التحديث الأخير :09:44:01 ص

الصفحة الحالية : مصالح وإدارات الفلاحة والعدل مرنيسة ـ ناس دخاف ما دحشم....

مرنيسة ـ ناس دخاف ما دحشم....

العربي التوزاني ـ تاونات نيوز ـ عندما نشر المقال الاخير حول طهر السوق المدينة المنسية بجريدة تاونات نيوز بتاريخ 20/11/2014 تحرك المسؤولون بإقليم تاونات لستطلاع حقيقة الأمر وعندما تيقنوا أن مركز بلدية طهر السوق ينعم في ظلام دامس لمدة تفوق  خمسة عشرة يوما اصدروا أوامرهم من أجل إنارة الشارع،لكنهم وقفوا عاجزين من اجل اعادة غرس الاشجار التي تم اقتلاعها وامام الأسوار التي تم هدمها اد داك تيقنوا ان هناك جريمة مع سبق الاصرار و الترصد من اجل صرف انظار الناس عن الغاية من اجل توسيع الطريق في أي اتجاه اراد المسؤول الاول بالبلدية وذلك حفاظا على محطة البنزين والبنك اللذين تم تشييدهما فوق الطريق الثانوية وفوق ملك الدولة و حتى يتم طمس معالم الجريمة تم تحويل الطريق حتى تبقى ممتلكات سيادته في منأى عن الشبهات.
ونظرا لدور الاشجار في حماية التربة والحد من مشكلة تعرية التربة وانجرافها بفعل عوامل التعرية كالرياح والمياه القوية تبين جليا خصوصا مع التساقطات المطرية الاخيرة ان المستشفى المركزي اصبح في خطر خصوصا من الجهة المطلة على واد ورغة من جهة الغرب ففي غياب أي دراسة مسبقة و في غياب المسؤولية سواء للمجلس البلدي او السلطة المحلية  و خلال عملية توسيع الطريق تم اقتلاع الاشجار المحادية للمستشفى من جدورها مما سيجعله عرضة للانهيار مع اللم اننا مقبلون على موسم ماطر، فهل سيتم اقامة سور من اجل حمايته ام سيترك عرضة للانهيار؟ ومتى سيتم محاسبة المسؤولين عن هذا الاختلال البيئي  لمنطقة كانت تعتبر الى و قت قريب جنة خضراء؟ ام سيتم تمرير هذه الجريمة شأنها شأن جرائم سابقة في حق التاريخ ؟
Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية