التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : مصالح وإدارات الفلاحة والعدل من يحمي أراضي الدولة والعباد بقرية با محمد ؟

من يحمي أراضي الدولة والعباد بقرية با محمد ؟

هشام بريطل ـ تاونات نيوز ـ لاتزال ساكنة قرية با محمد تنتظر قدوم المسؤولين من أجل فتح بحث دقيق وجدي بخصوص ما تتعرض له أراضي الدولة والعباد من عبث وسرقة ممنهجة وخطيرة عن طريق مافيا العقار وكذا التدقيق في وثائق الرسوم العقارية المخزنية ومجموعة من أشريتها التي لم تضم إلى يومنا هذا إلى محفظة رصيدها العقاري ، والنظر كذلك في رسم عقاري شبح ثم إحداثه في أوائل الستينات ناهيك عن المشاكل المعروفة على صعيد الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية بقرية با محمد وكذا مصلحة المسح الطبوغرافي والخرائطية مما يجعل الأمور أكثر تعقيدا وتشابكا وهنا تضيع الحقوق لمجموعة من الورثة الشرعيين وليتم الإستيلاء عليها من طرف الدخلاء .
تحدثنا مرارا وتكرار عن خروقات تشوب مجموعة من الرسوم العقارية التالية : 8234/ف ، 31575/ف ( أملاك الدولة) الرسم العقاري 12126/ف ، الرسم العقاري 45311/ف أو ما يسمى تجزئة الفرح الوهمية التي تخالف القانون 25.90 والرسم العقاري 8298/ف .

لكن يبقى المشكل الحقيقي يكمن فيما يسمى أرض الجمعية الأهلية الفلاحية بفاس التي تقدمت بمطلب تحفيظ تحت عدد 5991/ف في 24 أكتوبر 1949 والتي كان مركزها الإشتراكي بالمدينة الجديدة بفاس بشارع الجنرال دي كول النائب عنها المسيو بيرطا جول والتي كانت قد تملكت قطعة أرضية مساحتها 8500 متر مربع بناء على شراء من أحد الخواص في 17 أكتوبر 1949 ، مايهمنا هنا هو ماعلاقة هاته التركة بالسوق الأسبوعي " ثلاثاء القرية" ومصلحة الإرشاد الفلاحي وكذا الرسم العقاري 24814/ف والرسم العقاري 31575/ف ؟
أسئلة كثيرة تبقى بدون إجابة وتحير العقول ومانطلبه سوى التدخل الفوري للجهات المختصة من أجل الحفاظ على ماتبقى من أراضي الدولة وإنصاف ذوي الحقوق وإيجاد حل لمشكلة الشياع التي تغرق فيها قرية با محمد وتعيق أي نهضة أو إقلاع اقتصادي ملموس ، وكذلك إقامة مشاريع تنموية على عقارات خالية من المشاكل والشوائب خصوصا وأنها تكلف الشيئ الكثير .
Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية