التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : أخبار تاونات الرياضة في تاونات في مبادرة فريدة من نوعها على المستوى الوطني قائد قيادة عين عائشة بتاونات ينجح في تحدي بناء قنطرة للراجلين على وادي ورغة تربط دوار سيد أحمد بمركز الجماعة

في مبادرة فريدة من نوعها على المستوى الوطني قائد قيادة عين عائشة بتاونات ينجح في تحدي بناء قنطرة للراجلين على وادي ورغة تربط دوار سيد أحمد بمركز الجماعة

مصطفي حموتي ـ تاونات نيوز ـ أشرفت السلطة المحلية متمثلة في قائد عين عائشة بإقليم تاونات رفقة جمعية مهرجان ورغة للثقافة والتراث المحلي بعين عائشة وجمعية ضريح سيدي احمد للأعمال الاجتماعية والخيرية والثقافية والرياضية والسياحية في مبادرة فريدة من نوعها وطنيا على بناء منشاة فنية (قنطرة للراجلين) على ضفتي وادي ورغة تربط مركز جماعة عين عائشة بدوار سيدي احمد، يبلغ طولها حوالي 100 مترا و عرضها (2) متران و بعلو( 2) متران عن سطح المياه مثبتة بشكل قوي بواسطة ثلاثة عشر (13) دعامات تزن كل واحدة منها حوالي 8 أطنان من الاسمنت المسلح بالإضافة إلى أزيد من 6 طن من الهياكل الحديدية من النوع الجيد للحديد الصلب المقوى على شكل حاملات للممر الخاص بالراجلين مركبة و مثبتة على الدعامات الإسمنتية بشكل محكم بواسطة براغي التثبيت الثقيل الكبيرة الحجم.فيما تم تثبيت رصيف الراجلين المكون من الاعمدة الخشبية الصلبة على هيكل القنطرة و الذي سيحاط بسياجين من الأعمدة الحديدية الصلبة بعلو 1.20 متر لحماية مستعملي هذه القنطرة و الحيلولة دون وقوع أي حوادث أثناء المرور عليه.

وسهر السيد قائد قيادة عين عائشة بمساعدة الجمعيتان السابق ذكرهما على السير العادي و الآمن لهذا الورش في كل مراحله طيلة الخمسة العشرة يوما من الأشغال المتواصلة  ساعيا إلى اتخاذ كافة الإجراءات و التدابير الوقائية اللازمة و الضرورية من اجل  سلامة العاملين به و توفير كل الوسائل المادية و اللوجستيكية و التقنية  لضمان سير الأشغال في ظروف جيدة.

وستمكن هذه القنطرة من فك عزلة ساكنة أزيد من خمسة دواوير في الضفة الأخرى لوادي ورغة تم إلحاقها بجماعة عين عائشة حديثا وتمكينها من التنقل للاستفادة من  الخدمات الاجتماعية و الإدارية و التعليمية و الصحية حيث ستصبح المسافة الفاصلة بينها و بين مختلف هذه المرافق الحيوية المتواجدة بمركز عين عائشة لا تتعدى بضع أمتار قليلة بدل الكيلومترات التي كانت تقطعها في السابق  للوصول إليها.

ولقيت هذه المبادرة استحسانا كبيرا من قبل ساكنة هذه الدواوير التي انخرطت بشكل تلقائي في أشغال بناء هذه القنطرة و مساعدة الفريق التقني المتكون من حرفيين متميزين في ورشات اللحامة و المطالة و النجارة و سائقي الشاحنات و الآليات و الجرافات التابعين لمجموعة الجماعات التعاون.

وحسب تصريحات بعض قاطني هذه الدواوير فان هذه القنطرة  ستكون بمثابة صمام أمان و معبرا آمنا لأسرهم من النساء  و الشيوخ و الأبناء بعد أن  كانوا  يقطعون الوادي مستعينين بوسائل بدائية و غير آمنة  للعبور إلى الضفة الأخرى كعجلات السيارات مما يضطرهم في كل مرة يرتفع فيها منسوب مياه الوادي للتوجه عبر المسلك الطرقي الوحيد و البعيد عن مركز عين عائشة بحوالي 5 كيلومترات و بالتالي مزيد من المعاناة خاصة المتعلقة بأبنائهم المتمدرسين الذين يتقطع بعضهم عن الدراسة في المستوى الخامس من التعليم الابتدائي لصعوبة التحاقهم بالأقسام الإعدادية خاصة الفتيات منهم نظرا لبعد المسافة الرابطة بين مقر سكناهم عن المؤسسة التعليمية بحوالي 8 كيلومترات،

و بالموازاة مع أشغال بناء هذه القنطرة قامت الجمعيتان تحت إشراف السلطة المحلية في شخص قائد عين عائشة  بتنظيم ورشات فنية  تمثلت في صباغة جدران المنازل المتواجدة بدوار سيدي احمد بالألوان الأساسية لإثارة انتباه و فضول  العابرين عبر الطريق الوطنية رقم 08 لهذه الثروة الطبيعية الهائلة الذي تحيط بهذا الدوار من جبال ذات حمولة اركيولوجية غنية و متنوعة ووادي  دائم الجريان من أشهر الأودية بالمغرب. مما سيجعله من الدواوير النموذجية و المتميزة على مستوى الإقليم و الجهة من خلال الارتقاء به و تأهيله ليصبح وجهة سياحية متميزة لما يزخر به من مناظر خلابة و ممتعة و جميلة تسر كل من نظر إليها من بعيد.  

و تفكر الجمعيتان بتنسيق مع السلطة المحلية لعين عائشة في إطلاق مبادرات أخرى و وضع تصور شامل يروم خلق فظاءات اجتماعية و ثقافية و رياضية و تربوية و ترفيهية و سياحية لفائدة نساء ،شباب و أطفال هذه الدواوير و المساهمة في تنمية المرأة بها ، وتحسين ظروفها الاجتماعية والاقتصادية من خلال إدماجها في سوق الشغل عبر تشجيعها على إحداث مشاريع مذرة للدخل في إطار تعاونيات نسائية و المساهمة في محاربة الأمية وفتح آفاق التربية والتكوين لشرائح اجتماعية متنوعة و ذلك بهدف تحقيق التنمية المنشودة و المستدامة في كل هذه الدواوير من خلال عقد شراكات مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم تاونات و مع كافة المتدخلين في هذا المجال.

و تتقدم جمعية مهرجان ورغة للثقافة و التراث المحلي و جمعية ضريح سيدي احمد للأعمال الاجتماعية و الخيرية و الثقافية و الرياضية و السياحية بعين عائشة بالشكر الخالص إلى السيد عامل إقليم تاونات الذي يدعم كل المبادرات الجادة و الهادفة التي يقوم بها المجتمع المدني بالإقليم  و الشكر موصول أيضا إلى السيد قائد عين عائشة الذي ما فتئ يعكس  نفس التوجه العاملي حيث عرفت الجماعة منذ تعيينه حركية غير مسبوقة للنسيج الجمعوي و ذلك من خلال التنسيق و الدعم و الإشراف مع الجمعيات النشيطة في جميع المجالات على إطلاق المشاريع التنموية الرائدة و المبادرات ذات الاستهداف المباشر لجميع الشرائح الاجتماعية و الذي دائما ما تخلق ارتياحا و استحسانا و أثرا طيبا  في نفوس ساكنة الجماعة .

كما تتقدم الجمعيتان بالشكر الجزيل إلى كل من المديرية الإقليمية للتجهيز ووكالة اتصالات المغرب بتاونات لمساهمتهما و دعمهما الكبيرين في بناء قنطرة الراجلين لفائدة ساكنة دوار سيدي احمد و الدواوير الأخرى التابعة لجماعة عين عائشة و إلى كل من رئيس مجموعة الجماعات "التعاون" ومهنيي وسائقي شاحنات و آليات هذه المجموعة و إلى كل شباب و ساكنة دوار سيدي احمد و الحرفيين المتميزين المشاركين في بناء هذه  المنشاة الفنية (القنطرة) و إلى السيد "م.س" مقاول بناء بعين عائشة على مساهمته و إلى كل من ساهم من بعيد أو من قريب في إنجاح هذا الورش و هذه المبادرة المتفردة على المستوى الوطني.


*رئيس جمعية مهرجان ورغة للثقافة و التراث المحلي بعين عائشة

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية