التحديث الأخير :06:05:47 م

الصفحة الحالية : أخبار تاونات تاونات والعالم

تاونات في صحافة المغرب

مطالب بالعفو عن مزارعي الكيف المطلوبين للقضاء وهؤلاء يكشفُون عن الفساد المستشري ضمن "جلسة استماع" بـ "بَاب بْرّْدْ"

  • PDF
ط.العاطفي | أ.الخياري ـ تاونات نيوز ـ قال مزارعُون لنبتة الكِيف بـ "بَاب بْرّْدْ" إن الدولة مطالبَة بسدَاد الدين التاريخي الذي في ذمّتها قبل أي حديث عن ملف زراعة "العُشْبَـة" بأراضِيهم، منادين بـ "ميز إيجابيّ" تستفيد منه منطقتهم التي تلزمها طرق ومدَارس ومراكز صحيَّة من ذات الجودة التي تتوفر عليها عدد من أرجاء المغرب.. وجاء ذلك ضمن لقاء نظّمه حزب الأصالة والمعاصرة، السبت، بذات البلدة الريفيّة التي تقع ضمن النفوذ الترابيّ لإقليم شفشاون.. وهو الموعد الذي برز كـ "جلسة استماع" لفلاّحي الكيف الذين اشتكُوا "الحُكرَة" و"الابتزَاز" و"ترويج شائعَات الاغتناء" في مواجهتهم.. وسيعمل الموقع على بث وقائعه، لاحقا، بتفصيل بالصوت والصورة.

قبل أن يصل "بنشمَاس ومن معه" إلى بَاب بْرّْدْ، ضمن وفد قياديّ لحزب الأصالة والمعاصرة المبادر للاستماع إلى زارعِي الكيف بخيمة نصبت لهذا الغرض على مرمَى حجر من مقر "الجَدَارْميَّة"، كان المئات من الشباب الوافد على "الباب" يأخذون مكانهم بـ "المُوقْفْ".. لا يتعلّق الأمر هنا بعمّال بنَاء بل بممارسِي مهن تقترن بزراعة الكيف.. ووسطهم مرّ "الزوّار" مخترقين البلدة نحو مكان اللقاء الذي استغرق 4 ساعات ونيف بحضور معنيين بذات الزراعة في ثلة من جماعات "الشَّاوْن".

مَاتْصْوْتُوشْ على البَّام..

اختار حكيم بنشمّاش، رئيس المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة ومتزعم مستشاريه بفريق التنظيم وسط البرلمان، أن يوجّه "ضربة استباقيّة" لخصوم حزبه عبر نفي كون التحرك ضمن ملف زراعة الكيف مستندا لدواع انتخابيَّة.. "مَاتْصْوْتُوشْ على البّام.. صوتُوا على أي كَان، شرِيطَة أن يدافع عنكُم وعن مصَالِحكم.. هل تضنُّونَ أنّنا أشرار لهذا الحدّ حتَّى نخضع محنا اجتماعية، لمنطقة بها ما يزيد عن 48 ألف مبحوث عنه، لمنطق انتخابيّ؟؟" بهذه العبارة خاطب حكيم المئات من المزارعِين.. مفلحا في انتزاع تصفيقاتهم التي استمرّت لوقت طويل.

بنشمّاش قال إنّ صحفا قد أطلّت على المغاربة بقراءات مغلوطَة تعني مقاربَة "البّام" لواقع زراعة القنّب الهنديّ، موردا أنّ موادا إعلاميَة ضمّت أنّ الحزب يروم "تحديد مقدار الحشيش الذي سيسمح للمغاربة بتعاطيه، مع تعميم زراعة الكيف بعموم المغرب".. "هذا خطَا، نحن ضدّ تعاطي المواد المخدّرة ولا رجعة في ذلك، كما أنّنا مع إيجاد حلول لزراعة الكيف بالمناطق التي اشتهرت بذلك تاريخيا، وحصر هذه الممارسة بذات الفضاءات لاستعمالات طبيّة وصناعيَة.. نتوفر على أجوبة تهمّ بعض الأسئلة المفصلية، وعدد كبير من الإجابات على أسئلة أخرى نبتغي البحث عنها مع المعنيّين بالأمر لأننا لا نتوفر عليها بالمرّة".

أمّا ميلودة حازب، وضمن كلمتها باعتبارها رئيسة لنواب الأصالة والمعاصرة بالبرلمان، فقد قالت إنّ نواب الأمّة المنتمين لتنظيمها السياسي يتبنَّون كل ما سيسفر عنه النقاش بغرض الاشتغال عليه كمشرّعين حتَّى يتم القضاء على الإشكالات المرصودة.. "لا مكَان للمقاربة الأمنيَّة في هذا الملف، وينبغي تعويضها بالإشراك في تحقيق التنمية الحقّة.. والنموذج البديل الذي كانت تريد الحكومة تطبيقه ضمن أراضي زراعة الكيف، فيما قبل، تحل محله الحين بدائل واقعية تشجّع استثمار الكيف في الإنتاج الطبي والصناعيّ" تزيد حازب بعد كلام بنشمَاس.

العفو للمزارعين المطلوبين للقضاء

كان حزب الأصالة والمعاصرة، خلال الحملة الانتخابيّة التي تهمّ جماعيَات العام 2009، وبالضبط حين وصول قياديّيه إلى بلدة كتَامَة بقلب الريف من أجل التواصل مع ساكنتها،بوفد تصدّره حينها مؤسس التنظيم فؤاد عالي الهمّة، قد دعا إلى تمتيع "صاعدِي الجبل" بـ "عفو ملكيّ".. وهي الخطوة التي أسالت حينها الكثير من "الحبر الصحفيّ" دون أن يكون لها أثر عمليّ على أرض الواقع طيلة السنوات الخمس التي أعقبت هذه "الدعوة".

بنشمَاش، وكأي سياسيّ يدرك جيّدا ما يفعله حاليا دون قطيعة مع مواقف الماضي لتنظيمه السياسيّ، أعاد التذكير بذات الموعد الملتئم بكتَامَة قبل نصف عِقد من الحين، مجدّدا ذات المطلب وهو يقول أمام مزارعي الكيف بباب برّد: "نطَالب بالعفو عن الفلاحين لإسقاط المتابعات عنهم".. إلاّ أنّه استدرك: "لا يعني ذلك طلب عفو ملكيّ بالضرورة، إن تأتَّى ذلك فمرحبا به.. لكن الوثيقة الدستورية تعطي الملكي حق ممارسة العفو الخاص كما تعطي البرلمان صلاحية ممارسة العفو العام بقانون، وهذا ما ينبغي التفكير فيه بجديّة وآنيَّة".

ترأّس جماعة فاعتزل الكِيف

"سِي حسن" كان أوّل المتدخلين من الحاضرين، وبعفويته ولسانه "الجبلِيّ" الأنيق استطاع انتزاع ضحكَات الجميع بمداخلات منتميّة لـ"الكُومِيديَا السوداء" غير المقصودة بالمرّة.. "هناك عدة حالات لابتزازات تطال أشخاصا يقومون فعلا بزراعة الكيف، فهناك مثلا من تقدم لخطبة فتاة، وحين رفض الأب يتم تهديده بذكر اسمه في للدركيّين كمشتغل بالكيف إذا لم يوافق على الزواج.. والدرك الملكي يقبض على الأشخاص دون تأكد من ملكيتهم للأرض المزروعة بالكيف، مكتفين بوشايات كاذبه، وهناك من يطلبون أموالا تحت التهديد بتقديم هذه الوشايات" يقول "سي حسن".

ويضيف ذات المتحدّث الطاعن في السنّ: "نقول أن الكيف مزروع في العلن و أمام الجميع، و الدولة تراه.. نحن نطالب باحترام حرمة بيوتنا، فالكيف الموجود في البيوت هو ذاك المزروع خارجها والذي لا تطاله أيادي الدولة"، بعدها قدّم "سِي حسن" لبنشمَاش ما قال إنّها "وثائق ينبغي أن تمنح للمؤرّخين حتى يدركُوا مدى العمق التاريخي لزراعة الكيف بالمنطقَة".. مختتماً حديثه بـ: "مَانْكْذْبْشْ.. كْمِيتْ الكِيف فالسْبْسِي والنِّيبْرُو، ومَا قْطْعْتُو حْتَى حْشْمْتْ ملِّي ولِّيتْ رئِيس جَمَاعَة".

"عصَابَات الدّولة" والأعراس

"لماذا تحارب الدولة الكيف ولا تحارب سلع القْرْقُوبِي والهِيرْوِينْ التي تدخل من مليلية و سبتة كي تقتل الشباب وترفع نسب الجرائم باختلافها؟" يقول أحد المزارعين لـ "العُشبَة" حين أعطيت له الكلمة، وبعدها استرسل: "العصابات الحقيقية يشكلها رجال الدرك الملكي وعناصر السلطة المحلية، وعلى سبيل المثال أذكر وجود عناصر دركيّة تقوم بابتزاز سكان المداشر عبر مطالبتها بـ3000 درهم عن كل منزل، وذلك حتّى تُترك لزراعتها، فيضطر بهذا المزارع البسيط، خوفا من الإعتقال، الى الاستدانة من أجل منحها لرجال الدرك الذين يقومون بهذه العمليات كلما احتاج أحدهم للمال.. وهنا أوجه لحسني بنسليمان، المسؤول عن الدرك، رسالة اقول له فيها، كما للحكومة التي ترفع شعار محاربة الفساد، أن يسائلوا عناصر الدرك الملكي بمناطق زراعة الكيف عن المنازل و الفيلات التي يتملكونها، كعقارات صورية لزوجاتهم وأبنائهم، بتطوان ومارتيل ومناطق أخرى".

محن بطائق الـLC..

"نرفض أن تسمى زراعتنا بالمخدرات، بل نسميها الكيف.. هي زراعة تاريخية بباب برّد وكتامة، وهي الحين مسألة تجعلنا نتسائل هل نكون أو لا نكون، وهذه حقيقة اقتصادية و اجتماعية، لأن طبوغرافية المنطقتين عبارة عن صخور غير قابلة لاستقبال أي من الزراعات الأخرى، لذلك نطالب بمنح منطقة بني خالد وكتامة وضعا خاصا لأنها متضررة أكثر من بعض المناطق المجاورة" يقول مزارع للكيف، ويزيد: "بطائق التعريف الوطنيّة ذات الترقيمات المستهلّة بـLC تجعلنا محطّ إدانات مسبقة واتهامات دركيّة، وأتذكّر هنا أنِّي كنت على متن حافلة توقفت بحاجز دركيّ بإحدى مدن المغرب، وبعد تفحص بطاقات راكبيها غادرت دوني فقط لأني أحمل بطاقة تعريف ترجع على باب برّد.. نحن أكثر من رقم، إنّنا نحزن لأحزان المغاربة ونفرح لأفراحهم".

كَاتكَات الجَادَرمِيّة.. والدِّيسْتِي

متحدّث آخر قال إنّ "المزارعين بالمنطقة مضطرون لفلاحة الكيف حتى يتمكّنوا من العيش، ومنهم من يتم القبض عليه دون حيازة، في شطط لاستعمال السلطة برغبة لمنح رشاوَى.. والدركيين الجدد يتلقون رواتب تزيد بقليل عن الـ3000 درهم شهريا، وعندما يشتغلون باب برّد يقتنون سيارات رباعية الدفع بأربعين مليونا من السنتيمات، ويواظبون على الخروج صوب المداشر دون توفرهم على تراخيص من الجهات المسؤولة عن آدائهم، ويقومون بعمليات قبض على الناس".

نفس المدلي بشهادته أمام موفدي "البَّام" للمنطقة قال إنّ "المناطق الساحلية التي تعرف زراعة الكيف تعرف تواجد شخص ملقّب بـ :النَّايْكَة، ويقوم بإدخال المزارعين للسجن عبر موافاة الدركيّين بصور موثقة لأراض مزروعة ومعطيات عن أصحابها المفترضين، ولا يثنيه عن ذلك غير تقديم المال من لدن الضحايا الذي يعرّفهم بنفسه كضابط ممتاز بالدِّيستِي"، وأردف: "هناك بحريّ صيّاد، لا علاقة له بالكيف بتاتا، تم سجنه بتهمة زراعة الكيف بعد وشاية كاذبة من هذا الذي يقدمّ نفسه كضابط مخابرات".

كيف الديُون

غالبية المتحدّثين من صفوف الفلاحين، وبينهم أصحاب تكوينات دراسية عليا، شدّدوا على أن عملهم لا يدر المبالغ الخيالية التي يتم إلصاقها بممارساتهم، وهنا قال أحدهم: "لو بقينا نزع الكيف لقرن كامل لن نتخطّى مرحلة العيش بالديون، فكلّ فلاح يعيل أسرته ويؤدّي مستحقات قرابة 20 من أصحاب المهن الموازية، وحتى هؤلاء يتأثرون بما يخضع له الفلاحون من ابتزازات وتحرشات مختلفة".. وزاد: "نعاني من استفزازت الدركيين، فمعاونوهم يركبون معك السيارة ويضعون لك قطعة مخدرات بها، بعدها يتصلون بالدرك الذي يطالبك بـ10 ملايين سنتيم نظير إطلاق سراحك، لذلك نطالب بوقف عناصر الدرك الملكي عند حدهم".

رسالة لبنسليمَان واستدعاء لحصاد

حكيم بنشمَاش لجأ إلى أسلوب "الرسائل المفتوحة"، بعد موافاته لنسخ من شكايات موجّهة للنيابة العامّة دون أن يتم البت فيها، وهي المرتبطة بممارسات منسوبة لحاملي زي الجهاز العسكري الأول بالمغرب وكذا عناصر الإدارة الترابية المعينة، موردا أنّه يلجأ إلى الصحافة من أجل مطالبة الجنرال دُوكُوردَارمِي حسني بنسلِيمَان بفتح تحقيقات في ممارسة عناصره بداخل المناطق الشاهدة لزراعة الكيف، مضيفا أنّ "الامر قد بلغ حدودا غير مقبولة بالمرّة وينبغي وضع حدّ له"، قبل أن يستدرك: "هذا لا يعني أنّ جميع الدركيّين متورّطون، فبطون المغربيّات لا يمكن أن تكون ولاّدة للأشرار فقط".

محمّد حصّاد، وزير الداخليّة، لم تهمّه أي "رسالة مفتوحة" من لدن بنشمَاش بقدر ما أنبأ الأخير ذات المسؤول الحكومي بعمل الأصالة والمعاصرة على استدعائه نحو البرلمان بغية موافاته بكافة المعطيات المقترنة بأداء رجال الإدارة الترابية ببَاب برّْد ونواحيها وفقا لشهادات مزارعي الكيف التي تمّ التعبير عنها والتوثيق لها بالصوت والصورة، مع تمكين حصاد بنسخ من ذات المداخلات لمزيد من الاطلاع على التفاصيل بدقّة.

ثلاث قتلى وعشرات الجرحى في حادثة سير خطيرة بقرية با محمد

  • PDF
محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ لقي ثلاثة أشخاص من بينهم امرأة حتفهم على الفور وجرح إثنا عشر  آخرين خمسة منهم حالتهم خطيرة في أخطر حادثة سير وقعت على الطريق الرابطة بين جماعة مولاي بوشتى ومدينة قرية ابا محمد والمعروفة عند ساكنة الإقليم بعقبة ساباطي حوالي الساعة السادسة من بعد زوال اليوم الثلاثاء 25مارس. الحادثة نجمت بعدما فقد السائق التحكم في السيارة لتصطدم بعدة اشجار للزيتون ثم هوت في منحدر لمسافة تفوق المائتين متر،وتخلف هذا العدد الكبير من الضحايا،الحادثة التي فور شيوع خبرها تجندت كل السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي بالمنطقة مرفوقين بحوالي ثمان سيارات إسعاف،الذين تجندوا لإنقاذ الجرحى واخراج الموتي،هذا وبعد نقل الجرحى الى المستشفى والموتى الى مستودع الاموات،وانجاز محضر المعاينة فتح تحقيق لمعرفة ملاابسات وقوع هذه الحادثة المفجعة،التي خلفت استياء عميقا لدى ساكنة المنطقة والذين رجحوا ان تكون اسباب وقوعها الى السرعة المفرطة التي كان يسير بها السائق والحمولة الزائدة من الركاب،مما جعله يفقد التحكم في السيارة وتصطدم بأشجار الزيتون التي اقتلع البعض من من جذورها وجرت لماسفة طويلة.

الصورة لحادثة سير سابقة

"الخمار المرابط" ابن تاونات الذي يرأس البرنامج الدولي للسلامة النووية

  • PDF
و.م.ع ـ عبد الله أقديم من فيينا ـ تاونات نيوز ـ يشغل الخمار المرابط الخبير المغربي في المجال النووي، وهو شخص ودود ومتواضع تجاوز الخمسين عاما، منذ أبريل 2011 مهام مدير الأمن والسلامة النوويين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تتخذ من جنيف مقرا لها.
ويروي المرابط، المنحدر من تاونات حيث تابع دراسته الابتدائية والثانوية قبل الالتحاق بفاس التي حصل فيها على الباكالوريا في العلوم، أنه كان يحلم مبكرا في صغره بالعلوم وبالفيزياء النووية على الخصوص.

ولدى حصوله على الباكالوريا، التحق الخبير المغربي بجامعة بوزونسون (شرق فرنسا) حيث تميز على مدى سنتين داخل شعبته المفضلة، الفيزياء، قبل أن يلتحق بجامعة ستراسبورغ التي حاز فيها سنة 1982 دبلوم مهندس في الفيزياء النووية بالمدرسة الوطنية لمهندسي الفيزياء، ثم ناقش بامتياز سنة 1984 أطروحة دكتوراه في هندسة الطاقة النووية.

وفتحت هذه الأطروحة، التي أعدت في قسم الدراسات والمشاريع الحرارية والنووية بمؤسسة الكهرباء والغاز الفرنسية ونوقشت في جامعة لويس باستور بستراسبورغ، للمرابط الباب في مجال عزيز على قلبه منذ صغره.

وكان الخبير المغربي في ختام دراسته أمام خيارين: البقاء في فرنسا أو العودة للمغرب. فكان أن حاول الجمع بين الإثنين، إذ راكم في البداية تجربة غنية على مدى سنتين داخل قسم الدراسات والمشاريع الحرارية والنووية بمؤسسة الكهرباء والغاز الفرنسية بباريس، ليلتحق بعد ذلك بالمصلحة النووية بوزارة الطاقة والمعادن والمكتب الوطني للكهرباء في الدار البيضاء.

وبعد 14 شهرا قضاها في المغرب وبمبادرة من وزارة الطاقة والمعادن، تابع المرابط تدريبا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا سنة 1986. وبالنظر لكفاءاته الواعدة، وظفته الوكالة التي ارتقى في مراتبها ليصبح خبيرا معروفا في الأمن والسلامة النوويين.

وبإتقانه أيضا لأربع لغات منتقلا بسلاسة من الإنجليزية إلى الألمانية ومن الفرنسية إلى العربية، أضحى الخمار المرابط اليوم أحد أفضل خبراء الوكالة.

ويتحمل المرابط، الذي تسري الهندسة في دمائه، مسؤولية البرنامج الدولي للسلامة النووية بالوكالة بميزانية سنوية تناهز 30 مليون أورو. ويضطلع، في هذا الإطار، بمهمة ضمان تقديم مديرية السلامة النووية لأجوبة برمجية لأولويات 160 دولة عضوا في الوكالة في مجال السلامة النووية والمساهمة في تشجيع التقارب والاندماج بين أنشطة الأمن والسلامة النووية من أجل تحسين مستمر لنظام السلامة النووية العالمي.

وكان الخمار المرابط، الذي يؤيد استعمال الطاقة النووية لأغراض سلمية، والذي يشعرك بالارتياح منذ الوهلة الأولى، ضمن أول مجموعة تضم ثلاثة خبراء وطئت أرض المحطة النووية بفوكوشيما في اليابان التي ضربتها كارثة في 11 مارس 2011 بعد أن أوفدتهم الوكالة الدولية للطاقة الذرية لعين المكان لإنجاز خبرة حول هذه الكارثة.

ويشير الخبير المغربي إلى أن "الوضع استقر اليوم، إلا أن عملا ضخما ما يزال ينبغي إنجازه لتفكيك المحطة وتطهير الأنحاء المجاورة لها من الإشعاعات".

وبحكم مهامه، يقوم المرابط في المتوسط بخمسة أسفار شهريا، كما قام بأزيد من 200 مهمة، ضمن فرق أو بمفرده، لدى الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويؤكد الخبير المغربي أن عددا متزايدا من البلدان أصبحت تلجأ إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل مراقبة أنظمة الأمن والسلامة بالمحطات النووية، "فبطلب منها، لجأت الولايات المتحدة وبريطانيا، من بين دول أخرى، إلى مراقبة منشآتها النووية، والوكالة الدولية للطاقة الذرية تشجع البلدان الأعضاء على القيام بذلك من أجل سلامة مثلى. أشجع كافة البلدان على إجرائها خاصة البلدان الصاعدة لاسيما وأن الوكالة تتكفل بهذه العملية".

وقد ساهم المرابط بشكل فاعل، بصفته المسؤول الأول عن المشاريع النموذجية بالوكالة في تأهيل البنيات التحتية للوقاية من الإشعاعات في أزيد من 90 بلدا ناميا عضوا بها.

وبفضل إحداث وتفعيل هذه الاستراتيجية، قام بربط شراكة متينة واكتساب معرفة هامة ومراكمة تجربة واسعة في مجال البنيات التحتية للأمن والسلامة، وكذا حاجيات وأولويات كافة الدول الأعضاء المستفيدة من مساعدة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويعمل الخمار المرابط، الخبير الشغوف والمثابر، حاليا على التحضير للقمة حول السلامة النووية، التي ستنعقد يومي 24 و25 مارس الجاري بلاهاي، بمشاركة 50 بلدا والتي ستخصص للوقاية من الإرهاب النووي.

ويشارك حوالي 50 من قادة الدول، من بينهم الرئيس الأمريكي، في هذه القمة. وسيحضر المرابط القمة بصفته عضوا بوفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي سيرأسه مديرها العام، يوكيا أمانو. وسيكون المغربي الوحيد ضمن وفد الوكالة، ومن المرتقب أن يقدم مداخلة حول الأمن والسلامة النوويين.

يقول المرابط بفخر " أشتغل حاليا حول هذه القمة، وأتوجه غالبا إلى لاهاي من أجل الإعداد لهذا الموعد الهام في المجال النووي الذي تعتزم الوكالة إنجاحه على كافة المستويات".

وحين يتم سؤاله حول ما سيقوم به بعد انتهاء مهمته بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، تأتي إجابته واضحة "سأضع خبرتي رهن إشارة بلدي من خلال المشاركة في تكوين أطر مغاربة، غير أنني سأختار الإقامة، في نهاية مساري المهني، بمدينة تاونات. فهواء البادية والطبيعة الخضراء المجاورة لا يقدران بثمن، وقد اشتد شوقي إليهما".



تعزية في وفاة المشمول برحمة الله والد أستاذة القانون العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بفاس الدكتورة "فضمة توفيق"

  • PDF
متابعة ـ تاونات نيوز ـ بسم الله الرحمن الرحيم "يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي" "وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون" .
ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقينا بتأثر بالغ خبر وفاة المشمول برحمة الله والد أستاذة القانون العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بفاس الدكتورة "فضمة توفيق". وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم كل زملاء عمل الدكتورة وطلبتها وطالباتها بسلك الإجازة والماستر بأحر التعازي وصادق المواساة لها ولكافة أفراد أسرتها الفاضلة.
تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته وألهم أبناءه وأهله وذويه الصبر والسلوان، وأجار أستاذتنا الفاضلة "فضمة توفيق"  وكافة أسرتها الصغيرة والكبيرة في مصابهم هذا إنه سميع مجيب وبالاستجابة جدير، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

تقرير عالمي ـ المغرب أكبر مُنتج للقنب الهندي بإنتاج سنوي بلغ 38 ألف طن

  • PDF
ماجدة أيت لكتاوي ـ تاونات نيوز ـ كشف تقرير حديث، صادر عن الهيئة العالمية لمراقبة المخدرات، أنه إلى جانب أفغانستان يبقى المغرب أول مصدر للقنب الهندي على المستوى العالمي بإنتاج سنوي بلغ 38 ألف طن جعله على عرش منتجي "الحشيش" منذ 13 سنة خَلت.
وحَذَّرت الهيئة العالمية المعروفة اختصار بـ "OICS" من ارتفاع معدل تَعاطي القنب الهندي بالقارة السمراء إلى ما يُقارب ضعف المعدل العالمي. مشيرة إلى أن انتشار تعاطي "الكوكايين" والقنب الهندي والمواد الأفيونية بمناطق غرب ووسط اِفريقيا لا يزال أعلى بكثير من متوسط الاستعمال العالمي.

ولفت ذات التقرير الذي تتوفر عليه هسبريس إلى كون متعاطٍ واحد من بين 18 فقط يخضعون للعلاج وإعادة التأهيل بالقارة الافريقية، في ما يخضع 1 من بين 11 للعلاج بأمريكا الجنوبية وأوروبا الشرقية، ليتوجَّه 1 من 3 مدمنين نحو مراكز العلاج وإعادة التأهيل بأمريكا الشمالية، حيث تتم معالجة 4.5 مليون شخص من الإدمان عبر العالم بتكلفة مالية تبلغ نحو 35 مليار دولار.

وسجَّلت الوثيقة، زيادة في عمليات الاتِّجار في المواد الأفيونية المشتقَّة من "الأفيون" والقنب الهندي والكوكايين بافريقيا، مع زيادة في تَهريب الكوكايين بشمال وشرق افريقيا. كما أن مضبوطات "الهيروين" زادت عشرة أضعاف في منطقة شرق افريقيا منذ عام 2009.

ووفقا للمعلومات المتوفرة، تورد المنظمة، يبقى معدَّل الوفيات الناجم عن تعاطي المخدرات بأمريكا الشمالية هو الأعلى حيث تم تسجيل 48 ألف وفاة سنة 2011 ، ليُقدَّر عدد الوفيات بسبب المخدرات على الصعيد العالمي بـ 211 ألف وفاة سنويا، ما يمثِّل ما بين 0.5 و 1.3 بالمئة من مجموع الوفيات بجميع أسبابها للفئات العمرية ما بين 15 و 64 سنة، مع تسجيل خطر أكبر مُحدق بالفئة العمرية الشابة.

وحذَّر التقرير الذي جاء في 20 صفحة، من التَّهديدات الصحية الناجمة عن إساءة استعمال المخدرات كوَصفة طبيَّة عبر التَّطبيب الذاتي الذي يزيد من تفاقم المشاكل الصحية، حيث أن سوء استخدام هذه المواد يجعل منها عقاقير سامة تودي بحياة مستعمليها.

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية