التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : أخبار تاونات تاونات والعالم الأمانة المحلية لحزب الاصالة والمعاصرة بتيسة تجدد مكتبها

الأمانة المحلية لحزب الاصالة والمعاصرة بتيسة تجدد مكتبها

  • PDF
لطفي موقدمين ـ تاونات نيوز ـ في إطار استكمال بناء هياكل الحزب التنظيمية بالإقليم وتحت شعار "من أجل هياكل تنظيمية وازنة وفاعلة ومنفتحة" انعقد يوم السبت 09  ماي 2015 بمقر دار الشباب  الجمع العام العادي للامانة المحلية لحزب الأصالة والمعاصرة بتيسة اقليم تاونات بحضور ضيوف الجمع العام من مختلف الفعاليات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية، وبمشاركة مكثفة من مؤتمرات و مؤتمري الحزب ببلدية تيسة و دائرتها .
الجمع العام كان حافل من حيث الحضور الوازن للقياديين في الحزب على المستوى الجهوي و الاقليمي و المحلي وكذا تتبع متميز لوسائل الاعلام بالاظافة الى البرنامج المتنوع للجمع العام  الذي كان على الشكل التالي:
الاستماع الى آية من الذكر الحكيم - النشيد الوطني- الاستماع و التفاعل مع النشيد الرسمي للحزب - كلمة ترحيبية للامين المحلي بتيسة-  كلمة الامانة الاقليمية كلمة قطاع الشباب - قراءة في مضامين التقريرين السياسي و المالي-  لمناقشة و المصادقة- انتخاب المكتب
فبعد افتتاح الجمع العام المحلي بآيات بينات من الذكر الحكيم، تناوب على الكلمة كل من المقرر الاقليمي للحزب بتاونات السيد علي سحنون و السيد علال بلحاج عضو الامانة العامة الاقليمية و رئيس قطب التاطير و التكوين بجهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف و السيد محمد النجاري رئيس المجلس الاقليمي للحزب بتاونات و السيد احمد سحنون عضو الامانة العامة الجهوية للحزب و السيد عبد الاحد الدحمان عضو المؤتمر الوطني للشباب لحزب الاصالة و المعاصرة  والسيد عبد المالك الزموري الامين المحلي للحزب بتيسة وبعد استعراضهم لمختلف الأوضاع على المستوى الوطني والجهوي والإقليمي والمحلي في ظل الحكومة الحالية  اجمعوا على الاتي :
تقاعس الحكومة الحالية في الوفاء بوعودها الانتخابية اتجاه المواطنين وتخلفها عن التعاطي بشكل جدي مع  مختلف انتظاراتهم وتماطلها في فتح الأوراش التشريعية والتنظيمية لضمان التفعيل السليم لمقتضيات الدستور الجديد للبلاد مع استمرار الحكومة في الإجهاز على مختلف المكتسبات الديمقراطية والحقوقية والنقابية التي راكمها الشعب المغربي طيلة العقود الماضية باستفراد الحزب الاغلبي في اتخاذ القرارات التي ترهن مستقبل البلاد مع تملص الحكومة من التزاماتها بالانكباب العاجل على نفض غبار الإقصاء والتهميش الذي يعرفه اقليم تاونات بصفة عامة و مدينة تيسة و دائرتها بصفة خاصة مع الالحاح بضرورة وضع خطة تنموية عاجلة للنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية بالمنطقة وبتحسين وضعية النساء والشباب وفق برنامج محدد الأهداف.هذا و قد اجمعت كل المداخلات على استغرابها  وشجبها للتصرفات غير المسؤولة لرئيس الحكومة الحالية البعيدة كل البعد عن الممارسات السياسية الناضجة بجعله لقبة الغرفتين حلبة صراع و تلاسن لا يخدم المملكة في شيئ .كما اجمعت كل المداخلات عن التعبير بالاعتزاز و الافتخار بالمشاركة المكثفة لمناضلات ومناضلي الحزب بالمنطقة في أشغاله في إشارة واضحة إلى انخراطهم اللامشروط في مشروعه المجتمعي وباستعدادهم في الذود عن ضمان تواجده المتميز في المنطقة.مع التاكيد على ان حزب الأصالة والمعاصرة بجميع مكوناته انسجاما مع التزاماته مع المواطنات والمواطنين سيعمل على الدفاع عن المنطقة لتنال حظها من التنمية وسيناضل من اجل إعادة الاعتبار لها.   مع التشديد على ضرورة الانخراط الكلي لجميع مناضلاته ومناضليه في سبيل تقوية الأداء الحزبي بمنطقة تيسة بما يتماشى مع مشروعه السياسي وبالمساهمة في ضمان إشعاعه بمختلف مناطقه وبالانكباب على توسيع قواعده الشعبية وبالنهوض بدور الأداة  الحزبية وبجعل حزب الأصالة والمعاصرة قوة سياسية قادرة على تقديم قيمة مضافة للعمل السياسي بهده المنطقة .كما تم التركيز على قطاعي الشباب و النساء باعتبارهما قطاعين فاعلين و ليس موازيين .
كما ركز كل المتدخلين على ضرورة تبني مبدا القرب لتكريس ثقافة الاستماع قصد الاستجابة لرغبة النخب و الفعاليات الجديدة للمساهمة في العمل السياسي من اجل ترسيخ  الاختيار الديمقراطي الحداثي المتمثل اساسا في الانفتاح على المحيط مما يعتبر سنة محمودة لتقريب وجهات النظر بين مناضلات و مناضلي الحزب حول العديد من الملفات التي تهم الشان المحلي بشكل خاص بالاظافة الى ذلك فان مثل هذه الاجتماعات تساهم في صلة الرحم بين المناضلين و المناضلات مع صقل مواهبهم و خبراتهم و الاضطلاع على مستجدات الساحة السياسية و امور كثيرة من هذا القبيل في اطار الترابط و التناسق الوثيق بين القمة و القاعدة المتمثلة في المنخرطين و المتعاطفين
وفي اطار ضرورة الاحساس بالشعور في تحمل المسؤولية ، و نظرا لاهمية و مكانة هذه المحطة لهيكلة الامانة المحلية للحزب بتيسة في اطار اعادة البناء الشامل و اعمال الديمقراطية الداخلية ، اكدت جل المداخلات على حجم المسؤولية التي تنتظر اعضاء المكتب الجديد باعتبار ان كل مناضلي و مناضلات الحزب بالاقليم بصفة عامة و تيسة بصفة خاصة و هم يستحضرون هذه اللحظة التاريخية بقوة و في ظرفية استشرافية للتحولات التي تعرفها بلادنا فانكم ملزمون على الانخراط التام في المعركة المستمرة  من اجل مواصلة البناء الديمقراطي و تقوية دولة المؤسسات بما يضمن الحقوق و الحريات و العدالة المجالية و لكافة المواطنين دون تمييز مشددين على ضرورة الالتحام بين مختلف المناضلين فيما بينهم و مع الهياكل المحلية و الاقليمية و الجهوية و المركزية مع التاكيد على خلق جسر للتواصل المستمر بين الامانة الاقليمية و الامانة المحلية بتيسة لتقريب الوجه السياسي للحزب من المواطنين لان الحزب مقبل على محطات قوية و حاسمة مع ضرورة هيكلة اللجان الوظيفية خصوصا قطاع النساء و الشباب من شانها ان تعطي الحصيلة الايجابية التي استطاع الحزب ان يحصل عليها من خلال عمله الجاد لربح رهان التنمية المستدامة في ظل مستلزمات و تحديات المحيط و في تجاوب مع المطالب المشروعة للمجتمع و لدينامية تحوله مع تفعيل الادوار المنتظرة من الامانة المحلية بالمواكبة المستمرة لعمل الامانة الاقليمية و باقي الهيئات في اطار التنسيق الدائم في افق انجاح رؤى و استراتيجية الحزب على المستوى المجالي لاقليم تاونات .
شددت كل المداخلات على الزامية  افراز نخب و كفاءات جديدة في اطار توافق كبير لتحرير المبادرات الفردية و الجماعية  و توسيع مدخل المشاركة الديمقراطية الواسعة للمواطنين ضمن مقومات نمط الحكامة المؤسساتية الناجعة و الفعالة باعتبار ان هذه النخب ستساهم في تقوية رؤية الحزب في تدبير مختلف القضايا خصوصا منها المرتبطة بالتحضير للانتخابات المقبلة و التدابير المقررة على صعيد معايير انتقاء مرشحي الحزب  و تدبير التحالفات و الاستقطابات ، داعين الجميع الى التعبئة من اجل ضمان المكانة التي يستحقها الحزب في المشهد السياسي المغربي .
كما نوه الحاضرون و بحرارة كبيرة المجهودات الجبارة التي قامت بها الامانة المحلية بتيسة المنتهية و لايتها باعتبارها  ساهمت في وضع اللبنات  التأسيسية الاولى في مدينة تيسة و مجالها القروي بل الاكثر من هذا و ذاك استطاعت الامانة المحلية ان تكتسح و تهيمن على المشهد السياسي بالمدينة تاركة بصمة تنموية ستتحدث عنها الاجيال القادمة .
و بعد قراءة التقريرين السياسي و المالي ومناقشتهما و المصادقة عليهما بالاجماع  و الاعلان عن الاستقالة الجماعية لمكتب الامانة المحلية المنتهية ولايتها . ارتأى الجمع الجمع العام فتح نقاش مفتوح مع المناضلات و المناضلين الذين اجمعوا ان اقليم تاونات بصفة عام و مدينة تيسة و دائرتها بصفة خاصة من حقها ان تطالب بجبر الضرر الذي يلحقها جراء الاقصاء و التهميش المتعمد لاسباب مشهولة المعالم .
و في الاخير لجأ الجمع العام الى المسطرة الديمقراطية في اجواء يسودها التحضر و الشعور بالمسؤولية الى انتخاب اعضاء الامانة المحلية لحزب الاصالة و المعاصرة بتيسة الذي جاء على الشكل التالي :

الامين المحلي : محمد النجاري .
النائب الاول : لطفي موقدمين – النائب الثاني : الطيب الجابري – النائب الثالث : احمد الزواوي– النائب الرابع :ياسين الموح .
امين المال :
بوشتى الهواري- نائبه : حميد السيطي .
المقرر:
عثمان الغزالي – نائبته اسماء حمني .
المستشارون :
فؤاد بنسليمان - جيلالي تاغزوتي - عزوز بن عدة -  خليل الناجي – حفيظة حمني – محمد السباعي – لحسن القور – ادريس الكيد – عبد المالك الزموري – محمد النملي – سميرة محسن – الجباري بوشتى – نور الدين النجاري – احمد كماح – هناء مديش – جمال الونجلي .

.
Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية