التحديث الأخير :10:12:40 م

الصفحة الحالية : تاوناتيات وجوه تاوناتية ميلاد إطار حقوقي جديد بتاونات

ميلاد إطار حقوقي جديد بتاونات

  • PDF

محمد السطي ـ تاونات نيوز ـ قرر مجموعة من الفاعلين الحقوقيين بمدينة تاونات .وبعد نقاش وتحضير استمر لعدة  شهور الشروع في تأسيس إطار حقوقي جديد بالمدينة.ودلك لغاية رد الاعتبار والمصداقية للعمل الحقوقي الجاد بعيدا عن كل ارتهان بالحسابات السياسية او الحزبية. الإطار الجديد إلي يحمل"الهيئة المغربية لحقوق الإنسان (imdh)"التي تأسست بتاريخ 03يوليوز2010 بمدينة الرباط ويترأس مكتبها الوطني الاستاد "محمد النوحي".

الفاعلون الحقوقيون بالمدينة قرروا عقد لقاءا إعداديا تمهيديا ليكون التأسيس مستقبلا مستوفيا لشرط المشاركة الديمقراطية الواسعة .هدا اللقاء الذي تم برمجته من طرف اللجنة التحضيرية المؤقتة التي تتكون من السادة( عبد العزيز الغازي.مصطفى المجيد.محمد قدوري) يوم الثلاثاء12مارس الجاري على الساعة السادسة مساء بالقاعة الكبرى لدار الشباب الوحدة بمدينة تاونات.اللقاء الذي من المنتظر أن يحضره العديد من الفاعلين الحقوقيين.

هدا وحسب الدعوات الموزعة ، فان اللقاء سيتناول في جدول أعماله ثلاث نقط أساسية تتعلق الأولى بالاطلاع ودراسة محتويات القانون الأساسي للهيئة ، اما النقطة الثانية فتتعلق بدراسة ومناقشة الأرضية التوجيهية للهيئة  والنقطة الثالثة والأخيرة فتتعلق بتحديد تاريخ عقد الجمع العام التأسيسي لفرع بمدينة تاونات بعد ترسيم اللجنة التحضيرية لدلك.

الجريدة وفي اتصالها بأحد أعضاء اللجنة التحضيرية لهدا الإطار الجديد وقصد معرفة الدوافع والغايات من تأسيس هدا الإطار الجديد بالمنطقة أفاد لنا الاستاد :عبد العزيز الغازي " ان الدافع الأساسي وراء خلق إطار حقوقي ،أملته الضرورة الموضوعية التي اقتضت خلق حركة وفعل حقوقي لمجابهة التحديات التي تطرحها الساحة المحلية والإقليمية وخاصة تنامي الاعتداءات و الخروقات التي تطال المواطن التاوناتي.فضلا عن الفراغ الذي أصبحت تعرفه المنطقة بعد انتكاس تجربة بعض الفعاليات الحقوقية التي أصبحت رهينة الحسابات الحزبية والصراعات الشخصية.وخدمة أجندات أجنبية و خارجية بعيدة عن العمل الحقوقي المستقل.أما بخصوص الغايات .فإنها لن تخرج عن نطاق إعمال الأهداف العامة المسطرة بوثائق الإطار على ضوء المعطيات والشروح المحلية الخاصة.وفي مقدمة دلك خلق اطر مدربة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان ومشبعة بثقافته.بالإضافة إلى دعم ومؤازرة ضحايا خروقات حقوق الإنسان وأخيرا الدعاية ونشر الثقافة الحقوقية".

هدا وفي نفس السياق فقد علمت الجريدة انه من المنتظر أن يتم تأسيس فرع جديد آخر بمنطقة تيسة تزامنا مع تأسيس فرع مدينة تاونات ،كما علمت الجريدة ان كل الترتيبات لدلك قد تم انجازها وتهيئتها بتنسيق مع الجهات المكلفة.

Share

------------------------ المواضيع والمقالات والردود ومقاطع الفيديو المنشورة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع ولا تتحمل إزاءها تاونات نيوز أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية