التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : مصالح وإدارات التعليم والصحة المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يصدر بيانا حول الحركات الإنتقالية

المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يصدر بيانا حول الحركات الإنتقالية

تاونات نيوز --متابعة

أصدر المكتب الجهوي-فاس مكناس- للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشفل بالمغرب بيانا حول الحركات الإنتقالية  ، توصلت "تاونات نيوز" بنسخة منه ، والذي عبر من خلاله عن استيائه من المنهجية التي اعتمدتها الوزارة في تدبير الحركة الإنتقالية ، داعيا إلى احترام مبادئ الحكامة الجيدة ،والإعلان عن جميع المناصب الشاغرة بين مختلف فئات الإدارة التربوية.وهذا نص البيان"

في إطار متابعته الدائمة لقضايا الشغيلة التعليمية على مستوى الجهة، عقد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم لجهة فاس مكناس لقاء استثنائيا يوم الخميس 11 ماي 2017، خصص لبحث وتقييم العمليات المرتبطة بالحركات الانتقاليةللموسم الحالي،وذلك باعتبارها آلية أساسية لتحقيق الاستقرار في الحياة الإدارية والاجتماعية لمختلف فئات موظفي وموظفات قطاع التربية والتكوين، وبعد تقييم جاد ومسؤول لمضامين المذكرات المنظمة لهذه الحركات، خلص المكتب الجهوي إلى تسجيل ما يلي:

v   فشل وزارة التربيةالوطنيةوالتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في ترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة في تدبير حركية نساء ورجال التعليم للموسم الحالي، وتنظيم عملياتها المختلفة، خصوصا مع تجاهلها التام لتوصيات الأيام الدراسية حول الحركات الانتقالية المنظمة بالأكاديميات الجهوية، وفي ظل الإجهاز الواضح على مكتسب الحركة الصحية والحركة بالتبادلات.

v   رفضه للمنهجية المسلوقة المعتمدة من طرف الوزارة الوصية لتنظيم مختلف العمليات المرتبطة بالحركات الانتقالية لهذه السنة، والتي اتسمت بالتسرع والفجائية في تنزيل مذكراتها وتحديد مواعيدها وآجالها الزمنية ( إصدار مذكرة الحركة الإدارية يوم 09 ماي، وآخر أجل لإيداع الطلبات يوم 11 ماي)

و( إصدار مذكرة الحركة الخاصة بهيأة التدريس بتاريخ 27 أبريل، وآخر أجل يوم 04 ماي) وهو ما انعكس سلبا على حقوق نساء ورجال التعليم وطنيا وجهويا، وحرمهم من فرصة الاستفادة من حركية انتقالية كاملة غير منقوصة.

v   تنديده بمحاولة الوزارة الوصية ضرب مقومات الشفافية وتكافؤ الفرص في الحركة الإدارية 2017، وذلك من خلال سعيها إلى إخفاء العديد من المناصب الشاغرة في مختلف المديريات الإقليمية وعدم إعلانها مناصب شاغرة للتباري حولها، وهو ما يتنافى مع مقتضيات القرار الوزاري 583.07 .

v   دعوته الوزارة الوصية إلى الاستجابة الفورية لمطلب تمديد آجال الحركة الإدارية 2017 مع ضرورة إعلان المناصب الشاغرة للتباري حولها بين مختلف فئات الإدارة التربوية، وذلك كمدخل أساسي لتجويد العرض التربوي وربح رهاناته المستقبلية.

إنّ المكتب الجهوي إذ يسجل هذه المواقف بخصوص ملف الحركات الانتقالية فإنّه يؤكد استعداده الدائم لتبني مختلف المطالب العادلة للشغيلة التعليمية والدفاع عنها بكل جرأة ومسؤولية.

وما ضاع حق وراءه طالب.                                               إمضاء الكاتب الجهوي


Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية