التحديث الأخير :01:17:15 م

الصفحة الحالية : في الواجهة في الواجهة في بادرة نقابية هي الأولى من نوعها على مستوى جهة فاس-مكناس الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تحتج على طريقة أجرأة الوزارة لملف الحركة الإنتقالية.

في بادرة نقابية هي الأولى من نوعها على مستوى جهة فاس-مكناس الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تحتج على طريقة أجرأة الوزارة لملف الحركة الإنتقالية.

  • PDF

تاونات نيوز--عبد الله عزوزي

نفذت يومه الثلاثاء 13 يونيو 2017، الموافق ل 18 رمضان 1438،نقابة الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب،قطاع التعليم، وقفة احتجاجية أمام باب الأكاديمية الجهوية لجهة فاس مكناس ابتداءً من الساعة الحادية عشر صباحا، و ذلك من أجل لفت انتباه السلطات التربوية مركزيا و جهويا لعدم رضا رجال و نساء التعليم على طريقة تدبير وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و البحث العلمي لملف الحركة الإنتقالية الخاصة بهيئة التدريس، و المطالبة بإعادة النظر في طريقة تنظيمها و تصريف مخرجاتها.

الوقفة الإحتجاجية التي وُصِفت بالناجحة، بالنظر لعدد المتضررين المشاركين فيها، و الذين حجوا إلى عاصمة الجهة من باقي الأقاليم الثمانية المُكَوِّنة لها في يوم رمضاني شديد الحرارة، رُفعت فيها شعارات شفوية و مكتوبة أماطت اللثام عن واقع الحال و كواليسه، كما أدانت بشكل قوي استفراد الوزارة بملف الحركة الانتقالية و عدم اعتماد مقاربة تشاركية شفافة و واضحة مع الشركاء النقابيين، واصفة كل المبادرات التي قامت بها الوزارة في هذا الاتجاه بأنها لا تعدو أن تكون توريطا ميبتا للنقابات و محاولة فاشلة لشرعنة القرارات الاحتكارية للوزارة التي يتولى تدبيرها وزير الداخلية السابق، السيد محمد حصاد، منذ حوالي شهرين (05 أبريل الماضي).

نتيجة هذه المقاربة جعلت الوزارة تسقط في ورطة غير مسبوقة تمثلت في إعلان ما يشبه نصف النتيجة وذلك بتعيين المنتقلين بالمديريات الإقليمية بدل المؤسسات التربوية بشكل دقيق و مباشر، علما أن هناك من المديريات من يوجد تحت إشرافها أكثر من عشرين مؤسسة تربوية؛ الأمر الذي زاد من ضبابة المستقبل، بدل وضوحه، لدى المستفدين من نتائج الحركة الإنتقالية الوطنية المُعلن عنها قبل حوالي أسبوعين .

و على هامش هذه الوقفة قال الكاتب الجهوي لذات الهيئة النقابية، الأستاذ عبد الكريم بولوحدو، مخاطبا الوزير حصاد، بأن " قطاع التعليم قطاع حيوي لا يُدبَّرُ- ولا يمكن له أن يُدبَّرَ- بمنطق الارتجالية و الغموض و الإجحاف و العشوائية" ، و أضاف بأن "هيئته النقابية ترفض بالباث و المطلق نتائج الحركة الانتقالية الملغومة و المرتبكة" 
و في نفس التصريح الصحفي الذي أدلى به للمنابر الإعلامية، لم يُفَوِّتْ نفس القيادي فرصةَ مُطالبةِ وزارة التعليم "بإدماج الأساتذة المتعاقدين القدامى،و كذا أولئك الذين تعتزم الوزارة التعاقد معهم، في سلك الوظيفة العمومية، و النأي بنفسها عن التحكم في أعناقهم و أرزاقهم"، معتبرا أن هذه المحطة النضالية ماهي إلا محطةً إنذاريةً فقط، و أن المكتب الجهوي لتنظيمه النقابي سيتدارس أشكالا تصعيدية أخرى ما لم تُعَبِّر الوزارة عن تفهمها و حسن نيتها اتجاه هواجس أطرها التربوية.

هذا، و تجدر الإشارة إلى كون أكاديمية الجهة عممت مساء نفس اليوم (13 يونيو) بلاغا موجها لنساء و رجال التعليم المنتقلين في الدور الأول جاء فيه بأنه " سيتم فتح البوابة الإلكترونية للحركات الإنتقالية من أجل تعديل اختياراتهم بالمديرية التي تم الإنتقال إليها على مستوى الجهة، و ذلك خلال الفترة الممتدة من 14 إلى 18 يونيو 2017" .


Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية