التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : تاونات تحت المجهر حديث المقاهي

حديث المقاهي

تاونات ـ خياطة تنبه إلى خطورة قاعة للألعاب على الناشئة خاصة تلك التي تتواجد بالقرب من مؤسسات تعليمية

ولد ادريس المزياتي ـ تاونات نيوز ـ تقدمت السيدة (و.ل) صاحبة محل للخياطة بقيسارية سينما مرحبا بالحي الاداري ببلدية تاونات بشكاية (توصلت بنسخة منها) لكل من السيد العامل ووكيل الملك بالمحكمة الابتدائية والسلطة المحلية وبلدية تاونات حول مضايقات وتحرشات من طرف مجموعة من الشباب المتعاطين للمخدرات بجميع انواعها بجانب محل عملها الموجود بالقيسارية سينما مرحبا. واضافت السيدة انها في هذا المكان منذ سبع سنوات بدون مشاكل الا ان في الاونة الاخيرة تفاجأت بشخص يفتح قاعة للالعاب بدون رخصة يجتمع فيه مجموعة من الشباب المتعاطين لجميع انواع المضايقات -حسب تعبير الشكاية- كما ان هذا المكان قريب من مجموعة من السكان ومجموعة من المصالح الادارية (نيابة التعليم- مندوبية للصحة...) الى جانب المدخل الرئيسي لاعدادية النهضة والمدرسة الابتدائية المغرب العربي كما سبق للسكان ان تقدموا بعريضة استنكارية في نفس الموضوع.

وتعاني عدد من المؤسسات التعليمية ببلدية تاونات (كاعداديةللامريمواع.علال الفاسي اع.النهضة والمغرب العربي الابتدائية) بفتحعدد من القاعاتللالعاب بقربها ويتساءل المهتمون هل فتحت هذه القاعات وبهذه الاماطن الحساسة بترخيص من السلطة ام لا؟.فان كانت لها ترخيص فتلك مصيبة ما بعدها مصيبة !!!!!!مع العلم ان قاعة العاب التي تشكوا منها السيدة تبعد عن نيابة التعليم ب20امتار او اقل وعن المغرب العربي ب10امتار وعن اعدادية النهضة 30مترمما يشكل خطرا على تلاميذ وتلميذات المؤسسات التعليمية عامة وعلى الحياة المدرسية.

 

 

تاونات ـ تدرس مشروع تأهيل المدينة بميزانية تقدر بـ 700.000.000 درهم مع هيئات المجتمع المدني

مراد زعبك ـ تاونات نيوز ـ كسابقة في تاريخ المدينة تم هذا اليوم 11/02/2015 يتم تدارس مجموعة مشاريع تهمّ تأهيل مدينة تاونات  بشكل علني ويحضوه كافة أطياف المجتمع.
عقد المجلس بمقر العمالة، افتَتَح هذا الجَمع رئيس المجلس البلدي،  ليَتمّ بعد ذلك عرض هذة المشاريع التي تهم الجانب الخدماتي والصحي والبيئي والرياضي وغيرها من المجلات الحيوية ... وتم توزيع مشروع المدينة في شريط  على كافة الحاضرين، لأجل تحقيق  مجتع فاعل كما جاء فيي شعار الإفتتاح تمّ فتح المجال أما الحاضرين لنقد المشروع.

تدخل معظم ممثلي الهيئات الاجتماعية، لكن القراءة التي سادت لدى المتدخلين كلها تصب في النظرة التشاؤمية باعتبار أن المشروع نظري ميتافيزيقي أكثر مما هو واقعي ، لم يتم تحديد بعده الزمني كما لم يتم التحديد بدقة لفضاء كل مشروع على حِدَ ، والبعض اعتبر المشروع أنه دقّ لطبول الانتخابات فقط، وتنشيط لرغبة الناس ثم تُطفأُ الشّموع وكل يذهب إلى حال سبيله.

وردّ رئيس المجلس البلدي أن المشروع لازال قيد النقاش لم يتم الحسم فيه إلا بعد النقاش المجتمعي الموسّع، كما أنه يعرف إكراهات البعد الجغرافي للمدينة.

كما أكد عامل عمالة تاونات حسن بلهدفة أن مشاريع أخرى من نفس النوع همت مناطق من الإقليم ك: مشروع المدينة ل جماعة غفساي والذي حدد له ميزان مالي قدر ب 300.000.000 درهم وكذلك مشروع المدينة لقرية البا محمد بنفس الإقليم.

كان حري بهذا المشروع أن يصاغ على أرضية نتائج الإحصاء العام للسكان  لسنة2014 ، على الأقل كان سيمكن من قراءة أكثر وضوحا، كما أنع سطرت مشاريع بمساحات ضخمة في مواقع ليس بها أية مساحة فارغة.

أصبح من الصعب إقناع الناس خصوصا أن المشاريع التي سطرت من زمن انتهت إلى النسيان ولم يظهر منها إلى النور إلا القليل، والذي ظهر يعتريه النقصان.

حادثة سير خطيرة بالطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين تاونات وفاس

يوسف السطي ـ تاونات نيوز ـ وقعت حادثة سير بين العشائين مساء يوم الاحد 07 فبراير 2015 بجماعة البسابسا دائرة تيسة على الطريق الةطنية رقم 8 الرابطة بين تاونات وفاس الحادث وقع بين سيارة خفيفة ودراجة نارية من المرجح ان صاحبها لقي حتفه في غين المكان حيث لوحظ تواجد سيارة لنقل الاموات لبلدية تيسة بعين المكان ورجال الدرك يقومون بقياسات وتسجيل الحادث. وقد عرفت الطريق فاس تاونات ككل مرة اكبر حركة سير لكثرة السيارات والعربات اتجاه فاس بعد انتهاء العطلة الدراسية والاسبوعية كما لوحظ على طول الطريق عدم وجود اي من رجال الدرك في فترة العشائين رغم هذا الازدحام  لتسهيل وتنظيم عمليةالسير وكذا للحد من ممارسات بعض السائقين الغير القانونية والتي قد تسبب في حوادت خطيرة(حنا نخافو ما نحشموا) وننضبط بوجود مراقبين فقط.
للاشارة تعرف الطريق الرابط بين فاس وتاونات حوادث سير كثيرة اذ لا يمر اسبوع الا ونسمع بوقوع حادثة تخلف ضحايا ومعطوبين وخسائر مادية وبشرية. كما يعرف هذا المقطع الطريق رغم ضيقه وسوء ارضيته كثرة حركة السير حيث يتجاوز عدد العربات التي تستعمل هذا المقطع الحيوي يوميا ازيد من 8000عربة مما يستدعي الاسراع باصلاحه وتوسيعه من الجهات الوصية.

الصورة تعبيرية

مركز أورتزاغ وأشجار المجالس والسلطات المتعاقبة

علي العسري ـ تاونات نيوز ـ رغم أنه حظي بزيارات تاريخية للملوك الثلاثة لمغرب ما بعد الحماية، فإن مركز أورتزاغ الذي تم إحداثه منذ نهاية أربعينات القرن الماضي لم ينل نصيبه كاملا من التنمية، بل يمكن القول أنه فقد العديد من مقومات إقلاعه التنموي، فبعدما كانت تصله قطارات المستعمر، الذي جعل منه مركزا مهما شمال مدينة فاس، على التماس مع منطقة النفوذ الاسباني، وهو ما يعكسه عدد وحجم وعمران البنايات التي لا زالت شاهدة على تلك الحقبة الزاهرة من تاريخه، حيث كانت توجد الكنائس، والسجن المدني، ودور الضيافة، ومقر الجمارك، والدرك، والمياه والغابات، وسكن الحاكم المحلي، والفنادق والحانات، فإنه مباشرة بعد انسحاب المستعمر عرف المركز تدهورا لافتا، بعد توقف القطار عن الوصول إلي،ه وتلاشي البنية الطرقية المهمة التي كانت متواجدة، وتدهور حالة المباني القرمودية التي كانت تمتد على ضفتي نهر ورغة على مسافة 3 كيلومترات، واكتفت السلطات المحلية بعد جلاء الاستعمار على استغلال ما بقي من بنايات قائمة، وتشجير المركز بأشجار الكالبتوس، التي تعملقت مع مرور الوقت، لتبقى شاهدة على عصر ما يسمى بالقائد الجيلالي، ولم يعرف المركز اي تطور عمراني الا مع أوائل الثمانينات حيث أقيمت أول تجزئة سكنية تشمل حوالي 300 قطعة أرضية سكنية على وعاء عقاري ظل تابعا للأملاك المخزنية، مما جعل التجزئة والسكان معا يعيشون حالة "لا هي متزوجة ولا هي مطلقة"، إذ بعد ان استثمر عشرات الجنود والموظفون ورجال التعليم كل ما ادخروه لبناء مساكنهم، هاهم بعد أزيد من 30 سنة لا يملكون ما يثبت ملكية ما بنوه، مع أن بعضهم انتقل للدار الآخرة وورث أبناءه المشكلة المستعصية، ناهيك عن بقاء التجزئة دون تأهيل وهيكلة، حالها أقرب للدوار منه لمجال حضري عصري، ورغم أن منتصف التسعينات قد عرف انجاز تجزئة ثانية، كانت أفضل حظ من سابقتها، متوفرة على الحد الأدنى من مقومات التجزئات المهيكلة، إلا أنها بقيت بعد تشييد أزيد من ثلثي قطعها الأرضية ال 220 مجرد غابة من الإسمنت، في غياب فضاءات ومؤسسات اجتماعية، فلا مسجد ولا مدرسة ولا حديقة ولا تشجير ولا فضاءات خضراء، اللهم بعض الأشجار المحيطة بها لغابة من الصنوبر، وأخرى عارية من أوراقها طيلة السنة تؤرخ لمجلس سابق، وأخرى لا تختلف عن أشجار أهم حواضر العالم، متناسقة الاخضرار والأوراق والأشكال، توهم الزائر أنه في وسط مدينة، قبل أن يلتفت يمنة ويسرة فيجد أنه في قرية عمرها ما يقارب القرن، أكبر سنا من العديد من المدن المتوسطة بالمملكة، ذنبها الوحيد أن حب المستعمر لها كان أكبر من العديد من أبنائها الذين تعاقبوا على مجلسها، وانشغلوا بصراعاتهم السياسية ومصالحهم الخاصة على تنميتها وتطويرها

تاونات ـ صاحب ديباناج يشكو ابتزاز قائد عين عائشة وهذا الآخير ينفي كل التهم ويعتبرها محض "ادعاءات" انتقامية

متابعة ـ تاونات نيوز ـ تقدم السيد "محمد مكوار" الساكن بعين عائشة المركز رقم بطاقته التعريف الوطنية C279281 بشكاية وتظلم للسيد عامل إقليم تاونات ضد قائد قيادة عين عائشة دائرة تيسة إقليم تاونات (توصل تاونات نيوز بنسخة منها)، يصرح فيها أنه ومنذ التحاق القائد بهذه القيادة وهو يبتزه بطرق مختلفة من خلال تسخيره للقيام باعمال دون مقابل،  حيث سبق وأن اتصل بي هاتفيا -حسب الشكاية - على الساعة الواحدة صباحا لنقل جرار من دوار اولاد مسعود إلى عمالة تاونات ثم إلى جماعة العزايب، فنقلته له بسيارة للإسعاف (dépannage) بواسطة السائق (ر.د)، ثم طلب مني نقل سيارته المعطلة من عين عائشة الى مدينة فاس قصد إصلاحها بواسطة سيارة للإسعاف، فنقلها له نفس السائق، وهو الإدعاء الذي دحضه القائد جملة وتفصيلا متحديا المشتكي أن يأتي بشاهد واحد في النازلة يثبت معاينة سيارته مجرورة من قبل سيارات ورشته، وبخصوص قضية الجرار اعتبر القائد أن تدخلاته لفك العزلة عن بعض الدواوير وحل بعض المشاكل الطارئة تكاد لا تنتهي، وأنه لا يتردد في طلب أي خدمة تعود منفعتها على ساكنة المداشر البعيدة من أي كان وتحت أي ظرف، وبطبيعة الحال في حدود المعقول. واسترسل المشتكي  قائلا "ومرة ثالثة ذهبت شخصيا بسيارتي للاسعاف إلى جماعة عين معطوف 36km وأحضرت له جرارا أيضا بتكليف منه، كما نقلت له اربعة اعمدة كهربائية من مركز الجماعة إلى دوار ساحل المراج وقد تم كل ذلك دون أن اتقاضى أي أجر عنه، كما قام منذ حوالي خمسة أشهر  بأخذ طن من الاسمنت من المسمى "ه. و. م" بائع مواد البناء  بمركز عين عائشة وطلب السيد القائد من البائع تسجيلها باسمي، وقد أديت ثمنها رغما عني، قائد عين عائشة اعتبر ذكر قضية الإسمنت والذي كان موجها لبناء مستودع لأحد ملاعب القرب أمر مثير للغرابة خاصة وأن السيد مكوار هو من كان قد أعرب عن استعداده لمد يد العون من أجل الإسراع بإستكمال مشروع الملعب والتكفل بثمن شحنة الإسمنت، كما صرح في اتصال هاتفي أنه لا يملك لا جرارا ولا إسمنتا ولا أعمدة كهربائية كما أنه يستحيل عليه جرد كل القضايا التي تدخل فيها من أجل تذليل صعوبة أو مد يد العون، وهو الوضع الذي لا يتردد أبناء عين عائشة الأبرار في الاستجابة له مذكرا تاونات نيوز بالعديد من المبادرات التي تجند لها شباب الجماعة دون تزلف أو ادعاء باستغلال. ومن جانب آخر يضيف المشتكي أنه وبتاريخ 20 يناير 2015 طلب مني القائد تمكينه من (02 كابلات) إلا أنه وقعت حادثة بنواحي عين عائشة ولما اردت استرجاع الكابلات لاسعاف الحادثة حيث اتصلت به هاتفيا لكونه كان بتيسة انهال علي بوابل من السب والشتم وقام بقطع وإتلاف الكابلات، وعند عودته مساء نفس اليوم الساعة الخامسة اتهمني بكوني أتاجر وأتعامل بالممنوعات أمام الملأ  - وبمحضر عدة شهود - ثم قام باعتقالي بواسطة عناصر رجالات المساعدة واحتجزني داخل القيادة لمدة ساعتين بدون اي مبرر لذلك. قضية "الكابلات" اعتبرها القائد محض مزايدة وانتقام من المشتكي بعدما ضبطت بأحد مرائيبه سيارة مغشوشة الأرقام وتم اعتقاله على خلفية هذا الحادث، أما "الكابلات" فيضيف القائد فقد سخرت لإصلاح قنطرة "واد أحمد" في إطار مساعدة جاري بها العمل وتعاون مألوف عادي بين أبناء المنطقة معترفا أن "الكابلات" قد تضررت شيئا ما كما ذكر أن المشتكي سبق له وأن قضى سنتين حبسا على خلفية تهم ذات صلة بالسبب الذي اعتقل من أجله. صاحب الشكاية استرسل قائلا "ولولا تدخل بعض اعضاء الجماعة لحثه على اطلاق سراحي لبقيت رهم الاعتقال بدون أي سبب، ورغم ذلك لازال يهددني ويتوعدني بالزج بي في السجن. كما أنني تضررت كثيرا مما ذكرت ولازلت مهددا من طرف المشتكَى به وهو الشئ الذي دفعني لاتقدم الى سيادتكم سيدي العامل بهذه الشكاية قصد انصافي ودمتم في خدمة الصالح العام.
قائد عين عائشة اعتبر اللجوء للسيد عامل الإقليم سلوك حضاري ينم عن وعي كبير وقيم فاضلة، وأنه مستعد للرد على كل الادعاءات التي طالت "مهامه" و"وظيفته" في هذه الشكاية، معربا عن مواصلته عضد كل احتياجات الساكنة بالسبل المشروعة التي خولتها له القوانين والنظم الجاري بها العمل.
أحد الفاعلين الجمعويين في الشأن المحلي والتنموي بالمنطقة وفي اتصال له بتاونات نيوز رد كل التهم التي عاين وحضر أطوار وحيثيات بعضها، واعتبر نفسه شاهدا على العديد من القضايا التي لا ترقى للتوصيف الذي جاءت به في الشكاية، من قبيل قضية طن الإسمنت وقضية "الكابلات" وصرح أنها سخرت لخدمة  مصالح ساكنة عين عائشة ولا شيء آخر غير مصالح الساكنة.


الصورة لقائد عين عائشة واقفة والصورة الثانية للشكاية موضوع الخبر

تاونات ـ العثور على رضيع حديث الولادة ميتا داخل أكياس بلاستيكية بقرية أبا محمد

نجلا بن حمو ـ الأخبار 24 ـ تاونات نيوز ـ استفاقت مدينة قرية أبا محمد بإقليم تاونات صباح يوم السبت الماضي على حدث بشع، إثر عثورهم على رضيع حديث الولادة ميتا داخل أكياس بلاستيكية، وملقى بإحدى الإسطبلات بحي القرية القديمة .
وكشفت الحادثة سيدة تعمل كمنظفة لدى صاحب الإسطبل، حيث دخلت كعادتها من أجل التنظيف إذ تفاجأت بطفل ميت داخل كيس بلاستيكي، وهرعت مسرعة إلى إخبار مشغلها الذي لجأ بدوره   إلى إبلاغ رجال الدرك الملكي من أجل القيام بالإجراءات القانونية.
في حين، تم وضع الطفل بالمستشفى من أجل التشريح ، فيما يتابع رجال الدرك تحقيقهم للوصول إلى الأم الجانية التي يحتمل أن تكون من نواحي المدينة وذلك على حسب تصريحات رجال الدرك الذين أكدوا بعد بحث عميق عن نساء وضعن أطفالهن حديثا بالمدينة،  لكن دون جدوى.



طهر السوق... والسيبة

اليماني ملاح ـ تاونات نيوز ـ يعتبر مركز طهر السوق ملتقى يومي للعديد من مواطني الدوادير المجاورة خاصة في ظل وجود مسالك طرقية تسهل نقل الاشخاص من و الى دواويرهم غير ان الغريب ان جل هذه المركبات لا تحمل من الصفة الا الاسم ففي غياب مراقبة حقيقية يعج المركز بسيارات مهترئة بالاضافة الى السرعة  و عدم احترام قانون السير مما ينذر بوقوع كوارث لا قدر الله و خير مثال ما وقع يوم:الثلاثاء 13 يناير حوالي الساعة الخمسة و عشر دقائق حيث انطلقت سيارة بسرعة جنونية مخترقة الطريق الثانوية وسط المركز مرورا بمركز الدرك الملكي حيث صادف مرورها خروج تلاميذ الابتدائي و الثانوي و ارتطمت بعمود كهربائي امام دار الطالب و لولا الالطاف الالهية لوقعت مجزرة في الارواح. وبما ان ارواح الناس بطهر السوق غير مهمة فقد قامت المصلحة الاقليمية للبيطرية بتاونات بنقل التقني المكلف بمراقبة جودة اللحوم الى تاونات،  وفي غياب السلطة المحلية يتم الدبح و عرض اللحوم للبيع دون مراقبة مما يعرض صحة المواطن للخطر،فهل من التفاتة عاملية لما يحدث بمدينة طهر السوق؟

تاونات ـ كلاب ضالة في الشارع العام

الطيب الشارف ـ تاونات نيوز ـ أسئلة عديدة  تطرحها ساكنة تاونات وبالضبط ببلديتها، حيث تنتشر الكلاب المدجنة والغير مدجنة مع أصحابها تتجول في الشارع العام وكانها تقوم باستطلاعات روتينية، يوم السبت 10 يناير 2015 حوالي الساعة الثانية بعد الزوال أحد الكلاب  المدجنة لصاحبها وهو ابن رجل سلطة بالإقليم  وأمام مرأى ومسمع احد اعون السلطة يحاصر صاحب متجر لبيع الهواتف قرب مقهى اليمامة.

المشهد عادي في ظل غياب دور السلطة المحلية، وسبات المجلس البلدي الذي غط في نوم عميق، وغطيطه يسمع من جماعة بني ونجل البعيدة عن عمالة اقليم تاونات.

كلاب تخيف المارة، ولمن هي لإبناء الاعيان؟؟؟؟؟ولا ناهي ولامنتهي، فأين تفعيل المناشير الوزارية والقاضية بمحاربة ظهور هذه الكلاب التي أصبحت تجثم على صدور الساكنة.

أسئلة عديدة نوجهها للقائمين على الشان المحلي بالاقليم،لعلهم يقومون بواجبهم الطبيعي بمحاصرة اصحاب الكلاب ورميها في مكانها الطبيعي،حتى لا تتحول بلدية تاونات الى كلاب تخيف السكان.


تاونات ـ حادثة سير خطيرة على الطريق الوطنية رقم 8

الطيب الشارف ـ تاونات نيوز ـ الساعة تشير إلى  السابعة والنصف  من مساء يوم الأحد 04 يناير 2015، حيث اصطدمت سيارة من 207 بيضاء اللون على مشارف مدينة فاس بسيارة من نوع megan casquette رمادية اللون في طريق منبسط، بالطريق الوطنية الرقم 8.

الاصطدام خلف  خسائر جسيمة في السيارتين ،كما خلف جروح خطيرة في اجسام المصابين وعددهم 3 (سائق سيارة 207 وسائق megan ومرافقه)،اضطر رجال الدرك الى استدعاء سيارة الاسعاف  لنقل الضحايا الى المركب الاستشفائي الحسن الثاني بفاس، ويبدو من خلال ملاحظة الجريدة  للخسائر المادية للسيارتين أن السرعة هي السبب في هذه الحادثة القاتلة.

الطريق الوطنية رقم 8 تبقى بحاجة الى صيانة وتوسيع  وحذف بعض المنعرجات الخطيرة التي تعج بها الطريق رقم 8،لكن يبدو ان الجهات المسؤولة ورغم الوعود  التي اعطيت للساكنة تبقى في طي النسيان،فهل من التفاتة  الى ساكنة تاونات من اجل اعادة النظر في الطريق رقم 8 التي اصبحت تسمى في قاموس السائقين بطريق الموت؟؟.


المزيد من المقالات...

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية