التحديث الأخير :09:44:01 ص

الصفحة الحالية : أخبار تاونات تاونات والعالم سكان قرية با محمد يؤدون ضريبة يومية اسمها " الانتظار "

سكان قرية با محمد يؤدون ضريبة يومية اسمها " الانتظار "

  • PDF
تاونات نيوز--عبد الحق أبو سالم
إن كلمة " الانتظار " كلمة بسيطة لكن وراءها أسرار، ولا أحد منا يقبل الانتظار ، خصوصا ، أننا ألفنا الانتظار في مختلف الإدارات المغربية ، ويعتبر الانتظار" فسبيطار " أشد وقعا على نفوس المنتظرين لأنهم يكونون في حالة المرض.
لكن الانتظار الذي أريد التحدث عنه اليوم ، هو ضريبة فرضتها الدولة على سكان قرية با محمد ، و يؤديها المواطن بمدخل قنطرة واد سبو ، وهي ضريبة قديمة يعود تاريخها إلى عهد الاستعمار ، فكل من استعمل الطريق الرابطة بين قرية با محمد وفاس لا بد له أن يؤدي هذه الضريبة عند مدخل القنطرة ، وهي ضريبة غير قانونية . وترتفع قيمة وكلفة هذه الضريبة ، مع الأشخاص المرضى ، الذين يكونون في حالة الاستعجال ، لكون القنطرة لا تستثني سيارات الإسعاف من أداء هذه الضريبة ، وبالتالي فكم من مواطن لفظ أنفاسه وهو في الطريق نحو فاس بسبب ضريبة الانتظار التي أداها بقنطرة واد سبو. 
هذه القنطرة التي يعود تاريخها إلى عهد الاستعمار، ولا زالت شاهدة على منجزاته إلى الآن . وربما إن لم تتدخل وزارة التجهيز والنقل لتغييرها ، فإن فرنسا لن تنتظر أكثر من هذه المدة ، ستطرق باب اليونيسكو للمطالبة بإدخال هذه القنطرة ضمن لائحة التراث الإنساني العالمي ، وإذا أدخلتها اليونيسكو ضمن التراث الإنساني ، فسيصعب علينا المساس بها . وفي هذه الحالة ستبقى ضريبة الانتظار مفروضة على كل سكان القرية .
في الأخير وللتنوير فقط ، فهذه الضريبة لا يؤديها سكان دائرة القرية لوحدهم ، بل كل مستعملي الطريق ملزمون بأدائها ، وهذا الصباح كنت من بين الذين أدوا هذه الضريبة كباقي المواطنين الذين يستعملون محور فاس القرية. 
فهل ستلجأ وزارة التجهيز في القريب العاجل ، إلى إعفاء سكان القرية من أداء هذه الضريبة غير القانونية ؟ 
المسؤولية ملقاة على عاتق نوابنا في البرلمان كي يأخذوها من بين الأولويات ، في أقرب جلسة يعقدها البرلمان بعد تشكيل الحكومة .
Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية