التحديث الأخير :09:44:01 ص

الصفحة الحالية : جماعات ودواوير تاونات في صحافة المغرب

مجتمع مدني

قرية أبا محمد :جمعية السلام للإنماء الاجتماعي فرع قرية با محمد تنظم حملة للتبرع بالدم

تاونات نيوز

في إطار أنشطتها الإجتماعية ، نظمت جمعية السلام للإنماء الإجتماعي فرع قرية با محمد بتنسيق مع المركز الجهوي لتحاقن الدم بفاس ومندوبية الصحة بتاونات، يوم الجمعة 4 نونبر 2016 ، حملة للتبرع بالدم ،تحت شعار :"التبرع بالدم إنقاذ حياة ".

وحسب مكتب الجمعية فقد شارك في هذه الحملة أكثر من 100 متبرع ومتبرعة ،وقد مر النشاط في ظروف جيدة وذلك بفظل المجهودات التي بذلت من قبل مكتب الجمعية والسلطة المحلية ،ومدير دار الثقافة التي احتضنت النشاط ، وكذا الطاقم الطبي الذي سهر على الحملة .

وتعتبر جمعية السلام للإنماء الإجتماعي فرع قرية أبا محمد من أنشط الجمعيات بالمدينة ،وقد دأبت منذ تأسيسها على تبني مشاريع اجتماعية لفائدة الساكنة المحلية ، كمشروع فرحة العيدين ،ومساعدة التلاميذ المتمدرسين المنحدرين من أسر فقيرة خلال كل بداية موسم دراسي ، ومشروع كفالة اليتيم والفحوصات الطبية واقتناء أدوية للمعوزين وتقديم أضحية العيد ، كما دأب الفرع منذ تأسيسه سنة 2006  على تنظيم حملات للتبرع.

تعتبر الجمعية جمعية وطنية مستقلة ،تعمل في المجال الإجتماعي الرعائي ، ولها 36 فرعا منتشرة على طول وعرض المملكة المغربية .تتلقى دعمها من عدد من المحسنين من أبناء المنطقة ، كما تعمل على ربط شراكات مع عدد من الجمعيات الوطنية من أجل تجويد مشاريعها .


جمعية مهرجان ورغة للثقافة و التراث المحلي بعين عائشة تنظم الدورة الثالثة لمهرجان ورغة تحت شعار "التراث اللامادي لقبائل الحياينة...التبوريدة نموذجا" من 26 إلى 30 ماي 2015

مصطفى حموتي ـ تاونات نيوز ـ تستعد جمعية مهرجان ورغة للثقافة والتراث المحلي بمدينة عبن عائشة  بتنسيق مع السلطة المحلية وبشراكة مع الجماعة المحلية لعين عائشة و بدعم من عمالة إقليم تاونات و وزارة الثقافة ووكالة إنعاش و تنمية أقاليم الشمال وجهة تازة الحسيمة تاونات و الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية بتازة و الغرفة الفلاحية لجهة تازة الحسيمة تاونات لتنظيم فعاليات الدورة الثانية لمهرجان ورغة للثقافة و التراث المحلي تحت شعار "التراث اللامادي لقبائل الحياينة...التبوريدة نموذجا"، وذلك في الفترة الممتدة ما بين 26 و 30 ماي 2015، بمدينة عين عائشة  إقليم تاونات.
وسيتضمن برنامج الدورة الثالثة للمهرجان، لوحات من الفروسية التقليدية و الاستعراضية ستقدمها أزيد من 20 سربة في فنون الفروسية التقليدية 4 سربات على مستوى مدينة عين عائشة أولاد عمران و 3 سربات من قيادة بوعروص و 2 من قيادة تيسة اولاد عليان و سربة من قيادة أولاد رياب و سربتين من قرية بامحمد بالإضافة إلى سربتين من إقليم تازة و سربة من إقليم جرسيف و سربتين على مستوى جهة مكناس تافيلالت و سربتين من جهة فاس بولمان، كما سيستضيف مهرجان ورغة في دورته الثالثة سربة نسوية من جهة الرباط سلا زمور زعير  ويتعلق الأمر بسربة فارسات الحوزية بقيادة المقدمة بشرى نباتة و التي سبق لها ان شاركت في العديد من المهرجانات الوطنية و تالقت في الكثير من  التظاهرات التي تعنى بالفروسية التقليدية ،و هي السربة التي ستكون ضيفة شرف الدورة الثالثة لمهرجان ورغة ، كما سيتضمن بالإضافة إلى عروض التبوريدة فقرات غنائية وفولكلورية متنوعة وسهرات فنية مسائية طيلة أيام المهرجان.
و سيعرف اليوم الافتتاحي لهذه الدورة تنظيم كرنفال استعراضي للفرق المشاركة في المهرجان يوم الأربعاء 27 ماي 2015 سينطلق من مدخل مدينة عين عائشة مرورا من الطريق الوطنية رقم 08 ووصولا إلى فضاء المهرجان الرئيسي، بعد ذلك سينظم ملتقى الطفل الإقليمي الأول لرياضة التيكواندو الذي سيشرف عليه الأستاذ محمد بن فارس بتنسيق مع الجمعية المنظمة للمهرجان كما سيشهد فضاء الخيمة الفكرية انطلاق أشغال الندوة العلمية الأولى في موضوع "التراث اللامادي لقبائل الحياينة...التبوريدة نموذجا" شعار الدورة الثالثة للمهرجان من تاطير نخبة من الأساتذة الباحثين في التراث بالإضافة إلى معرض الكتاب الذي ستنطلق فعالياته في نفس اليوم.
و ستعطى الانطلاقة لعروض التبوريدة بعد قراءة الفاتحة ترحما على روح الاميرة الجليلة للا امينة فقيدة الفروسية المغربية صباح يوم الخميس 28 ماي 2015 من طرف ضيفة شرف هذه الدورة سربة فارسات الحوزية و بالموازاة مع عروض الفروسية التقليدية سيتم افتتاح المعرض الإقليمي للمنتوجات المجالية في الصناعة التقليدية و الفلاحة و الخدمات الذي سيعرف حضور أزيد من 35 عارض و عارضة من مختلف اقاليم جهة تازة الحسيمة تاونات  من الحرفيين و الصناع التقليديين المحليين و خاصة المستفيدين من المحلات المهنية بالمركب الحرفي بعين عائشة و الجمعيات المستفيدة من البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم تاونات و تهدف الجمعية المنظمة من خلال تنظيمها لهذا المعرض تشجيع الصناع التقليديين و الحرفيين على إبراز مؤهلاتهم الفنية والإبداعية و مساعدتهم على ترويج و تسويق منتجاتهم و تثمين القطاعات المرتبطة بها.
و في المساء سيعرف برنامج الأمسية الفنية الأولى مشاركة مجموعة تكادة للفنون الشعبية و اركسترا عبدو الوزاني لفن العيطة الجبلية و بعض الطاقات و المواهب الشبابية في فن الكوميديا.
و في صباح  اليوم الثاني من المهرجان سيتم افتتاح دوري محمد التيمومي المصغر لكرة القدم بالملعب المعشوشب لجمعية أمل عين عائشة الذي ستلعب مباراته النهائية يوم السبت 30 ماي 2015 بحضور اللاعب الدولي المغربي السابق في صفوف المنتخب الوطني محمد التيمومي.
و ستتميز الفترة المسائية من اليوم الثاني بتقديم عرض مسرحي كوميدي لفرقة مسرح الشهاب في إطار جولتها المسرحية تحت عنوان "قنبولة"
وهي من إخراج سعد التسولي و تأليف جواد الخودي و تشخيص كل من الممثلة المقتدرة فاطمة خير و الفنان بنعيسى الجيراري و الممثلين المسرحيين المتألقين سعد التسولي و جواد الخودي الذين سبق لهما تقديم العرض المسرحي "مايد ان موروكو" السنة الماضية في إطار فعاليات الدورة الثانية لمهرجان ورغة وتحكي مسرحية " قنبولة" في قالب كوميدي مختلط بالألم والدموع قصة أربعة جنود مغاربة تطوعوا داخل الجيش الفرنسي إبان الحرب العالمية الثانية و بالضبط أيام الاحتلال الألماني للأراضي الفرنسية.
كما سيتم صباح نفس اليوم تنظيم الندوة العلمية الثانية في موضوع " المجتمع المدني و دوره في التنمية المحلية" سيشرف على تاطيرها مجموعة من الأساتذة و بعض الفاعلين في الحقل الجمعوي على مستوى إقليم تاونات. وبالموازاة مع ذلك ستنظم بالمسجد المركزي لعين عائشة مسابقة قرآنية في مادة الحفظ و التجويد من تاطير المجلس العلمي بتاونات لفائدة تلاميذ و تلميذات المؤسسات التعليمية التابعة للإقليم .
و في الفترة الصباحية ليوم السبت 30 ماي 2015 ستنطلق أشغال الندوة الفكرية الثالثة في موضوع "المشاريع التنمية الصغرى ..الأهمية و التحديات" سيؤطرها نخبة من الأساتذة الباحثين في المجال رفقة بعض الجمعيات الرائدة على مستوى إقليم تاونات و التي استفادت من البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.  
و في الفترة الزوالية ستستأنف السربات المشاركة تقديم عروضها في فن التبوريدة بملعب الفروسية التقليدية بفضاء المهرجان و ستتميز هذه العروض بمشاركة سربة بشرى نباتة من جهة سلا زمور زعير ضيفة شرف الدورة الثالثة و التي تألقت في العديد المهرجانات و التظاهرات على المستوى الوطني، بالإضافة إلى ذلك ستقدم فرقة السوسي مولاي إدريس من عمالة تحناوت إقليم مراكش آخر عروضها المبهرة و المتميزة في فنون الفروسية الاستعراضية.
و ستعرف الامسية الختامية مشاركة فرقة  متالقة برزت في العديد من التظاهرات و المهرجانات االفنية الوطنية و الدولية  و يتعلق الأمر بفرقة اعبيدات الرما من خريبكة برئاسة رضوان بالإضافة  إلى "الشاب" المختار البركاني رفقة مجموعة فلكلورية متالقة من مدينة بركان في فن العلاوي " الركادة "  و الفنان الامازيغي عمر بوتمزوغت من مدينة الخميسات.
وسيتخلل الامسية فقرات كوميدية للفنان الكوميدي عبد الخالق فهيد المعروف بتلقائيته و عفويته حيث سيقدم عرضا فكاهيا ساخرا لجمهوره بالمدينة.
و سيشهد الحفل الختامي  تكريم عدد من الفعاليات المحلية و الوطنية التي اسدت خدمات جليلة للمنطقة عموما و لمدينة عين عائشة على وجه الخصوص اعترافا من ساكنة المدينة  بجميل هته الفعاليات و امتنانها لمجهوداتهم الثمينة و القيمة من اجل تنميتها و نهضتها ،كما سيتم تكريم عدد من الوجوه البارزة  التي اغنت الساحة الوطنية بابداعاتها و بعطاءاتها في مجالات متعددة فنية و رياضية كاللاعب الدولي السابق في صفوف المنتحب الوطني لكرة القدم محمد التيمومي و الفنان عبد الخالق فهيد  و الفنانة المقتدرة فاطمة خير التي تألقت رفقة زوجها الممثل سعد التسولي  في العديد من الاعمال السينمائية و المسرحية و المسلسلات التلفزيونية و المتألقة أيضا في تجربتها التلفزيونية الأخيرة و المتمثلة في تقديم برنامج لالة العروسة على القناة الأولى المغربية  بالإضافة إلى تكريم البطل العالمي  في رياضة الفول كونتاكت و الكيك بوكسينغ و الطاي بوكسينغ مصطفى لخصم.


مصطفى حموتي
رئيس جمعية مهرجان ورغة للثقافة و التراث المحلي بعين عائشة اقليم تاونات .
18/05/2015



اختتام فعاليات الأيام الثقافية لمؤسسة جسور المعرفة بتاونات

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ تحت شعار "الأسبوع الثقافي جسر للتواصل والانفتاح ونافذة للتعبير والانفتاح" نظمت مؤسسة جسور المعرفة للتعليم الخصوصي أيامها الثقافية في نسختها الثامنة ما بين العاشر والخامس عشر من شهر ماي الجاري بمقر المؤسسة. هذا وقد تميز اليوم الختامي لهذه الأيام الذي خصص لتلاميذ المستويات الرابع والخامس والسادس حضورا مكثفا للتلاميذ وأولياء أمورهم والعديد من الضيوف وتمحورت فقرات هذه اليوم بتقديم عروض تناوب على تقديمها براعم المؤسسة كانت في مجملها رسائل مباشرة الى كل الجهات من أباء ومصالح عمومية وفعاليات المجتمع المدني من اجل تحسين ظروف حياة الطفل بالمؤسسات التعليمية والشارع العام ومحاربة بعض الظواهر الخطيرة التي تشكل خطرا على حياتهم خاصة ظاهرة الاغتصاب ومحاربة التطرف الديني،وما لفت انتباه الحاضرين ان اللغات الثلاث (العربية.الفرنسية والانجليزية) كانت حاضرة في تقديم هذه العروض وبشكل رائع تستحق كل التشجيع، كما ان الطريقة التي ادى بها احد الفتية الاذان كان لها وقع قوي على الحاضرين، وكذا الفصاحة والطلاقة التي تميزت بها إحدى الفتيات التي لم يتجاوز سنها العاشرة في التجاوب مع الحاضرين وزملائها في المسرحيات باللغة الفرنسية. الحفل الختامي اختتم بتنظيم حفل شاي على شرف الحاضرين و توزيع الجوائز والشهادات على التلاميذ الفائزين بمختلف المسابقات التي نظمتها المؤسسة لصالحهم . كما يشار اليه ان ما عاينته الجريدة وفي ارتسامات بعض الآباء عن تنظيم هذه الأيام الثقافية فقد أكد الكل على ان تنظيم هذه الأيام في مثل هذه الأجواء يساعدنا على معرفة والتأكد من مستويات أبنائنا وبناتنا دراسيا وعلاقتهم مع أطرهم التدريسية ومناسبة لخلق هذه الأجواء العائلية بين كل أولياء أمور التلاميذ واطر المؤسسة كما أكدوا ان علاقة أبنائهم مع اطر المؤسسة وصلت الى حدود الأبوة مما يجعلهم يطمئنون على مسار ابنانائهم دراسيا وتربويا داخل أسوار هذه المؤسسة المعرفية

التقرير الختامي لندوة "المناطق الجبلية بين تنوع الموارد وآفاق التنمية"

نبيل التويول/ عبد الواحد العمراني ـ تاونات نيوز - تلبية لتنوع الموارد الطبيعية بالمناطق الجبلية ونظرا لأهمية هذه المناطق على المستوى التنموي، عقدت هذه الندوة في إطار تنفيذ البرنامج السنوي لجمعية المبادرة للبيئة والتنمية عين اجنان بوعادل، وذلك بشراكة مع مختبر الدراسات الجيوبيئة والتهيئة – التنمية المستدامة يوم 09 ماي 2015 بمركز التكوين المستمر بتاونات وبحضور أستاذة وخبراء ومختصين من مختلف مناطق المغرب، بالإضافة إلى قائمة هامة من المشاركين من فعاليات المجتمع المدني.

وهكذا، فقد عكف المشاركون خلال ثلاث جلسات علمية على بحث مختلف المحاور المتعلقة بموضوع الندوة، بالإضافة إلى الجلسة الافتتاحية.

ترأس الجلسة الافتتاحية الأستاذ عبد الواحد العمراني (باحث جغرافي وأستاذ التعليم الثانوي التأهيلي)، حيث استهلها بالترحيب بالحضور الكريم وشكرهم على اهتمامهم بالموضوع، الذي يجد راهنيته في كون المناطق الجبلية غنية بالموارد وفي المقابل تعاني من الفقر والتهميش، ثم بعد ذلك وزعت الكلمات الافتتاحية حيث بدأ مدير مختبر الدراسات الجيوبيئة والتهيئة – التنمية المستدامة الأستاذ الدكتور محمد لعوان حيث تحدث عن أهمية انفتاح المختبر على المجتمع المدني كا نوه بهذه المبادرة، ثم جاء من بعدة ممثل النيابة الاقليمية لوزارة التربية الوطنية الاستاذ عبد الحق الناصري حيث اشار إلى النيابة منخرطة دائما في مثل هذه الأنشطة الفكرية وتدعمها كذلك، وفي الأخير استعرض رئيس جمعية المبادرة للبيئة والتنمية عين اجنان بوعادل مشاريع الجمعية المرتبطة بالتدخل في المناطق الجبلية كما أكد على أن الجمعية تعتبر الجبل من صلب اهتماماتها.

تطرق المشاركون في الجلسة العلمية الأولى إلى مقاربات ومناهج دراسة مشاريع التنمية المحلية، وفي هذا الإطار تحدث الأستاذ الدكتور محمد لعوان (أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس - فاس، مختبر الدراسات الجيوبيئة والتهيئة – التنمية المستدامة) عن المقاربة المنهجية لتثمين الموارد الترابية بالمناطق الجبلية من خلال الحديث عن قطب أقتصاد التراث بجهة تادلة أزيلال، وكيفية إدماج التراث كقطب تنموي في محيطه السوسيو - اقتصادي، أما الأستاذ الدكتور خالد أبدا (أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس - فاس، مختبر الدراسات الجيوبيئة والتهيئة – التنمية المستدامة) فقد وضح بشكل دقيق خطوات وكيفية إعداد مشاريع التنمية المحلية، وذلك من خلال تقديم نموذج تثمين المواقع الجيوسياحية والبيئية في جماعة بوعادل، لكن الأستاذ خالد البقالي (أستاذ الثانوي التأهيلي وطالب باحث، مختبر الدراسات الحضرية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز، فاس) استعرض إمكانيات الجبل المغربي بين تهميش الماضي وعزلة الحاضر، وأشار إلى أنه بعد الاستقلال بدأ تطبيق مشاريع قطاعية تركز جل اهتمامها على المناطق السهلية على حساب المناطق الجبلية، وفي الأخير طرح آفاق التنمية المحلية بهذه المناطق.

وفي الجلسة العلمية الثانية فقد تباحث السادة الأساتذة الباحثين حول أشكال تعبئة وتثمين موارد المناطق الجبلية،  فقد تطرق الأستاذ الدكتور محمد بودواح (أستاذ التعليم العالي، مدير مختبر الدراسات والأبحاث في التنمية الترابية، جامعة ابن طفيل - القنيطرة) إلى أهمية تدبير الموارد المائية بالريف الأوسط في تحقيق التنمية المحلية بالمناطق الجبلية، وذلك من خلال تقديم حالة جماعتي عبد الغاية السواحل وكتامة "إقليم الحسيمة"، من خلال التركيز على أهمية التدبير التقليدي لمياه الري بالمناطق الجبلية، كما أشار كذلك إلى انعكاسات المترتبة عن هذا التدبير. أما الأستاذ الدكتور عبد الرحيم فراح (أستاذ باحث بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين - فاس) فقد استعرض مكانة السياحة الجبلية في السياسة السياحية الوطنية، كما أبرز رهانات التنمية المجالية انطلاقا من توظيف السياحة الجبلية، وذلك من خلال تقديم نموذج منطقة جبال الأطلس المتوسط.
أما الجلسة العلمية الثالثة فقد خصصت لمناقشة استراتيجيات وسبل تنمية المناطق الجبلية، وقد قسمت هذه الجلسة إلى ورشتين أساسيتين: الورشة الأولى، ترأس أشغالها الأستاذ الدكتور عبد الرحيم فراح وقد قرر لها الأستاذ خالد البقالي، أما الورشة الثانية، فقد ترأس أعمالها الأستاذ الدكتور امحمد الموساوي وقد قرر لها الأستاذ محمد عزوزي.

وبعد نقاش مستفيض وتبادل للرأي، خلص المشاركون على أهمية الاهتمام بالمناطق الجبلية نظرا لغنى وتنوع مواردها، وفي هذا الصدد، دعوا الجهات والمؤسسات المختصة إلى اتخاذ موقف إيجابي من فعاليات المجتمع المدني، والعمل على إشراك الساكنة المحلية بشكل فعال في كل مراحل إنجاز المشاريع التي تستهدف تنمية المناطق الجبلية.
وفي الجلسة الختامية قدمت خلاصات ونتائج الورشتين، والتي كانت عبارة عن مجموعة من التوصيات والاقتراحات بهدف النهوض بالمناطق الجبلية والعمل على تنميتها، وهي على الشكل التالي:

العمل على استغلال الموارد المعدنية المتوفرة في المناطق الجبلية، نظرا لأهميتها على المستوى السوسيو اقتصادي، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار البعد البيئي؛
أن المجال الجبلي يعاني من نقص حاد على مستوى الخدمات الاجتماعية، كما أن هذا المجال يعاني من عدة أخطار مورفودينامية، ولتجاوز ذلك يتطلب اعتماد العدالة المجالية وحماية الموارد والنظم البيئية بالمناطق الجبلية.

القيام باعتماد مقاربة تعاقبية مصحوبة بالعمل الميداني لتبع تحولات استعمال الأراضي بالمناطق الجبلية وخاصة الأوساط الغابوية، قصد تحقيق تهيئة مندمجة لهذه الأخيرة؛
توسيع العرض السياحي عبر الاهتمام بالسياحة القروية وتحسيس السكان بانعكاسات استقطاب السياح للمناطق الجبلية؛

رصد دينامية المجال الجبلي وتأمين مستوى الإنتاج الفلاحي ورفع مداخيل الفلاحين واستشراف آفاق التنمية المحلية؛

الاهتمام بالزراعة العضوية التقليدية التي تستغل في المناطق الهامشية، والتي تعتبر شكل من أشكال التكيف التي يمارسها الفلاح مع الظروف المناخية؛ كما أنها شكل رهانا أساسيا للتنموية القروية ونقطة تحول إذا تم إحداث تعاونيات زراعية تهم بالزراعة العضوية؛
استصلاح الأراضي الهامشية وتهيئتها للإستفادة منها ومن خبرة الفلاح الجبلي؛
تنزيل نتائج الدراسات على أرض الواقع بمشاركة الساكنة المستهدفة من المشروع؛
القيام بدورات تكوينية لفائدة سكان الجبل في مجال إحداث تعاونيات تنموية؛
ربط المناطق الجبلية بمحيطها الإقليمي والجهوي وجعلها ضمن المدار السياحي الوطني؛
انفتاح الجامعة على محيطها السوسيو اقتصادي وكذلك انفتاح الجماعات المحلية على الجامعة للإستفادة من البحوث؛

تشخيص شامل للموارد الترابية بالمناطق الجبلية وتثمينها؛
تخصيص محور أساسي في الدورة الثانية للندوة في السنة المقبلة إن شاء الله لدراسة المخاطر البيئة التي تهدد المجالات الجبلية؛
ضرورة تشييد البنية التحتية بالمناطق الجبلية؛

التركيز على تنمية الرأسمال البشري من خلال الاهتمام بالتربية والتعليم والصحة والتأطير؛
وضع سياسة تنموية شاملة تشمل الفلاحة، الصناعة، السياحة، التجارة، الخدمات...
تحميل الدولة جزء من المسؤولية في تهميش المناطق الجبلية، ولذا عليها وضع سياسة تنموية لهذه المناطق بالشراكة مع المجتمع المدني؛

تشجيع الاستثمار في الميدانين الفلاحي والسياحي بالمناطق الجبلية وذلك عبر تشجيع السفوح بالأشجار المثمرة وتهيئة المواقع السياحية عبر تمرير المسالك الطرقية؛
ربط علاقات مع جمعيات أجنبية لدعم مثل هذه الندوات وذلك ضمن تبادل التجارب؛
تنظيم يوم دراسي يضم جمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المناطق الجبلية لرسم خريطة الطريق للنهوض بهذه المناطق على مستوى التنمية المحلية المستدامة؛
الانطلاق من رصد حاجيات السكان في ميادين التربية والصحة والسكن والطرق...
نهج سياسة فلاحية وذلك بإعادة النظر في البنية العقارية وتغيير طرق وأساليب الاستغلال الزراعي؛

تطوير قطاع الصناعة التقليدية بالمناطق الجبلية عبر تعزيز المهارات الحرفية للساكنة المحلية من خلال تأهيل وتكوين الشباب القروي؛
توجيه توصيات الندوة إلى الجهات المسؤولة من أجل نهج سياسة عمومية تهتم بالجبل المغربي؛

الاهتمام بالرأسمال البشري باعتباره رافعة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة بالجبل المغربي والتقليل من حدة الهجرة القروية؛
تثمين الرأسمال اللامادي للجبل المغربي مع مراعاة خصوصيته الطبيعية والثقافية؛
خلق شبكة وطنية تتكون من جمعيات المجتمع المدني والباحثين وباقي الهيئات التي تهتم بالمناطق الجبلية، يكون هدفها المرافعة على المناطق الجبلية وتحسين شروط عيشها؛
دراسة شاملة للوسط الذي سيشغله المشروع على المستوى الطبيعي وكذلك الثقافي من خلال إنجاز دراسات واضحة الأهداف منذ البداية، مع عدم إغفال المقاربة التشاركية والاقتصار على الجانب التقني في الدراسات وأساليب التدخل بالوسط؛
ضرورة تقييم المشاريع السابقة ودراسة مكامن الخلل فيها من أجل بلورة صورة واضحة الأهداف للمشروع الجديد؛
تحسيس الساكنة بأهمية المشاريع التنموية في بعدها الاقتصادي؛
بناء مشاريع نموذجية بالاستعانة بالخبراء وعرضها على الجماعات المحلية لتبنيها؛
سن تشريعات وقوانين تتعلق باستغلال موارد المناطق الجبلية؛
ضمان شروط استدامة الفعل الثقافي في المنطقة عبر الدعم والمساندة لجمعيات المجتمع المدني التي راكمت تجربة وخبرات على مدى سنوات؛
تبني العمل التطبيقي بالورشات لصياغة مشاريع واضحة وتعزيزها بنتائج البحث الميداني؛
اقتراح مشاريع تتماشى وخصوصيات المناطق الجبلية؛
إقرار مشروع قانون يتمحور حول استرجاع حقوق المناطق الجبلية المترتبة عن استغلال المياه الآتية من الجبل باتجاه المناطق المنخفضة، حيث توجد ضيعات فلاحية كبرى، والعمل على تحويل هذه الحقوق المكتسبة إلى برامج ومشاريع للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المستدامة، تمس بشكل أساسي قطاعات التعليم والصحة والبنية التحتية وإحداث فرص الشغل القارة بالمناطق الجبلية لتحقيق كرامة سكانها.

تقرير من إعداد ذ عبد الواحد العمراني
الباحث الجغرافي ابن اقليم تاونات، وأستاذ التعليم الثانوي التأهيلي بثانوية محمد السادس التاهيلية بجماعة اورتزاغ

فشتالة تاريخ لا ينسى وإرث لا يمحى

أيوب الصافي ـ تاونات نيوز ـ وأنا أتصفح مجموعة من الكتب وبعض المقالات عن تاريخ قبائل جبالة وجدت قبيلة فشتالة هذه القبيلة التي كانت في زمن قريب تعتبر قبيلة النضال و \الصمود أمام المستعمر و ما قدمته من شهداء في سبيل الوطن و ما تزخر به من مآثر تاريخية كقصبة أمركو و فاس البالي وضريح أبي الشتاء الخمار (مولاي بوشتى الخمار)... بالاضافة الى حقينة سد الوحدة أكبر سد بالمغرب وبرغم من كل هذا الا أنها اليوم أصبحت تعاني من مرض خبيث اسمه الفقر،  وعندما نتكلم عن الفقر هذا يعني غياب المشاريع التنموية  للساكنة  و اذا كان الفقر فهناك توجد الأمية وإذا كانت الأمية فهناك يوجد التحايل و استغلال العقول الضعيفة لتمرير بعض المغالطات أو لترويجهم للحملات الانتخابية و هذا ما تعانيه قبيلة فشتالة و سكانها الأبرياء ،فبدل تشجيع التمدرس و محاربة الهدر المدرسي وإنشاء مراكز البحث و المطالعة و الترفيه كدارالشباب و الدارالثقافة وإنشاء المشاريع نجيد المسؤولون يتمتعون بسيارة الدولة ويحاربون كل من أراد التحدث عن الواقع المزري التي تعيشه الساكنة و يمررون مشاريع وهمية من أجل انشاء مشاريع تضمن مستقبل أبنائهم و هذا كله في ظل غياب الشعارات الجوفاء من ربط المسؤولية بالمحاسبة و غياب الرقابة رغم أن المجلس الأعلى للحسابات وقف على عدة اختلالات الا أني أتسأل متى سيخرج تقريره إلى هؤلاء المواطنين الأبرياء المحرومين من أبسط شروط العيش الكريم و حمايتهم من الطفيليات التي أكلت أجسادهم وحرمت أبنائهم و بناتهم من استكمال دراستهم نظرا لما يفرض عليهم من أداء التسجيل بإقامة دار الطالبة أو للمسالك الوعرة التي يسلكونها
كل هذا يجعلني أتسأل دائما من يحمي هذه الطفيليات ؟ و من يزودها بالأسمدة  كي تنموا وتتكاثر ؟

جمعية اللواء للتنمية والمواطنة أورتزاغ تنظم حفل الختان السنوي السابع عشر

علي العسري ـ تاونات نيوز ـ تحت شعار "من أجل طفولة سليمة ومجتمع متكافل" وبدعم من المجلس القروي ومندوبية الصحة بتاونات، استفاد اليوم الاحد 10 ماي  50 طفلا ينتمون لجماعات أورتزاغ واجبابرة ومولاي بوشتى وكلاز وكيسان من ختان جماعي نظم بالمركز الصحي المحلي تخليدا للحفل السنوي السابع عشر الذي نظمته جمعية اللواء للتنمية والمواطنة، وهي السنة الاجتماعية التي دأبت الجمعية على الوفاء بها سنويا منذ 1998 دون انقطاع، في مبادرة منتظمة رائدة بالمنطقة تترك ارتياحا ملحوظا لدى الساكنة ولا سيما الاسر المستفيدة

تاونات ـ جمعية احجردريان للتنمية تجدد مكتبها

يوسف السطي ـ تاونات نيوز ـ تم مساء يوم السبت 9 ماي 2015 عقد الجمع العام العادي لتجديد مكتب جمعية احجردريان للتنمية بمقر الجمعية بحي احجردريان بلدية تاونات، وبعد قراءة التقريرين الأدبي والمالي ومناقشتهما والتصويت عليهما بالإجماع، تم الانتقال إلى عملية التصويت لانتخاب أعضاء المكتب الجديد الذي يتشكل من 11 عضوا إضافة إلى عنصرين من الإناث في إطار مقاربة النوع، وبعد اتباع المسطرة التنظيمية تم انتخاب يونس العزوزي بن سي لحسن رئيسا نــــائــبـــــه: خــــالـــد الشمـسـي، ومحــمد قـــدوري كاتب عــام كـــــوثر الـوالـــي نــــائــبتــــــه، وعـــادل عــزيــزي أميــن الـمـــال: عبد الــرحــيم الـعـطـــار نـــــائـبــــــه وانتخب كل من نبيل لزرق - عزيز المساري - بدر الدحماني - فاطمة السطي - ياسين العطار- عادل المساري - محمد أمين داكـــي  مستـشــارون مكلفون بمهام.


من جماعة عين مديونة إلى منتجع بوعادل: توسيع للطريق وغرس للأشجار والنخيل

جمال الوزاني ـ عين مديونة ـ تاونات نيوز ـ مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة بإقليم تاونات، وأمام تدفق العديد من الزوار نحو منتجع بوعادل السياحي، منبع  بطبيعته البكر الذي يقع عند سفوح جبال تاونات غير معروف لدى المغاربة بل حتى لدى سكان المناطق المجاورة رغم أنه يضاهي بما يزخر به من طبيعة خلابة ومؤهلات سياحية جذابة (شلالات أوزود) التي تقع بمنطقة أزيلال والتي تعرف حركية سياحية وإقبالا كبيرين من لدن هواة السياحة الجبلية.
ومن أجل دعم السياحة الجبلية بالاقليم قامت جماعة  عين مديونة باعتبارها قبلة وطريق للعديد من الزوار بإعداد مجموعة من المشاريع وذلك في اطار شراكة مع عمالة اقليم تاونات  :

ـ منها توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 5314 الرابطة بين جماعتي عين مديونة وبني وليد عبر جماعة بوعادل على طول 19 كلم وكذا توسيع وتقوية الطريق الرابط بين مفترق الطرق بدوار أولاد قاسم ومنتجع بوعادل والتي رصد لها غلاف مالي إجمالي قدره 44,75 مليون درهم ممولة في إطار شراكة بين كل من وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والمديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية ومجلس جهة تازة الحسيمة تاونات والمجلس الإقليمي لتاونات .

ـ وغرس شجيرات النخيل وغيرها بشوارعها الرئيسية: مدخل بني سلمان، مدخل بوعادل، مدخل عين عائشة، والطريق المؤدي إلى الحي الإداري.

ـ أشغال تهيئة الساحات العمومية والأرصفة وصرف مياه الأمطار بمركز عين مديونة

ـ بناء قنطرة تهريز الواقعة قبل مدخل جماعة عين مديونة .

كلها اشغال تحاول جماعة عين مديونة من خلالها انجاح السياحة الداخلية بالاقليم

ولقد أضحى (منبع بوعادل) برأي العديد من الزوار الأوفياء لفضاءاته منطقة جذب سياحي بامتياز بفضل مؤهلاته الطبيعية وما يزخر به من إمكانيات لا تحتاج إلا لذوي النيات الحسنة للتعريف بها وتسويقها بهدف استقطاب المفتونين بها  .

فعندما تصل درجات الحرارة بتاونات إلى 40 درجة فما فوق خاصة خلال شهر ماي و يوليوز وغشت يصبح هذا النبع الملاذ الوحيد للباحثين عن الانتعاش والجو العليل والهاربين من (الصهد والآيلة) بلغة أهل المنطقة

إلا أن هذه القرية الصغيرة تعاني من قلت التجهيزات الأساسية الضرورية الكفيلة بجعلها تواكب التحولات السكانية والعمرانية التي تعرفها . كما يحتاج الأمر إلى جهود كل الغيورين من أجل تثمين وتقييم المنتجات المحلية خاصة بعض المنتوجات الفلاحية كالتين والمشمش والبرقوق والزيتون والعسل والنباتات الطبية والعطرية التي تتميز بها هذه المنطقة وذلك بهدف تحسين شروط عيش السكان وإدماجهم في التنمية المحلية.
و قد حان الوقت "من أجل التحرك لتمكين منطقة جماعتي عين مديونة بوعادل من محطة سياحية جبلية"٬  وتحقيق هذا الطموح
لن يتأتى إلا من خلال  دعم وتقوية التجهيزات السياحية بالاقليم .


من جماعة عين مديونة الى منتجع بوعادل : توسيع للطريق وغرس للاشجار والنخيل


مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة باقليم تاونات وامام تدفق العديد من الزوار نحو منتجع بوعادل السياحي : منبع  بطبيعته البكر الذي يقع عند سفوح جبال تاونات غير معروف لدى المغاربة بل حتى لدى سكان المناطق المجاورة رغم أنه يضاهي بما يزخر به من طبيعة خلابة ومؤهلات سياحية جذابة (شلالات أوزود) التي تقع بمنطقة أزيلال والتي تعرف حركية سياحية وإقبالا كبيرين من لدن هواة السياحة الجبلية.

ومن أجل دعم السياحة الجبلية بالاقليم قامت جماعة  عين مديونة باعتبارها قبلة وطريق للعديد من الزوار بإعداد مجموعة من المشاريع وذلك في اطار شراكة مع عمالة اقليم تاونات  :

ـ منها توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 5314 الرابطة بين جماعتي عين مديونة وبني وليد عبر جماعة بوعادل على طول 19 كلم وكذا توسيع وتقوية الطريق الرابط بين مفترق الطرق بدوار أولاد قاسم ومنتجع بوعادل والتي رصد لها غلاف مالي إجمالي قدره 44,75 مليون درهم ممولة في إطار شراكة بين كل من وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والمديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية ومجلس جهة تازة الحسيمة تاونات والمجلس الإقليمي لتاونات .

ـ وغرس شجيرات النخيل وغيرها بشوارعها الرئيسية: مدخل بني سلمان، مدخل بوعادل، مدخل عين عائشة، والطريق المؤدي إلى الحي الإداري.

ـ أشغال تهيئة الساحات العمومية والأرصفة وصرف مياه الأمطار بمركز عين مديونة

ـ بناء قنطرة تهريز الواقعة قبل مدخل جماعة عين مديونة .

كلها اشغال تحاول جماعة عين مديونة من خلالها انجاح السياحة الداخلية بالاقليم

ولقد أضحى (منبع بوعادل) برأي العديد من الزوار الأوفياء لفضاءاته منطقة جذب سياحي بامتياز بفضل مؤهلاته الطبيعية وما يزخر به من إمكانيات لا تحتاج إلا لذوي النيات الحسنة للتعريف بها وتسويقها بهدف استقطاب المفتونين بها  .

فعندما تصل درجات الحرارة بتاونات إلى 40 درجة فما فوق خاصة خلال شهر ماي و يوليوز وغشت يصبح هذا النبع الملاذ الوحيد للباحثين عن الانتعاش والجو العليل والهاربين من (الصهد والآيلة) بلغة أهل المنطقة

الا أن هذه القرية الصغيرة تعاني من قلت التجهيزات الأساسية الضرورية الكفيلة بجعلها تواكب التحولات السكانية والعمرانية التي تعرفها . كما يحتاج الأمر إلى جهود كل الغيورين من أجل تثمين وتقييم المنتجات المحلية خاصة بعض المنتوجات الفلاحية كالتين والمشمش والبرقوق والزيتون والعسل والنباتات الطبية والعطرية التي تتميز بها هذه المنطقة وذلك بهدف تحسين شروط عيش السكان وإدماجهم في التنمية المحلية.

و قد حان الوقت "من أجل التحرك لتمكين منطقة جماعتي عين مديونة بوعادل من محطة سياحية جبلية"٬ وتحقيق هذا الطموح
لن يتأتى إلا من خلال  دعم وتقوية التجهيزات السياحية بالاقليم .


جمال الوزاني . عين مديونة

جمعية تاوناتية توزع كراسي متحركة على أبناء حيها

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ استمرارا للأعمال الجليلة والمتميزة التي قدمتها على مدى عدة سنين لساكنة حي احجردريان وساكنته بباشوية تاونات والتي اختلفت بين تنظيم عدة حملات للنظافة وتبليط وتشجير مختلف الأزقة ودوريات لكرة القدم وحملات طبية والعديد من الأنشطة الأخرى استفاد منها أبناء الحي كانت آخرها وامتياز تجهيز وبشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتاونات تم تجهيز قاعة للإعلاميات بمقر الجمعية بعشر حواسيب من النوع الجيد سيستفيد منها طلبة وشباب الحي في دروس الإعلاميات بالمجان. وينتظر بعد عصر يوم الأحد ثالث ماي الجاري ان يشرف مكتب الجمعية والمدعوون من ساكنة الحي وبدعم من جمعية (اسيدم)الفرنسية على توزيع العديد من الكراسي المتحركة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة منها ثلاثة مزودة بمحركات كهربائية مما سيسهل على أصحابها التنقل بسهولة بجل المحاور الطرقية.البادرة التي استحسنتها ساكنة الحي.

المزيد من المقالات...

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية