التحديث الأخير :09:44:01 ص

الصفحة الحالية : أخبار تاونات تاونات الآن عاجل ـ صراع بين عائلتين في تاونات حول مصادر المياه يخلف إصابات خطيرة

عاجل ـ صراع بين عائلتين في تاونات حول مصادر المياه يخلف إصابات خطيرة

مراد زعبك ـ تاونات نيوز- نشب صراع بين عائلتين  بإقليم  تاونات جماعة الزيز دوار الرتبة  حيث أغارت عائلة  "أبكَار"  على عائلة "العمري" بالضرب والعنف المبرحين أصيبتا خلالهما البنت والأم برضوض  وجروح بليغة نقلا إثرهما الضحيتين إلى المستشفى الإقليمي بعمالة تاونات ثم المستشفى الجامعي بفاس، كما أصيب أخرون إصابات متفاوتة.
هذا وقد أصبحت مجموعة من قبائل تاونات تعيش (السيبة) في حالة غياب شبه تام للسلطات. فقد عملت "عائلة أبكَار" على السيطرة على الماء المتواجد في بالدوار لاستغلاله في سقي مزروعات الكيف فيما منعت باقي الدوار من منبع الشرب الوحيد بالدوار، كما عملت على تسييج المنبع  للتفرد باستغلال الماء لصالحها.
دخلت العائلة المستحوذة للماء في صراع مع عدد من العائلات ، كان آخر ضحياها عائلة "العمري" التي يقول عنها مقربون أنها أسرة مغلوب عن أمرها  تتكون من نساء وأطفال دون معيل . فكانت هذه الأسرة الضعيفة عبرة لغيرها.
بعض الناس فسر غياب السلطات الشبه التام عن الصراع أو السيبة القائمة بدواوير تاونات لأن هذه الدواوير تدبر أمرها بعيدا عن المخزن بحكم أنها تقوم بزراعة الكيف ومعظم سكانها مبحوث عنهم.
لكن الكل أجمع أن حالة الصراع الأخير هو استثناء فقد أصبح القوي يأكل جميع الضعفاء ودور المخزن أصبح شبه غائب عن المنطقة.
كما قامت العائلة المعتدى عليها  بالنزوح من الدوار هربا من الهجوم المتكرر تاركة  بيتها وماشيتها وحيدة دون معيل. للإقامة مع بعض الأقارب.


تغطية ثانية:

في اليوم الذي يصادف عيد المرأة ، والذي ترفع فيه الشعارات وتهتف فيه الأصوات مطالبة بمنح المرأة حقوقها الاجتماعية والسياسية ، تعنف المرأة على مسمع العالم حيث تعرضت أسرة مكونة من أم عجوز وابنتها من دوار الرتبة – بردود بجماعة ازريزر بإقليم تاونات إلى ضرب وعنف مبرحين أصيبتا خلالهما البنت والأم برضوض وجروح بليغة نقلا إثرهما الضحيتين إلى المستشفى الإقليمي بعمالة تاونات، ولينقلا مباشرة في حالة مستعجلة وخطيرة إلى المستشفى الجامعي بفاس حيث أسعفا وأنقذا من الموت المحقق أثر الضربات القوية على مستوى الرأس والأطراف ورغم هذا العنف الذي مورس بشتى أنواع الآلات الحادة ’ لا يزال المجرم حرا طليقا في بيته رغم الجريمة البشعة التي اقترفها ضد هذه الأسرة البسيطة المغلوبة على أمرها .
ويرجع سبب هذا الهجوم الوحشي على الأسرة ، إلى كون المشتكى به - ذو سوابق في زراعة الكيف- عمد إلى منعه الأسرة المكونة من الأم والبنت والابن من عدم السماح لهم بالمرور عبر طريق –عمد إلى تسييجها - للحصول على الماء . وعندما استحال على الأسرة سبل الحصول على الماء أرادت الأسرة تتبع سبيل الطريق المسدود، والذي يعتبر المنفذ الوحيد للدوار، عمد إلى تعنيفهما وسبهما مما ألحقا بهما جروح خطيرة على مستوى الرأس واليدين والرجلين.

ولقد توجها المشتكيتان إلى السلطة القضائية والدرك الملكي لأنصافهما ورفع العنف والتهديد الذي لاتزال الأسرة تعاني منه. وتجدر الإشارة إلى أن الأسرة قد هجرت من بيتها حيث تقطن ببيت أسرة في تاونات المدينة تاركة بيتها وماشيتها وحيدة دون معيل. لقد قوبلت الأسرة خلال تقديم شكايتها بالمصالح المختصة بنوع من الإهمال واللامبالاة مما يزيدها غصة الظلم والحكرة. وفي نفس هذه الأيام التي ترفع فيها شعارات المرأة والأم والكرامة ،تمتهن وتعنف المرأة ليبقى عيدها في البادية المغربية عيدا بدون كرامة .
Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية