التحديث الأخير :07:38:28 م

الصفحة الحالية : أخبار تاونات الرياضة في تاونات

الخروبة

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتاونات، يعلن نتائج الاتفاق مع المندوبية الإقليمية للصحة، ويعتبرها خطوة هامة نحو إصلاح وتنظيم الوضع الصحي بالإقليم.

متابعة ـ تاونات نيوز ـ سعيا منه لتنوير الشغيلة الصحية بخصوص جولتي الحوار حول المطالب النقابية العادلة والمشروعة، اللتين انعقدتا بناء على دعوة من السيد المندوب الإقليمي بمقر المندوبية الإقليمية للصحة بتاونات بتاريخ 13 فبراير 2015 و 20 فبراير 2015 بحضور السادة : المندوب الإقليمي لوزارة الصحة ورئيس مصلحة الشؤون الإدارية والاقتصادية والطبيب رئيس شبكة التجهيزات الأساسية وأعمال التنقل لتقديم العلاجات والمسؤول بمصلحة الموارد البشرية بالمندوبية ورئيس قطب الشؤون الإدارية بالمركز الاستشفائي الإقليمي بتاونات وممثلين عن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة، عقد هذا الأخير اجتماعا يوم 26 فبراير 2015 ، وهو اليوم الذي كان مقررا أن تجرى فيه جولة ثالثة من الحوار وأجلت من طرف المندوب الإقليمي إلى 12 مارس 2015 ، وإذ يثمن المكتب الإقليمي المسار التفاوضي ونتائجه التي تهدف أساسا إلى تحسين شروط العمل وتطبيق القانون واحترام مبدإ تكافؤ الفرص ومحاربة التمييز والريع وخدمة المصلحة العامة، فإنه يقرر إعلان النتائج المتفق حولها خلال جولتي الحوار المشار إلى تاريخهما أعلاه، وهي كالآتي:
1-    محاربة كافة أشكال التغيبات وخاصة على مستوى المركز الاستشفائي الإقليمي بتاونات، وذلك عبر إعداد لوائح التغيبات بشكل يومي.
2-    وضع برنامج دوري ومنظم بين الإدارة والهيئات النقابية لعقد اجتماعات تهم الوضع الصحي على المستوى الإقليمي وكلما دعت الضرورة إلى ذلك، أو بناء على طلبات الهيئات النقابية.
3-    تفعيل ما تبقى من توصيات اللجنة الجهوية بالحسيمة إثر الزيارة التي قامت بها إلى المندوبية الإقليمية للصحة بتاونات بتاريخ 10 يونيو 2014.
4-    سحب الاستفسار عن التغيب الذي وجه لأحد الموظفين عن طريق الخطأ الذي كان حاضرا بمقر عمله مع حمله الشارة يوم الإضراب العام الوطني بتاريخ 29 أكتوبر 2014.
5-     تفعيل طلبات الترشيح لشغل بعض المناصب الشاغرة بالمندوبية الإقليمية للصحة بتاونات والمركز الاستشفائي الإقليمي، الصادر بتاريخ 13 يونيو 2014 تحت رقم 2411 في أجل لا يتعدى ثلاثة أسابيع.
6-    تذكير المصالح المركزية لوزارة الصحة بشكل مستعجل بالطلب السابق حول عمل الممرضين أثناء فترة الحراسة بمصلحة المستعجلات بالمستشفى المحلي بغفساي دون وجود طبيب.
7-    العمل على تجهيز مصالح  المستشفى المحلي بغفساي بالأدوات اللازمة مع برمجة زيارة مستعجلة للطاقم الإداري بالمندوبية الإقليمية للمستشفى المذكور.
8-    وضع برنامج دوري للتعيين المؤقت بالمركز الاستشفائي الإقليمي بتاونات لبعض الممرضات المولدات العاملات بالمستشفى المحلي بغفساي.
9-    تشغيل جهاز التعقيم بشكل مستعجل بالمركز الصحي الحضري مع دار للولادة بتيسة.
10-    القيام بزيارة مستعجلة للمركز الصحي الحضري مع دار للولادة بتيسة لتصحيح الاختلالات                                     التي يعرفها.
11-     تتبع المسطرة القانونية الخاصة باحتلال سكنى إدارية بالمركز الصحي الحضري بتيسة ، مع إعمال المساطر القانونية مع الحالات المشابهة.
12-    فتح باب الترشيح لشغل مناصب المسؤولية على المستوى الإقليمي في أقرب وقت ممكن.
13-    تزويد المراكز الصحية والمستوصفات القروية بالأدوات والأدوية ومواد التلقيح ومواد التنظيف والتجهيزات بشكل دوري حسب الجدول المسطر وماهو متاح، شريطة تقديم المسؤول المحلي لهذه المراكز والمستوصفات لاحتياجاته من كل صنف من الأصناف المذكورة.
14-    تطبيق المرسوم رقم 2.06.623 المتعلق بالحراسة والإلزامية على مستوى المصالح الاستشفائية.
15-    تفعيل لائحة الحراسة على مستوى مصلحة الولادة بالمركز الاستشفائي الإقليمي وفق ماهو منصوص عليه قانونيا.
16-    إلزامية توقيع ورقة التوجيه على مستوى مصلحة الولادة بالمركز الاستشفائي الإقليمي من طرف الطبيب المختص في أمراض النساء والتوليد.
17-    تحسين شروط العمل على مستوى مصلحة الولادة بالمركز الاستشفائي الإقليمي بتاونات.

هذا، وقد أرجئت الجولة الثالثة للحوارالتي كانت مبرمجة يوم 26 فبراير 2015، من طرف المندوبية الإقليمية، إلى 12 مارس 2015 من أجل مناقشة باقي المطالب النقابية المشروعة والاستجابة لانتظارات الشغيلة الصحية بالإقليم. وإذ يؤكد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة على إيجابيات الحوار وما اتفق بشأنه ، فإنه يعلن ما يلي:
◄ تثمينه لمضامين الاتفاق الذي يهدف بالأساس إلى إصلاح القطاع الصحي وتنظيمه حفاظا على                        المصلحة العامة.
◄ تشكيله لجنة نقابية لمتابعة نتائج الحوار.
◄ دعوته الشغيلة الصحية بالإقليم للاستمرار في اليقظة والتأهب المستمرين لاتخاذ جميع الأشكال                               النضالية التي قد نضطر إلى الإعلان عنها لاحقا.
وعاشت النقابة الوطنية للصحة (كدش) صامدة مناضلة.


بـــــــلاغ
المكتب الإقليمي
الكونفدرالية الديمقراطية للشغل                                                        تاونات في : 26/02/2015
النقابة الوطنية للصحة    
المكتب الإقليمي
تاونات



أساتذة سد الخصاص بتاونات ـ فصل المقال فيما بينهم وبين وزارة بلمختار من اتصال

متابعة ـ تاونات نيوز ـ معالي الوزير، تلقينا عبر وسائل الاعلام، بكامل الأسى والحسرة والحرقة، ردكم على السؤال الشفوي، المتعلق بوضعيتنا على اعتبار أننا أساتذة سد الخصاص نعيش وضعية مزرية وغير قانونية، وبالتالي وجب تسوية وضعيتنا المالية والادارية والقانونية، وفي الوقت الذي كنا نأمل أن يتم التجاوب مع مطالب هاته الفئة المظلومة والمستضعفة إلا أننا فوجئنا بردكم الجارح حتى على مستوى الألفاظ الذي وصفتنا بها، ناهيك عن ظروفنا القاهرة، وهذا ما نعتبره جحودا في جزاء مجهوداتنا النبيلة. وعليه نرى أن شكل كلامكم كان حقيقة، ومبررة لأحقية تسوية وضعنا إذ، صرحتم أننا " لسنا بأساتذة " وهذا واقع صائب إذ أننا لا نتمتع بأدنى الحقوق التي يتمتع بها الأساتذة، ولا رقم تأجيرولا تغطية صحية ولا تأمين عن الحوادث ولا تعويض عن البعد، ونعمل في المناطق غير المرغوب فيها والنائية ودون أجر إلا ما تجود به النيابات بعد حول.
وقلتمــ السيد الوزير المحترم ــ أننا بلا تكوين، متجاهلين سنوات الدراسة الطويلة التي قضيناها بالمدارس والشواهد المحصل عليها، وسنوات العمل في إطار التدريس، ونقول لكم، صدقناكم وكذبنا أنفسنا، وطالبنا مرارا بدورات التكوين المستمر لتتبع المستجدات، ولم تستجيبوا لمطالبنا، ولكنا نجتهد.
كما صرحتم أن التلاميذ هم الضحايا من مجهوداتنا، ونشاطركم الرأي إن كانت مصلحتهم هي عدم التمدرس، وإن كانت الفئة التي تتكلمون عنها من ساكنة المدن، متجاهلين هؤلاء البؤساء المنسيون بين الأدغال والوديان وفي قمم الجبال والذين لم تكلفوا أنفسكم عناء مدهم بالأطر، كما أنهم ضحايانا لأننا نعلمهم، وقد تكون بعض النوايا جعلهم ضحية للجهل والأمية.
غير أن مصطلح " استعنا بهم " لا نشاطركم الرأي فيه، لأن بالأحرى كان عليكم أن تستبدلوه بـ " استغللناهم "، كما أن الصيغة الصرفية تحتاج الى درس في التحويل لأن زمن الماضي لا يليق بها، بل صيغة الحاضر لازالت قائمة، لأننا لا زلنا في عملنا بالمدارس والأقسام ولم نعد من الماضي، وخدماتنا مازالت سارية.
معالي الوزير المحترم، رسالتنا إليكم واضحة وصريحة، نعتبر أنفسنا جزءا لا يتجزأ من المنظومة، وعليكم أن تجدوا حلا لوضعنا، وتسوية عاجلة لملفنا المطلبي المتمثل في تسوية الوضعية المالية والادارية والقانونية.
عـــــــــن الــــــمـــكـــــــتـــــــــــــــــــــــــــــــب :  تاونات:26-02-2015


الطريق إلى (دوار) تامدة...

عبد الله عزوزي ـ تاونات نيوز ـ خمسة وعشرون كيلومترا من السير الفعلي على مرتفعات جبال الريف، شمال شرق مدينة تاونات، كافية لكي تقنعك بسحر إقليم تصر السياسات الممارسة في حقه بأن تجعلك تستحيي من الإنتساب إليه؛ مسافة كافية كذلك بأن تقنعك بأن التغيير والتنمية والتقدم طموحات  سهلة المنال إذا توفرت الإرادة التي تتغذى من الغيرة على الفضاء وحب المنفعة العامة، والتقدير الإيجابي لفطرة الإنتماء. التوصل إلى هذه القناعات ومثيلاتها لا يمكن أن يتم إلا عبر المرور من الطريق الرابط بين مركز بني وليد و دوار تامدة.

يندرج هذا الورش الطرقي المنطلق منذ 2009 في إطار فك العزلة عن ساكنة  الدواوير التي يعبرها -- وهي الخريب ،واد ألوان، سيدي سوسان ، أولاد مسعود، أولاد غزال ،أولاد بوتين، الرياينة، الشرارطة، حجر قلال،تمدغاص ،المحامدة ،جويمعة ،وأخيرا تامدة – ويتميز بكثرة منعرجاته وبمروره عبر أعلى قمم المنطقة.و لكم أن تتصورا الإحساس الذي يستحوذ على الناظر  عندما يقف في أعلى نقطة مطلة على جماعة بني وليد القروية فيحس كما لو أنه يرى جغرافية المنطقة من وراء نافذة في طائرة وهي تستعد للنزول. منظر غاية في الجمال و الروعة: منازل مجتمعة أحيانا، و متناثرة أحيانا أخرى، غطاء غابوي كثيف، زادته جمالا أزهار اللوز البيضاء ، و صوامع جوامع ،شاهدة شاهقة، هنا و هناك.

على بعد كلومترات معدودة من دوار تامدة حيث نهاية السير الإضطراري  يوجد فضاء بسيط قيل لنا أنه سوق أسبوعي معروف ب " أحد المحامدة"، و هو بخلاف ما يعرف عن  شساعة الأسواق و المرافق التي تحتويها، لا يكاد يتجاوز قطره  تلك المساحة التي يحتاجها مهربو  المخدرات جوا لهبوط مروحياتهم؛ لكن رغم ذلك فإن عشرات الأطنان من منتوجات المنطقة الحلال – اللوز، التين و الزيتون— تشحن منه أسبوعيا في اتجاه المدن و الطبقات العليا.

استكشاف ذلك الطريق يوحي لك بالكثير من الأفكار، لكن الخضوع لكل واحدة منها قد يجعلك تتيه بين الأنفاق التي لم تشرق عليها الشمس بعد و ظلت  مظلمة. لا أقلها أهمية مسألة فك العزلة عن عالم الأرياف، و مسألة السياحة الجبلية ، و تثمين الموارد المحلية و خلق التنمية و تأهيل الرأسمال البشري المحلي، و مسألة الإستغلال  الإنتخابوي للساكنة المحلية ،و العزوف السياسي،والتداول على السلطة و تجديد النخب القروية، و الأساطيل المتحكمة محليا ووطنيا، و تنفيذ مقتضيات دفاتر التحملات المتعلقة بالمشاريع المجالية، والهجرة القروية ، وسياسة القرى النموذجية ،و لغز جلب الإستثمار ، وختاما الزيارة الملكية للإقليم في نونبر من سنة 2010.

وعلاقة بمدى جودة الطريق بني وليد-تامدة، سيلاحظ أي عابر للطريق أن نسبة المخاطر التي تتهددها تبقى مرتفعة، و أن نسبة صمودها أمام عوامل التعرية ووفاؤها لعمرها الإفتراضي تبقى ضعيفة جدا. لكن رغم ذلك، يبقى على التاوناتيين أن يعلموا أن في إقليمهم طريقا حديثا كان يجب أن ينظر إليه على أنه ملحمة لا يقل عظمة  عن صور الصين العظيم، و عليهم أن يحجوا إلى تامدة سواء بحجة اللوز و الزيت الطبيعي أو تحت ذريعة التين، أو بدافع منهم جميعا .

السبت 24 ربيع الثاني 1436 // 14 فبراير 2015


الطريق الرابط بين تاونات واخلالفة ـ أو ـ عندما تصبح "اللاطريق" تراثا وطنيا

كمال جعافري ـ تاونات نيوز ـ تعتبر الطريق شريانا أساسيا وشرطا لازما لتحقيق التنمية، فهي البوصلة التي تربط بين مختلف الاتجاهات، فلا يمكن التنقل من منطقة لأخرى بدون هذا المكون الأساسي والضروري.
ما يثير الحسرة والانتباه بمدينة تاونات الحالة الكارثية التي أصبحت عليها جل الطرقات سواء الداخلية التي تربط بين الأحياء ،أو تلك التي تربط تاونات المركز بباقي الجماعات الترابية.
النموذج الحي الذي تم معاينته البارحة واليوم ،هو الممر الطرقي التاريخي طريق الوحدة الرابط  إلى حدود جماعة اخلالفة الذي أصبح بالفعل تاريخا انهالت عليه جغرافيا الطبيعة ،فأصبح معه معاناة مرتاديه ،حيث أضحى يهدد سلامتهم وسياراتهم الخاصة بفعل الحفر الكثيرة والانحدابات المتكررة والتصدعات الخطيرة،لدرجة أن بعض المقاطع أصبحت كالطرق الثانوية المعبدة بدون تزفيث إن صحت العبارة.
ما أثار انتباه الجميع ، هو ما تشهده هذه الطريق من محاولات صيانة مرتجلة، ينفذها عمال يدويون يقومون بترقيع التصدعات و التشققات على طول مسافة الطريق البالغة حوالى 20 كيلومترا دون أي آليات، في الوقت الذي كان فيه مستعملو هذه الطريق ينتظرون ماهو أفضل ،فقد يئسوا مثل هذه الطرق البدائية التي تعكس مدى الاستهتار بقيمة الانسان الدي يؤدي رسوما وضرائب على ذلك.
وحسب بعض السائقين،فإن عملية الترقيع لا ترقى إلى مستوى التطلعات، الأمر الذي يستدعي تدخلا عاجلا لدى الجهات المختصة،  من أجل الاسراع في ايجاد أفضل الحلول لاصلاح هذه الطريق بما يتناسب مع قيمتها التاريخية وموقعها الاستراتيجي الهام بالمنطقة.

وليظل السؤال المطروح، ما هو نصيب هذه الطريق الوطنية من البرنامج الوطني للطرق الوطنية الذي يموله صندوق التمويل الطرقي؟ أقول وأقصد النصيب الواقعي وليس سرد الأرقام  أو الخدمات الترقيعية.

مثل البشر، حتى الآثار بعضها "ما عندو زهار"

علي العسري ـ تاونات نيوز ـ كما لا يحظى البشر بنفس الاهتمام، وينال قيمته حسب هندامه وجيبه ومسكنه وسيارته، ومهنته ووو، كذلك االآثار التاريخية، فلا تكمن قيمتها فقط في أهميتها التاريخية، أو قيمة الحقبة وقدمها، أو مدلولاتها الحضارية والعمرانية، فهاهو هذا الباب التاريخي من مسجد دوار تاورضة جماعة أورتزاغ "الصورة" الذي يعود للعصر المرابطي، ويؤرخ كحال قصبة أمركو بجماعة مولاي بوشتى لحضارة مرابطية عظيمة عرفتها المنطقة، وقد كانت معظم معالم المسجد، الذي تسميه الساكنة المحلية بمسجد "لالة جبرائيل" والتي تزعم، حسب أسطورة تاريخية توارثتها، أن جبريل والملائكة هم من بنوا هذا المسجد، وأنهم بنوه في ليلة واحدة، وأصبح مشيدا مكتمل البناء بسبعة أبواب كأبواب الجنة، كانت معالم المسجد كاملة لحدود الاستقلال، مربع الشكل، وسقفه من القرمود الأخضر، قبل أن تعبث به الساكنة بسبب الجهل بأهميته، وبسبب الاهمال وعدم تدخل الجهات الوصية، ورغم إثارتي للموضوع، سواء بصفتي كفاعل جمعوي أو كمنتخب محلي في العديد من الاجتماعات واللقاءات، أو في وسائل الاعلام المسموعة والمقرءة والإلكترونية، أو مراسلتي لكل الجهات المختصة، فإن هذا الكنز التاريخي الأثري الفريد بالمنطقة لازال في شموخ يتحدى السنين ويصر على البقاء منتصب القائمة شامخا، دون أية عناية أو ترميم أو تأهيل، أتمنى أن يجد هذا النداء الأخير آذانا صاغية، خصوصا بعد ما وعدني مسؤول جهوي لوزارة الثقافة بتفقده قريبا وترميمه.

في مبادرة فريدة من نوعها على المستوى الوطني قائد قيادة عين عائشة بتاونات ينجح في تحدي بناء قنطرة للراجلين على وادي ورغة تربط دوار سيد أحمد بمركز الجماعة

مصطفي حموتي ـ تاونات نيوز ـ أشرفت السلطة المحلية متمثلة في قائد عين عائشة بإقليم تاونات رفقة جمعية مهرجان ورغة للثقافة والتراث المحلي بعين عائشة وجمعية ضريح سيدي احمد للأعمال الاجتماعية والخيرية والثقافية والرياضية والسياحية في مبادرة فريدة من نوعها وطنيا على بناء منشاة فنية (قنطرة للراجلين) على ضفتي وادي ورغة تربط مركز جماعة عين عائشة بدوار سيدي احمد، يبلغ طولها حوالي 100 مترا و عرضها (2) متران و بعلو( 2) متران عن سطح المياه مثبتة بشكل قوي بواسطة ثلاثة عشر (13) دعامات تزن كل واحدة منها حوالي 8 أطنان من الاسمنت المسلح بالإضافة إلى أزيد من 6 طن من الهياكل الحديدية من النوع الجيد للحديد الصلب المقوى على شكل حاملات للممر الخاص بالراجلين مركبة و مثبتة على الدعامات الإسمنتية بشكل محكم بواسطة براغي التثبيت الثقيل الكبيرة الحجم.فيما تم تثبيت رصيف الراجلين المكون من الاعمدة الخشبية الصلبة على هيكل القنطرة و الذي سيحاط بسياجين من الأعمدة الحديدية الصلبة بعلو 1.20 متر لحماية مستعملي هذه القنطرة و الحيلولة دون وقوع أي حوادث أثناء المرور عليه.

وسهر السيد قائد قيادة عين عائشة بمساعدة الجمعيتان السابق ذكرهما على السير العادي و الآمن لهذا الورش في كل مراحله طيلة الخمسة العشرة يوما من الأشغال المتواصلة  ساعيا إلى اتخاذ كافة الإجراءات و التدابير الوقائية اللازمة و الضرورية من اجل  سلامة العاملين به و توفير كل الوسائل المادية و اللوجستيكية و التقنية  لضمان سير الأشغال في ظروف جيدة.

وستمكن هذه القنطرة من فك عزلة ساكنة أزيد من خمسة دواوير في الضفة الأخرى لوادي ورغة تم إلحاقها بجماعة عين عائشة حديثا وتمكينها من التنقل للاستفادة من  الخدمات الاجتماعية و الإدارية و التعليمية و الصحية حيث ستصبح المسافة الفاصلة بينها و بين مختلف هذه المرافق الحيوية المتواجدة بمركز عين عائشة لا تتعدى بضع أمتار قليلة بدل الكيلومترات التي كانت تقطعها في السابق  للوصول إليها.

ولقيت هذه المبادرة استحسانا كبيرا من قبل ساكنة هذه الدواوير التي انخرطت بشكل تلقائي في أشغال بناء هذه القنطرة و مساعدة الفريق التقني المتكون من حرفيين متميزين في ورشات اللحامة و المطالة و النجارة و سائقي الشاحنات و الآليات و الجرافات التابعين لمجموعة الجماعات التعاون.

وحسب تصريحات بعض قاطني هذه الدواوير فان هذه القنطرة  ستكون بمثابة صمام أمان و معبرا آمنا لأسرهم من النساء  و الشيوخ و الأبناء بعد أن  كانوا  يقطعون الوادي مستعينين بوسائل بدائية و غير آمنة  للعبور إلى الضفة الأخرى كعجلات السيارات مما يضطرهم في كل مرة يرتفع فيها منسوب مياه الوادي للتوجه عبر المسلك الطرقي الوحيد و البعيد عن مركز عين عائشة بحوالي 5 كيلومترات و بالتالي مزيد من المعاناة خاصة المتعلقة بأبنائهم المتمدرسين الذين يتقطع بعضهم عن الدراسة في المستوى الخامس من التعليم الابتدائي لصعوبة التحاقهم بالأقسام الإعدادية خاصة الفتيات منهم نظرا لبعد المسافة الرابطة بين مقر سكناهم عن المؤسسة التعليمية بحوالي 8 كيلومترات،

و بالموازاة مع أشغال بناء هذه القنطرة قامت الجمعيتان تحت إشراف السلطة المحلية في شخص قائد عين عائشة  بتنظيم ورشات فنية  تمثلت في صباغة جدران المنازل المتواجدة بدوار سيدي احمد بالألوان الأساسية لإثارة انتباه و فضول  العابرين عبر الطريق الوطنية رقم 08 لهذه الثروة الطبيعية الهائلة الذي تحيط بهذا الدوار من جبال ذات حمولة اركيولوجية غنية و متنوعة ووادي  دائم الجريان من أشهر الأودية بالمغرب. مما سيجعله من الدواوير النموذجية و المتميزة على مستوى الإقليم و الجهة من خلال الارتقاء به و تأهيله ليصبح وجهة سياحية متميزة لما يزخر به من مناظر خلابة و ممتعة و جميلة تسر كل من نظر إليها من بعيد.  

و تفكر الجمعيتان بتنسيق مع السلطة المحلية لعين عائشة في إطلاق مبادرات أخرى و وضع تصور شامل يروم خلق فظاءات اجتماعية و ثقافية و رياضية و تربوية و ترفيهية و سياحية لفائدة نساء ،شباب و أطفال هذه الدواوير و المساهمة في تنمية المرأة بها ، وتحسين ظروفها الاجتماعية والاقتصادية من خلال إدماجها في سوق الشغل عبر تشجيعها على إحداث مشاريع مذرة للدخل في إطار تعاونيات نسائية و المساهمة في محاربة الأمية وفتح آفاق التربية والتكوين لشرائح اجتماعية متنوعة و ذلك بهدف تحقيق التنمية المنشودة و المستدامة في كل هذه الدواوير من خلال عقد شراكات مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات و مع كافة المتدخلين في هذا المجال.

و تتقدم جمعية مهرجان ورغة للثقافة و التراث المحلي و جمعية ضريح سيدي احمد للأعمال الاجتماعية و الخيرية و الثقافية و الرياضية و السياحية بعين عائشة بالشكر الخالص إلى السيد عامل إقليم تاونات الذي يدعم كل المبادرات الجادة و الهادفة التي يقوم بها المجتمع المدني بالإقليم  و الشكر موصول أيضا إلى السيد قائد عين عائشة الذي ما فتئ يعكس  نفس التوجه العاملي حيث عرفت الجماعة منذ تعيينه حركية غير مسبوقة للنسيج الجمعوي و ذلك من خلال التنسيق و الدعم و الإشراف مع الجمعيات النشيطة في جميع المجالات على إطلاق المشاريع التنموية الرائدة و المبادرات ذات الاستهداف المباشر لجميع الشرائح الاجتماعية و الذي دائما ما تخلق ارتياحا و استحسانا و أثرا طيبا  في نفوس ساكنة الجماعة .

كما تتقدم الجمعيتان بالشكر الجزيل إلى كل من المديرية الإقليمية للتجهيز ووكالة اتصالات المغرب بتاونات لمساهمتهما و دعمهما الكبيرين في بناء قنطرة الراجلين لفائدة ساكنة دوار سيدي احمد و الدواوير الأخرى التابعة لجماعة عين عائشة و إلى كل من رئيس مجموعة الجماعات "التعاون" ومهنيي وسائقي شاحنات و آليات هذه المجموعة و إلى كل شباب و ساكنة دوار سيدي احمد و الحرفيين المتميزين المشاركين في بناء هذه  المنشاة الفنية (القنطرة) و إلى السيد "م.س" مقاول بناء بعين عائشة على مساهمته و إلى كل من ساهم من بعيد أو من قريب في إنجاح هذا الورش و هذه المبادرة المتفردة على المستوى الوطني.


*رئيس جمعية مهرجان ورغة للثقافة و التراث المحلي بعين عائشة

البرلماني محمد الأعرج عن منطقة الحسيمة رئيسا للفريق الحركي بمجلس النواب

كمال جعافري ـ تاونات نيوز ـ اختار برلمانيو الحركة الشعبية، البرلماني محمد الأعرج عن منطقة الحسيمة، بالتوافق، رئيسا للفريق النيابي بمجلس النواب خلفا لنبيل بلخياط المستقيل من مهامه يوم أمس الإثنين.
وأضاف بعض المصادر الحركية أن عدد من البرلمانيين أعلنوا تشبثهم بنبيل بلخياط، غير أن الاستقالة التي وضعها بمكتب مجلس النواب وتمت تلاوتها في اجتماع الفريق جعلت الجميع يحترم قراره، ليتفقوا بالإجماع على إسم محمد الأعرج.
ويعيش حزب الحركة الشعبية على صفيح ساخن منذ إعفاء وزير الشباب والرياضة محمد أوزين من مهامه، وتجميد عضوية عبد القادر تاتو الذي قاد "حركة تصحيحية" لم تسفر عن جديد، زيادة على رغبة العديد من الأسماء في الاستوزار خلال التعديل الحكومي المرتقب.
هذا ويعتبر الدكتور محمد الأعرج الأستاذ الجامعي بكلية الحقوق بفاس من خيرة الأطر القانونية التي يزخر بها الفقه الاداري ببلادنا،فحظ سعيد وألف مبروك.

جمعية تاونات لتحدي الإعاقات تنظم يوما دراسيا حول مشروع القانون الإطار الخاص بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة

نبيل التويول ـ تاونات نيوز - أعلنت جمعية تاونات لتحدي الإعاقات عن تنظيمها ليوم دراسي حول مشروع القانون الإطار الخاص بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، وذلك يوم السبت 17 يناير 2015 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بمركز التكوين المستمر التابع لنيابة وزارة التربية الوطنية بتاونات.

وحسب تقرير كانت قد أصدرته جمعية تاونات لتحدي الإعاقات توصل موقع تاونات نيوز بنسخة منه، فان " نتائج البحث الوطني حول الإعاقة الذي تم إنجازه سنة 2006 اظهر حقيقة الوضعية الصعبة التي يعيشها الأشخاص في وضعية إعاقة والتي تتسم في مجملها بتضخم حجم الهشاشة والفقر والتهميش والإقصاء، ومرد ذلك إلى وجود عوائق عدة تعرقل أية خطوة تعمل على تمكين هذه الفئة من حقها الإنساني، والرقي بمكانتها الاعتبارية، بما يجعلها قادرة على المشاركة والفعل في كل المجالات الممكنة والمناسبة، سواء كانت هذه الخطوة من ذوي الإعاقة شخصيا، أو من جهات تهتم بها.

وتهم هذه الوضعية شريحة مهمة من المغاربة، حيث تزيد نسبتها على 5 بالمئة، بمعدل أسرة واحدة من كل أربع أسر . وأمام الاهتمام الذي حظي به مجال الحقوق والحريات في المغرب، حاول المشرع المغربي خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وعيا منه بالفراغ التشريعي في مجال الإعاقة، القيام بسن نصوص قانونية تهدف إلى تحقيق تكافؤ الفرص والمساواة لفائدتهم، وضمان مشاركاتهم الكاملة؛ ويتعلق الأمر بالقانون رقم 81/05 المرتبط بالرعاية الاجتماعية للمكفوفين وضعاف البصر، والقانون 92/07 المتعلق بالرعاية الاجتماعية للأشخاص في وضعية إعاقة، والقانون 03/10 المتعلق بالولوجيات، فضلا عن مجموعة من المراسيم والقرارات المتخذة لتطبيق هذه القوانين.

وبالرغم من إصدار هذه النصوص إلا أنها ظلت محدودة، وذلك نتيجة إغفالها لمجموعة من الحقوق، لأنها لم تتمكن من الاستجابة إلى الحد الأدنى من الحقوق الاجتماعية والثقافية. ويرجع هذا إلى عدم توفير شروط الإدماج والاندماج الاجتماعيين، بسبب العمومية التي طبعتها، فضلا عن اعتمادها المقاربة الطبية والمقاربة الرعائية بدل تبني المقاربة الحقوقية، وتغييب عوامل المحيط السوسيو-اقتصادي، والعوامل البيئية، وإسهامها الكبير في إنتاج وضعية الإعاقة وتكريسها.

ولتجاوز هذه الوضعية المتسمة بالإقصاء والتهميش أصبح من الضروري التوفر على إرادة قوية لدى المشرع المغربي تروم ضرورة إصدار قانون متكامل يهتم بهذه الفئة، وهو ما أصبح يشكل مطلبا آنيا لدى الفاعلين والمهتمين بمسألة الإعاقة، خاصة وأن المغرب تبنى دستورا جديدا تم التنصيص فيه، ولأول مرة، على ضرورة الاهتمام بقضية الإعاقة باعتبارها تشكل مطلبا أساسيا ينبغي أخذه بعين الاعتبار. هذا من جهة، من جهة أخرى ينبغي مراعاة الصعوبات الموضوعية والقانونية التي تعترض عملية الإدماج الاجتماعي أمام محدودية النصوص الخاصة الكفيلة بضمان ممارسة الأشخاص في وضعية إعاقة لكافة الحقوق، وعدم عمل المنظومة القانونية الحالية بشكل عام على تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص لفائدتهم.

وفي هذا الإطار عملت الحكومة الحالية على إخراج مشروع القانون الإطار الخاص بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، والنهوض بها. ويتكون هذا المشروع من تسعة أبواب، كما يتضمن، حسب زعم الحكومة، مجموعة من المقتضيات التي تضمن حماية لكل الحقوق وصيانتها. وهذا ما جعلنا، في جمعية تاونات لتحدي الإعاقات، ندعو الفاعلين؛ من المجتمع المدني،

والباحثين، والمهتمين بالشأن القانوني، وكل المهتمين بالدفاع عن قضايا الأشخاص في وضعية إعاقة، إلى المشاركة في هذا اليوم الدراسي حول مشروع قانون الإطار المتعلق بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة وقراءته وتحليله ونقده، وذلك لمعرفة إلى أي حد استطاع هذا المشرع الاستجابة لمتطلبات وحقوق هذه الفئة، من خلال النصوص التي تضمنها.

و من الأسئلة التي يمكن طرحها في هذا السياق ما يلي:

* هل تحققت في تعريف المشرع للإعاقة سمة الإحاطة الشاملة؟

* إلى أي حد استطاع هذا القانون توفير الحماية الصحية والاجتماعية للأشخاص في وضعية إعاقة؟

* ما هي المرجعيات التي اعتمد عليها المشرع في بناء هذا القانون؟

* هل يتلاءم هذا المشروع مع الاتفاقيات الدولية، ومع التشريعات الوطنية، ومن أبرزها دستور 2011؟

* هل يوفر هذا القانون تعليما جيدا ومتكاملا للأشخاص في وضعية إعاقة تتم فيه مراعاة خصوصية كل إعاقة على حدة؟

* هل يجيب هذا المشروع على مطلب تمثيلية الأشخاص في وضعية إعاقة في مختلف المؤسسات العمومية؟

* هل يحقق هذا المشروع مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة في كل المناصب والمؤسسات؟

تعزية في وفاة ابن الأستاذ عبد الواحد الأزمي حسني وأختي الأستاذين عبد الرزاق جوهر وعبد الكريم بولحدو

متابعة ـ تاونات نيوز - ببالغ الحزن والأسى، تلقت أسرة موقع تاونات نيوز نبأ وفيات متفرقة لأفراد من أسرة التعليم بالإقليم، فبدء بالمشمولة برحمة الله أخت الزميل عبد الرزاق جوهر، وبقلوب راضية بقضاء الله وقدره وصلما خبر وفاة ابن صديقنا الأزمي حسني عبد الواحد لنتوصل هذا الصباح بفاجعة وفة اخت عضو المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم الاخ بولحدو، وأمام هذه الابتلاءات والاختبارات الربانية  يتقدم طاقم هيئة تحرير الموقع بأحر التعازي والمواساة، للللإخوة عبد الرزاق جوهر والأزمي حسني عبد الواحد وعبدالكريم بولحدو في هذا المصاب الجلل.

كما نسأل المولى عز وجل أن يتغمد المرحومن برحمته الواسعة وأن يسكنهم فسيح جنانه، إنه ولي ذلك، ولا نقول إلا ما قاله المولى عز وجل " وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون".

المزيد من المقالات...

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية