التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : أخبار تاونات الرياضة في تاونات الطريق الرابط بين تاونات واخلالفة ـ أو ـ عندما تصبح "اللاطريق" تراثا وطنيا

الطريق الرابط بين تاونات واخلالفة ـ أو ـ عندما تصبح "اللاطريق" تراثا وطنيا

كمال جعافري ـ تاونات نيوز ـ تعتبر الطريق شريانا أساسيا وشرطا لازما لتحقيق التنمية، فهي البوصلة التي تربط بين مختلف الاتجاهات، فلا يمكن التنقل من منطقة لأخرى بدون هذا المكون الأساسي والضروري.
ما يثير الحسرة والانتباه بمدينة تاونات الحالة الكارثية التي أصبحت عليها جل الطرقات سواء الداخلية التي تربط بين الأحياء ،أو تلك التي تربط تاونات المركز بباقي الجماعات الترابية.
النموذج الحي الذي تم معاينته البارحة واليوم ،هو الممر الطرقي التاريخي طريق الوحدة الرابط  إلى حدود جماعة اخلالفة الذي أصبح بالفعل تاريخا انهالت عليه جغرافيا الطبيعة ،فأصبح معه معاناة مرتاديه ،حيث أضحى يهدد سلامتهم وسياراتهم الخاصة بفعل الحفر الكثيرة والانحدابات المتكررة والتصدعات الخطيرة،لدرجة أن بعض المقاطع أصبحت كالطرق الثانوية المعبدة بدون تزفيث إن صحت العبارة.
ما أثار انتباه الجميع ، هو ما تشهده هذه الطريق من محاولات صيانة مرتجلة، ينفذها عمال يدويون يقومون بترقيع التصدعات و التشققات على طول مسافة الطريق البالغة حوالى 20 كيلومترا دون أي آليات، في الوقت الذي كان فيه مستعملو هذه الطريق ينتظرون ماهو أفضل ،فقد يئسوا مثل هذه الطرق البدائية التي تعكس مدى الاستهتار بقيمة الانسان الدي يؤدي رسوما وضرائب على ذلك.
وحسب بعض السائقين،فإن عملية الترقيع لا ترقى إلى مستوى التطلعات، الأمر الذي يستدعي تدخلا عاجلا لدى الجهات المختصة،  من أجل الاسراع في ايجاد أفضل الحلول لاصلاح هذه الطريق بما يتناسب مع قيمتها التاريخية وموقعها الاستراتيجي الهام بالمنطقة.

وليظل السؤال المطروح، ما هو نصيب هذه الطريق الوطنية من البرنامج الوطني للطرق الوطنية الذي يموله صندوق التمويل الطرقي؟ أقول وأقصد النصيب الواقعي وليس سرد الأرقام  أو الخدمات الترقيعية.

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية