التحديث الأخير :11:44:36 ص

الصفحة الحالية : تاونات تحت المجهر

جماعات ترابية

غفساي :افتتاح مسجد حي ازريقة السفلى بجماعة غفساي

تاونات نيوز--خلية الإتصال بعمالة تاونات

بلاغ حول افتتاح مسجد بحي ازريقة السفلى بجماعة غفساي إقليم تاونات

في إطار الخطة الوطنية للارتقاء بمساجد المملكة موقعا ورسالة التي وضعتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والتي تهدف إلى سد الخصاص في المساجد المسجل في بعض الأحياء الحضرية وبرمجة مساجد جديدة بالمناطق المفتوحة للتعمير لمواكبة التوسع العمراني، تماشيا مع التعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بشأن تأهيل الحقل الديني ببلادنا، فقد أشرف السيد حسن بلهدفة عامل إقليم تاونات رفقة السادة الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس العلمي المحلي والمندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية والمدير الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ورؤساء المصالح الأمنية الإقليمية وممثل المجلس الإقليمي والسلطات المحلية ورئيس جماعة غفساي ورؤساء الجماعات الترابية التابعين لدائرة غفساي  يوم الجمعة 09 يونيو 2017 على افتتاح مسجد حي زريقة السفلى بجماعة غفساي.

وقد رصد لهذا المشروع الذي يندرج إنجازه ضمن برنامج إعادة تأهيل المساجد المتضررة ، غلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي  3,5 مليون درهم بتمويل من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية صاحبة المشروع وبشراكة مع وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء صاحبة المشروع المفوض وأحد المحسنين الذي تبرع بالقطعة الأرضية التي احتضنت المشروع .

هذا المشروع الذي تم بناؤه على مساحة تقدر ب 477 متر مربع ، يتكون من قاعتين للصلاة خاصتين بالرجال والنساء وصومعة ومقصورة ومرافق صحية وسكن ومحل تجاري وكتاب قرآني ، كما تقدر طاقته الاستيعابية ب 400 مصل ومصلية.

وقد اختتم هذا الحفل بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأقر عينه بولي عهده المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وشد أزره بشقيقه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة، والدعاء بالمغفرة والرضوان لجلالتي المغفور لهما  الملك محمد الخامس والملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما ونور ضريحهما.  .

تاونات، في : 09 يونيو 2017

 

تاونات: ممثل مزراوة العليا يدق ناقوس خطر العطش قبل حلول الصيف الحارق

تاونات نيوز--يوسف السطي

راسل السيد محمد العمارتي مستشار بجماعة مزراوة السيد عامل إقليم تاونات في موضوع شكاية (توصلت الجريدة بنسخة منها) لربط نافورة المياه الصالحة للشرب بالدائرة الانتخابية رقم9 (دوار مزراوة العليا) التابع لتراب جماعة مزراوة. وأضاف العمارتي في شكايته أن كل الدوائر الانتخابية استفادت من ربط النافورات (السقاية) بالماء الصالح للشرب باستثناء الدائرة9 والتي يمثلها المستشار، راجيا من السيد العامل التدخل لإنصاف ساكنة الدائرة من هذا الحيف وتزويدها بالماء الصالح للشرب كباقي الدوائر الجماعية. خاصة وأنهم على مشارف شهري الصيام وفصل الصيف الذي يعرف ارتفاع لدرجة الحرارة ويتزايد الطلب على هذه المادة الحيوية.


عمالة تاونات:بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى إقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالإقليم

تاونات نيوز--خلية الإتصال بالعمالة

في إطار سياسة التواصل التي دأبت عليها مصالح عمالة إقليم تاونات مع الجماعات المحلية بصفة مسترسلة، فقد نظم بتاريخ 24 ماي 2017 بمقر العمالة لقاء مع رؤساء الجماعات الترابية ترأسه السيد حسن بلهدفة، عامل إقليم تاونات بحضور السيد الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي لتاونات ورجال السلطة ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية.

وقد خصص موضوع هذا اللقاء لدراسة بعض النقط المتعلقة بمهام الجماعات وتحسيس رؤسائها على وجوب إيلاء عناية خاصة لبعض النقط والمواضيع والتي هي على الشكل التالي:

* تأهيل المؤسسات التعليمية في أفق الاستعداد للدخول المدرسي المقبل؛

*تأهيل المؤسسات الصحية ؛

* التزود بالماء الصالح للشرب؛

*النظافة والإنارة العمومية ومحاربة الكلاب الضالة ومحاربة استعمال الأكياس البلاستيكية الممنوعة؛

* برامج العمل الجماعية؛

*مراقبة جودة السلع والتموين؛

* مراقبة وتنظيم مراكز الاصطياف والأماكن الممنوع السباحة بها؛

* التسريع بوتيرة إنجاز المشاريع المبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية؛

* مراقبة وحماية الغابات من الحرائق والترامي؛

وخلال هذا اللقاء ألقى السيد عامل الإقليم كلمة، ذكر فيها بالاختصاصات المسندة للمجالس الترابية بموجب القانون التنظيمي السالف الذكر بشأن توفير مختلف خدمات القرب التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية وخاصة ما يرتبط منها بصيانة المؤسسات التعليمية وإحداث تجزئات سكنية والإنارة العمومية وربط المنازل بشبكة الماء الصالح للشرب والصرف الصحي ونظافة الشوارع وصيانة المقابر وحفظ الصحة وإحداث وتهيئة الأسواق الأسبوعية والمجازر وفتح وصيانة الطرق القروية ، وغيرها من التجهيزات والمرافق العمومية الأخرى والتي تشكل في مجملها انتظارات وطموحات الساكنة المحلية.

كما طالبهم بإيلاء العناية والاهتمام للقضايا والنقط التي شكلت محور جدول أعمال هذا اللقاء وفقا للاختصاصات الموكولة للجماعات بموجب القانون التنظيمي، وحسب الإمكانيات المتوفرة وذلك عملا بمفهوم الالتقائية المعمول به وبتنسيق مع المصالح الخارجية للدولة.

وفي تدخلاتهم، طرح رؤساء الجماعات الترابية بعض القضايا المرتبطة بدعم البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية وخدمات القرب بجماعاتهم من قبيل نقص الأطر الطبية ببعض المؤسسات الصحية وضعف الخدمات المقدمة للمواطنين من طرف هذه المؤسسات والبنيات والطرق والماء الصالح للشرب وغيرها.

وتدخل رؤساء المصالح الخارجية لكل من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ورئيسي الوكالة الممزوجة لقطاعي الكهرباء والماء والصحة الذين استعرضوا مختلف الإجراءات والتدابير المتخذة من طرف مصالحهم سواء المرتبطة بالتهيئ للدخول المدرسي المقبل وتأهيل المؤسسات التعليمية أو على مستوى المشاريع المرتبطة بقطاعي الكهرباء والماء المنجزة والتي هي في طور الإنجاز أو المبرمجة من قبيل برمجة كهربة 16  دوارا تهم 10  جماعات بغلاف مالي يقدر ب 10,6 مليون درهم في إطار برنامج محاربة الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي والتي سيتم الإعلان عن الصفقة المتعلقة بها خلال شهر نونبر من السنة الجارية.

كما أوضح رئيس الوكالة للماء الصالح للشرب قطاع الماء أن مجموعة من المشاريع  في طور الإنجاز ستساهم في حل المشاكل المرتبطة بالتزويد بالماء الصالح للشرب والتي تهم بناء  محطات للمعالجة و إنجاز قنوات الجر والتوزيع، ومن بين هذه المشاريع مشروع تزويد جماعة قرية ابا محمد بالماء الصالح للشرب انطلاقا من سد الوحدة والذي هو في طور التشغيل ومشروع تزويد جماعات بوهودة وارغيوة واخلالفة والزريزر وبوعادل وبني وليد انطلاقا من سد بوهودة والذي تم الانتهاء من أشغال بناء محطة المعالجة المتعلقة به، وسيتم الشروع تدريجيا في استغلاله خلال فصل الصيف الحالي ابتداء من جماعة بوهودة، هذا بالإضافة إلى مشروع تزويد الدواوير التابعة لدائرة غفساي انطلاقا من سد الوحدة  والذي تم الشروع في استغلاله ابتداء من هذا الشهر ، مشيرا أنه سيتم تعيين حراس لحراسة النافورات لتبدأ عملية الاستغلال خلال شهر رمضان.

وللإشارة، يبلغ  حجم الاستثمارات المرصودة للمشاريع المنجزة والتي توجد في طور الإنجاز والتي تهم قطاع الماء الصالح للشرب،  ما قدره 1,26  مليار درهم، والتي خصصت لانجاز مجموعة من المشاريع ومن بينها المشاريع السالفة الذكر.

كما أشار المتدخل أن الغلاف المالي المرصود  لقطاع الماء الصالح للشرب ضمن برنامج محاربة الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي 2017 – 2022 والذي يقدر بما يتعدى 810 مليون درهم سيساهم في تغطية الخصاص في هذه المادة الحيوية على مستوى الإقليم.

وأوضحت السيدة المندوبة الإقليمية لوزارة الصحة أن الخريطة الجهوية لعرض الخدمات الصحية تنص على بناء مستشفى محلي بجماعة قرية ابا محمد، علاوة على برمجة إنجاز وتهيئة مجموعة من المؤسسات الصحية ودعمها بالموارد البشرية اللازمة، كما سيتم قريبا فتح وإعادة تشغيل مجموعة من المؤسسات الصحية غير المشتغلة.

وفي نهاية اللقاء تدخل السيد عامل الإقليم من جديد موضحا أنه سيتم وضع برنامج متكامل لإصلاح المؤسسات التعليمية ضمن الغلاف المالي المرصود لقطاع التعليم في إطار برنامج محاربة الفوارق المجالية بالوسط القروي وذلك لتكملة الخريطة المدرسية من خلال بناء الإعداديات والثانويات وإصلاح المؤسسات التعليمية وسيتم في هذا الإطار دراسة وضعية المؤسسات التعليمية بكل جماعة لتأهيلها في إطار هذا البرنامج.

كما أهاب برؤساء الجماعات الترابية الاهتمام بالمؤسسات التعليمية والصحية ورعايتها من خلال صيانتها وتحسيس المواطنين بالحفاظ عليها والحد من الاعتداءات التي تتعرض لها وتحسين جودة الخدمات المقدمة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة لنفوذ جماعاتهم والعمل على إيجاد حل لمشاكل تشغيل حافلات النقل المدرسي ببعض الجماعات من خلال إحداث جمعيات تشرف على تسيير هذه الناقلات وفقا لما هو معمول به.

وعلى مستوى آخر طالب بعض الجماعات المعنية بالإسراع بإيجاد حل لمشكل العقار قصد تسريع وتيرة إخراج المشاريع المرتبطة بتأهيل قطاع الصناعة التقليدية موضوع اتفاقية إطار للشراكة تتعلق بتمويل وتنفيذ برامج للتنمية المحلية المندمجة لإقليم تاونات في أفق 2020 محور الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، بغلاف مالي إجمالي يقدر بمبلغ 28,25 مليون درهم في إطار شراكة بين كل من وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لتاونات ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وجماعات اجبابرة وكيسان وتاونات والبيبان وبني سنوس.

وفي الأخير، أوضح السيد عامل الإقليم أنه سيتم يوم الخميس فاتح يونيو 2017 تدشين مصلحة الأشعة وقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي لتاونات اللذين تم تأهيلهما من خلال إصلاحهما وتجهيزهما بمعدات طبية متطورة، في إطار تنفيذ بنود اتفاقية الشراكة المتعلقة بتفعيل مخطط تنمية القطاع الصحي بإقليم تاونات والتي تم توقيعها سنة 2015 بين كل من وزارة الصحة واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لتاونات ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال لإنجاز مجموعة من المشاريع تروم تأهيل القطاع الصحي بالإقليم بغلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 33 مليون درهم.

كما سيتم بنفس التاريخ إعطاء انطلاقة أشغال بناء الطريق الجهوية رقم 408  الرابطة بين تاونات وجماعة مولاي بوشتى.

تاونات، في : 25 ماي 2017


جماعة الوردزاغ :الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع غفساي تصدر بيانا حول الانتهاكات التي تتعرض لها البيئة بجماعة الورتزاغ.

تاونات نيوز--متابعة
أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بغفساي بيانا ،توصلت الجريدة بنسخة منه ، سجلت من خلاله انتهاك البيئة من طرف المجلس الجماعي لجماعة الوردزاغ،وطالبت بتشكيل وتطالب لجنة لفتح تحقيق مسؤول حول تلويث مياه سد الوحدة بإلقاء النفايات بحقينته لمدة تزيد عن ثلاثة سنوات، وتحويل كل من غابة عين عثمان وعين الفحص والمجرى المائي لواد أولاي إلى مطارح للأزبال.

وجاء في البيان أن مكتب فرع الجمعية قد توصل بعريضة احتجاجية (تحمل 126 توقيعا) من سكان الورتزاغ المركز التابع لجماعة الورتزاغ دائرة غفساي إقليم تاونات؛ حيث عبروا من خلالها عن احتجاجهم على ما ترتكبه جماعة الورتزاغ من تجاوزات خطيرة في حق البيئة، متمثلة حسب ما جاء في العريضة؛ في تحويل حقينة سد الوحدة (الجهة المحاذية للمركز) وغابة الفحص وغابة عين عثمان ونهر أولاي إلى مطارح للأزبال. وطالبوا الجهات المسؤولة بفتح تحقيق نزيه وعادل في هذا الشأن.

وأكدت أنها ،من خلال ماجاء في البيان ، قامت بتحرياتها في الموضوع؛ على ضوء المعلومات الواردة في العريضة الاحتجاجية، ومعاينته.ا للأماكن التي حولتها الجماعة إلى مطارح للنفايات؛ وتأكد لهاما ورد في العريضة، كما أنه سبق لمكتب فرعهاأن واكب موضوع تحويل المجارى المائية لواد أولاي وغابة الفحص وغابة عين عثمان ونهر أولاي إلى مطارح للأزبال. وأمام احتجاج السكان على ما تعرضوا له وماشيتهم من أضرار، تم تغيير أماكن إلقاء النفايات بأماكن قريبة من حقينة السد وبالسوق الأسبوعي القريب من الورتزاغ المركز. ورغم احتجاج السكان المجاورين لهذه الأماكن؛ فإن الوضع مازال على حاله. 

وأضاف البيان ، أنه وحسب ما راكم المكتب من معلومات في هذا الشأن؛ فإن مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بغفساي؛ وانطلاقا من مواكبته التطور الاقتصادي والاجتماعي الذي تعرفه مختلف الجماعات المحلية التابعة لدائرة غفساي؛ طرح مرارا عبر مرسلاته وبلاغاته إعادة النظر في مسألة التقسيم الترابي بالعديد من الجماعات -مجالها يعيق تطورها السليم وعلى سبيل المثال جماعة الورتزاغ لا تتوفر على أي مكان يمكن اتخاذه كمطرح للنفايات المنزلية -. 

واستنادا على ما سبق ذكره؛ عبر مكتب الجمعية، بنفس البيان ،عن قلقه واحتجاجه الشديدين على ما تتعرض له البيئة من تدمير بجماعة الورتزاغ؛ وأعلن للرأي العام البلاغ التالي: 

- تضامنه اللامشروط مع سكان الورتزاغ، معلنا التزامه بمواكبة الخرق، ويخبر أنه راسل في الموضوع كل من وزير الداخلية وعامل إقليم تاونات ووزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء والوكالة الجهوية لحوض سبو.
- استنكاره الشديد على ما تتعرض له البيئة بجماعة الورتزاغ من تدمير خطير، نتيجة تحويل حقينة سد الوحدة ومناطق غابوية إلى مطارح للأزبال، ويعتبره انتهاكا صريحا للحق في البيئة السليمة والحق في الصحة؛ ويحمل كل من جماعة الورتزاغ والسلطات المحلية والإقليمية المسؤولية القانونية عن هذا التدمير، وعن مخلفات تلوث المياه من أضرار صحية على السكان المجاورين للمجاري المائية وماشيتهم.
- يعتبر استمرارية حياة الانسان في ظروف صحية سليمة ، يرتبط بالأساس بسلامة البيئة التي يعيش فيها، مما يتطلب وبشكل مستعجل إيقاف كل العوامل البشرية التي تهدف إلى خلق اختلالات إيكولوجية بيئية في محيطه؛ لذا فإن الضرورة تلزم المسؤولين بإيقاف كل الأعمال التي تهدف إلى تدمير المجال الغابوي وتلويث المجاري المائية ، والعمل على حماية وتنمية المجال البيئي ؛ و التفكير في ربطها بالبحث العلمي لمواجهة الإكراهات التي أفرزها التطور العمراني وتوسع الدواوير و على رأسها معالجة النفايات و المياه العديمة و ما يترتب عنهما من أضرار ليس فقط على المياه السطحية و كذلك على الجيوب المائية الأكثر انتشارا بالمنطقة .
- مطالبته بتشكيل لجنة لفتح تحقيق مسؤول حول تلويث مياه سد الوحدة بإلقاء النفايات بحقينته لمدة تزيد عن ثلاثة سنوات، وتحويل كل من غابة عين عثمان وعين الفحص والمجرى المائي لواد أولاي إلى مطارح الأزبال؛ واتخاذ الإجراءات القانونية في حق المسؤولين عن هذا التدمير.

الوردزاغ :50 طفلا ينحدروت من أسر معوزة يستفيدون من عملية إعذار

تاونات نيوز--متابعة
كعادتها كل سنة ،نظمت جمعية اللواء للتنمية والمواطنة في جو احتفالي بهيج ،يوم الأحد 30/04/2017 بمركز جماعة الوردزاغ ، حفل إعذار لفائدة أطفال الأسر المعوزة التابعة لجماعة الوردزاغ ،وقد استفاد من عملة الإعذار لهذه السنة حوالي 50 طفلا .
قام بالعملية طاقم طبي تحت إشراف الطبيب ،السيد عبد الهادي غيواني وبمساعدة الممرض ،السيد عبد السلام مالح.
وقد دأبت جمعية اللواء على تنظيم مثل هذا العملية كل سنة ،ويعتبر هذا الحفل 19 في إطار عملية الختان التي تقوم بها ،والتي انطلقت منذ 1998،ووصل عدد المستفيدين من هذه العملية،طيلة عمر الجمعية، أكثر من 1000 طفلا.


الأسلاك الكهربائية تهدد حياة ساكنة جماعة البسابسا

تاونات نيوز--الخمار الصالحي
أصبحت الاسلاك الكهربائية المنتشرة كأسلاك العنكبوت في الحقول الفلاحية،وممرات المواشي و طرق الآلات الفلاحية  و الجرارات بجماعة البسابسة ،قيادة تيسة اقليم تاونات، تؤرق نوم الساكنة وتهدد سلامتهم و مواشيهم .

والى حدود الساعة  ( 19ابريل 2017 ) لا أحد يسأل من المسؤولين عن مصيرهذه الأسلاك المنتشرة أينما وجهت نظرك  فهي تمتد على مسافات طويلة  ـبدون أعمدة ـ على الأرض التي من المفروض أن تستغل في الزراعة وتربيةالماشية .

والسؤال الأول الذي يطرح نفسه لماذا  أنفقت الدولة  الملايين لتعليق هذه الأسلاك فوق أعمدة متآكلة هشة  سقطت منذ السنة الأولى ؟ناهيك عن الخسارةالفلاحية التي تكبدها الفلاح  إثر دهس محاصيله الزراعية بالآلات  وقت تعليقها  دون تعويض .

أما السؤال الثاني فإلى متى سيتم تجاهل هذا الملف من  طرف المعنيين بالأمر، وإلى متى سيبقى العالم القروي مهمشا ،ومتى سيستفيد من أبسط حقوقه ،وتنام الساكنة قريرة العين..؟؟؟

في الفرق بين تراثنا و تراثهم

تاونات نيوز--عبد الله عزوزي

الصورة حديثة و هي لإحدى معاصر الزيتون بأحد دواوير جماعة الورتزاغ (تاونات). تظهر الصورة أن أيادي ما امتدت إليها و جردتها من سقف الزنك (القصدير) الذي ظل يحميها لعشرات السنين و يعينها على أداء مهمتها بكل إتقان و وفاء ، و المتمثلة في طحن محاصيل زيتون الأهالي و تحويلها إلى زيوت بلون الذهب الأصفر.

لكن، و مع تراجع الحس الجماعي لأهل القرى و استسلامهم للرأسمالية الجديدة التي استثمرت أموالها في بناء معاصر عصرية تفوق كلفتها أحيانيا نصف مليار سنتيم، تضررت المعاصر التقليدية و تراجع دورها الإقتصادي و الإجتماعي و أصبحت تتحول عاما بعد عام إلى خراب، أو مآثر ، في أحسن الأحوال، خارج أضواء المجالس الترابية و انشغالات سكان الدواوير.

لقد شكلت المعصرة ثاني أهم مكان اجتماعي بعد المسجد، إذ يحتفظ الكثير من أجيال ما بعد الإستقلال بذكريات حول المكان: مكان كان ينشط على مدى ثلاثة إلى أربعة شهور، و هي شهور لجني و عصر الزيتون الذي غالبا ما يتزامن مع أواخر الخريف و طيلة فصل الخريف.. و يعرف ما يشبه احتفالات (أفراح) يومية يجتمع فيه حكماء الدوار و شيوخه لتبادل أطراف الحديث و تذكر الماضي و التعبير عن مخاوف المستقبل، و كل ذلك و هم يحتسون أكواب الشاي، المُعَدَّة على النار، على وقع حوافر البغل،أو الحصان، الذي يَجُرُّ رحى المعصرة، و الذي يزيده تأثيرا و جمالية نوع ‘النوتات’ التي يُحدثها العمال و هم يلقون بالزيتون في مرمى الرحى بمجارفهم (ج.مجرفة)..

ونظرا للحس الجماعي و التعاوني الذي كان يجمع آباءنا و أجدادنا ، و الذي كان تجسيدا فعليا للآية الكريمة " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ؛ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ/ سورة المائدة "، فإن تلك المعاصر كان معظمها يُبنى بشكل جماعي-تشاركي خاصة و أن أحد أهم أعمدته هو نقش صخرة المعصرة و حملها من مسافات بعيدة و وضعها في قلب ما يسمى بالمائدة (المَايْدَة).

اليوم و َرَثَ اللاحقون ما بناه و نقشه السلف الصالح، و كانت أحسن طريقة في نظرهم لقسمة التركة (المعصرة) هو أن يفرق جلدها (سقفها) قصديرة قصديرة بين العوائل !! هذه الظاهرة عامة بالمملكة ، و يكاد لا يخلو منها مكان أو مدينة.. تشمل المعاصر التقليدية و كذا المنشئات الفنية و الإجتماعية التي تركها المستعمر كالمنازل و المدارس و المحاكم و المستشفيات...

• باقي الصور :

هي صورة لبيت من بيوت المهاجرين الإطاليين الأوائل الذين استوطنوا في مدينة بلاتفيل (Platteville) بولاية ويسكونسن (Wisconsin) أقصى شمال شرق الولايات المتحدة، في القرن السابع عشر. زيارتي لذلك الموقع كان ضمن فريق أكاديمي دولي يوم 13 يوليوز 2013. المثير في الأمر هو أن السلطات التي تولت تدبير شؤون تلك المدينة منذ ذلك الحين حافظت على تلك المنازل، أكثر من هذا جعلت منها مزارا سياحيا تضعه على رأس قائمة المواقع الجديرة بالزيارة التي تتحف بها زوارها. البيت، الذي قدمت لنا فيه راهبات (متدينات) نبذة موجزة عنه كان يعطي الزائر انطباعا بأن قاطنوه الذين رحلوا قبل أزيد من 200 سنة هم فقط في جولة خارج البيت و سيعودون بعد قليل: كان يظهر السرير و الفراش، و المشط و الحذاء، و الفانوس الكلاسيكي (اللامبا)... !!

((فعلا نحن شعب لا يستحيي... و لا يعرف كيف يعيش أو يتحضر..))


قرية با محمد :المعارضة تراسل السيد العامل في شأن كراء السوق الأسبوعي من طرف رئيس المجلس الإتحادي

تاونات نيوز---متابعة
توصلت جريدة تاونات نيوز بنسخة من رسالة موجهة من طرف المعارضة بالمجلس الجماعي لجماعة قرية با محمد ،والمشكلة من حزبي العدالة والتنمية والإستقلال ، إلى السيد عامل إقليم تاونات ،والمؤرخة ب03 أبريل2017 ، في شأن تجديد كراء السوق الأسبوعي (ثلاثاء قرية با محمد).
واعتبر ت المعارضة أن اعتزام رئيس المجلس الإتحادي تجديد كراء السوق الأسبوعي اعتمادا على كناش التحملات مصادق عليه في دورة أكتوبر 2016 الذي ينص على إمكانية تجديد الكراء شريطة موافقة الرئيس فقط ،يعد سابقة في تدبير الشأن المحلي بالقرية ، على اعتبار أن المصادقة على كناش التحملات في دورة المجلس السابفة الذكر مرت في ظروف استثنائية مرتبطة بالحملة الإنتخابية ،حيث صادق 14 عضوما من أصل 15 عضوا ممن حضروا الدورة ،وتغيب 12 آخرون .
كما اعتبر الموقعون على الرسالة أن تجديد كراء السوق دون فتح إمكانية طلب العروض يعد ضربا لمبدأي المنافسة والشفافية في تدبير الصفقات العمومية ،ويطرح أكثر من علامة استفهام حول تمسك الرئيس بتجديد العقدة دون اللجوء إلى طلب العروض.
وأضاف نفس الموقعين أن تجديد الكراء بالثمن نفسه سيحرم الجماعة من مداخيل إضافية خصوصا أن الفترة المقبلة الممتدة من 1يوليوز 2017 إلى 23 دجنبر 2017 تعرف ارتفاعا في مداخيل السوق بشكل كبير لأنها تتزامن مع موسم الحصاد ومناسبة عيد الأضحى وموسم جني الزيتون.
ومن أجل ماسبق التمست المعارضة من السيد العامل التدخل العاجل للعمل على فتح باب المنافسة في كراء السوق الأسبوعي للقرية خلال الفترة المقبلة .

جماعة الوردزاغ : "هْبلْ، ترْبحْ" شعار المرحلة ....

تاونات نيوز--متابعة

كم كان ذكيا، بل حتى حكيما، ذلك المواطن الذي تفتقت قريحته فلَخَّص سلوكيات بعض المواطنين الشاذة و المنحرفة بتلك الجملة الشرطية عنوان المقال: "إذا أردت أن تربح، فتظاهر بالحمق".

العنوان يلخص مجموعة من السلوكيات التي غزت معظم دواوير جماعة الوردزاغ، و الهدف منها هي الإستيلاء على أكبر قدر ممكن من أمتار و مساحات الملك العام الذي لم تسلم منه أراضي الجموع و لا حتى الأزقة و الممرات.

وقبل المرور إلى الأسباب التي شجعت مظاهر تلك الفوضى و غذت الخلايا النائمة لانفلات أمني قادم، إليكم ما أُريقَ على جنبات كأس تلك المظاهر:

  • الارتماء العشوائي على الملك العام من خلال إقدام الفلاحين إلى ضم أراضي الجموع (أو ما يعرف محليا بأرض الحْريم) إلى أراضيهم بمعدل عشرات الأمتار سنويا.. و ما يرافق ذلك من تنافس حادٍ كاد أن يسقط أرواحا في غير ما مرةٍ.
  • تَبَنِّي سياسة توسيع المباني و المساكن على حساب "أرض الحريم" المجاورة أو على حساب الممرات التاريخية التي وُجدت منذ النشأة الأولى للدواوير في عشرينيات القرن الماضي.
  • البناء العشوائي الذي ترخص به الجماعة خارج مركزها و الذي يتخذ من منابع المياه، و الآبار السلالية، سكنا و جِواراً، و ما يسببه ذلك من تلويث للفرشة المائية التي تعتمد عليها استمرارية الحياة.
  • السَّعيُ إلى طمس الذاكرة التاريخية للدواوير من خلال استهداف (تخريب) بناياته القديمة التي لها تاريخ يقارب المائة سنة، خاصة معاصر الزيتون التقليدية القديمة التي تَراجَع دورها أمام منافسة المعاصر الكهربائية الحديثة. إذ تحتفظ تلك المنشآت -- الجديرة بأن تتحول إلى متاحف محلية تحفظ ذاكرة الدواوير و قاطنوها السابقون-- بتاريخ المكان و الزمان و الإنسان جدير بالحفظ و التثمين لو وجدت مجالسَ منتخبةٍ لها عيونٌ تبصر بها و قلوبٌ تفقه بها.
  • الغياب الكلي لحس المسؤولية لدى كثير من ساكنة الجماعة (المركز و المجال الترابي التابع له) ، خاصة ما يتعلق باحترام أملاك الغير، و النظافة و احترام البيئة. ففي هذا الصدد تَعْمَدُ العديد من الأسر إلى إلقاء أزبال الإسطبلات المركزة على جنبات الممرات السكنية، في إغفال تام للأضرار التي تُلحِقُها روائحها بالمارة و الجيران..

يُرجِعُ البعض الفوضى المدمرة التي اجتاحت دواوير الجماعة ،ومست باستقرارها و بالذوق العام فيها، إلى خُلُوِّها من مُمثلٍين للسلطة المحلية، بحيث اختار من يشغلون هذه المهمة أن يبحثوا لأنفسهم عن ظروف أفضل للعيش بمركز الوردزاغ، بخلاف أعوان السلطة في عهد إدريس البصري الذين كانوا يشاركون ساكنة الدوار في سرائها و ضرائها و دأبوا حينها على وضع قيادة المركز  في الصورة بخصوص كل التطورات و الطوارئ الإجتماعية التي تشهدها مداشهرهم. فغياب إقامة أعوان السلطة (الشيوخ و المقدمين) بدواويرهم المتواجدة في أعالي الهضاب و الجبال ساعد ، و بشكل واضح، على تفشي ظواهر السرقة (الأبقار و الدواب و المنازل) و التعاطي للمخذرات ...

سبب آخر للإنفلات الذي يُنذِرُ بمزيد من التفاقم و المضاعفات راجع لكون بعض المواطنين يَسْتَقْوُون بمقربين لهم بمركز الجماعة أو بجهات ما، باعوا لها أصواتها الإنتخابية أو دعموها في وقتٍ ما من المحطات الإنتخابية.

فما لم تتحرك السلطة و تقوم باحتواء الوضع في أقرب وقت، فإن  الإستثناء قد يصبح هو القاعدة، و قد تتطور الأمور للأسوأ و قد تضرب تلك الإنتهاكات هبة المخزن (الدولة) في العمق و تصيب التماسك الإجتماعي للساكنة في أهم مفاصله، و قد يرث الأبناء عن آبائهم مقولة "هْبلْ، ترْبحْ" اعتقاداً منهم أنها أصل التنمية و التوسع العمراني و  النجاح... و لو على حساب سلطة، إسمها الدولة.


------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية