال المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم،وقد ترأس اللقاء السيد عبد الغني محتال الكاتب العام للعصبة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب،السيد عبد الغني محتال طمأن الحضور وأجاب عن عدة تساؤلات تهم ملف   ماستر 2012 حيث اعتبر استرجاع حق الإدماج والترقية مبدأ لا حياد عنه،داعيا إلى تكثيف الجهود من اجل جمع شتات كل حاملي ماستر 2012،قصد الإعلان عن جمع عام قريب يتم خلاله وضع اللمسات الأخيرة للمحطات النضالية المقبلة،كما أجاب عن أسئلة الحضور  المتعلقة بالترقية والإدماج في الآن نفسه.

ويأتي تأسيس  العصبة الإقليمية لحملة الماستر2012 في إطار المطالب المشروعة لنساء ورجال التعليم بضرورة الترقي وتغيير الإطار أسوة بكل الفئات السابقة من حملة الشواهد العليا.

وبعد التداول في المكتب الإقليمي للعصبة  تم انتخاب السيد يوسف الخضري كاتبا إقليميا للعصبة الوطنية لموظفي التعليم بتاونات.

يبقى وزير التربية الوطنية   الوفا  مطالبا قبل أي وقت مضى بالحسم في ملف حملة الماستر ،تفاديا لهدر ساعات العمل المدرسي والحفاظ على سمعة المدرسة العمومية.

المجلس العلمي بتاونات: الدكتور محمد أبياط يبين حقيقة القرآن وغايته في عرضه المعنون بـ"القرآن روح الأمة"

يوسف السطي ـ تاونات نيوز ـ استهل الدكتور عرضه الذي القاه في اليوم الدراسي الذي نظمه المجلس العلمي المحلي بتنسيق مع المندوبية الاقليمية للشؤون الاسلامية وعمالة اقليم تاونات حول موضوع "نحو بعث جديد لمراكز تحفيظ القران الكريم بإقليم تاونات" يوم الثلاثاء 13نونبر2012 بملحقة العمالة،  ببيان أن القرآن الكريم هو أجل النعم وأفضلها مستشهدا بقوله تعالى: "الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ" .سورة الرحمان . فتقديم تعليم القرآن على خلق الإنسان فيه دلالة صريحة أن القرآن منهج قبلي سبق خلق الإنسان.
وقد قسم الدكتور محمد أبياط عرضه إلى نقطتين هامتين :
1 حقيقة القرآن وغايته :
فحقيقة القرآن يجيب عنها القرآن بنفسه: "كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِير". سورة هود الآية 1
2 القرآن روح الأمة : َبـين الدكتورمفهوم الروح في القرآن من خلال آيات بينات من الكتاب العزيز مثل قوله تعالى "أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" .سورة الأنعام الأية 123
كما وضح العلة من تسمية القرآن روحا لأنه سبب الحياة النافعة ولكونه يحيي العقول وكل معرض عن القرآن فهو في حكم الموتى وإن تحرك بدنه .
ونبه المحاضر على ضرورة الإستماع للقرآن الحكيم حتى تتلخص النفوس من لوثات الجهل .
وتساءل المحاضر هل العقول تُغـني عن القرآن؟  ليجيب بأن الله سبحانه لو علم كفاية العقول البشرية لجلب المصالح ودرء المفاسد لما بعث رسله وأنبياءه للخلق .
لأن العليم القدير تحدى الإنس والجن ولو اجتمعوا واتفقوا وتآزروا على أن ياتوا بمثل كتابه المجيد مصداقا لقوله تعالى في سورة الإسراء: "قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا" . الآية 88.
ثم ختم المحاضر عرضه بدعوته إلى واجب تكاثف الجهود بغية إخراج أجيال القرآن التي تحيى بالقرآن.

يوسف السطي عن ذ. س.ضريف

 

"كن ايجابيا" عنوان دورة تكوينية لحركة التوحيد والإصلاح لفائدة الشباب بتاونات

متابعة ـ تاونات نيوز ـ افتتح فرع حركة التوحيد والإصلاح بتاونات يوم الاحد 11نونبر2012 على الساعة العاشرة صباحا بدار الشباب الوحدة بتاونات الافتتاح الرسمي للبرنامج التدريبي تحت شعار "برنامج كن إيجابيا" تحت اشراف فريق عمل مكون من الأساتذة جمال اشطيبة ومحمد بنسعيد وعلي الوالي وحميد العمراني. الدورة التكوينية الأولى التي تضمنت استقبال المشاركين في البرنامج مع استكمال عملية التسجيل، بعدها ألقى فريق العمل كلمات حول الدورة التكوينية وسرد لعناوين البرنامج ومميزاته السبعة، وبعد التعارف بين المشاركين في الدورة تم عرض حول دورة رباعية استثمار البرنامج، وتتبع جنيريك برنامج كن إيجابيا وختمت الدورة بنظام البرنامج.
واشارة الاستاذ جمال اشطيبة المشرف على الدورة ان البرنامج يستهدف الشباب -ذكورا وإناثا- الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و25 سنة، لإعداد المشاركين وتأهيلهم، وذلك بتزويدهم بالقيم والمهارات، وتطوير قدراتهم، ليكونوا قادرين على التفاعل بإيجابية مع ذواتهم ومحيطهم. وسيستمر مدة سنة كاملة، بين دورة ودورة حوالي 25 يوم تقريبا وسيؤطر كل دورة مدرب متخصص في مهارة من المهارات.
عناوين البرنامج السنوي

    كيف تستثمر البرنامج
     مهارات النجاح والتفوق الدراسي
     قوة الثقة بالنفس
     أسرار اتخاذ القرار
    قواعد التفكير الإيجابي
     معادلات النجاح عند الشباب
     إدارة العمر: رتب حياتك
     برمجة العقل الباطن
     حتى تكون أسعد الناس
     فن الإلقاء الرائع
     خرائط العقل وفنون الذاكرة
     القراءة السريعة والفعالة
     مفاتيح قيادة الذات
     الكنز المفقود
     كيف تكسب الآخرين وتؤثر فيهم
     هندسة التواصل البشري
     استراتيجية بناء المشروع الشخصي
     فن الإستماع والإنصات: جلسات الإستماع
     كيف تكون قائدا مبدعا
     المستقبل اللامع يناديك

    نبذة عن البرنامج

    برنامج شبابي طموح، يجمع بين المعلومة النافعة والمهارة القيمة، ويعتمد على التدريب الحديث، يؤطره نخبة من المدربين المميزين على الصعيدين المحلي والوطني..
    يهدف البرنامج إلى تمكين الشباب المغربي من إمكانيات القوة والتميز في مجالات المعرفة والتواصل الإيجابي مع المحيط، وإكسابهم مهارات الحياة التي تعينهم على الاندماج الإيجابي في مختلف مؤسسات المجتمع..
لماذا الإيجابية؟
    الإيجابية عطاء ليس له حدود، وارتقاء فوق السدود، ومبادرات لا تكبلها القيود الإيجابية ثورة داخل نفس الإنسان إن هي حدثت، قادت إلى العمل النافع والمسارعة في الخيرات..
    من أجل هذا كله وغيره، نظمنا برنامجا موجها لفائدة الشباب باعتبارهم ركيزة النهضة والتقدم في أي مجتمع..
     وهو برنامج طموح، نتطلع من خلاله إلى تلبية كافة رغبات شبابنا وإعدادهم إعداد كافيا، ليكونوا قادة متميزين في مجالات حياتهم الخاصة والعامة..
    إن المتأمل في واقعنا يجد أن هناك تهافتا-غير مبرر- على الدعم المدرسي، أو ما يصطلح عليه بالساعات الإضافية، متناسين الدعم الحقيقي، دعم الشخصية وتطويرها، وتمكينها من أدوات النجاح والتميز..
    هذا البرنامج جاء ليفك القيود؛ قيود السلبية والاتكالية وعدم المسؤولية...وغيرها من المعيقات التي تقف سدا منيعا في سبيل تقدمنا وتطورنا نحو الأفضل..
الهدف العام:   إعداد المشاركين وتأهيلهم، وذلك بتزويدهم بالقيم والمهارات، وتطوير قدراتهم، ليكونوا قادرين على التفاعل بإيجابية مع ذواتهم ومحيطهم.
مدة المشروع:       سنة كاملة
الفئة المستهدفة:   الشباب -ذكورا وإناثا- الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و25 سنة.
يوسف السطي تاونات

قرارات ومقررات المجالس الجماعية في الميزان: الوردزاغ نموذجا!

علي العسري ـ تاونات نيوز ـ مجالس الجماعات الترابية (القروية والحضرية)، عقدت، أو تستعد - بمناسبة شهر أكتوبر- لعقد دورتها العادية الرابعة والأخيرة برسم سنة 2012، إذ ينص الميثاق الجماعي الذي يعتبر القانون المؤطر لعمل هذه المجالس، مع أن عددا كبيرا من المنتخبين المحليين خصوصا بالعالم القروي لم يسبق له أن سمع به ناهيك عن استيعابه وتطبيق مقتضياته، وهو خلل تتقاسم مسؤوليته  الاحزاب السياسية، التي ترشح من له القدرة على كسب المقعد، والجماعات نفسها، والسلطة الوصية، لأن هذه الأطراف الثلاثة مسؤولة عن تكوين المنتخب، وقليلا ما تفعل ذلك، ينص الميثاق على وجوب عقد المجالس المحلية لأربع دورات عادية في السنة في شهور: فبراير وأبريل ويوليوز وأكتوبر، دورات تتوج لمحاضر تتضمن أهم مناقشات وقرارات ومقررات هذه المجالس، يجب على الجماعة أن ترسل نسخا منها للسلطة الوصية، كما يجوز لأعضاء بناء على طلب منهم الحصول على نظير منها، فماهي قيمة هذه القرارات والمقررات ياترى؟
كمنتخب محلي، ومتتبع، يجوز لي، ومن خلال جماعة الوردزاغ، أن أحكم أن معظم القرارات والمقررات لا تساوي للاسف قيمة المداد الذي تكتب به، ولايترتب عليها أي أثر يذكر، لضعف القوة الاقتراحية والتفكيرية والابداعية لأعضاء هذه المجالس من جهة، وهو ما يجعل معظم القرارات والمقررات دون انتظارات الساكنة وتطلعاتها، ومن جهة لضعف الجهاز التنفيذي (رئيس الجماعة) عن تتبع تلك المقررات، وتفعيلها، واتخاذ ما يلزم لتجسيدها، ولعدم التفاعل الايجابي لباقي المصالح الخارجية، في غالب الاحيان، مع المقررات التي تعنيها، والتي تبعث لها عبارة عن ملتمسات، لاتلقى أية اهتمام، إن تم بعثها فعلا، فمعظمها لايتم ارساله أصلا، مما جعل بعض المقررات موضوع تنذر وسخرية، فمنذ دورة يوليوز 2009، أول دورة للمجلس القروي الحالي لجماعة الوردزاغ، اتخذنا عشرات المقررات، وبقيت حبرا على ورق، رغم أن بعض كان نتيجة نقاشات صاخبة، وجدال كبير، وإليكم هذا الكشكول من المقررات التي لم تساهم في تقرير أي شيء على أرض الواقع:
1- تشكيل 3 لجن دائمة للمجلس، معظمها لم يجتمع ولو مرة واحدة، مع أن القانون يلزم اللجنة الدائمة بتقديم تقارير دورية للمجلس، وتقرير سنوى عن أشغالها.
2- بيع سيارة المصلحة الجماعية لعدم صلاحيتها، لازالت حية ترزق تخدم المصلحة!!
3- اقتناء قطع أرضية وتسوية الوضعية القانونية للعقار بمركز الجماعة، ولازالت الجماعة ممنوعة من بناء كشك بمركزها لعدم امتلاكها للعقار.
4- التماس معالجة مشكل الانقطاعات المتكررة للكهرباء، ولازال الكهرباء يهجر المصابيح كل لحظة وحين.
5- التماس احداث حجرة دراسية بدوار تاورضة، لا حجرة ولا نص!
6- بيع المنتوج الغابوي لعين تلاوزن والعنصر، الغابة شاهدة على عدم اهمية المقرر!
7- تنظيم السوق الاسبوعي، ازدادت الفوضى، ولم يحضر التنظيم.
8- التماس بناء مسجد بتجزئة المسار، لازالت ساكنة مهمة بلا مسجد.
10- قطع اشجار ضخمة وعملاقة بالمركز، لازالت شامخة رغم أنوفنا!
11- هدم الداخلية المهجورة، باقية في استقبال كل زائر بمدخل المركز!
12- التماس تصنيف الطريق الرابطة بين الوردزاغ وكيسان، حتى انتزاع رقم أمر صعب!
13- شراكة مع النيابة للدعم المدرسي، لا شراكة ولا دعم.
14- التماس ربط الجويدار بشبكة توزيع الماء الصالح للشرب، عطش الساكنة يفضحنا!
15- تهيئة المركز بشراكة مع الجهات المختصة، المركز يرثي حاله ويندب حظه!
16- الزام المقاولات المكلفة بمشروع الماء الصالح للشرب باصلاح الطرق التي اتلفتها، اتلفت المزيد للا اصلاح.
17- منع وقوف العربات بجوار السوق الاسبوعي يوم انعقاده، تعالى انظر بعينك التطبيق الامين.
18- توحيد صباغة واجهات المباني بالمركز، المركز كريش الطاوس، واجهة لا تشبه أخرى!
19- منع عرض السلع خارج السوق الأسبوعي، اقتربنا من عدم عرض السلع داخل السوق!
20- التماس استفادة الجماعة من البحوث الجامعية المتعلقة بها، ننتظر ان تاتي راجلة!
21- استفادة الجمعيات المحلية من بناية المخيم الصيفي، حبل الحلم قصير!
22- الشراكة مع التعليم لتأهيل الوحدات المدرسية، الخبار فراسكم!
23- تجهيز ملعبين ببني بولحباب وعين بوشريك، ننتظر تنظيم كأس العالم!
24- التماس تصنيف طريق كيسان الوردزاغ للمرة الثانية، طبعا كمصير المرة الآولى
25-  التماس اصلاح طريق باب زريبة دشروف، اسألوا السكان.
26- التماس تنقية سد الصاف...
27- التماس رفع صبيب الهاتف والانترنيت...
28- تحويل الحبال الكهربائية ذات الضغط المرتفع من وسط المركز...
29- تصحيح اسم الجماعة وترسيمه، يكفي أن اسم الجماعة  غير صحيح!
30- التماس دعم النادي النسوي ومكتب البريد بالاطر، الحالة اصبحت حالة.
31- تشوير وترقيم الشوارع والأزقة، لازلنا نبحث عن اعضاء اللجنة المكلفة منذ اكتوبر الماضي
32- ادخال مستوصف بني مومن للخريطة الصحية، لا زال مستوصفا لقيطا لا أبا  له!
33- الاهتمام بنظافة المركز، الحال ابلغ من المقال.
34- التماس اضافة شعب علمية بالثانوية محمد السادس، عند التلاميذ الجواب.
35- بناء مقهى بالمسبح، وهل هناك مسبح؟
36- تهيئة مساحة سقوية بدوار تاورضة، الجواب واضح في دهنكم
بقيت مقررات اخرى منها ما هو مكرر ومنها ما استحييت من كتابته، لاني اعرف أن الملل تسرب للقارئ، فماقيمة هذه المجالس، وما قيمة دوراتها، احاول عبثا أن اقنع نفسي بأهميتها، فمابالك بالمتلقي
علي العسري عضو المجلس القروي الوردزاغ
لتاونات نيوز

عاجل : حادثة سير مميتة بتاونات

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ  01/10/2012 ـ  شهدت الطريق الرئيسية رقم 08الرابطة بين مدينة تاونات وفاس  حوالي الساعة السادسة والنصف من بعد زوال يوم الاثنين فاتح أكتوبر الجاري ،بالمدخل الشمالي لمركز جماعة عين عائشة ،وقوع حادثة سير مميتة ،دهب ضحيتها  المسمى قيد حياته (ح.ع) الذي كان راجلا وهو من مواليد مدينة سطات سنة 1940 يمتهن الطب الشعبي (الكي على مرض بوزلوم)وكان في طريقه إلى منطقة عين مديونة لزيارة إحدى العائلات هناك، وقد صدمته سيارة من نوع مرسيديس 190مرقمة بالمغرب كان يسوقها احد المواطنين القاطنين بمدينة تاونات وينحدر من جماعة بوعروص إقليم تاونات،وفور وقوع الحادثة ،ترك السائق السيارة بعين المكان والتجئ إلى مقر سرية الدرك الملكي بمركز عين عائشة لتبليغ عن الحادثة التي ارتكبها ، اد أن الهالك توفي على الفور بعد أن صدمته السيارة المعنية،مما يدل أن الاصطدام كان قويا.

             أفراد سرية الدرك الملكي بعين عائشة ،انتقلوا على الفور إلى عين المكان وبعد القيام بالمتعين بعين المكان وكذا نقل جثة الهالك على متن سيارة الإسعاف إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بتاونات، وبأمر من النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتاونات،وضع السائق تحت الحراسة النظرية لدى درك عين عائشة للاستماع إليه في محضر رسمي حول الحادثة ومعرفة أسباب وقوعها ،على أن يتم تقديمه إلى النيابة العامة يوم الأربعاء ثالث أكتوبر الجاري ،لتقول كلمتها في الموضوع.

          لتزداد هده الحادثة إلى رزمة من الحوادث المميتة التي عرفها الإقليم خلال الشهور القليلة الماضية وخاصة على الطريق الرئيسية رقم 08 الرابطة بين تاونات وفاس ،والتي خلفت العديد من  الضحايا موتى وجرحى.

           

            

من أسباب تفشي ظاهرة الغش في مدارسنا

د .حسن الشارف ـ تاونات نيوز ـ  

قضية التعليم هي قضية العصر، بل هي قضية كل العصور، وبالتالي  يجب النظر
إليه كعامل أساسي لتحقيق التنمية التربوية وبالتالي التنمية بشكل عام، لذا تحرص الدول المتقدمة على الاهتمام به بدءا من التعليم الابتدائي إلى العالي.

ومما لا شك فيه أن العلم له المكانة العالية في الإسلام ويكفي للتدليل على ذلك أن أول أمر نزل من أوامر القرآن وأول كلمة من كلماته قوله تعالى (اقرأ) فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن مكانة العلم في الإسلام لا تدانيها مكانة.

ولا يمكن للمسلمين أن يصيروا خير أمة أخرجت للناس كما قال بعض العلماء إلا إذا تفوقوا على سائر الأمم في اتجاهين وفي آن واحد معا:

ü الاتجاه الأول: هو الاتجاه القيمي الأخلاقي، بمعنى أن يكونوا مثالا يحتذى في معاملاتهم وفي سلوكياتهم وما يتمسكون به ويدعون إليه من قيم رفيعة وأخلاق سامية .

ü الاتجاه الثاني: ويتمثل في تفوقهم في امتلاك أسباب القوة بمختلف انواعها وأشكالها ؛ القوة الاقتصادية والسياسة والفكرية والعسكرية والعلمية .

أما اليوم فقد انحرف تعليمنا عن أهدافه الحقيقية وتحول إلى وسيلة للارتزاق والعيش الرغيد، إلى جانب الترقي في المناصب المختلفة في المجتمع، فكانت النتيجة أن أصبح  تلامذتنا يتصورون أن الامتحان هو الهدف بدل أن يكون تتويجا لسلسلة من التكوينات والتقويمات التكوينية، كما أصبح ينظر إليه على أنه الحاجز الذي يفصل مراحل التعليم، إذا اجتازه المتعلم انفتحت أمامه الأبواب وضمن لنفسه مستقبلا زاهرا، وإذا غالبه أخفق في عبوره احتضنه الضيق وتقاذفته الأبواب وانغرست في نفسه عقد اليأس والتمرد على المجتمع.

تلك هي الصورة العامة للامتحان عند التلاميذ والطلاب في عصر طغت عليه المادة، إنها قضية حياة أوموت، ففي سبيل تجاوزها يستعمل بعض التلاميذ كل وسيلة حتى لو كانت وسيلة الغش.

والأخطر من ذلك،أن كثيرا من التلاميذ أصبحوا ينظرون إلى الغش نظرة طبيعية، وإن شئت فقل أصبح هذا في نظر التلاميذ حقا مشروعا ومدعما من أولياء الأمور وبعض التربويين، بل الأنكى من هذا أصبحوا يغتاظون ويكرهون كل من يحاول الحد من هذه الظاهرة.

وعلى هذا الأساس أصبح مثل هذا السلوك السلبي بمثابة ظاهرة لافتة للانتباه ومنتشرة في كل الأوساط والمستويات التربوية. وهي من الخطورة بمكان، إذ أنها تجعل نتائج الامتحان غير عاكسة للمستوى الحقيقي لكل ممتحن، كما أن فيها هضما لمجهودات التلميذ المتفوق الذي لم يعمد إلى الغش، وبذلك يفقد المجتمع بكل مؤسساته الرجل المناسب في المكان المناسب.

والغش له أشكال متعددة، ويدخل في مجالات شتى، ولكن أخطر أنواع الغش هو الغش في الأمور التعليمية، ونقصد بالغش التعليمي هو نوع من التحايل والخداع الذي يستعمله المتعلم مهما كان مستواه أثناء الفروض، والاختبارات للإجابة على الأسئلة التي قدمت له قصد الحصول على نتائج جيدة وضمان النجاح.

فمن خلال هذا المفهوم نستخلص أن مثل هذا الفعل يعتبر سلوكا انحرافيا لا أخلاقيا يمس بآداب التعلم وبمصداقية التعليم. وهو ضرب من  السرقة، وإهدار لقيمة تكافؤ الفرص، كما يعتبر عملا إجراميا لأنّه مجرّم قانونا ،حيث توجد مذكّرات وبنود خاصّة بزجر الغشّ في الامتحانات، ومحرم بدليل تبرّؤ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من الغشّاش ( ليس منا من غش)، وما تحفل به آيات القرآن الكريم من ذمّ سائر أنواع الغشّ.
والملاحظ أن هذه الظاهرة، بدأت تأخذ في الانتشار ليس على مستوى المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية بل امتدت لتطال حتى الجامعة والأساتذة المقبلين على امتحانات الترقية والامتحانات المهنية .

يبقى السؤال الجوهري المطروح، ما هي الأسباب الحقيقية وراء تفشي ظاهرة الغش؟

أما عن الأسباب التي تدفع التلاميذ إلى الغش، فهي كثيرة، من ذلك: الخريطة المدرسية، عدم استيعاب المادة الدراسية من قبل التلميذ، تهاون المراقب، كثافة المقررات، التركيز على الجانب المعرفي فقط وإغفال الجانب المهاري والوجداني، الساعات الخصوصية، الاكتظاظ ... غير أنني أرى أن الأمر يختلف هنا من حيث الأسباب الحقيقية لتفشي هذه الظاهرة في مدارسنا، والتي يمكن إجمالها كالآتي :

1__-الخلل في المناهج الدراسية :

من المعلوم بداهة، أن لكل أمة من أمم الأرض عقيدة، والعقيدة تعني النظرة الشاملة عن الوجود -الكون والإنسان والحياة-، كما له فكرة عما قبل الحياة الدنيا، وعما بعدها، وعن وجود العلاقة بينهما أيا كانت النظرة، وأيا كانت الفكرة.

إن هذه النظرة أو هذه الفكرة هي العقيدة. وبقدر صحة وصلاح العقيدة، تكون صحة وصلاحية النظام المنبثق عنها. أما إذا كانت العقيدة فاسدة أو خاطئة، فإن ما انبثق عنها من أنظمة، وما بني عليها من أفكار تكون فاسدة وخاطئة، لأن ما بني على باطل فهو باطل .

إن النظريات المطروحة الآن في مناهج البحث أو الدراسة أو التعليم أو الثقافة وفي مجالات الأدب أو دراسة علم النفس، أو دراسة علم الاجتماع أو في دراسة اللغة، هي نظريات غربية وافدة، وهي نظريات كما نعلم جميعا تنطلق من أساس غير ديني في نظرتها إلى الكون والإنسان والحياة، فطبيعة تلك النظرة طبيعة مادية لا دينية .

إن تنمية الجوانب المادية كما هو حادث في الحضارة الغربية أفقدت الإنسان توازنه، وجعلت الخلل يقع في حياة الناس نتيجة غياب العناية بالجانب الروحي، ولعل ما يحدث في بلد مثل السويد يؤكد ذلك، ففيها أعلى مستوى للدخل في العالم، وأعلى مستوى من الرخاء، وفيها أيضا أعلى مستوى من الانتحار الناتج عن القلق النفسي .

وفي يقيني أن الغش يرجع في أسبابه إلى تبعيتنا العمياء للغرب في مناهج تعليمهم، حيث تبعناهم شبرا بشبر في كل نظرياتهم العلمية وسلمناها إلى طلابنا في الجامعة وتلامذتنا في الثانوية على أنها مسلمات علمية دون حذر مما تحمل من أفكار وعقائد تهدم عقائدنا، وتشوه تاريخنا وتتنكر لكل مبادئنا وتنزع كل أثر لأخلاقنا... الأخذ عن الغرب كان ربما ضروريا في فترة ما بعد الاستعمار بدعوى أن الدول العربية والإسلامية لم تكن عندها من الزاد العلمي ما يجعلها مستغنية عن الغرب.. أما اليوم فأصبح عندنا هذا الزاد/النظريات ولكن لسوء الحظ مازلنا نستوردها من الخارج وهي بالقطع أدنى مما عندنا لأنها قد تعالج جانبا وتغفل عن أهم الجوانب في طبيعة الإنسان وهو الجانب الروحي. ويحضرني في هذا المقام ما قاله الأستاذ/سيد قطب_رحمه الله: "... لا يلجأ الفرد إلى الاستدانة وله رصيد مذخور قبل أن يراجع رصيده فيرى إن كان فيه غناء، ولا تلجأ الدولة إلى الاستيراد قبل أن تراجع خزائنها وتنظر في خاماتها ومقدرتها ..." أجل ...إننا لابد أن نراجع رصيدنا الروحي وتراثنا الفكري قبل أن نفكر في استيراد النظم والخطط والشرائع. وإلا فما معنى أن نقطع الصلة بين الطلاب وتراثهم الإسلامي في مناهج التربية والتعليم.

إن المناهج التعليمية الغربية، ومناهجنا التعليمية جزء لا يتجزأمنها استطاعت أن تيسر للتلميذ مأكله ومشربه ومسكنه، كما استطاعت أن تيسر له قضاء الشهوات ، ولكنها أغفلت من كيانه جانب الروح، أغفلت العقيدة في الله وما يشع منها من مثل وأخلاق فكانت النتيجة خواء الروح من الإيمان وخواء الحياة من العقيدة فانهارت الأخلاق،وخلت الحياة من القيم.. خلت من الصدق والإخلاص والوفاء والصبر وتحريم الظلم وبر الوالدين وصلة الأرحام وحقوق الجار والحياء والحلم وتحريم الكبر والتعجب والعفو والوقار والسكينة...إلخ ليحل محلها  كل صفة ذميمة كالغش والكذب والسرقة والاحتيال ...إلخ.

إن المناهج الدراسية في حاجة إلى ثورة تصحيحية تصوغ مناهجها بما ورثناه عن آبائنا من عقيدة وثقافة وقيم وآداب وفنون وصناعات وسائر المنجزات الأخرى المعنوية والمادية، أما النظريات المطروحة الآن في مدارسنا، فهي نظريات تنطلق من أساس غير ديني في تفسير نشأة الخليقة والإنسان والمجتمع والتاريخ، ولنعتبر بعدونا اللدود _وإن كان صعبا على النفس _ففي مدارسهم الإسرائيلية يولون عناية شديدة في جميع مراحل التعليم بمناهج التربية الدينية لديهم، بل وجعل التعليم الديني أساس مناهجها الدراسية بوجه عام للاعتقاد أنه أساس عقيدتهم وتقدمهم ...

2 _ غياب التربية الدينية من مناهجنا :

إن من يمعن النظر في مادة التربية الإسلامية التي تمثل التربية الدينية في مدارسنا سيلاحظ حتما أنها مادة متطفلة  على مناهج تعليمنا في مختلف مراحلها، لا تأخذ من الوقت إلا بقاياه " فهي لا تعدو حصتين في الشعب الأدبية وأقسام السلك الأول، أما الشعب العلمية والاقتصادية والرياضية والتقنية فلا تتجاوز حصة واحدة في الأسبوع وهذا بالطبع له انعكاسه السيء على تربية التلميذ المغربي دينيا وخلقيا حيث لا تتاح له  فرصة التزود من المادة الإسلامية إلا مرة واحدة في الأسبوع مما يجعله قليل البضاعة ناقص التكوين ، ضحل الثقافة في هذه المادة الحيوية."[1] في حين " أن عدد الحصص التي يقدمها الصهاينة للتربية الدينية في مدارسهم الثانوية أربعا وخمسين وثلاثمئة حصة دينية توراتية في كل سنة دراسية ، ومثلها في التدريب العسكري، وطالب المرحلة الإعدادية يتلقى اثنتين وأربعين ومئتي حصة سنوية توراتية فلا بد لكل تلميذ أن يدرسها، وأن يصبغ بها، وينشأ عليها، وأن يمتحن فيها، فينجح أو يرسب بسببها، هذا مع العلم أن التعاليم الدينية الإسرائيلية أقرب إلى الأساطير والخرافات التي تتحدث عن العصور المتحجرة [2] .

كما كان ينبغي علينا قبل أن نتكلم عن دور الدين وأهميته في مناهج التعليم أن نتكلم عن التناقض بين حياة مدرس الدين وبين تعليمه الدين، إنما هو مصدر الخطر الكبير على خلق الطالب لأنه يمرنه _حينئذ_على النفاق وصوره... وهذا ما نلمس نتائجه في سلوك بعض تلامذتنا إذ يتهربون من الصلاة بكل الوسائل حتى الكذب، وما ذلك إلا محصلة ما يرونه من ذلك التناقض بين أقوال معلميهم وسلوكياتهم... فالمعلم لا يصلح أن يكون رائدا أو مرشدا إلا إذا صلح أن يكون قدوة حسنة.

وأخيرا ضعف معاملها، الذي يعد من الأسباب التي تدفع التلميذ إلى النفور منها، وهذا ما جعل مجلة الهدى تتساءل في افتتاحية عددها الخاص "كيف يقتنع تلميذ ناشئ بأهمية دينه، وأهمية دروسه الإسلامية وهو يرى ضعف حصصها وضعف معاملها ثانيا... بل أليس من الغرابة أن تكون مادة التربية البدنية أول ما يبدأ بها في امتحان البكالوريا، بينما الامتحانات مادة التربية الإسلامية لا وجود لها في هذه الامتحانات... هل أصبحت تربية الأبدان أهم من تربية النفوس والقلوب؟ فما قيمة البدن الصحيح إذا لم يقده عقل سليم؟

فما نشكوه من انحرافات وجرائم ليست إلا وليد ضعف الوازع الديني الناجم عن افتقاد عناصر التربية الدينية الصحيحة التي يجب أن تضعها مناهج التربية الدينية نصب أعينها ... إننا ننفق الملايين على تعليم تلامذتنا ، ثم نحرمهم من صمام الأمان، وننزع منهم الحلال والحرام فتخرج لنا أجيالا تتعامل بالغش والرشوة... والدين وحده هو الذي يصون الإنسان ويحفظه من الانحراف والسقوط وما انتشر الغش واستفحل إلا بعد أن قل الوازع الديني .

3_وسائل الإعلام / التلفاز :

مما لاشك فيه أن لوسائل الإعلام ولاسيما  التلفاز ، دورا هاما ومؤثرا وفعالا في التربية والتثقيف والتوجيه، لأنه يجمع بين مزايا عديدة تجذب المشاهد إليها، ولذلك يؤكد الباحثون وخبراء التربية في مختلف دول العالم أن التلفاز بما يملك من عناصر الجاذبية والتأثير أصبح يشارك الآباء والأمهات تربية وتنشئة أطفالهم حتى أن بعضهم سمى التلفاز بـ"الأب الثالث"

ولو أنعمنا الفكر والنظر قليلا في ما يعرض على شاشاتنا المغربية وما يتابعه تلامذتنا الأبرياء باهتمام وجدية لرأينا بوضوح شديد كم هي كبيرة الأضرار التي يلحقها هذا الأب الثالث بأبنائه وخاصة أيام الامتحانات حيث تكثف شاشاتنا من موادها المعروضة، سواء كانت كرتونا أو مسلسلات أو أفلاما أو مقابلات رياضية أو برامج تثقيفية وترفيهية ضاربة عرض الحائط  بامتحانات تلامذتنا حيث لا تستطيع أن تصبر عليهم حتى فترة امتحاناتهم، بل تقوم بإعلان أو إشهار أو نقل بعض المباريات الرياضية كما حصل هذه السنة مع مباريات كأس أمم أوروبا، أو بإعلان بعض المهرجانات أو متابعتها كما فعلت أخيرا مع بعض المهرجانات التي تزامنت مع فترة امتحاناتهم كمهرجان موازين بالرباط، ومهرجان للموسيقى الروحية العالمية بفاس، ومهرجان كناوة بالصويرة، ومهرجان الرقص بمراكش، ومهرجان  تميثار  بأكادير، ومهرجان حب الملوك بصفرو، ومهرجان طرب طنجة..، بغض النظر عن المنصات الغنائية المنصوبة في كل مدن المملكة وخاصة منها المدن الشاطئية.

والتلميذ في نظري، هو طفل، والطفل حسب المواثيق الدولية سنه ينتهي عند الثامنة عشر فكيف به أمام هذا الزخم الإعلامي الكبير والمتنوع والمؤثر والمسموم أن يستعد للامتحان من دون الاعتماد على الغش؟، وخاصة أننا نتعامل مع فئة عمرية تفقد الكثير من القدرة على الرفض، وليس كالكبار التي تفكر وتدرك وتميز وتختار وترفض، " فالطفل عنصر غض طري، سهل التشرب لما ينقل إليه ... صفحته بيضاء قابلة للإشباع بأي شيء يقدم له .. كما أنهم في جانب التوجيه والإرشاد طيعون يسهل توجيههم، [3]

لماذا شاشاتنا المحترمة لا تهتم بتلامذتنا بتقديم الدعم لهم من خلال بعض البرامج التعليمية على شاكلة القناة الرابعة في بعض المواد أو بعض القنوات المصرية، وإن لم تفعل على الأقل أثناء فترة الامتحانات، أوعلى الأقل تكف شرها وسمومها عنهم أثناء الامتحانات ...

4_ مسؤولية الآباء :

أما السبب الرابع، فهم الآباء الذين أهملوا شأن التربية وتركوا الحبل على غاربه لأولادهم يفعلون ما يحلون لهم دون رقيب ولا نكير، في حين تعتبر رعاية الأب لبنيه وبناته مسؤولية الأبوين في الدنيا والآخرة، كما يشير إلى ذلك قوله تعالى: في سورة التحريم "يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة" يعني بالتربية والتأديب والتعلم، وقوله صلى الله عليه وسلم: "ما نحل والد ولده أفضل من أدب حسن " والأدب الحسن هو إحسان التعليم والتأديب، وكذا التعريف على الله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، تعريفا ملائما ينشأ عنه الحب  لله، والخوف من محاسنه، والحب لله يدفعهم إلى التقديس والولاء لله، حين يمكن أن يترجم ذلك في الشعائر والعبادات. وأما الخوف من الله ، فيمكن استثماره في تجنب الناشئة الكذب والغش، والخيانة،  ...وما انتشار الغش في الامتحان إلا نتيجة الدروس التي لقنها الآباء لأبنائهم فهذا يبحث لولده عن أستاذ أو طالب يدخل له مادة من المواد عن طريق الهاتف الجوال مقابل قدر من المال، وهذا يبحث عن المدرسين الذين سيكلفون بالحراسة، وثالث يوجه ولده إلى الانترنت لعل وعسى يجد بعض الطرق الحديثة في النقل .. حتى شب الولد وللأسف متمرسا وحريفا في الغش وهو بذلك يضع ولده على أول طرق الانحراف بدل من أن يعلمه موقف الإسلام من الغش .

وحفاظا على سلامة الأبناء/التلاميذ والطلاب، لابد أولا للآباء أن يقلعوا عن الغش بكل أنواعه فهم القدوة، والأولاد أمانة سيسألون عنهم لقوله تعالى:"يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون" وقوله صلى الله عليه وسلم:"كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" إن إقبال التلاميذ على الغش هو مسؤولية الآباء الذين  يفتقدون القدوة الصالحة، ومن الصعب أن نقف لأولادنا بالمرصاد ونمنعهم من الغش بالكلمة الجارحة والعصا التي لاترحم في الوقت نغش أمامهم بالليل والنهار دون مراعاة لشعورهم وفي هذا يقول الله عز وجل: "كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالاتفعلون".

وعن طريق هاته التربية، يتم بناء التلميذ بناء متكاملا ومتوازنا يجعل من شخصيته تمتلك مناعة ذاتية تحفظها من السقوط في الغش والوقوع في الأهواء والنزوات وفي المقابل تكسب التلميذ القيم الفاضلة والأخلاق الحميدة والتدريب على الأعمال الصادقة، والأفعال الحسنة، والسلوك السليم.

5 _المدرس :

يعتبر المدرس مكونا أساسيا من مكونات المنظومة التربوية، وكل فشل أو اختلال في هذه المنظومة يتحمل مع باقي مكوناتها جزءا من المسؤولية، وهذا  يفرض عليه أن يكون من جانب مؤهلا تأهيلا علميا أكاديميا... ملما بكل جديد في مجال تخصصه، متمكنا من مادته العلمية التي يدر سها لتلاميذه، حريصا على الاطلاع والتجديد والتطوير المستمر لمعلوماته ومهاراته وقدراته وخبراته... ومن جانب آخر مؤهلا تأهيلا تربويا يسعى لإضفاء المسحة الثقافية على التلاميذ، والتأثير في سلوكهم، وعاداتهم وطرق تفكيرهم، فتكسبهم النافع وتحذف منهم الضار، وتقومهم فكرا وسلوكا.

ولقد فطنت أم المحدث المشهور"سفيان الثوري" إلى هذه الحقيقة وبالتالي فقد أوضحت لابنها سفيان أن يربط بين العلم والسلوك وإلا فلا نفع للعلم دون العمل قالت: "يابني خذ هذه عشرة دراهم وتعلم عشرة أحاديث، فإذا وجدتها تغير في جلستك ومشيتك وكلامك مع الناس، فأقبل عليه وأنا أعينك بمغزلي هذا وإلا فاتركه، فإني أخشى أن يكون وبالا عليك يوم القيامة إذن فالعلم ينبغي أن يغير في الجلسة والمشية والكلام..." يعني (السلوك).

وللأسف فقد عمل مجموعة من المدرسين  _عن قصد أو لجهل _ على فصل الهدف التربوي عن الهدف التعليمي، وأصبحت مهمة الأستاذ هو حشو أذهان التلاميذ بمعلومات ومعارف وقضايا مجردة من السلوكات الفاضلة والسجايا الحميدة التي يتعين أن يتحلى بها المدرس سلوكا وفكرا، بل الأخطر من هذا عندما نجد المدرس نفسه يدفع التلميذ من حيث يدري أو لايدري إلى الانحراف من خلال سلوكاته الذميمة كإعارته السجائر من تلامذته، أو شم الطابة أثناء الدرس، أو مغازلته لتلميذاته، أو تعاطيه للخمرة، او الزام التلاميذ على تلقي الساعات الاضافية الاجبارية، أوتشجيعه على الغش...إلخ .

فماذا عسى أن يتعلم هذا التلميذ المغلوب المولع بتقليد الغالب من هؤلاء المدرسين في ظل هذه الأوضاع المعكوسة المنكوسة؟ وفاقد الشيء لا يعطيه... قاعدة تعارف عليها الناس منذ القدم في الحياة اليومية، ولكن يبدو أنه لم يتعارف عليها في حقل التربية والتعليم ؟

إن هذا التناقض الصارخ بين أقوال المدرسين وسلوكياتهم يتسبب في اهتزاز القيم في نفوس التلاميذ بل وإصابتهم بالصراعات النفسية مما يجعل التلميذ  يكفر بمجتمعه وما تلقنه من مثل عليا وسلوكيات حميدة... فكانت النتيجة تخريج كثير من التلاميذ سلوكهم الاجتماعي غير مقبول، وما الغش إلا جزءا لا يتجزأ من هذا السلوك الفاشل.

6- عدم تفعيل مقتضيات القانون الخاص بالغش في الامتحانات :

أما السبب السادس وهو تفعيل مقتضيات القانون المتعلق بالغش من قبل السلطة الحاكمة، فدورها لا يقل عن أدوار المؤسسات التربوية السابقة وقد يفوق، وقد ثبت عن عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: "إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن" ويظهر هذا الدور عن طريق الوسائل التي تتغير بتغير الأزمان والأماكن والتي يعد القانون من أبرزها في يومنا هذا، فالقانون وسيلة مهمة يتوسل بها من ابتغى التغيير سواء كانت الغاية غاية خير أو شر  فإذا استطعنا أن نغير من ظاهرة الغش، بطريقة لينة بعد إقامة الحجة، وهو المطلوب، فبها ونعمت، وإن لم تنجح تعينت طريق القسوة، بتفعيل القرار الوزاري بحرمان أي تلميذ ضبط في حالة غش من المشاركة في جميع الامتحانات لمدة خمس سنوات حتى يكون عبرة لغيره وهذا صحيح، كثير من التلاميذ لا يتأترون لا بالآيات ولا بالأحاديث النبوية ولا بكلام الآباء ولا المدرسين بل يقدم على الغش ولا يبالي لأن قلبه أصبح ميتا، ومرض على الغش...لكن متى علم أن هناك عقوبة من السلطة الحاكمة بالضرب أوالسجن، ونحو ذلك ارتدع وخاف وأذعن ووقف عند حده، ووازع السلطان له شأن عظيم.. ولهذا شرع الله لعباده القصاص والحدود والتعزيرات لأنها تردع عن الباطل، وأنواع الظلم، ولأن الله يقيم بها الحق.

فعلى الجهات الرسمية تفعيل مقتضيات القانون الخاص بالغش في الامتحانات لأن في تحقيقه مصلحة الأمة ونجاتها، وفي إهماله الخطر العظيم والفساد الكبير، واختفاء الفضائل وظهور الرذائل.

خـــلاصة :

_ هذه في اعتقادي أهم الأسباب التي تؤدي بالتلميذ إلى الغش في الامتحانات، نرصدها ولا نملك سوى الإشارة إلى خطرها على مستقبل البلاد، أما علاجها فبيد من يملك الحل والعقد.



_التربية الإسلامية ، مادة وتدريسا ، أحمد البورقادي ، مجلة الهدى المغربية ، ص 8[1]

_مع محنة التربية الإسلامية ، عبد الحي العمروي ، مجلة الهدى ، ص55[2]

_نحو مشروع مجلة رائدة للأطفال ، كتاب الأمة ، الدكتور مالك  الدكتور مالك إبراهيم  ،  ص   ،77العدد 59[3]

تاونات: الخط الأخضر لعملية "إنصات" المتعلق بالدخول المدرسي لاينصت لأحد والدراسة بالثانوية التأهيلية محمد السادس لم تنطلق بعد !!!

علي العسري ـ تاونات نيوز ـ كأب لتلاميذ، ومنتخب محلي، وفاعل جمعوي، ومهتم بالعملية التعليمية التعلمية، أعجبت بالابداع الذي أتى به وزير التربية الوطنية محمد الوفا، المتمثل في إحداث الوزارة لخط هاتفي أخضر لتلقي ملاحظات الفاعلين والمهتمين بشأن المدرسة المغربية، ومختلف المشاكل والعوائق التي تعترض الدخول المدرسي، وانطلاق الدراسة في الآجال المحددة، فبادرت يومه الثلاثاء 18 شتنبر، بعد ان لاحظت استمرار أحد أبنائي في عطلته السنوية، رغم مرور حوالي أسبوع كامل على تاريخ الانطلاق المقرر للدراسة، دون أن ألحظ أية بوادر توحي بذلك بالثانوية التأهيلية محمد السادس بتاونات، فاتصلت بالرقم الأخضر لمرات عديدة، كنت في الاتصالات الاولى أخبر من طرف المجيب الصوتي بأن الخط مشغول، ثم بعد ذلك، ولمرات عديدة ظل يرن دون مجيب، وكل ذلك حوالي الرابعة مساء، فقلت أجرب تدوين الملاحظة في الموقع الالكتروني للوزارة، في النافذة الخاصة بهذا الغرض، غير أنه وبعد التسجيل الدقيق لمعلوماتي الشخصية، وتدوين معلومات المؤسسة المعنية، والجهة والاقليم والجماعة والمدينة المتواجدة بها، أخبر بأنه لا توجد مؤسسة بتلك المعلومات، فيئست بعد تكرار متعدد للمحاولة، وقلت أترك ابني وزملاءه بالثانوية يستمتعون بمزيد من العطلة، على الأقل في انتظار أن تحدث الوزارة خطا أخضرا جديدا للإخبار عن أي عطب أو خلل في الخط الأخضر الأول
علي العسري

المزيد من المقالات...

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية