التحديث الأخير :06:19:03 م

الصفحة الحالية : في الواجهة في الواجهة

في الواجهة

قراءة سياسية في أهداف ومضامين زيارة السيد نزار بركة لدائرة غفساي

  • PDF
تاونات نيوز// العياشي كمية
كما أعلن عنه المكتب الإقليمي لحزب الإستقلال للوحدة والتعادلية ،حل يوم أمس السبت،12/5/2018،بمقر جماعة تفرانت الأمين العام لحزب الإستقلال،السيد نزار بركة،وذلك في إطار اللقاءات التواصلية التي ينظمها الحزب مع مناضليه والمتعاطفين معه.
الزيارة التي ضمت ،بالإضافة إلى السيد الأمين العام ، وفدا برلمانيا يمثل الحزب في الغرفتين،تركت ردود أفعال متباينة ،بين مرحب بالزيارة ،باعتبارها شأنا حزبيا صرفا،وتدخل في إطار التواصل الذي يجب على الأحزاب ،وخاصة منتخبيه،أن تقوم به لما له من دور في تأطير المواطن والإستماع المباشر لهمومه.
في المقابل اعتبر البعض الزيارة محاولة من الحزب للتغطية على الإخفاقات والنتائج السلبية التي راكمها الحزب من خلال تدبيره للشأن المحلي بدائرة غفساي،على اعتبار أن حزب الإستقلال يسير7 جماعات من أصل 13 جماعة تنتمي إلى دائرة غفساي،ويمتلك بحكم ذلك القرار السياسي من أجل فتح أوراش تنموية كبيرة بالمنطقة ،نظرا لميزانية تلك الجماعات التي تقدر في مجملها بالمليارات،إلا أن الواقع حسب رواد وسائل التواصل الإجتمعاي وفاعلين سياسيين وجمعويبن محليين يزداد سوءا،فما زالت دائرة غفساي تشكو من بنية تحتية هشة،إذ معظم الطرقات في وضع مزر ،مما يؤثر سلبا على واقع السكان وأنشطتهم الإقتصادية ،ناهيك عن الشح في الماء الشروب ،وقلة المرافق الإجتماعية وضعف خدماتها،دون الحديث عن قلة فرص الشغل ولجوء الساكنة إلى زراعة القنب الهندي مما يعرضها إلى متابعات قضائية ،ويسلبها حقها في المطالبة بتحسين ظروف عيشها،الشيء الذي جعلها تعيش بين مطرقة الفقر المذقع ومطرقة المتابعات القانونية التي تجرم زراعة نبتة( الكيف)، وغياب بدائل اقتصادية مذرة للدخل.
وفي اعتقادي المتواضع،وإن كنت مع هذه الزيارات للمنطقة من طرف شخصيات وازنة مثل السيد نزار بركة ،إذا استغلت بشكل احترافي وكان هدفها تنموي ،فإن الزيارة لا تخرج عن كونها نشاطا سياسيا يريد الحزب استثماره من أجل إعادة اللحمة للصف الإستقلالي الذي أصيب بالوهن والضعف وطنيا ،ودبت في جسد حزب علال الفاسي امراض فتاكة ،من قبيل الصراع الداخلي وفقدان البوصلة السياسية لدى كثير من الإستقلاليين والإستقلالييات ،فقد تابعنا ما وقع أثناء مؤتمر الحزب ،وكيف انقسم الإستقلاليون إلى تيارين متصارعين ،وصل الأمر بالمؤتمرين إلى التراشق بالصحون( الطباسيل) وتبادل الشتائم،وهو ماحصل بالمؤتمر الإقليمي الذي نظم بدائرة غفساي،وما بات يعرف بهيمنة لوبي الأعيان على الحزب مما همش الفئة المثقفة والشباب،كما أثير موضوع إستقلالية قرار الحزب وتبعيته لجهات معينة ضدا عن هيئاته التقريرية.
الزيارة إذن التي روج لها الإستقلاليون بكونها فتحا مبينا سيعم بعدها الخير و" البركة"،لا تخرج عن سياسة الأمانة العامة الجديدة في رص الصفوف وتصحيح الإختلالات التنظيمة استعدادا لانتخابات التي قد تكون طارئة،وهو شأن داخلي من حق حزب الإستقلال أن يقوم به،وهو ما ينتظره كل محبي هذا الحزب العريق ،والذي يعتبر وجوده قويا متماسكا في المشهد السياسي المغربي ظرورة سياسية لا يشك فيها أحد.
الزيارة،وبعيدا عن هدفها المشروع،كشفت عن مفارقات عجيبة ،بين الخطاب التبريري الذي ينهجه الإستقلاليون عندما يواجهون بسؤال التنمية المتعثرة وبأعطابها المزمنة،علما أن غفساي ارتبطت بالإستقلاليين منذ الإستقلال إلى الآن ،ويتحملون،حسب سياسيين محليين، تبعات كل ما تعانيه المنطقة من تأخر وتهميس على جميع الأصعدة،مفارقات ظهرت لما عبأ رؤساء الجماعات الترابية التابعة لهذا الحزب،كل الإمكانات من أجل إظهار المسار الذي سيمر منه أمينهم العام بوجه لائق،فما كان منهم إلا أن اصلحوا الطرقات وبلطوا الشوارع ،وهو ما كان يعتبره نفس المسؤولين صعب التحقيق تحت ذريعة ضعف الإمكانيات،والسؤال الذي يطرح نفسه بعد هذه الزيارة: من أين أتت تلك الأموال والآليات التي اشتغلت ليل نهار من أجل إصلاح بعض المقاطع الطرقية ،وتزفيت مركز تافرانت...إلخ ؟
في الأعراف الديمقراطية لا يجوز استغلال ماهو عام لما هو خاص،والإستقلاليون استغلوا كل ماهو عام من أجل الدعاية وخدمة ماهو حزبي،الشيء الذي يضرب تكافؤ الفرص في العمق،ويكرس الهيمنة والأفضلية لهيئة سياسية دون أخرى،فهل ياترى ستتعبأ نفس الجماعات لاستقبال زعيم سياسي لحزب معارض مثلا ؟
أسئلة كثيرة ،وقراءات متعددة وردود أفعال ستعرفها الساحة السياسية بتاونات،وبغفساي خاصة،بعد هذه الزيارة ،لكونها خرجت عن المألوف .

مندوبية مؤسسة وسيط المملكة بجهة فاس _ مكناس تعقد لقاء تواصليا مع المجتمع المدني بتاونات

  • PDF
تاونات نيوز// عادل عزيزي
في إطار سلسلة  اللقاءات التي تعتزم إطلاقها، لتأطير النقاش العمومي الدائر في هذا المجال من جهة، و من أجل تعزيز دور جمعيات المجتمع المدني في إعمال و تفعيل آليات تخليق الحياة العامة، التي تضع المجتمع المدني في قلب الدينامية المجتمعية الجديدة التي يعرفها المغرب من جهة ثانية، كما يهدف الى خلق فضاء للتأطير و التكوين و المعرفة، و فتح حوار بناء بين هيئات حماية الحقوق و الحريات و الحكامة الجيدة، و بين مكونات المجتمع المدني، و كذا تبادل الأفكار و الخبرات، في أفق بلورة تصور لأشكال التعاون الممكن بينهما.وفي هذا الإطار و تماشيا مع دور مؤسسة وسيط المملكة في تنشيط و تأطير النقاش العمومي ف بالقضايا المرتبطة بالموضوع، نظمت مندوبية مؤسسة و سيط المملكة بجهة فاس – مكناس، لقاء تواصليا مع فعاليات المجتمع المدني بإقليم تاونات،حول موضوع " جميعا من اجل دعم التواصل بين المواطن و الإدارة و تخليق المرفق العمومي"، اللقاء حضره أزيد من عشرين جمعية تمثل جمعيات المجتمع المدني بإقليم تاونات، و  بعد كلمة الترحيب بالسيدات والسادة الحضور والتنويه بالمجهودات المبذولة لإنجاح هذا اللقاء من طرف مندوب المؤسسة بالجهة، ذكر ببرنامج اللقاء و الذي كان عبارة عن عروض قدمها مختصون في المجال ،العرض الأول كان من تقديم الأستاذ محمد صقلي حسيني، المكلف بمندوبية مؤسسة وسيط المملكة بجهة فاس – مكناس، حول موضوع" مؤسسة وسيط المملكة أي دور في تحسين العلاقة بين الإدارة و المواطنين"، العرض الثاني كان من تقديم الأستاذ أحمد المومني متصرف من الدرجة الثانية بمندوبية الجهة، حول موضوع " حصيلة نشاط المندوبية برسم سنة 2016 "، و المداخلة الثالثة كانت للأستاذ إدريس الوالي رئيس جمعية تاونات للتضامن و التنمية، حول موضوع : " الديمقراطية التشاركية و المجتمع المدني"،  أما العرض الرابع و الأخير كان مكن تقديم الأستاذ عبد الرحمان العمراني، حول موضوع : " دور المجتمع المدني و مسؤولياته في مجال دعم الثقافة الحقوقية "، بعد ذلك فتح النقاش حول العروض و قد تفاعل المشاركون في اللقاء مع جميع المداخلات من خلال النقاشات المثمرة التي أغنت محاور اللقاء وشكلت قيمة مضافة  وفتحت آفاقا رحبة للتفكير والنقاش والتداول، مما أكد ضرورة مواصلة مثل هذه اللقاءات التشاورية. وفي الختام،خلص اللقاء التواصلي الأول إلى رفع مجموعة من التوصيات إلى المؤسسة

تشبث العدالة والتنمية بإلغاء تقاعد البرلمانيين

  • PDF
تاونات نيوز--العياشي كيمية
صرح عبد اللطيف برحو ،برلماني عن حزب العدالة والتنمية،حول موضوع تقاعد البرلمانيين الذي تقدم حزبه بمقترح يقتضي إلغاءه،قائلا:"تفاجأنا خلال الأيام الماضية بمحاولة رئيس مجلس النواب تمرير مقترحه لإصلاح نظام تقاعد البرلمانيين، وبالتالي الالتفاف على مقترح العدالة والتنمية المتعلق بإلغاء هذا التقاعد من أساسه، وهو سلوك غريب ومريب من قبل الحبيب المالكي ويثير الشكوك في خلفياته وأهدافه، ولا يمكن القبول به".
وفي هذا السياق أكد المتحدث على مجموعة من الأمور،جاءت كالتالي:
- موقف الفريق يجب أن يكون واضحا ولا التفاف فيه، ويتعين أن يتشبث بمقترحه القاضي بإلغاء النظام؛
- رئيس الحكومة لم يقدم أي مقترح بصفته هذه، ومن يحاول تمرير مغالطات من هذا النوع والتلاعب بالعبارات والمعطيات لإحداث الخلط لدى أعضاء الحزب وعموم الرأي العام فهو كاذب .
كما أكد السيد عبد اللطيف برحو أن الأمين العام للحزب،السيد سعد الدين العثماني،قد استجاب لطلب الفريق عند وضع رئيس مجلس النواب مقترحه لإصلاح نظام التقاعد، ومحاولته القفز علىً موقف بيجيدي، وعقد اجتماعا للأغلبية لمناقشة المأزق الذي وضعها فيها الحبيب المالكي، ولم يمارس الأمين العام بصفته رئيسا للأغلبية أي ضغط على الفريق لتمرير إصلاح هذا النظام. ومن يحاول ترويج مغالطات بهذا الشأن أيضا فهو كاذب؛
كما أخبر نفس المتحدث أن الأمانة العامة لحزبه ،في اجتماعها الأخير، لم تطلب من الفريق سحب مقترحه كما يحاول البعض ترويجه، بل بالعكس رفضت أسلوب الضغط لتمرير مقترح الإصلاح المقدم من قبل رئيس مجلس النواب، كما أكدت علىً رفضها لأي مقترح يؤدي لتمويل تقاعد البرلمان كنز ميزانية الدولة؛
وأضاف أن رئيس الحكومة، بصفته هاته، بقي متشبثا برفضه تمويل عجز الصندوق من المال العام، ولم يفرض أية صيغة، وهو ما زكته الأمانة العامة، وهو موقف مشرف للحزب ولقيادته وللفريق؛
وأعتبر أن كل من يحاول ترويج مغالطات من قبيل سعي رئيس الحكومة لإقناع الفريق بسحب مقترح الإلغاء فهو كاذب كيفما كان موقعه ،مؤكدا أن فريق حزب العدالة والتنمية مازال متشبثا  بموقفه القاضي بإلغاء نظام تقاعد البرلمانيين، ولم يتم اتخاذ أي قرار لسحب هداد المقترح، ونحن ندعو للتشبث بهذا الموقف ونرفض بشكل قاطع محاولات ابتزاز الفريق أو الضغط عليه أو الالتفاف على مواقفه.

تاونات، جماعة الوردزاغ: التهميش الخارق و العطش الحارق

  • PDF

تاونات نيوز--عبد الله عزوزي

الصورة المصاحبة للمقال، و التي تعود لسنة 2010، هي للتصميم النظري لمشروع محطة معالجة مياه سد الوحدة و الذي دشنه ملك البلاد بنفسه أثناء زيارته التاريخية لجماعة الوردزاغ في شهر نونبر من تلك السنة ، شهر الملحمات (المسيرة الخضراء و عيد الإستقلال).

لكن، كيف هو الواقع حاليا بعد مرور سبع سنوات تقريبا عن تاريخ إعطاء انطلاقة ذلك المشروع الذي كان يروم إلى تمكين ساكنة تقارب 60000 ألف نسمة من المياه الصالحة للشرب؟

طبعا، أتذكر أنه شُرِعَ في تنفيذه مباشرة بعد تلك الزيارة الملكية التاريخية، إذ باشرت المقاولة النائلة للصفقة عملية الحفر و مد القنوات و بناء المنشآت ذات الصلة بالمشروع، بما فيها تشييد سقايات عند مدخل كل دواوير الجماعة ( أمزو – القلعة –باب زريبة – مزاورو – بني هلال – عين محم- برارين – عين بوشريك – تيزيغان – الصخرة – إيزارة- ...إلخ).

إذ بعد حوالي ثلاثة أشهر من العمل المتواصل توقفت الأشغال التي كان مُبَرْمَجاً لها أن تنتهي في أبريل 2011، و قد أصبح الماء في متناول المنازل بأطفالها و شيوخها...
لكن مُنذ ذلك الحين (أواخر 2011 و بداية 2012) و الأشغال متوقفة. الخسارة لم تقف عند هذا الحد المتمثل في تأخر وصول الماء، بل كانت الخسائرُ جسيمةً و كلفت الجميع الشيء الكثير: كلفت السكان المعنيين و كذا مالية الدولة، بحيث حاليا يكاد يتلاشى و يندثر كل ما تم إنجازه.

وحيث أن خسائر المشروع على هذا القدر من الفظاعة و الثقل، أتساءل لماذا هذا الصمت المطبق، و التعامل المارق، مع حاجيات السكان و مالية دافعي الضرائب المغاربة؟ لماذا لا تخرج الأطراف المعنية بالتعثر من الظل و الظلام و تتقدم إلى منصة الرأي العام لتطلعه على ما يجري؟ لماذا يرى الإعلام المغربي أن تصريح لاعب كرة القدم، أو مدربه، أهم من مصير أطفال الدواوير المعنية بمادة الماء الذين عوض أن يعيشوا طفولتهم كباقي أطفال الطبقات المحظوظة و ينشغلوا ببناء مستقبلهم الدراسي، نجدهم يُوَدّعون مقاعد الدراسة مُبكراً لكي ينذروا نفسهم لتوفير الماء لأسرهم بنقله من منابع غيرُ معالجةٍ و تبعد عن منازلهم بعشرات الكيلومترات؟

فأين المجلس الجماعي، و المديرين الإقليمي و الجهوي للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب بكل من تاونات و فاس؟ أين هو كذلك المجلس الإقليمي و ممثل الحكومة على هذا الإقليم المغلوب و المسلوب؟


حركة التوحيد و الإصلاح المغربية توجه نداءً مهما و بليغا للرأي العام الوطني، تحت عنوان "من أجل كرامة المواطن و استقرار الوطن"،

  • PDF

تاونات نيوز--متابعة

دعت حركة الإصلاح والتوحيد المغربية،في نداء صادر عن مكتبها التنفيذي، الدولة إلى اعتماد المقاربة التنموية بدل المقاربة الأمنية و القمعية، و نبهت فيه قوى الحراك السلمي بالريف، و بباقي جهات المملكة، إلى عدم الإنسياق وراء ما يُزيحُ الحراك الشعبي عن سكة سلميته و عدالة مطالبه، والإبتعاد به عن كل ما من شأنه أن يسيئ له، أو يَمس بالثوابت الوطنية، داعية قادة الحراك و المتعاطفين معه إلى "إعلان مبادرة مقدامة للتهدئة، خاصة بمناسبة العشر الأواخر من رمضان، وعيد الفطر المبارك، وذلك من أجل توفير فرصة مناسبة لبلورة الحلول الناجعة وتهييئ مناخ الاستجابة الفعلية للمطالب الاقتصادية والاجتماعية المشروعة."

إليكم النداء الصادر عن المكتب التنفيذي للحركة، و موقعا من طرف رئيس الحركة الدكتورعبد الرحيم شيخي.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم.

نداء

من أجل كرامة المواطن واستقرار الوطن

تشهد مدينة الحسيمة ونواحيها احتجاجات سلمية دامت شهورا، وانطلقت بشكل عفوي وسلمي، وذلك تفاعلا مع حدث مقتل "المرحوم محسن فكري"، الذي انضاف إلى ما تراكم من مظالم تاريخية وسياسات مختلة ومحاولات للضبط والتحكم في اختيارات المواطنين، وما تلا ذلك من تطورات أفضت إلى صياغة مطالب اقتصادية واجتماعية استقطبت فئات شعبية واسعة في المدينة ونواحيها، وحظيت بدعم ومؤازرة في عدد من مدن المملكة توجت بمسيرة وطنية يوم 11 يونيو 2017 نقلت الحراك من بعده الجغرافي والمناطقي إلى أفقه الوطني الوحدوي والتضامني .
وإن حركة التوحيد والإصلاح، وهي تتابع باهتمام بالغ تطورات الحراك الذي تشهده الحسيمة وضواحيها، إذ تؤيد المطالب المشروعة للمحتجين وتثمن تشبثهم بالمنحى السلمي والطابع الحضاري، وتنوه في الآن ذاته بنهج التبصر والحكمة الذي تفاعلت به السلطات العمومية معها، وذلك لأزيد من سبعة أشهر الماضية، فإنها تعرب عن قلقها الشديد من مجريات الأحداث الأخيرة الناجمة عن تغليب المقاربة الأمنية وإيلائها الصدارة على باقي المقاربات التنموية والاجتماعية والحقوقية، وما أفضت إليه من توسع في الاعتقالات ومبالغة في الاتهامات وتشدد في المعالجات التي من شأنها أن توتر الأجواء وتعقد الأوضاع .
إن حركة التوحيد والإصلاح إذ تضم صوتها إلى الهيئات والفعاليات العلمية والدعوية والثقافية والفكرية والإعلامية والحقوقية الداعية إلى دعم الحق في التظاهر السلمي في نطاق القانون بغرض التعبير عن المطالب المشروعة، والمطالبة بمعالجة المظالم المتراكمة في مسبِّباتها التاريخية ومظاهرها الاجتماعية، فإنها تتوجه إلى الجميع بهذا النداء من أجل الانتصار لمنطق الحكمة والتبصر والرشد الذي دأب عليه المغاربة دولة وشعبا في التعاطي مع مثل هذه الأحداث، بما يلي :
1. تدعو السلطات المعنية إلى اعتماد معالجة شاملة تنحاز إلى قيم الحوار والتفاهم والتشارك وتغلب المنطق التنموي على المنطق الأمني وتنتصر للبعد الحقوقي والسياسي على البعد الجنائي والزجري في نطاق الاختيار الديمقراطي الذي لا رجعة عنه، وإعمالا للمفهوم الجديد للسلطة الذي دعا إليه الخطاب الملكي في أكتوبر 1999 وما يتطلبه من احتكاك مباشر بالمواطنين وملامسة ميدانية لمشاكلهم في عين المكان وإشراكهم في إيجاد الحلول المناسبة والملائمة.
2. تنادي بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، استلهاما للمنهجية والمقاربة التي أرستها تجربة الإنصاف والمصالحة وتخفيفا لحالة الاحتقان والتوتر، وتوفيرا لأجواء الثقة التي تعتبر أساسا لأي مبادرة لحل ناجع ودائم.
3. تناشد كل قادة وفعاليات الحراك السلمي وجميع القوى المتضامنة معه إلى إعلان مبادرة مقدامة للتهدئة، خاصة بمناسبة العشر الأواخر من رمضان، وعيد الفطر المبارك، وذلك من أجل توفير فرصة مناسبة لبلورة الحلول الناجعة وتهييئ مناخ الاستجابة الفعلية للمطالب الاقتصادية والاجتماعية المشروعة.
4. تهيب بالجميع للعمل على تأكيد الالتزام الراسخ بالثوابت الوطنية الجامعة وتقوية الانخراط الجماعي في صيانة مكتسبات النموذج المغربي الديمقراطي والتنموي ومضاعفة الجهود لتحصين تراكمات الإصلاح في ظل الاستقرار والقطع مع حالة المراوحة والتردد عن مكتسبات البناء الديمقراطي واحترام الإرادة الشعبية.
5. تؤكد على ملحاحية الاستجابة للمطالب الاقتصادية والاجتماعية ضمن مشروع أشمل لإطلاق جيل جديد من الإصلاحات النوعية التي من شأنها أن تعزز استقرار الوطن وتضمن كرامة وحرية المواطن وتكرس الحق في العدالة الاجتماعية والمجالية والمساواة في الولوج الى المرافق والخدمات العمومية، وتعمل على الرفع من مؤشرات الحكامة والجودة ومحاربة الفساد وربط المسؤولية بالمحاسبة.
وفي الأخير فإننا ندعو مختلف الفعاليات التي تقود الاحتجاجات السلمية أو تدعمها بالحسيمة وفي غيرها إلى اليقظة الدائمة ورفض الانجرار وراء أي مساع لتحريف حراكهم عن مساره السلمي وانزياحه عن نبل مقاصده وعدالة مطالبه، وقطع الطريق أمام كل من يريد استغلال مطالب المواطنين المشروعة لتحقيق أغراض غير بريئة وخدمة اجندات خاصة تديم التوتر وتسهم في مزيد من تأزم الأوضاع بالمنطقة، ونهيب بالجميع أن يجعلوا الوطن ومصالحه يسموان على كل الاعتبارات في نطاق طموحنا الجماعي من أجل مغرب حر ديمقراطي ومتضامن معتز بمرجعيته الإسلامية ومفتخر بهويته الحضارية .
وختاما نغتنم هذه الأيام والليالي المباركة لنتوجه بالدعاء والرجاء إلى الباري جل وعلا أن يحفظ بلدنا وأمننا وأخوتنا وتراحمنا، وأن يلهمنا ويوفقنا لكل خير وإصلاح وإحسان: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ } [الأعراف: 55، 56]
وحرر بالرباط، بتاريخ 20 رمضان 1438ه موافق 15 يونيو 2017.
عن المكتب التنفيذي
إمضاء: عبد الرحيم شيخي
رئيس حركة التوحيد والإصلاح


------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية