التحديث الأخير :11:44:36 ص

الصفحة الحالية : مصالح وإدارات التعليم والصحة مدرسة ابن رشد بتيسة تحتضن يوما تكوينيا تحت عنوان:مكونات التعليم المبكر لتعلم القراءة (الطريقة المقطعية المستوى الثاني تجريب)

مدرسة ابن رشد بتيسة تحتضن يوما تكوينيا تحت عنوان:مكونات التعليم المبكر لتعلم القراءة (الطريقة المقطعية المستوى الثاني تجريب)

تاونات نيوز//إدريس حلفاوي

مواصلة للقاءات التربوية والتكوينات النوعية والمتميزة التي باشرها المفتش التربوي محمد حطاش منذ بداية الموسم الدراسي بدائرة تيسة بإقليم تاونات، لتعزيز الاهداف ذات العلاقة بالارتقاء بالأداء التربوي وتجويد التعلمات،لفائدة الأساتذة والاستاذات الموظفاتوالموظفون بموجب عقود مع الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس،احتضنت مدرسة ابن رشد يوما تكوينيا حضوريايومه السبت 28 أبريل 2018، تحت عنوان:

"مكونات التعليم المبكر لتعلم القراءة (الطريقة المقطعية للمستوى الثاني تجريب)"

افتتحاليوم التكويني بكلمة للسيد عبد العزيز بومعزةمدير مدرسة ابن رشد رحب فيها بالحضور وقدم تشكراته وامتنانه للسيد المفتش التربوي محمد حطاش على مباراته الطيبة وعلى اختياره لهذه المؤسسة لاحتضان هذا اللقاء، ثم تناول الكلمة السيد محمد حطاش الذي رحب بدوره الأساتذة الحاضرين وقدم الخطوط العريضة لهذااليوم التكويني،الذي انطلق بتقديم درس تجريبي بالمستوى الثاني الحصة الأولى والثانية وفق مكونات التعليم المبكر للقراءة قدمتهالأستاذة بشرى الغازي أستاذة بمدرسة ابن رشد بتيسة، في حصتين متتاليتين،بعد ذلك قدم المفتش التربوي عرضين نظريين بعنوان:

-         الأهداف التعلمية والكفايات.

-         تدبير أسابيع التقويم والدعم.

تلته مناقشة للدرس التجريبي وللعرضين قدم فيهما إجابات وافية لاستفسارات الأساتذة حول العوائق والعراقيل التي تواجههم في تدبير مكون القراءة وحصص التقويم والدعم، كما تطرق لأهمية الوثائق التربوية وللخطوات المنهجية التي يجب مراعاتها خلال تحضيرها لتبلغ الأهداف المرجوة.

حضر هذا اللقاء مدير وأساتذة المستوى الأول والثاني بمدرسة ابن رشد والاساتذة الموظفون بموجب عقود بالمؤسسات التالية:
- م/مامساسة.

-م/م اوطابوعبان.

- م/م أولاد عبد الكريم.

- م/م اولاد سلطان.

- م/م احمد بوكماخ.


 

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية