التحديث الأخير :10:35:54 م

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير تاريخ تاونات

ملفات ساخنة

عاجل ـ الكاتب المحلي لفرع الشبيبة الاتحادية بجماعة الوردزاغ يستقيل من مهامه

نبيل التويول ـ تاونات نيوز - تفاجأ الرأي العام المحلي بجماعة الوردزاغ، بخبر اقدام السيد كمال الفاسي، الكاتب المحلي لفرع الشبيبة الاتحادية سابقا بجماعة الوردزاغ، على تقديم استقالته من مهامه داخل شبيبة حزب الوردة ، في استقالة توصل موقع تاونات نيوز بنسخة منها، معلنا بذلك قطيعته التامة مع الفعل السياسي، وعودته لأحضان العمل الجمعوي النبيل حسب تعبير ذات الاستقالة الموقعة بتاريخ اليوم 08/10/2014.

وكان عضو الشبيبة الاتحادية السابق قد عمم على الرأي العام المحلي ووسائل الإعلام توضيحا يشرح فيه دوافعه حول استقالته المفاجئة من هياكل حزب الاتحاد الاشتراكي، جاء فيه ما يلي :

توضيح للرأي العام

إذا كان تقدم وازدهار أي مجتمع كان مرتبطا بالدور الحيوي لشبابه، باعتبارهم الأكثر حماسا، واندفاعية نحو بناء وصناعة المستقبل، في إطار هذا الحماس، فأي شاب مؤمن بدور الفئة التي ينتمي لها، يسعى إلى المشاركة في تطوبر مجتمعه،
وفي المجتمع الحداثي يلتئم الشباب داخل مجموعة من الإطارات، منها ما له صبغة سياسية كما هو الأمر معي بالتحاقي للشبيبة الاتحادية، لأنني في الأمس القريب ، كنت مؤمن بأنها إطار المرحلة نظرا لتصوراتها وتاريخها.
وبعد الالتحاق بها وتكليفي بمهمة كاتب الفرع المحلي بالورد زاغ، التزمت مع ذاتي بالدفاع عن قضايا الشباب، وهذا ما أكدت عليه بصفة شخصية في ندوة 1 شتنبر المنظمة من قبل الشبيبة الاتحادية بالوردزاغ.

ولكن منذ انتدابي للمؤتمر الثامن للشبيبة الاتحادية، وحضوري فعالياته ، حيث كان المؤتمر، مؤتمر الصراعات الداخلية حول الكراسي، وتساءلت مع ذاتي ؟؟

ماذا يمكن أن يقدم أي إطار حزبي تتصارع مكوناته على المقاعد للشباب، في منطقة نائية كالوردزاغ؟؟؟؟؟؟

كيف يمكن أن أدافع عن قضايا الشباب من داخل تنظيم يستيقظ كل يوم على وقع تيار جديد من داخله؟؟؟؟؟؟؟

وبعد طول تفكير و نقد ذاتي وجلوس مع الذات، خصوصا في ظل:

• انقسامات داخلية تثبت أن زمن القناعات قد ذهب أدراج الرياح، وأن زمننا زمن المقاعد فقط.

• واقع محلي ينبئ بأن أي عمل داخل الإطار السياسي محليا بجماعة الوردزاغ سيكون مجرد أداة لإنتاج نفس البنيات التي كانت قبل 2009 ، والتي أنا شخصيا أراها قد ساهمت بشكل قوي في إقصاء الشباب.

• في ظل خط ايديولوجي ثابت يخضع لمنطق التحكم، ويتخد من أفكار الشيوخ أفكارا منزهة عن الخطأ.

وإمانا مني أن قناعاتي الذاتية لا يمكنها ان تنسجم مع العمل في هاته الظروف، كان لابد لي من وقفة مع الذات، لتحديد المسار الصحيح، فاتخدت قراري النهائي ب :

• وضع قطيعة مع العمل السياسي، وبالتالي إعلان الاستقالة من مهمة كاتب الفرع المحلي للشبيبة الاتحادية بالوردزاغ، والانسحاب من الشبيبة الاتحادية، وأسجل هنا أني ساعات قبل هذا القرار توصلت باستقالة الأخ توفيق الحائك متبنيا نفس المبررات تقريبا.

• اعتبار أن العمل ضمن فعاليات المجتمع المدني خصوصا المجال الحقوقي و مجال الطفولة بمثابة توجه مستقبلي.

والسلام
حرر بالوردزاغ في 8 أكتوبر
2014

منع رجال ونساء التعليم من متابعة دراساتهم الجامعية، قرار غير عادل وغير منصف

خالد السطي ـ تاونات نيوز ـ يبدو أن قرار منع رجال ونساء التعليم من حقهم الطبيعي والدستوري والعادل والمنصف والمتمثل في متابعة الدراسات الجامعية الذي أعلن عنه وزير التربية الوطنية بلمختار وأكده الوزير مبديع، سيكون محلا للمراجعة ومزيدا من التدقيق أو يفترض أن يتم ذلك، بعد تصريح رئيس الحكومة عبدالاله بنكيران الذي أعلن فيه أنه يرفض منح ترخيص للأستاذ قصد التغيب عن العمل للدراسة وترك التلاميذ،قبل أن يكمل بما يفيد انه بإمكانه متابعة حقه في التعليم العالي إن وفق بين الحسنيين.
الشق الأول من تصريح رئيس الحكومة يخص الإدارة نفسها بحيث هي التي ترخص وتدون في أسفل الترخيص ملاحظة مهمة مفادها" لا ينبغي اعتبار هذا الترخيص مبررا للمطالبة ببعض الامتيازات ،كالسماح التلقائي عن العمل او تكييف جدول الحصص مع متطلبات الدراسة الجامعية،وفي حالة ثبوت أي إخلال بأوقات العمل الرسمية ستطبق بشأنه المقتضيات القانونية"،بمعنى في حالة تغيب الموظف عن العمل على الإدارة التي يتحمل مسؤوليتها الوزراء ورئيس الحكومة نفسه أن تقوم بواجبها كما يحدد ذلك القانون،وكلنا يحفظ مقولة"لا يعذر أحد بجهله للقانون"،وللإشارة فبعض من مسؤولي الإدارة قاموا بواجبهم فعلا اتجاه بعض الاساتذة الذين فضلوا الماستر وحضور المدرج الجامعي بعد التفريط في واجباتهم وقد تم عزل البعض منهم تماماً من أسلاك الوظيفة العمومية وهؤلاء مسؤولون عما حصل لهم وعليهم ان يتحملوا التبعات، على كل شخص فرط في واجباته اتجاه التلاميذ ان يتحمل المسؤولية.بمعنى أدق الترخيص بمتابعة الدراسة تمنحه الإدارة وهي المسؤولة عن تحركات وسكنات صاحب الترخيص لذا لا مبرر ولا عذر لمن منع رجال ونساء التعليم -من دون باقي الموظفين بالمناسبة- من حقهم في الحصول على تراخيص متابعة الدراسات الجامعية،سواء كان وزيرا وصيا على القطاع او متضامنا معه او حتى رئيس الحكومة نفسه.
أما بخصوص الشق الثاني من تصريح رئيس الحكومة والذي يؤكد فيه أحقية المعنيين من متابعة الدراسة بالجامعة ان تم التوفيق بين الأمرين فهذا على الأقل باب لإيجاد حل وسط للزوبعة والمعركة المفتعلة من طرف الوزير بلمختار خصوصا وأن الأغلبية الساحقة تسعى جاهدة للتوفيق بين الحسنين ولدى الوزارة كل المعطيات والإحصائيات بخصوص التغيبات وإلا فإنها لا تقوم بواجبها خصوصا وأن المسؤولين طالما استبشروا بارتفاع نسب النجاح وارتفاع عدد ساعات التدريس مقارنة مع الفترات السابقة،أيضاً يجب على رئيس الحكومة ان يعلم أن قرار بلمختار وقرار الحكومة تم تعميمه على كافة موظفي القطاع بمن فيهم الأساتذة والإداريون والمساعدون التقنيون والمهندسون وغيرهم، بل ان من الاساتذة المحرومين من هذه التراخيص لا يبعدون عن الكلية والجامعة سوى بأمتار معدودة وليس كيلومترات، أيضاً بهذا القرار المتخلف تم حرمان العديد من رجال ونساء التعليم من إتمام دبلوم نيل شهادة الدكتوراه والذي قطعوا فيه أشواطا وسنوات وصرفوا فيه أموالا وجهدا لا يقدر بثمن، أيضاً بهذا القرار المجحف تم حرمان آخرين من إتمام سنتهم الثانية في الماستر وآخرون في الإجازة ووو.
أخيرا وليس آخراً قرار الحكومة هذا،وللأسف، نزل كالصاعقة على أصحاب الباكالوريا القديمة والذين حكم القضاء لصالحهم بمتابعة الدراسة بالجامعة بعدما تم حرمانهم لسنوات طوال حيث سمحت عدد من الجامعات بتسجيلهم شريطة الإدلاء بالترخيص الملعون ليعودوا من حيث أتوا،في حين تمكن زملاء لهم بباقي القطاعات من التسجيل وولوج الكلية وهذا ينافي ويخالف الدستور الذي ينص على تكافؤ الفرص والمساواة.
إنه لمؤسف حقاً أن يتم تنزيل هذا القرار الخطير في عهد هذه الحكومة التي رفعت شعارات محاربة الفساد والاستبداد،ومؤسف أن يتم تعميم ظاهرة الغياب من أجل متابعة الدراسة على الجميع ودون استثناء،في حين هناك من الاساتذة من يقوم بتعويض تلاميذته،وهناك من يعمل خلال العطل وأيام السبت والأحد لتعويض ساعات "الغياب الاضطراري" والذي تم فرضه من طرف قطاع التعليم العالي والذي يلزم احيانا الحضور عكس ما كان معمول به في السابق حيث كان الطلاب يمتحنون فقط ويتابعون دروسهم ومحاضراتهم سواء بالبيت او خارجه،بل أين نحن من التطور التكنولوجي وتعميم تكنولوجيا المعلوميات والإنترنت و"جيني" وغيرها من وسائل الاتصال والتواصل،ثم لما لا يسعى الوزير لحسن الداودي الوصي على قطاع التعليم العالي على تعديل القانون ومساعدة رجال ونساء التعليم على متابعة دراساتهم ليلا او خلال العطل او غيرها من الحلول المرضية للجميع وفق قاعدة "لا إفراط ولا تفريط".
ثم أخيرا أرى أن هذا القرار الذي اصبح حكوميا سيساءل عددا من الوزراء الذين سبق ان قاموا الدنيا وأقعدوها بسبب حرمان الموظفين من متابعة دراساتهم الجامعية خلال مرحلة تمثيلهم للشعب بالبرلمان وآن الأوان للإجابة عن الأسئلة نفسها.

الغضب ضد التهميش بحي كعدة اسداري بتاونات يخرج الناس عن صمتهم

مراد زعبك - تاونات نيوز- ثَارَت ثَائِرةُ سَاكِنة حَيْ كَعْدَةْ اسْدَارِي بتاونات بعد اسْتِفْسارهم من أحد أعضاء المجلس البلدي  الذي أكّد لهم أن حيّهم لا يدخل ضمن مشروع (برنامج إعادة الهيكلة للأحياء الناقصة التّجهيز ) علما أن الجماعة هي صاحبة المشروع الذي تصل تكلفته 20,4 مليون درهم، الذي يَمْتَد لمدة 48 شهرا.
وقد قرر سُكّان الحي تَقديم عريضة باسم سكّان الحي لِكُل المسؤولين داخل المدينة، مُستنكرين الوضع ومهدّدين بالتّصعيد.
ليست هذه المرة الأولى التي يُقصى فيها حيّهم الذي يَتَمَوْقع في وسط المدينة بين ثلاثة أحياء رئيسية وهي الرميلة، الدشيار، والكلسة الحايلة ، إنما تم إقصاؤه في مشروع تأهيل الأحياء الناقصة لسنة 2004.
وبعد مرور 10 سنوات يتكرر نفس السّينارْيو، يفسر هذا السيد محمد وهو أحد سكان الحي : إن الإقصاء مجرد حسابات سياسية ضيّقة، ويضيف القول أمام مسامع عدد من سكان الحي،  كان الحي سنة 2004 مبرمجا ضمن خريطة الإصلاحات لكن تم توقيف الإصلاح على مشارف هذا الحي من مداخله الثلاث لتَدَخّل أحد  نواب المجلس البلدي ( الغزواني) لأن سكان الحي لم يدلو بأصواتهم لصالحه.
وتضيف السيدة رحمة " وقد صرح هذا الشخص بعدائه لسكان الحي في غير ما مرة وقال بعظمة  لسانه أنه هو من أوقف إتمام الأشغال بالحي في مشروع 2004 لأجل ترْبِيّة ساكِنَته،  و الآن  هذا الشخص أصبح أكثر نفوذا إذ أصبح نائب رئيس المجلس البلدي، معظم شكاوي الحي التي تقع بين يديه يكون مصيرها الإهمال.

علما أن مطالب السّاكنة لا تتجاوز حق من الحقوق الطبيعية وهي حق العيش الكريم، والعيش الكريم في نظرهم لا يتجاوز مطلب طريق معبد يربط حيهم بباقي أحياء المدينه ، وشبكة للواد الحار.

ملاحظة: قال البعض أنه يستغني عن مطلب إنارة الأحياء المظلمة، أو تحديد وقت لمرور شاحنة النفايات ، أو توفير الأمن إن تحققا مطلبا الطريق المعبد و شبكة الواد الحار.

أليست هذه مواطنة بأبسط الشروط !!!!!!


وهذا نموذج لشكاية الساكنة:

بسم الله الرحمان الرحيم.
إلى السيد:
الموضوع: شكاية لسكان حي كعدة السداري شارع أنوال الدشيار.
سلام تام بوجود مولانا الإمام
يتشرف سكان حي  كعدة السداري بمراسلة سيادتكم، لإبلاغكم بالوضع المزري الذي يعيشه الحي ، المتمثل في غياب طريق معبّد يصل الحي بمدينة تاونات، كما يعرف الحي شبكة مهترئة لمجاري الصرف الصحي أدت إلى انتشار الأمراض بين الأطفال.
لهذا الغرض يراسكم  سكان الحي وهم يلتمسون المروءة في سيادتكم  بأنكم ستولون هذا الملف عناية خاصة كما عُرِف عنكم.

إليكم  إمضاء  سكان الحي
الإسم
الرقم الوطني
عبد السلام البرانصي
C88451
محمد التخيسي

C512205
محمد زعبك

J147464
احمد لمخالفي
SH22483
عبد السلام النافع
SH38131
اعلي العلالي
T24265
محمد برشاش

C776100
عزيز لبرانصي
محمد لبراهمي

C89193
حسن الحساني
F227207
احمد  العبادي
بوشتى الشيكر
W62339
محمد الرباج

C723726
الحسين البراهمي
عبد الله الهرشالي
Z5138
اعمار الهرشالي
بوشتى الشيكر
W62339
محمد الطيوبي
J174291
اعلي الرباج
بوشتى  الراضي
احمد النحيلي
التباتو بوشتى
اخمد العربي
محمد احمدوش
برشاش عبد الرحمان
احمدوش اعمار
يونس برشاش
زكرياء حمدوش
بوشتى العبادي
عزيز التروف
محمد العبادي
المروني أحمد
منير العبادي
عبد السلام السالمي
محمد البكوري
عبد اللطيف الهدار
لحسن الداودي
عبد الرحمان الضاوي
علي المربوح
محمد الشراط
عبد السلام البقالي
حويطة ادريس
هشام التخيسي
لبراهمي نور الدين
حسن الشمالي

الصورة من أرشيف الموقع لاحتجاجات سابقة لسكان تيسة


مسرحية إعلان عن توظيف أقلام مأجورة تخصص "مسيح الكابة"...

عبد الله عزوزي ـ تاونات نيوز ـ تدعيما للامركزية،و تفعيلا للجهوية، ووعيا  بأهمية تمكين المواطن من المعلومة وتيسير ولوجه إليها، و استحضارا لأهمية الإعلام في تنوير الرأي العام المحلي و العالمي، و مساعدته على التحرر و الإنعتاق من إعلام الدجالين و الآفاكين، و تشكيلا لوعي وطني يتماشى و المفهوم الجديد للإعلام ، و فكا للعزلة الإعلامة و المعلوماتية  على المواطنين و المواطنات ، فقد قرر المجلس التنفيذي، في آخر اجتماع له، تخصيص ميزانية تقدر ب ستمائة مليون دينار من ميزانية المصلحة لتوظيف تسعة و تسعون قلما مأجورا – علما أن الأجر سيكون بحوالة شهرية، و ليس ب "جزاك الله خيرا " أو " الله يرحم ليك الوالدين".

الشروط :

يجب على المتقدمين لهذه المهنة استيفاء الشروط الآتية:

  • أن يكون "الصحفي"  إبن الوطن، إذ لا يحق للمقيمين و كذا  لمن هم تحت نظام الكفيل أو الوصاية التقدم لهذه  المباراة.
  • ليس بالضرورة أن يكون المترشح  راشدا، بل الأهم هو القبول بالمقابل المقدم له مقابل كل تمرير (للمغالطات).
  • أن يصيغ القصاصة الخبرية وفق الشروط المسبقة، واحتراما للخطوط المرسومة سلفا، وانسجاما مع الذوق الخاص و العام، وأن لا يسمن المقال أو يغني من جوع.
  • أن يتبع السطر، وأن لا يحيد عنه إذا كان يعتمد في الكتابة  على كلتا يديه.
  • أن يكون قادرا على تزوير الحقائق و قلب المعطيات، مع قدرة أكبر على تجنيب القارئ التفطن لذلك،و الحرص على عدم إذكاء الحس النقدي لديه أو الرفع من وعيه السياسي و الإجتماعي.
  • القدرة على كتم السر،والعمل وفق شعار " يضيق المرء عن حمل سره /// وصدر من يستودع السر أضيق".
  • القدرة على الإشتغال تحت الضغط و الخوف من اكتشاف الأمر و افتضاح السر.

ملف الترشيح:

يتكون الملف من الوثائق التالية:

  • صورتين، إحداهما حقيقية إن أمكن ،و الثانية مزيفة، شريطة أن تكون الخلفية بيضاء أو مدنسة، مقاس 3.5 سنتميتر  /  4.5
  • نسخة من بطاقة الهوية الحقيقية .
  • نسخ ضوئية للشواهد المحصل عليها إن وجدت (هذا شرط اختياري)،
  • نسخة من شهادة حسن السيرة و صفاء السريرة،  مسلمة من عون سلطة الحي أم مكان الإقامة أو من المصالح القنصلية.
  • نموذج من مقالات سبق نشرها يبرز فيها المترشح كيف "لحس الكابة" و لوى عنق المعطياة و أوهم الرأي العام بحقائق غير تلك التي ينطق بها الواقع.
  • نموذج من نهج السيرة  مكتوبا باللغتين الفرنسية و العيوشية .

هذا، ويهيب المجلس بالراغبين في التقدم إلى مباراة توظيف أقلام مأجورة المسارعة  ( وإن اقتضى الأمر المصارعة، ولما لا ) إلى وضع ظرفهم من الحجم الضيق، متضمننا   للوثائق المشروطة أعلاه، لدى أقرب مقاولة إعلامية أو مؤسسة صحفية، و ذلك قبل متم الشهر الجاري.

ملحوظة:

*   لا تقبل الطلبات الواردة على مقرنا المركزي عبر البريد.

*    يخضع المترشحون  المقبولة طلباتهم لمقابلة شفهية، متبوعة بفترة تدريب بالنسبة للناجحين مدتها شهرين.

هدم الحي الجامعي ظهر المهراز بفاس نهاية قلعة صامدة..

مراد زعبك ـ تاونات نيوز ـ أطلق الطلبة على الحي الجامعي -فاس- ظهر المهراز اسم القلعة الصامدة لإيوائه نضال الطلبة داخل المركب الجامعي، وضل قلعة محصنة لم تُنتهك حرمته قط إلا على جثث الطلبة، واليوم سيصبح من الماضي.
شيد المبنى في عهد الاستعمار الفرنسي لإيواء الجنود الطيارين ، وتحول إلى حي جامعي بعد مغادرة الاستعمار وتحويل القاعدة الجوية إلى مركب جامعي.

لعب الحي دور القاعدة للنضال الطلابي ، لطالما اقتحمه المخزن لبتر النضال الذي يتمادى إلى الشارع، ومن بين أبرز الاقتحامات التي عرفها الحي تلك التي كانت بعد كل عشرية 1971 و 1981  و 1991 و 2001 واقتحام 2011  لتضامن الطلبة من الحراك الشعبي تزامنا مع الحراك العربي   بعد إعلان 20 فبراير .هذه الاقتحامات خلفت شهداء وجرحى ناهيك عن اعتقالات بالمئات عند كل اقتحام.

أول ما رأيت رفات الحي الجامعي حتى  انقبض قلبي لذاكرة يعمل المخزن على محو ما بقي من معالمها، ودارت في ذهني الأربع سنوات التي آواني فيها الحي ، الذي طالما ساده قانون خاص يسمى أعراف الحي الجامعي ، أول ما تَدْخل الساحة الجامعية حتى تصير ملزما بهذه الأعراف  يسري عليك هذا القانون ، أول ما تدخل الساحة الجامعي تكتشف هذه القوانين وكأنك في دولة داخل دولة.

لطالما أضاء ت ليالي الحي الجامعي مواجهات بين الفصائل الطلابية التي لم يتسع الحي الوحيد لجمع أفكارهما المتناقضة ، منها من آمن بالعنف كسبيل الاستمرار ومنها من أقلم نفسه معه للحفاظ على تواجده داخل القلعة الصامدة ، رغم إيمانه بمبدأ لا للعنف رفع شعار نعم للقوة ، فقد عاش داخل الحي فصائل ذات توجهات  عديدة لم تستطع الاستمرار إلا التي آمنت بصدق مطلبها وغيرها انتهى لطي النسيان....

كان الحي يظم أزيد من 1200 مقعد حتى سنة 2007 بعد إغلاق أحد الأجنحة لم تعد طاقته تتحمل غير 896 مقعد إلا أنه كان يأوي ضعف طاقته الاستيعابية لسيادة عرف التضامن.. حتى تفاجأ الجميع الموسم الماضي بإعلان إغلاق الحي بحجة أنه مهدد بالسقوط، وهاهو اليوم يتم مسح معلمته لطمس ذاكرة الطلبة المغاربة وتاريخ الحركة الطلابية المغربية.

هذا الموقع سيبقى حيا في ذاكرة الطلاب وإن مسحوا آثار عمرانه ، سيبقى حيا بمواجهاته وإنزالا ته وبالمناضلين الذين صاحبناهم وناضلنا بجانبهم ، ومن هنا نرفع تحية إكبار لموقع ظهر المهراز الصامد وإلى كافة إخوان الدرب وكذلك إلى الرفاق لأنهم جزء من الذاكرة.

ملحق:

د- أسماء بنعدادة

وداعـــــــــــــا الحي الجامعي ظهر المهراز

تأسست جامعة سيدي محمد بنعبد الله بفاس سنة 1980، لكن بعض الكليات والأحياء الجامعية تأسست سنوات قبل هذا التاريخ. تأسست كلية الآداب مثلا سنة 1961، وتأسس الحي الجامعي ظهر المهراز سنة 1960، استعدادا لاستقبال الطلبة والطالبات الوافدين من مختلف الجهات والأقاليم والذين اختاروا متابعة الدراسة في الشعب الأدبية من فلسفة وآداب وتاريخ ولغات..
كان الحي الجامعي 1 يشمل 1628 سريرا. في سنة 1980، شيد الشطر الثاني لاستعاب المزيد من الطلبة والطالبات الوافدين إلى جامعة فاس، بإضافة 1655 سرير..
كلية الآداب والحي الجامعي ظهر المهراز بفاس،، عمرهما واحـــــد، تاريخهما واحـــــــد، ذاكرتهما واحــــــــــدة،،

لمدة 54 سنة و 3283 طالب وطالبة يقضون سنة دراسية بين الكلية التي يدرسون فيها والحي الجامعي ظهر المهراز، اي بما يعادل 117 282 طاب وطالبة. هذا الرقم الذي يساوي سكان مدينة متوسطة الكثافة، قطنوا غرف هذا الحي لمدة سنوات، ناهيك عن الحالات التي كان يستقبل فيها الطلبة والطالبات أصدقاء لهم لا يتوفرون على مسكن، حتى أن الغرفة التي تستوعب أربعة طلبة كانت أحيانا تستقبل 8 أو أكثر..
أكثر من282 117 طاب وطابة مــــــــــروا من هنا، من واحد من أقدم الأحياء الجامعية بالمغرب،، لأزيد من نصف قرن..

قبل أسبوع، أصبح هذا الحي حطـــــــــــامـــــــــــا..

لم يخبرنا أحد بموعد تحطيمه ولا بأسباب تحطيمه، كأننا نحن المنتمون إليه غرباء عنه، التقطنا الخبر بالصدفة ..
قبل أسبوع، هذا الحي الذي عاش شامخا بين كليات الآداب والحقوق والاقتصاد والعلوم من الجهة العليا والأحياء القصديرية من الجهة السفلى نعرض للزوال، لم يصمد أمام الجرافات العاتية ومادة الديناميت التي عملت على تحطيمه في دقائق..
اختلط علي المشهد وأنا أرى الصورة على جدار أحد الذين بكوا الحي المنكوب بحرقة، تساءلت هل هو مشهد من غزة، أم من سوريا أم من رقعة أخرى من أوطاننا المنكوبة ؟ لا الصورة ليست من غزة، الصورة مأخوذة من مدينة فاس التي أسكن بها ومكان الحدث لا يبعد عن بيتي وعن مكتبي إلا بثلاث كيلومترات ..
لم أستوعب المشهد، وكان يلزمني بعض الوقت لأصدق أن الصورة التي أمامي هي صورة بناية الحي الجامعي ظهر المهراز الذي أمر من قربه، مرات عديدة في الأسبوع وأنا ذاهبة لعملي في كلية الآداب،

لم استوعب أنني منذ اليوم لن أرى تلك البناية وسأرى مكانها حطاما ..
الح الجامعي الذي نسجت فيه آلاف العلاقات وآلاف الصدقات،
الحي الجامعي الذي نظمت فيه آلاف التظاهرات الثقافية والحلقات الدراسية ،
الحي الجامعي الذي شهد طيلة تاريخه النقاشات السياسية وأيام التضامن مع الشعوب المقهورة خاصة شعب فلسطين،،
الحي الجامعي الذي مر منه العديد من المثقفين والأدباء والشعراء والمحامون والقضاة،
والمهندسون والإداريون والموظفون السامون....
الحي الذي غنينا فيه أغاني الشيخ إمام ومارسيل خليفة وفيروز وسعيد المغربي وفرقة الميادين وعلت فيه زغاريد الطالبات لأمهات شهداء فلسطين ومعتقلين الرأي ..
الحي الجامعي بمقصفه ومطعمه وفضاءاته وأشجارة وأزهاره الملونة،، هو اليوم ركام من الأحجار والتراب...
الحي الجامعي مكون من مكونات جامعة سيدي محمد بنعبد الله بفاس، ألم يكن من الممكن الاحتفاظ به كجزء من ذاكرة هذه الجامعة؟

تحافظ الأمم على المعالم التاريخية والجامعات كمكون من مكوناتها لقرون وقرون وتطور علوما ومعارف وتجارب لصيانتها والحفاظ عليها ، فأين نحن من هذا؟

الحي الجامعي الذي تعرفت فيه على أعز صديقاتي، رشيدة الرقي، لطيفة البوحسيني، خديجة سالك، جميلة اليوسي، الحي الجامعي الذي اكتشفت فيه صوت الصديقة نزيهة مفتاح وهي تغني بصوتها الرخيم أغاني ملتزمة، الحي الذي تعرفت فيه على رجاء وسعاد وأمينة وعبد الإلاه وعمر وخالد ومصطفى والكثيرين،

الحي الذي جمعني بأخوايا حسن وإدريس كرفاق وطلبة في أواسط الثمانينات،، هو اللحظة ركام من التراب والأحجار ...
الحي الجامعي الذي ولدت بداخله أحلام آلاف الطلبة والطالبات بغد جديد يحقق العدالة الاجتماعية والديموقراطية ويرسم الابتسامة على الشفاه الضائعة ،،
هذا الحي،، بتاريخه الذي هو تاريخ آلاف وآلاف الطلبة والطالبات، أصبح في خبر كــــــــــان ..

كيف سنمر من هناك، من جوارك لنعبر إلى الكليات؟؟
لن يكون بعدك لأسوار الجامعة ولفضاءات الكلية نفس الطعم ..
حرقة كبيرة تتملكني ..


سيارة الوزير التاوناتي"محمد عبو" تسير بسرعة 160 كلم ودرك سيدي حرازم يتساهل في تسجيل المخالفة

عمر المزين ـ تاونات نيوز ـ عن كود ـ عاين مراسل احد المواقع الإلكترونية صبيحة يومه الأحد (3 غشت 2014)، في حدود الساعة والثانية والربع صباحا، سيارة محمد عبو الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي المكلف بالتجارة الخارجية، تسير بسرعة جنونية وصلت حوالي 160كلم في الساعة.

وحسب المعاينة، فإن سيارة الوزير الذي كان يقودها سائقه قد تم توقيفها بملتقى الطرق الواقع بين سيدي حرازم وفاس، من طرف عناصر الدرك الملكي، حيث كان عائدا من قرية آولاد آزام بإقليم تاونات، والتي حضر بها حفل تكريم المهندس البروفيسور رشيد اليزمي الذي وشحه الملك محمد السادس خلال احتفالات عيد العرش بأعلى وسام ملكي.
وقال العنصر الدركي الذي أوقف سيارة الوزير لـ"گـود"، أنه قال لصاحب السيارة "السلام عليكم وسير غي بشوية عليك". وزاد بحالو، مشيرا إلى أنه لم يكن يعلم أن الوزير كان يتواجد بداخل السيارة.
وفي سياق متصل، عاينت "گـود" رجال الدرك الملكي التابعين لسرية سيدي حرازم، يوقفون باكرا العشرات من سيارات "مرسيديس 207" المتوجهة إلى الأسواق الأسبوعية بداعي أن أصحابها يرتكبون مخالفات، وهو الأمر الذي استكنره أحد المتضررين في تصريحات لـ"گـود".

المصدر: http://www.goud.ma

هل عجزت وزارة الداخلية عن تطبيق قرار الحكومة بعدم عكس ارتفاع ثمن المحروقات على تسعيرة نقل المسافرين بواسطة سيارات الأجرة؟

علي العسري ـ تاونات نيوز ـ  في موقف يشكل تحديا واضحا لقرار اتخذته الحكومة وأوكلت تطبيقة لوزارتها في الداخلية عبر مصالحها الاقليمية، عمد في الايام الاخيرة سائقو سيارات الاجرة من الصنف الكبير الى الزيادة بشكل صاروخي في تعريفة نقل المسافرين عبر معظم الخطوط سواء داخل الاقليم (تاونات) أو منه وإليه، زيادة تباينت في مستواها بتباين مسافات الرحلة، وبلغت في المسافات المتوسطة (60 كلم) 5 دراهم كاملة دفعة واحدة، ومع أن هذه الزيادة تفوق بشكل كبير، وولاتتناسب اطلاقا مع حجم الزيادة في ثمن المحروقات، ومعدل استهلاك نوع السيارات المستعملة كسيارة اجرة كبيرة، وخلقت صدمة كبيرة لدى الزبائن المنتمين في معظمهم للشرائح المحدودة الدخل، فإنها شكلت تمردا صريحا على اتفاقات سبق ابرامها بين مصالح وزارة الداخلية ونقابات القطاع تقضي بتفادي عكس اي زيادة في ثمن المحروقات على تعريفة النقل، حفاظا على القدرة الشرائية لمحدودي الدخل والشرائح الاجتماعية الهشة، على أن تعمل الدولة بشكل دوري على تحويل قيمة الزيادة لهؤلاء المهنيين، وهو الامر الذي جعل المتابعين يطرحون اكثر من علامة استفهام عن دوافع هذا التمرد، هل السبب يرجع لعدم وفاء الحكومة بالتزاماتها؟ ام لعدم رضى المعنيين عن حجم وقيمة التعويضات؟، أم لجشع هذه الفئة التي تريد ضرب عصفورين بحجر واحد: الاستفادة من تعويضات الدولة والزيادة ايضا في تسعيرة الخدمة، ومع انه لا ينكر منصف الصعوبات والاكراهات التي تعاني منها هذه الشريحة، خصوصا السائقون الذين لا يمتلكون الا رخصة السياقة وجهدهم اليومي، فإن هذه الزيادة لا مبرر لها ابدا، أولا لان ثمن تسعيرة النقل بواسطة سيارة الاجرة من الصنف الاول (الكبير) محددة على أساس الرحلة في اتجاه واحد (نقطة الانطلاق المحددة برخصة الاستغلال) في حين ان معظمهم يستفيد من ثمن الرحلة في الاتجاهين، وثانيا كان أولى بهم الضغط على الحكومة والقطاع الوصي لاستيفاء حقوقهم ان كان الامر يعرف تاخرا أو تعثرا، او الضغط للرفع من قيمة التعويضات ان كانت دون مستوى طموحهم، عوض الاتكاء فقط على المواطن المغلوب على امره واعتباره الحائط القصير في العملية، وأيضا لتشجيع الحكومة على تنفيذ الاصلاحات الكبرى التي وعدت بها، وجزء منها سينعكس ايجابا على النقل العمومي للمسافرين ومهنييه وزبنائه، وقد بدأ الحديث عن مشروع واعد يتمثل في مساعدة المهنيين على تجديد أسطول سيارات الاجرة المتقادمة بأسطول حديث وبدعم سخي من الدولة، إلا أنه يبدو أن الجشع يعمي ويصرف احيانا عن ما هو أهم، فهل تتحمل وزارة الداخلية مسيؤولياتها وتتدخل لكبح هذه الزيادات التي تزيد من اثقال كاهل المواطن البسيط؟.

اورتزاغ/ تاونات ـ الدرك حائرون.. يتهامسون.. يتساءلون.. أين يختفي الشبح؟ أراضي الأحباس تزرع بالحشيش لوجه الله

متابعة ـ تاونات نيوز ـ لا أعرف فيما إذا كانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي تتبع مباشرة لأمير المؤمنين، تعلم (أو يعلم وزيرها السيد أحمد التوفيق) أن هناك قطع أرضية في ملكية هذه الوزارة، ولا أعلم لماذا تتغاضى مديرية الأحباس في مدينة تاونات على أراضي تتبع لها، لكنها تتجاهلها..

في الأشهر الماضية وقعت أحداث جديرة بالمتابعة، وتستحق وقفة من قبل كاتب هذه السطور علـى الأقل، أما أن تهتم وزارة التوفيق بالموضوع أو لا تهتم فذاك شأنها.. لقد أمرنا بالتبليغ ولسنا مسئولين عن الاستجابة.

في مداشر عين اقشر وتالوغراص وأماكن أخرى،من أرض جبالة.. هناك أراض تتوفر وزارة الأوقاف على ملكيتها.. وهي مثبتة في سجلاتها.. لكنها لم تعد تستغلها.. بل تناستها للأبد، ربما لأن هناك انشغالات كثيرة لدى وزارة السيد التوفيق حيث أصبحت وزارته ‪وزارة استثمار ولم تعد تنتظر المحسنين أن ـ يحبسوا ـ قطع أرضية لحساب المساجد كما كان في الماضي.

ثلاث قطع على الأقل في مدشر عين اقشر بجماعة تافرانت تستغل من طرف الخواص بلا إيجار ولا تعويض أهمها قطعة أرضية ليست هينة تدعى(دارميلة) اكتشف أنها تزرع بالحشيش (الكيف) لمدة ثلاث سنوات بلا إيجار.. وحول هذه القطعة بالذات ندندن..

بدأت القصة حينما تم اعتقال مزارع وهمي من قبل الدرك الملكي بورتزاغ وقدم للنيابة العامة وبعدها للمحكمة، على اعتبار أنه يستأجر عددا من القطع الأرضية من طرف شخص آخر له سوابق  متعددة لكنه كان يخرج منها مثلما تستخرج الشعرة الرقيقة من العجين الدافق.

هذا الشخص أصبح بقدرة ما.. يملك سلطة وهمية على عباد الله، وأضحى بإمكانه أن يشيع الرعب بين عباد الله خاصة أولئك الذين يمارسون نفس الحرفة.

حتى أنه لم يعد يعتبر حتى رجال الدرك الملكي بسبب علاقته الوطيدة مع مسئول سابق في قيادة الدرك الملكي بورتزاغ، وبسبب هذه العلاقة (الحميمية) بين الشخص ـ الشبح ـ ومسئول الدرك.. لم يعد يكترث لرجال هذا المسئول.. حتى ولو ضبطوه متلبسا.. فإنهم لا يستطيعون فعل أي شيء، لأنه يتوفر على حصانة قوية من ذاك المسئول الذي غادر قيادة الدرك بورتزاغ مغضوبا عليه..

راح المسئول.. ‪وبقي الشخص ـ الشبح ـ لكن يبدو أن الدوام لله..

وعودة إلى القطع الأرضية التابعة للأحباس وعقود الإيجار المصطنعة، فقد تم إلقاء القبض على أحد الأشخاص الذي أنجزت باسمه عقود كراء وهمية، لعدد من القطع الأرضية المزروعة دوما بالكيف.. لكنه المسكين لا يستغل أرضا ولا يزرع حشيشا.. فقط يستلم مقابل ذلك دراهم معدودة وكفى.. (هو مسكين كاري ظهرو فقط) وبعد أيام من اعتقال هذا الضحية قدم شخص آخر نفسه لقيادة الدرك على أساس أنه أيضا ضحية عقود الكراء المزيفة، وطلع بدوره أيضا (كاري ظهرو).. الحكاية الأساسية في هذه القصة أن الشخص ـ الشبح ـ امتنع عن الاستجابة للمحكمة، وفضل أن ينأى بجلده بعيدا عن مقصلتها، لدرجة أنه ذات مرة، بدل أن يستجيب للمحكمة الابتدائية بتاونات بناء على استدعاء وجه له. فقد فضل بدل ذلك أن يرسل للمحكمة ـ ربما عبر دفاعه ـ شهادة طبية تثبث أنه غير قادر على الحضور!!

هذه القصة تعددت أطرافها فقد استدعت المحكمة بعض الموظفين من جماعة تافرانت لاستفسارهم عن مدى صحة العقود المبرمة بين الشبح وضحاياه.. كما أصبح ممثل إدارة الأحباس طرفا في هذه القصة على اعتبار أنه مسئول عن مراقبة أراضي الأحباس التي ـ التهمت ـ ثم زرعت بالحشيش بدون إيجار ولا شيء.. إنما ( لوجه الله فقط) ما دامت وزارة الأوقاف تفعل الخير وتؤدي رواتب الخطباء والأئمة والقيمين الدينيين، فلم لا تتفضل بإحساناها أيضا على مزارعي الحشيش فتتصدق عليهم بأرضها؟

لكن ممثل الأحباس بدوره ادعى أنه مريض ولا يستطيع القيام بمراقبة كل أراضي الأحباس التابعة له، وفي هذه الحالة كان حري به أن يستقيل.. لكن الغريب في القصة أنه لحد الآن لم يقال من مهامه بعدما تبين أنه (مريض) بشهادته هو على نفسه.

القصة ضمت لفصولها أيضا بعض أعوان السلطة (مقدمين) أحدهم تعامل مع رجال الدرك بعجرفة وسخرية..

أحد المعتقلين في القضية (الأول) أطلق سراحه مؤخرا بعد أن أدلى أحد أعوان السلطة بشهادة لصالحه، وربما ارتأت المحكمة أنه ضحية! لكن بيت القصيد في القصة أن الشخص الشبح الذي دوخ الدرك والمحكمة مازال مختفيا عن الأنظار، بينما أعطيت تعليمات مشددة لرجال الدرك بورتزاغ لاعتقاله..وما زالوا يبحثون عنه في الدروب والأزقة والكهوف والمغارات..

لكنهم (أي الدرك) مازالوا حائرين.. يتهامسون ويتساءلون.. أين هو الشبح؟

الشبح في حد ذاته ليس مستعصيا على رجال الدرك الذين يستطيعون أن (يكمشوا) أي شخص مطلوب للعدالة، لكن يبدو أن هناك جهات ـ نافذة ـ أخرى تسير هذا الشبح (الكبير ) الصغير!وإلى أن يكون هناك جديد في هذه القصة المشوقة فإننا نعدكم بالمزيد إن شاء الله.

تاونات ـ حجز وإتلاف كمية هامة من المواد غير الصالحة

الطيب الشارف ـ تاونات نيوز ـ في إطار الحفاظ على السلامة الصحية للمواطنين بتاونات وفي إطار الاستعداد لشهر رمضان المبارك ، وأمام الرواج التجاري والإقبال المتزايد على اقتناء المواد الاستهلاكية بمختلف أنواعها خلال هذا الشهر الفضيل، فقد تم اتخاذ جملة من الإجراءات والتدابير على مستوى إقليم تاونات لضمان تموين الأسواق والمراكز التجارية التابعة لمختلف بلديات وجماعات الإقليم وحماية المستهلك والحفاظ على سلامته الصحية وقدرته الشرائية والتي من بينها، التتبع المستمر لعملية التموين بمختلف المواد الغذائية ؛ تكثيف عمليات مراقبة مختلف نقط البيع والأسواق المتواجدة بالإقليم وذلك من خلال إعداد برنامج اللجنة الإقليمية المختلطة للمراقبة التي تضم جميع المصالح الادارية  المكلفة بالمراقبة المكونة من مصالح حفظ الصحة ، والمصلحة البيطرية ، المكتب الصحي البلدي، ممثلي مصالح مندوبية التجارة والصناعة  والطاقة والمعادن وقسم تنسيق الشؤون  الاقتصادية والسلطات المحلية ، بالإضافة إلى اللجن المحلية على مستوى القيادات والباشويات وكذا برامج المراقبة الخاصة بالمصالح الخارجية المكلفة بهذه العملية؛ التنسيق التام بين مختلف المصالح الخارجية المكلفة بالمراقبة لحماية صحة وسلامة المستهلك؛ إحداث خلية للمداومة طيلة أيام الأسبوع لتتبع حالة الأسعار والتموين والنظر في شكايات المواطنين المرتبطة بالأسعار والجودة.

وقد أسفرت حصيلة تدخلات هذه اللجن خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان للفترة الممتدة ما بين 27 يونيو و 04 يوليوز 2014 عن حجز وإتلاف كمية هامة من المواد غير الصالحة للاستهلاك  عبارة عن علب لحوم الديك الرومي بالخضر مصبرة من كمية 800 ملغ وقارورات المشروبات من 240 ملل، والمشروبات الغازية من فئة 2 لتر  ولتر واحد وقطع الشوكولاطة من فئة 150 غرام و علب الجبن من  فئة 16 قطعة والسردين من سعة 125 غرام والبسكويت من فئة 500 غرام وأكياس من سعة لتر واحد من الحليب والطماطم المصبرة والكسكس والتمور والمربى وعصير الفواكه ؛ وقارورات المشروبات من 240 ملل، والمشروبات الغازية من فئة 2 لتر  ولتر واحد وقطع الشوكولاطة من فئة 150 غرام و علب الجبن من  فئة 16 قطعة والسردين من سعة 125 غرام والبسكويت من فئة 500 غرام وأكياس من سعة لتر واحد من الحليب والطماطم المصبرة والكسكس والتمور والمربى وعصير الفواكه ؛ أخذ عينات بعض العجائن الغذائية والمياه المعدنية قصد تحليلها ؛ تسجيل مخالفة واحد تتعلق بعدم الإدلاء بالفواتير .

كما قامت هذه اللجن بحملات تحسيسية في أوساط التجار ومقدمي الخدمات من أجل حثهم على احترام معايير الوقاية والنظافة وكذا إشهار الأثمان واحترام سلسلة التبريد بالنسبة للمواد السريعة التلف كالحليب ومشتقاته بالإضافة إلى احترام أسعار المواد الأساسية المقننة كالدقيق الوطني المدعم وغاز البوطان.

وتجدر الإشارة أن تموين الأسواق المحلية بمختلف المواد والسلع الأساسية تم بشكل عادي وكاف ومنتظم ولم يتم تسجيل أي خصاص في هذا المجال.

مجهودات السلطات العمومية والمصالح التابعة لقيت استحسانا كبيرا من لدن المواطنين ،خصوصا  فيما يتعلق باستقرار الأسواق من حيث كمية السلع المعروضة وأثمنتها،الشيء الذي استحسنه المواطن التاوناتي.

 

 

المزيد من المقالات...

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية