التحديث الأخير :06:46:15 م

الصفحة الحالية : في الواجهة في الواجهة

في الواجهة

حق قباج الحمراء في ميزان الإستثناء

  • PDF

عبد الله عزوزي: حماد القباج عوض أن يكون ترشيحه تاجا فوق رأس الديموقراطية المغربية، أصبح ، بعد رفض طلب ترشيحه، وصمة عار  على جبين الإستثناء المغربي.

ترشح هذا المواطن، من ذوي الإحتياجات الخاصة، ولربما دخوله قبة البرلمان صبيحة يوم الثامن من أكتوبر القادم، كان سيُحسَب للنظام السياسي المغربي و سيزيد من ربط شرائح أوسع من المواطنين بدستور بلدهم و هم يرونه يُنَزَّلُ على أرض الواقع، ومن بوابة المساواة و مكافحة التمييز التي نَصَّ عليها لحظة ميلاده في سنة 2011.

لا معلومات لدي حول عدد النواب من فئة ذوي الإحتياجات الخاصة (special need people )    ببرلمانات الدول الديموقراطية، لكن أعتقد أنها كانت ستكون سابقة بالعالم العربي على الأقل.

لا أجد مُبرراً في أن تكدس الدولة أميين بالمؤسسة التشريعية، التي يكون الإشتغال فيها بالعقل و الضمير و الرصيد العلمي، و تَحرمُ علاَّمة، مُقعدا على كرسي بعجلتين، لكنه منطلقا و ديناميكيا، فكرا و إنتاجا و تصورا.

فئة الأشخاص من ذوي الإحتياجات الخاصة، التي لا يجد المُتَفَقِّهون أدنى حرج  بأن يصفونهم ب "أشخاص في وضعية إعاقة، أو بالأشخاص المعاقين" تحضى برعاية فائقة في الدول المتحضرة، بحيث تُكَيِّفُ تلك الدول  بناياتها و وسائل نقلها مع الحاجيات الضرورية لهذه الشريحة الإجتماعية، و في مقاربتها تلك تكون قد حولت "إعاقتها" إلى "قوة و تمكين" (( to able / to disable/to enable / to empower /  ability / disability)) .

المنتظم الدولي نفسه، مُقاداً بنور نفس  الشعوب، فكر في تنظيم ألعاب باراأولمبية لذوي الإحتياجات الخاصة، مباشرة بعد نهاية المنافسات الأولمبية الرسمية، إيمانا منه بأن تلك الشريحة حباها الله بطاقات غير محدودة، و لربما خارقة. فلقد عاين المتتبع المغربي للشأن الرياضي الوطني كيف أن ممثلوه الأسوياء بألعاب ريو ديجانيرو الأخيرة حصدوا الأصفار رغم "مثالية أجسامهم"، في حين أهداه  من يسميهم "بالمعاقين" ميداليات ذهبية !!

فإن ارتأت وزارة الداخلية أن ذوي الإحتياجات الخاصة لا يليق بهم أن يلجوا البرلمان الحالي، و لا أن يفوضوا أحدا لكي ينوب عنهم به، فما عليها سوى أن تبني لهم برلمانا خاصا بهم، تَأَسِّياً بمبادرة "برلمان الطفل" التي لاحت ثم اختفت وِفْقَ المزاج السياسي للبلد.

فكما رَدَّ أحدهم على حماره بالقول " ليست الحيلة في لَيِّ العنق // تعواج القمومة"، نقول أن  الحنكة الوظيفية أو السياسية ليست في "صب الملح على الجرح" أو " وضع العربة أمام الحصان" و إنما فيمن يصنع الفارق، و يستطيع أن "يْزيدْ بنا القدَّام"..لقد عشنا متخلفين لقرون و لا نريد أن نورث لأبنائنا التخلف، لأننا وجدناه مُرّاً، محبطاً، مكلفاً، بل قاتلا بالفعل.

هكذا هم عند الغرب

النقابات التعليمية.. امتحانات الكفاءة المهنية.. شذرات من إبداعات الأستاذ سنان المصطفى

  • PDF
الشاعر سنان المصطفى ـ تاونات نيوز ـ خص الأستاذ والشاعر مصطفى السنان موقع تاونات نيوز بحزمة فواحة من إبداعاته الشعرية البديعة، وإذ ننشر نتره المقفى هنا نستغل المناسبة لنعتذر له عن سقوط اسمه سهوا ضمن إحدى مقالات مدير موقع تاونات نيوز حول نتائج الامتحانات المهنية.
النقابات التعليمية
سلام تام أرسله فقط لمجرد التحية
أما الشكر والثناء فسأبعثهما بعد الترقية
فقد ابتلينا بزعامات هذه النقابات شر بلية
بعضهم تزعمها طيلة عقودا كأنها عليه حصرية
لا ينقصه إلا توريثها كأنها له تركة عائلية
تكاثرتم و تزاحمتم وأجدتم تشخيص التمثيلية
اختلفتم واتفقتم ثم تفرقتم وكنا نحن الضحية


قوة النقابات تتجلى في كثرة الاشتراكات السنوية


لا تنتمي لحزب ولا تمول من الصناديق العمومية


لقد ضربتم عرض الحائط بمبدأ العطاء والمر دودية


وساهمتم في فتح ابواب الفساد والمحاباة والمحسوبية


حين وافقتم على الامتحان من أجل الترقي والترقية


وأنتم تعلمون أن أمراض الفساد في بعض العقول مستشرية


وساويتم المستحدث بل أضحى ارقى ممن سبقه بالأقدمية


وشجعتم على جعل الفصل مكانا لإتمام الدراسات الأكاديمية


وشرعتم الترقي عبر نيل الشهادات والإجازات الجامعية


لا عبر التفرغ و المواظبة والعطاء والسمعة والمردودية


لا أظن أن من ينهك نفسه وسط الصبيان ويبذل الجهود المضنية


سيجد له بعد ذلك طاقة للتعلم والتحصيل و رغبة وقابلية


وجعلتم المدرس طالبا عوض المنحة يتقاضى أجرة شهرية


لا تثريب عليه فقد كان ذكيا استفاد وحقق المقصود و الأمنية


وصارت نظرته لمن أفنى عمره في الفصل نظرة فوقية


تلكم إحدى مكرومات نقاباتنا التعليمية


وسلام حار أرسله لبعض أعضاء النقابات المحلية


المتفرغون للأعمال الاجتماعية و النشاطات الاقتصادية


المرتاحون من صخب الصبية ومن الحصص الدراسية


المحظوظون فليس بينهم راسب في امتحان الكفاءة المهنية


يعرفون من أين تأكل الكتف ولمن تقدم سمان الأكباش هدية


سلام بارد اهديه لكل النقابات فلم أعد أترقب ترقية


فبعد شهور قليلة سأتقاعد فاقدا للكفاءة المهنية


تلكم إحدى إكراميات نهاية الخدمة للنقابات التعليمية




حضرة  المسؤول



هذا الصباح عن الترزق مشغول


لاحتياجي توقيع حضرة المسؤول



صاحب الرأي والأمر المنقــول


خرجـت بالشـــكل المقبـــول


لأصــــل قبــــل المســـؤول


وقفت بالبــــاب المقفـــول


مـــع من عن شــــغله مشغول


نتبـــــادل فــــراغ القول


في انتظــــار حضرة المسؤول



هللــــــوا واقرعوا الطبول


لقـــــد وصــــــل المسؤول


القهوة والجرائد بعد الدخول



الوقـــــت قد يقصر او يطول


وصلــــت فــــارعة الطــول




عطرهـــا دخـــل قبل الوصول


ذات الوجـــــه المقبــــول


انتظارهــــــا لــــن يطول


ريحهـــــااســـتفز المسؤول


فقـــــام واشـــار بالدخول



نظرنــــا جميعـــا في ذهول


هذا امــــر غيـــــر معقول


خرجــــت ذات الشعر المسبول


فدخـــــل صــــديق المسؤول


البـــــاب أمامه غير مقفول


طبعــــا صــــديق المسـؤول


حضــــرته بالهـــاتف مشغول




الوقـــــت قد يقصر او يطول


انبــــرى بــــواب المسؤول


عــــــودوا غــــــذا يقول


فعــــــدت أحوقل وأقول


إن كـــــان مثـل هذا مسؤول


فالخيــــر فيــه غير مامول





بقلم/ سنان المصطفى/ سلا

المملكة المغربية
2010




امتحان الكفاءة المهنية
طريقك السريع لتسلق سلم الترقية
فلا اعتبار بعد ذلك للعطاء والمر دودية
... ولا اعتبار ايضا لسنوات الجهد والتضحية
بدعة فتحت الباب للمحاباة والمحسوبية
وضربت في الصميم الرقي بالتعليم والتربية
فمنذ ان ظهرت بدعة الامتحان من اجل الترقية
ظهرت التفرقة البعض ينظر للبعض نظرة فوقية
نفس المهام والمشاق غيران الاجور متفاوتة غير سوية
فالمستحدث اضحى ارقى ممن فا ته بسنوات في الاقدمية
غاب العدل وأحبطت العزائم والهمم وانهارت المعنوية
فالكفاءة المهنية داخل الفصل تتجلى واضحة جلية
لا عبر امتحان فاقد للنزاهة والوضوح والشفافية
اللوم كل اللوم على من يشارك في امتحانات الترقية
وهو يعلم ألا وساطة له في مراكز القرار والمسؤولية
استغرب كيف لراسب في امتحان الكفاءة المهنية
ان يكون مكلفا بتعليم النشء وهو فاقد للكفاءة المهنية
ويطلب بعد ذلك من تلامذته الاجتهاد للنجاح في الامتحانات الدورية
وجب على الاباء المطالبة بشطب اسمه من وزارة التعليم و التربية
كيف لا و معلمهم كسول راسب في الامتحان فاقد للكفاءة المهنية
كل عام يتقدم الآلاف للامتحان من اجل تحسين الوضعية
والعجيب ان الناجحين في كل عمالة بالكاد يتجاوز نصف المية
يعني هذا ان معظم العاملين بالميدان من ذوي العقول الغبية
لا يستحقون مناصبهم وليسوا في مستوى الترقي والترقية
امتحان الكفاءة المهنية يجوز على اصحاب المناصب الادارية
وداخل الفصل تقاس الكفاءة بمستوى العطاء والسمعة و المردودية
الذنب كل الذنب على عاتق صاحب فكرة الامتحان من اجل الترقية
فقد أجرم في حق التعليم والمعلمين و حق كل صبي وصبية
وفتح بابا مشرعا للفساد والرشوة والمحاباة والمحسوبية
فهنيئا للناجحين في امتحان الكفاءة المهنية
وسحقا للراسبين فهؤلاء دون مستوى المأمورية

تاونات ـ موظف بجماعة بوعروس ينتظر فتح تحقيق في شكايته منذ سنة 2010

  • PDF
يوسف السطي ـ تاونات نيوز ـ لازال السيد حماني.ع موظف بجماعة بوعروس دائرة تيسة يتنظر فتح تحقيق في شكاية تقدم بها محاميه بهيئة فاس ذ المخلوفي رضوان منذ سنة 2010 بالمحكمة الابتدائية بتاونات لدى النيابة العامة حيت سجلت تحت رقم 1064/10ش ضد موظفين بنفس الجماعة وتضمنت الشكاية ان العارض يشتغل كمسؤول عن مصلحة الممتلكات الجماعية بجماعة بوعروس وانه بتاريخ 5/10/2009 وحوالي الساعة 12:30 قام المشتكى بهما باقتحام مكتب العارض وقاما بالاستيلاء على مجموعة من عقود الكراء تخص دور الجماعة وكذا مراسلات ادارية بالاضافة الى كتب شخصية وادارية تنظم المصلحة. بالاضافة الى شهادة طبية تخص المشتكي والتي تم استعمالها لاحقا دون وجه حق من طرف أحد المشتكى بهم للاضرار بمصالح المنوب عنه وذلك بعد استدعائه والتحقيق معه من طرف العمالة الطبية. وحيث ان أحد المشتكى بهم معروف بسوابقه ومتابعته من اجل سرقة سجلات تصحيح الامضاءات-حسب تعبير الشكاية- بجماعة بوعروس مما يؤكد بقاطع افعالهما اتجاه المشتكي. والتمس العارض من المحكمة اعطاء الامر للضابطة القضائية قصد اجراء بحث في الموضوع بالاستماع لجميع اطراف الشكاية واتجاذ ما تراه المحكمة مناسبا.

مفهوم الإرهاب ـ أصول الظاهرة وأبعادها

  • PDF
ادريس اقنيقن ـ تاونات نيوز ـ إن مشكلة العالم الحديث، تلك المشكلة التي بإمكانها أن تقود إلى كوارث إنسانية، بدأت تظهر ملامحها فعلا في الأحداث السياسية العالمية، رغم أن هذا العالم يرفض الاعتراف بحقائق اجتماعية وسياسية ولا يقر بها إلا بلغة القوة ، يعني بعد فوات الأوان ، وهذا ما جعل أحداث 11 شتنبر وما تبعها من أحداث في السنوات الأخيرة ، تفاجئ الجميع وتخلخل مجموعة  من الثوابت واليقينيات المرتبطة بإستراتيجية التفوق والسيطرة  على العالم وامتلاكه من طرف الولايات المتحدة الأمريكية ، والاستفراد بخيراته دون مراعاة احتياجات الآخر وحقه في الوجود كحق طبيعي غير قابل للتصرف.
لكن حدث 11 شتنب وغيرها من الأحداث التي تلتها  المرتبطة بالإرهاب ، سيجعل أمريكا تعيد النظر في سياستها  الخارجية والتعامل بواقعية مع محيطها الخارجي ، والخروج من النظرة الأحادية المبنية على تضخيم الأنة والتمركز حول الذات، هده الذات المتعالية التي ربما ستتعرض للاهتزاز إذا لم تحسن الإنصات لزفرات المستضعفين والمقهورين عبر العالم ، ولم تتكيف مع المحيط  الذي يجسد النقيض لتلك الذات الموغلة في الفر دانية . ولعل أهم تحد يواجه الولايات المتحدة الأمريكية  وحلفاءها في هذا  العصر، ويؤرق مضجعها ، هو مشكل -  الإرهاب -  حيث أن تنامي ظاهرة الإرهاب أصبحت تأخذ طابعا عولميا يصعب تحديد مصادرها ومنابعها التي تتغذى ربما من هذه العولمة الشرسة التي تقودها أمريكا وتفرضها بالقوة على الشعوب وتسييد قيمها دون مرعاة خصوصيات هذه الشعوب واحتياجاتها ، ومدى استفادتها من هذه العولمة التي تخدم في المقام الأول مصالح الأقوياء  مع تفقير الضعفاء ، وهذا ما يجعل تحديد مفهوم الإرهاب يختلف باختلاف التوجهات والمصالح التي توجه وتحدد هذه المفاهيم المتباينة لمفهوم الإرهاب.
وإذا كان من اللازم تحديد مفهوم الإرهاب ، فإن تناول هذه الظاهرة المثيرة للجدل يتطلب الابتعاد عن أحكام القيمة المسبقة والارتكاز على بعض الدراسات التي عالجت الموضوع بطريقة أكاديمية تحرت الموضوعية في معالجة الإشكالية . وهذا ما سنتناوله في هذه المواضيع .
إن كلمة إرهاب تحمل معاني ومدلولات مختلفة ومتضادة بعض الأحيان ، ومن هنا لا يمكن إدراك ظاهرة الإرهاب وفهمها فهما كافيا ما لم تأخذ بعين الاعتبار القوى الفكرية والإيديولوجية التي تحرك هذه الظاهرة ، كما أن عبارة إرهاب تدل على حدث واقعي يظهر ويتعين ويتكرر بأشكال عديدة وبوجوه مختلفة ومعقدة .
تطور عبارة الإرهاب ومدلولاتها :
إن تاريخ عبارة إرهاب   Terrorisme    لايتعدى في بدئه نهاية القرن الثامن عشر ، لان هذه العبارة لم تعرف أولا إلا في فرنسا إبان الثورة الكبرى ، حيث كانت تستعمل في سياق سياسي بحت ، وقد اشتقت الكلمة الفرنسية من الأصل اللاتيني  TERREUR      
وهما فعلان يفيدان معنى جعله يرتعد ويرتجف .  
أما معناها اللغوي في قاموس الأكاديمية الفرنسية، فتعني هذه المفردة التفسير التالي ، رعب ، خوف شديد ، اضطراب عنيف تحدثه في النفس صورة شر حاضر أو قريب 1.
يتضح هنا أن ما يقابل هذا المعنى في اللغة العربية ، هي لفظة رهبة أو راهبة ، وكلها تدل على معنى الخوف أو الفزع كما جاء في لسان العرب وفي مختلف المعاجم العربية قديمها وحديثها  ، ومع بداية الثورة الفرنسية الكبرى ،  طرأ تحول عميق على مفهوم الإرهاب  ليس من جهته النظرية ، بل من جهة ممارسته في الواقع ، إذ أصبح وسيلة يستعملها الفاعل المدرك لمزاياها والفوائد العملية التي يمكن تحقيقها من جرائها ، حيث أصبح الإرهاب نظاما في الحكم ووسيلة يقتصر استعمالها  على من بيدهم زمام السلطة  ، يعني أن  استعمالها كان قانونيا ،.
أما مع الفوضويين فقد أصبح الإرهاب وسيلة تستعمل ضد الحكومات والسلطات ، يعني بصورة غير قانونية ، بل خارج القانون 2.

DICTIONAIR DE FRANCAISE PREMIER  EDITION*1

* 2 تقوم مبادئ الفوضويين في أساسها على رفض جميع أشكال السلطة المتمثلة بالأشخاص والمؤسسات والقوى التي من طبيعة  وجودها أن تسيطر على الإنسان
يتبع   




تاونات ـ طلبة الـ BTS بثانوية ابن سينا بدون منحة دراسية منذ شهور خلت وضغوطاتهم المادية تؤثر على تحصيلهم الدراسي

  • PDF

ولد ادريس التاوناتي ـ تاونات نيوز ـ لازال طلبة الأقسام التحضرية بالثانوية التأهيلية ابن سينا بتاونات لم يتوصلوا بمنحهم لحد الآن حيث يقطن أغلب الطلبة في منازل مكرية نظرا لغياب القسم الداخلي بالثانوية والتي لازالت اعمدة الحديد لاساس القسم الداخلي بارزة منذ سنوات نظرا لتوقف الاشغال بها مما يضطر اغلب الطلبة الاقسام التحضيرية لكراء منازل ثم يتعرضون لضغوطات اصحاب المنازل المطالببن بمستحقات الكراء اضافة الى مصاريف اخرى...

هل تتدخل الجهات المعنية للإفراجعن منح هؤلاء الطلبة؟؟ ام سيبقى الحال على حاله مما يشتت فكر الطلبة بين توفير المصاريف وبين التركيز على الدروس خاصة مع اقتراب موعد الامتحان الوطني.


------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية