التحديث الأخير :11:24:34 م

الصفحة الحالية : تاونات تحت المجهر حديث المقاهي جماعة سيدي يحيى بني زروال:رئيس المجلس الجماعي يرفض الترخيص لجمعية دار الفتاة القروية باسعمال حافلات النقل المدرسي من أجل تنظيم رحلة إلى مدينة إفران

جماعة سيدي يحيى بني زروال:رئيس المجلس الجماعي يرفض الترخيص لجمعية دار الفتاة القروية باسعمال حافلات النقل المدرسي من أجل تنظيم رحلة إلى مدينة إفران

تاونات نيوز
ضدا على مضامين دستور المملكة والقوانين المنظمة للعمل الجماعي ،والأخلاقيات والأعراف التي تحكم علاقة مؤسسة الجماعة المحلية بالمجتمع المدني امتنع رئيس جماعة سيدي يحيى بني زروال من تمكين جمعية دارالفتاة القروية من استعمال سيارات النقل المدرسي من أجل تنظيم رحلة ترفيهية إلى مدينة إفران والنواحي لفائدة 39 تلميذة .
وذكر أحد أعضاء مكتب الجمعية ،السيد عادل المخلص ،في اتصال هاتفي بوقع تاونات نيوز،أن مكتب الجمعية أودع طلبه لدى السيد رئيس المجلس بتاريخ 08/02/2018 ،وبعد مدة انتظار ،امتدت إلى غاية 16 /02/2018 ،لم يتم الرد على طلبهم ،ولتدارك الأمر اتصل رئيس الجمعية هاتفيا برئيس المجلس الجماعي الذي يقطن بمدينة الخميسات لمعرفة رده ،ليخبره بأن الأمر غير ممكن لأن السائقين حديثو العهد بسياقة الحافلات ،وهو لا يمكن أن يتحمل المسؤولية ،علما أن السائقين متمرسين على السياقة .هذا الجواب الذي لم يكن متوقعا اضطر معه رئيس الجمعية إلى الإتصال بكل من رئيس جماعة الودكة ورئيس جماعة سيدي الحاج امحمد اللذان وافقا على الفور بمجرد تسليمهما طلب الإستفادة.
مباشرة بعد علمه بموافقة الرئيسين السالفين الذكر على طلب الجمعية  قام رئيس جماعة سيدي يحيى بني زروال بالتوقيع على الطلب وارساله عبر خدمة (الواتساب ) إلى  رئيس المصالح بالجماعة،في وقت جد متأخر من مساء يوم السبت16/02/2018 ،وهو ما اعتبره مكتب جمعية دار الفتاة القروية محاولة من الرئيس للتغطية على تقصيره في مسؤوليته اتجاه تلميذات جماعة سيدي يحيى بني زروال.
وحسب السيد نفس المتصل فإن الرحلة قد مرت في جو يطبعه الفرح والمتعة والاستفادة ذهابا وإيابا،معتبرا أن التعاون مع جمعيات المجتمع المدني هو في صلب اهتمام المجالس الجماعية ،إذ عليها مواكبة ودعم الأنشطة التي تقوم بها الجمعيات ،وكل المبادرات التي تروم تحقيق مصلحة الساكنة المحلية .
وقد اعتبر رفض رئيس جماعة سيدي يحيى بني زروال الترخيص باستعمال سيارات النقل المدرسي وصمة عار ،وإخلالا بالمسؤولية اتجاه ساكنة الجماعة ، وخاصة تلميذاتها ،مستنكراالأسلوب الغير المسؤول للرئيس في تدبير الشأن المحلي ،والكيل بمكاييل متعددة مع أبناء الجماعة الواحدة .
وبعد تحريات الموقع في الأسباب وراء رفض الرئيس الترخيص باستعمال سيارات النقل المدرسي علمنا أن السبب سياسي محض ،إذ جل أعضاء جمعية دار الفتاة القروية ينتمون إلى هيئة سياسية منافسة ،وهذا ،إن صحت المعلومات التي بحوزتنا ،يتنافى جملة وتفصيلا مع روح الدستور المغربي ،ويضرب مبدأ تكافؤ الفرص في العمق ،وأسلوب تدبيري كهذا من شأنه أن يعرقل التنمية داخل هذه الجماعة.

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية